العلوم التربويةعلم النفس

نظريات علم النفس المعرفي

اقرأ في هذا المقال
  • نظريات علم النفس المعرفي.

إنّ الهدف الأساسي لعلم النفس المعرفي هو توفير فهم للنشاط العقلي من خلال استخدام المنهج العلمي؛ نظراً لأن النشاط العقلي يتوسط بين المنبهات المقدمة إلى الشخص واستجابة الشخص، بالتالي لا يمكن ملاحظتها بشكل مباشر، فإن العلوم المعرفية محملة بالنظرية بشكل كبير، تحاول النظريات تقديم تفسير لنتائج عدد كبير من الدراسات وتقديم تنبؤات يمكن اختبارها بشكل مباشر في علم النفس.

نظريات علم النفس المعرفي:

يجب أن تختزل النظرية الجيدة السلوك المعقد إلى مجموعة محدودة من المبادئ التي تفسر سبب حدوث بعض الظواهر في بعض الظروف وقد لا تحدث في حالات أخرى، مع ذلك هناك بعض القيود العامة على النظريات الجديرة بالملاحظة؛ على سبيل المثال لأن معظم النظريات المعرفية تستند إلى التجريب، حيث يتم التلاعب بالمتغيرات المستقلة وقياس تأثيرها على المتغيرات التابعة، هناك دائماً قيود على بناء نموذج الهياكل والعمليات التي تتدخل بين التلاعب والسلوك.


في الواقع جادل أندرسون عام 1976 بأن البيانات السلوكية قد لا تسمح للمرء بالتمييز بين النظريات التي تفترض تمثيلات وعمليات مختلفة للغاية، يجب بعد ذلك أن تسترشد النظريات بمعايير أخرى؛ مثل البخل والفعالية والعمومية والدقة، بالنظر إلى صعوبة تطوير النظرية المعرفية، فكيف يمكن للمرء أن يبني الثقة في النظرية؟ العمليات المتقاربة هي طريقة تم استخدامها على نطاق واسع من قبل علماء الإدراك للتمييز بين الحسابات النظرية البديلة لأنماط معينة من البيانات.


تعكس العمليات المتقاربة استخدام عمليتين تجريبيتين أو أكثر تقضي على حساب نظري بديل لمجموعة من البيانات، إذا تم دعم النظرية أ باستمرار بعد مواجهتها مع الحسابات النظرية المتنافسة المعقولة لمجموعة من البيانات، فإن هناك ثقة متزايدة في النظرية أ، لكي يكتسب القارئ بعض التقدير للنظريات المعرفية، سيتم تقديم لمحة موجزة عن بعض القضايا النظرية التي تم تناولها في علم النفس المعرفي، من الواضح أنه سيكون من المستحيل تغطية ثراء تطوير النظرية في مثل هذه المساحة المحدودة؛ لذلك اخترنا تقديم لمحة موجزة عن بعض القضايا النظرية التي أثارت الجدل في هذا المجال.

النماذج التصاعدية والنماذج التفاعلية للتعرف على الأنماط:

تحاول نماذج الإدراك أن تشرح إلى حد كبير كيفية التعرف على الأنماط، فقد تقترح حدسنا تيار الأحداث “التصاعدي” التالي؛ تعمل الأنماط في البيئة على تنشيط أنظمة الاستقبال الحسية وتوفر هذه الأنظمة إشارات يتم تحويلها إلى تمثيلات ذات مستوى أعلى توفر معلومات بشأن هوية نمط التحفيز؛ على سبيل المثال يعد نموذج الهرج والمرج للتعرف على الحروف مثالاً كلاسيكياً لنموذج اكتشاف الميزات من أسفل إلى أعلى؛ حيث تقوم المنبهات أولاً بتنشيط مجموعة من أجهزة الكشف عن الميزات؛ مثل الخطوط العمودية والخطوط الأفقية والأنماط المائلة والأقطار.


كما يتم دمج أجهزة الكشف عن الميزات هذه لتنشيط الأحرف ذات الصلة؛ على سبيل المثال سيتم تنشيط الحرف E من خلال وجود ثلاثة خطوط أفقية وخط رأسي واحد، في النهاية يتم تحديد الحرف الأكثر نشاط كهدف للإبلاغ عنه، من المثير للاهتمام أنه بعد فترة ليست طويلة من تقديم نموذج سلفريدج النظري، قدمت نتائج الدراسات الفيزيولوجية الكهربية بعض الأدلة المتقاربة على أجهزة الكشف الشبيهة بالميزات في الأنواع غير البشرية.


على الرغم من وجود أدلة على كاشفات الميزات وأن النهج التصاعدي جذاب بشكل حدسي، إلا أن هناك دعم لمنظور بيولوجي بديل يسمى النموذج التفاعلي؛ الذي يفترض أن التعرف على الأنماط لا يتم التحكم فيه ببساطة عن طريق التحفيز ولكن يتم دعمه من خلال تمثيلات الذاكرة الموجودة مسبقاً؛ على سبيل المثال إحدى النتائج الكلاسيكية التي تدعم الموقف التفاعلي هي كلمة تأثير التفوق، يتم فهم الحروف المضمنة داخل الكلمات بشكل أفضل من الأحرف المضمنة في nonwords أو يتم تقديمها بشكل منفصل.


اللغز النظري الذي تقدمه هذه النتيجة هو كيف يمكن أن تؤثر كلمة التمثيل على الحروف التي تتكون منها الكلمة؛ لأن الأحرف يجب أن تكون قد تم تحديدها بالفعل في طريق التعرف على الكلمة، قادت هذه النتائج إلى اقتراح أن التمثيلات العقلية ذات الترتيب الأعلى تؤثر على التعرف عبر سلسلة المعالجة؛ على وجه التحديد في وقت مبكر من الإدراك قبل حدوث التعرف على الحروف، تبدأ وحدات الحروف في تلقي التنشيط ويتم نقل التنشيط الجزئي إلى تمثيلات ذات ترتيب أعلى (مثل الكلمات).


ثم تنقل هذه التمثيلات ذات الترتيب الأعلى التنشيط الجزئي مرة أخرى إلى تمثيلات الحروف ذات الصلة؛ مما يساعد في الواقع على تقييد إدراك هذه الأحرف، يتم نقل التنشيط الجزئي إلى تمثيلات عالية المستوى (مثل الكلمات)، ثم تنقل هذه التمثيلات ذات الترتيب الأعلى التنشيط الجزئي مرة أخرى إلى تمثيلات الحروف ذات الصلة، مما يساعد في الواقع على تقييد إدراك هذه الأحرف، يتم نقل التنشيط الجزئي إلى تمثيلات عالية المستوى (مثل الكلمات)، ثم تنقل هذه التمثيلات ذات الترتيب الأعلى التنشيط الجزئي مرة أخرى إلى تمثيلات الحروف ذات الصلة، مما يساعد في الواقع على تقييد إدراك هذه الأحرف.

الاختيار المتعمد:

واحدة من أصعب القضايا التي كان على العلماء المعرفيين أن يتعاملوا معها هي كيفية التعامل التجريبي ونمذجة الاهتمام البشري نظرياً؛ على سبيل المثال كيف يتجاهل الأشخاص في حفلة مزدحمة المعلومات المشتتة للانتباه ويركزون على الحضور إلى محادثة واحدة، كما هو الحال في التعرف على الأنماط؛ لدينا جميعاً حدس فيما يتعلق بالاهتمام ولكن كيف يمكن للمرء أن يطور نظرية للانتباه بناءً على الدراسات التجريبية؟


استخدم الباحثون الاستعارات مثل المرشحات الانتباه والمفاتيح وخزانات السعة وأضواء كاشفة والمعالجات التنفيذية وغيرها الكثير، على الرغم من أن أبحاث الانتباه تتطرق في النهاية إلى جميع مجالات علم النفس، فإن معظم الباحثين يعملون على جوانب محددة من الانتباه مثل موضع الانتقاء المتعمد وعلاقته بالوعي، كذلك جوانب التحكم في الانتباه والتلقائية، ركز الكثير من النقاش النظري المبكر على مدى معالجة المنبهات غير المراقبة.


افترضت نماذج الاختيار المبكرة أن الاختيار يحدث في مستوى مبكر نسبي في النظام، قبل أن يتم استخلاص المعنى، كان الدعم الأولي لهذه الفكرة هو الدراسات الكلاسيكية التي تستخدم مهمة الاستماع ثنائية التفرع؛ حيث تم إعطاء المستمعين مهمة أساسية شديدة الصعوبة لأذن واحدة، بينما تم تقديم المعلومات في نفس الوقت إلى الأذن الأخرى، أشارت النتائج إلى أن المشاركين لاحظوا القليل من المعلومات المقدمة إلى الأذن غير المراقبة؛ على سبيل المثال لم يلاحظوا حتى التحول إلى لغة مختلفة.


مع ذلك سرعان ما أدرك الباحثون أن الانتقاء المتعمد لم يكن ظاهرة الكل أو لا شيء؛ فمثلاً إذا تم تقديم حافز وثيق الصلة بالموضوع في القناة غير المراقبة، يمكن للشخص أن يتذكر المعلومات المقدمة إلى القناة غير المراقبة، بالعودة إلى مثال الحفلة المزدحمة الذي تم تقديمه سابقاً، يمكن للمرء ضبط معظم المحادثات الأخرى في الحفلة ولكن إذا سمع المرء شيئ وثيق الصلة بالشخص، فهذا يعني أنه من المحتمل أن يحضر الشخص إلى هذه المعلومات.


من ثم على الرغم من أنه يبدو أنه قد يكون هناك بعض التوهين للمعلومات غير المراقبة، إلا أنه لا يزال من الممكن أن تمر بعض الإشارات ويمكن لمثل هذه الإشارة أن تدفع المنبهات ذات الصلة للغاية عبر العتبة، أثار موضوع الانتقاء المتعمد اهتمام واسع النطاق ليس فقط في الدراسات التي أجريت على البالغين الأصحاء، تتعلق مسألة الاختيار المتعمد بالسيطرة على الانتباه، مرة أخرى تقترح حدسنا أن لدينا سيطرة على ما نحضره ومع ذلك فقد أصبح الباحثون مهتمين بالحالات التي تكون فيها تأثيرات المتغيرات خارجة عن سيطرة الفرد.


أحد الأمثلة الكلاسيكية على ذلك هو مهمة Stroop، حيث يُطلب من الشخص تسمية اللون الذي تُطبع به الكلمات، عند طباعة الكلمات بألوان غير متطابقة على سبيل المثال؛ الكلمة الحمراء المطبوعة باللون الأزرق، هناك تباطؤ كبير في تسمية الألوان مقارنة لتسمية لون كلمة محايدة مثل run، جادل بعض الباحثين بأن هذا التداخل يحدث لأن الكلمات تستدعي نوع متميز نوعي من المعالجة، يشار إليه باسم المعالجة التلقائية، حيث تنشط الكلمات معناها تلقائياً وتؤدي هذه المعالجة إلى حدوث تعارض عندما تكون معلومات اللون والكلمة غير متسقة.

أنظمة ذاكرة منفصلة مقابل أنظمة ذاكرة أحادية:

يقترح حدسنا أن هناك عدد من الأنواع المميزة لأنظمة الذاكرة؛ على سبيل المثال يبدو أن التمرين على رقم هاتف حتى يتم الاتصال به يختلف عن تذكر ما تناوله الشخص لتناول الإفطار والذي يبدو مختلف عن تقديم تعريف الكلمة ذات التردد المنخفض، في الواقع هناك تاريخ غني من أبحاث الذاكرة التي تم النظر إليها على أنها تدعم أنواع متميزة من أنظمة الذاكرة مثل قصيرة المدى وطويلة الأجل وضمنية وصريحة وما إلى ذلك؛ هل هذه الأنواع من الذاكرة تعكس أنظمة ذاكرة مميزة أم أنها أفضل فهم من حيث نظام واحد يستخدم عمليات مختلفة؟


كان للجدل حول أنواع الذاكرة تقليد طويل في علم النفس المعرفي؛ على سبيل المثال قدم Atkinson and Shiffrin نموذج لمعالجة المعلومات يتألف من الحواس، مخازن الذاكرة قصيرة وطويلة المدى، بعد ذلك بوقت قصير ، قدم Craik and Lockheart وجهة نظر موحدة للذاكرة يشار إليها بعمق المعالجة، كانت الفكرة أن المستوى الذي تتم فيه معالجة المعلومات في البداية يحدد مدى جودة تشفيرها في الذاكرة.


تختلف ذاكرة المعلومات التي تتم معالجتها على مستوى ضحل عن الذاكرة المعالجة على مستوى عميق، بالتالي يمكن النظر إلى التمييز بين الذاكرة قصيرة المدى والذاكرة طويلة المدى على أنه تمييز بين أنواع مختلفة من العمليات التي تختلف في جودة قوة تتبع الذاكرة، كانت الفكرة أن المستوى الذي تتم فيه معالجة المعلومات في البداية يحدد مدى جودة تشفيرها في الذاكرة.


بالإضافة إلى التمييز بين أنظمة الذاكرة قصيرة وطويلة المدى، تم التمييز بين الذاكرة التصريحية أو الصريحة والإجرائية أو الضمنية؛ على سبيل المثال يمكن أن ينتج عن التلاعب في حالة التشفير التي تؤدي إلى نتيجة معينة على مقاييس صريحة تأثيرات معاكسة على التدابير الضمنية؛ يؤكد هذا النهج على المطابقة بين عمليات التشفير وعمليات الاسترجاع؛ إن دراسات الذاكرة الضمنية غالباً ما شددت على العمليات التي تعتمد على البيانات، في حين أن دراسات الذاكرة الصريحة غالباً ما شددت على العمليات التي تحركها المفاهيم.

المصدر
علم النفس، محمد حسن غانمعلم النفس المعرفي، عدنان يوسف العتومعلم النفس المعرفي، حسام الدين أبو الحسنعلم النفس المعرفي، عماد عبد الرحيم الزغول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى