العلوم التربويةعلم النفس

عناصر الإدراك الحسي في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • الإدراك الحسي في علم النفس.
  • ميزات الإدراك الحسي في علم النفس.
  • عناصر الإدراك الحسي في علم النفس.

الإدراك الحسي في علم النفس:

 

لدى الأفراد المختلفين أساليب تفكير ومعتقدات ومشاعر وأهداف مختلفة وما إلى ذلك ويتصرف كل فرد تقريبًا وفقًا لذلك، فقط بسبب هذه العوامل، يتخذ الأشخاص المختلفين معاني مختلفة لنفس الأشياء، فبالنسبة للبعض، يكون شيء معين صحيحًا بينما يكون خاطئًا تمامًا بالنسبة للبعض، وكل هذا بسبب كيف نأخذ الأشياء، وما هي وجهة نظرنا، وكيف ننظر إلى الأشياء.

 

ميزات الإدراك الحسي في علم النفس:

 

تتمثل ميزات الإدراك الحسي في علم النفس من خلال ما يلي:

 

  • عملية فكرية يختار من خلالها الشخص البيانات من البيئة وينظمها ويحصل منها على معنى.

 

  • العملية المعرفية أو النفسية الأساسية، وتنطلق أفعال الناس أو عواطفهم أو أفكارهم أو مشاعرهم من إدراك ما يحيط بهم.

 

  • عملية ذاتية.

 

عناصر الإدراك الحسي في علم النفس:

 

تتمثل عناصر الإدراك في علم النفس من خلال ما يلي:

 

1- المدخلات الحسية:

 

هذه هي العنصر الأول في عملية الإدراك حيث يصادف المدرك معلومات مختلفة في الأشياء الرسمية والأحداث والأشخاص وما إلى ذلك، وكل هذه العوامل موجودة في البيئة نفسها، وتوفر هذه العوامل محفزات للمُدرك، عندما يتفاعل المدرك مع المنبه، يحدث الإحساس الذي يبدأ عملية الإدراك.

 

من مبادئ عنصر المدخلات الحسية في عملية الإدراك الحسي جمع المعلومات، الذي يُعرف بمبدأ الشكل الأرضي ففي أثناء جمع المعلومات، يتم وضع شيئين في الاعتبار، الأول هو التركيز والثاني هو الخلفية، وبعدها يتم اتخاذ القرار على أساس التركيز مع مراعاة خلفية المسألة.

 

على سبيل المثال، في معظم المنظمات والمؤسسات، يُؤخذ الأداء الجيد على أنه التركيز على الترقيات ويتم اعتبار علاقاتهم مع الرؤساء كخلفية، في حين أن الأمر عكس ذلك تمامًا في بعض المنظمات حيث يتم اعتبار العلاقات مع الرؤساء بمثابة التركيز بينما يكون الأداء تؤخذ كخلفية، وهذا يختلف من منظمة إلى أخرى.

 

المبدأ الثاني في عنصر المدخلات الحسية هو التجميع الحسي، الذي يقوم على أساس القرب والتشابه، بحيث يتم تجميع المحفزات المختلفة معًا في أنماط يمكن التعرف عليها، وتساعد هذه المجموعة من المحفزات الأفراد في إدراك الأشياء بطريقة مناسبة أو بطريقة يريدون إدراكها، ويتم التجميع أيضًا من خلالهم وفقًا لذلك.

 

المبدأ الثالث هو التبسيط، بحيث يحاول كل شخص تخفيف العبء كلما زاد الحمل عليه من المعلومات، من أجل تقليل هذا الحمل، ويحاول الأشخاص تبسيط العملية أو محتويات الأمر، ويفعلون ذلك عن طريق حذف المعلومات الأقل أهمية أو الأقل المطلوبة والتركيز على المعلومات المهمة، فهذا يقلل من عبء العمل ويساعدهم في فهم الأشياء بطريقة أفضل.

 

المبدأ الرابع هو الإغلاق، ويُعرف هذا باسم تصفية الأمر أو سد الفجوة لجعل الأشياء ذات مغزى أو مفهومة، ويتم اتباع ذلك عندما يدرك الشخص أن هناك فجوة في المعلومات التي تلقاها أو عندما يجد المعلومات غير كاملة، لذلك من خلال خبرته الخاصة والتاريخ الماضي والتحليل يملأ فجوة المعلومات غير الكاملة ويجعل المعلومات كاملة.

 

2- آلية الإدراك الحسي:

 

يعتبر هذا العنصر من عناصر الإدراك الحسي في علم النفس والذي يتضمن ثلاثة عناصر أخرى وتتمثل من خلال ما يلي:

 

اختيار المنبهات:

 

توجد أشكال مختلفة من المحفزات في البيئة، بما أن الإنسان هو أيضًا جزء من البيئة، فإنه يتلقى المنبهات منها، وهناك نوعان أساسيان من العوامل في البيئة، الأول هو العامل الداخلي، الذي يتعلق بالمدرك، والثاني هو العامل الخارجي المرتبط بالمنبهات وكيفية اختيارها.

 

تنظيم المنبهات:

 

ترتيب المحفزات في شكل ما بحيث يكون لها معنى، أي وجود أشكال مختلفة من المحفزات في المنظمة.

 

تفسير المنبهات:

 

بعد اختيار وتنظيم المحفزات، فإن العنصر التالي هو التفسير، وهنا يفسر المدرك الأشياء وفقًا لأساليب تفكيره، وحالته الذهنية، وبيئته، وظروفه، وأهدافه، ومعتقداته، إلخ، ويتم ذلك من خلال افتراض حول الأشخاص، باستخدام الخبرة السابقة وما إلى ذلك.

 

الإخراج الحسي:

 

قد تكون هذه المخرجات في شكل عمل سري مثل تطوير المواقف والآراء والمعتقدات والانطباعات وما إلى ذلك حول المحفزات، وقد يؤدي أيضًا إلى عمل علني.

 

3- الخصائص الشخصية للأفراد المدركين:

 

تتمثل عناصر الخصائص الشخصية للفرد المدرك في عملية الإدراك الحسي في علم النفس من خلال ما يلي:

 

الاحتياجات والدوافع:

 

يتم تحديد إدراك الأفراد بشكل أساسي من خلال احتياجاتهم ودوافعهم الداخلية، ويأخذون الأشياء بشكل مختلف وفقًا لاحتياجاتهم ودوافعهم المختلفة، بحيث تؤدي الاحتياجات المختلفة إلى محفزات مختلفة، وبالمثل يختار الأشخاص عناصر مختلفة لتلبية احتياجاتهم.

 

مفهوم الذات:

 

كيف ينظر الشخص في الواقع إلى الآخرين أو بقية العالم سيقرر بوضوح كيف يفكر في نفسه، أو ما هو مفهومه عن الذات، وهو يعتمد إلى حد كبير على التركيب النفسي المعقد للأفراد، بحيث يساعد فهم الذات على فهم الآخرين.

 

المعتقدات:

 

اعتقاد الأشخاص له تأثير مباشر على إدراكه، ومن الصعب جدًا على الفرد أن يفكر فيما يتجاوز معتقداته الشخصية؛ لأن معظم الأوقات يذهب الناس وفقًا لمعتقداتهم ويتصورون نفس الطريقة.

 

ووفقًا لدانييل كاتز فتعبر نظرته للمعتقدات الخاصة بعناصر الإدراك من خلال ما يلي:

 

أ. يفرض الفرد رقابة ذاتية على تلقيه للاتصالات وذلك لحماية معتقداته وممارساته من الهجوم.

 

ب. يسعى الفرد إلى التواصل الذي يدعم معتقداته وممارساته.

 

ج. التواصل الجيد صحيح بشكل خاص عندما تتعرض المعتقدات والممارسات المعنية للهجوم.

 

الخبرة السابقة:

 

يتأثر إدراك الناس بشكل كبير بتجاربهم السابقة، والشخص الذي لديه خبرة جيدة في الماضي سوف يدرك ذلك والعكس صحيح.

 

الحالة النفسية الحالية:

 

تعتبر الحالة النفسية أو العاطفية الحالية للأشخاص عنصر ثانوي مهم في الإدراك، بحيث يحدد الموقف الحالي للشخص كيف يدرك الشخص الشيء، مثل الشخص الذي يتمتع بمزاج جيد سوف يرى بطريقة مختلفة مقارنة بشخص ليس في حالة مزاجية جيدة.

 

التوقعات والتنبؤات:

 

تعتبر التوقعات والتنبؤات لاعبًا رئيسيًا في تحديد كيفية إدراك الشخص، بحيث ترتبط التوقعات بحالة توقع سلوك معين من شخص ما.

 

4- العوامل الظرفية:

 

يلعب الوقت والمكان والموقف في وقت الاتصال دورًا مهمًا في الإدراك الحسي في علم النفس، ويمكن تصنيف هذه العوامل الظرفية على النحو التالي:

 

1- الوضع المادي:

 

يشمل ذلك المكان، والموقع، والضوء، والتدفئة، والتهوية، والمرافق الأساسية وما إلى ذلك، فإذا كانت كل هذه الأشياء مناسبة، فيمكن للناس إدراك ذلك بشكل إيجابي والعكس صحيح.

 

2- الوضع الاجتماعي:

 

يشمل ذلك الموارد البشرية، أي الأشخاص من حول الفرد أو الأطراف المتضررة أو الأشخاص المعنيين به أو الأشخاص الذين تهتم بهم أو الأشخاص الذين تعمل معهم.

 

3- الإعداد التنظيمي:

 

هذا يشمل التسلسل الهرمي في المنظمة، والإعداد التنظيمي، والهيكل وغيرها، وكل هذه تؤثر على الإدراك.

 

المصدر
علم النفس العام، هاني يحيى نصريالانسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسفعلم النفس، محمد حسن غانم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى