أساليب التدريسالعلوم التربوية

كيفية تعزيز التعليم لطلاب المدارس الابتدائية بالتعليم الإلكتروني

اقرأ في هذا المقال
  • التعلم والتعليم.
  • كيفية تعزيز التعليم لطلاب المدارس الابتدائية بالتعليم الإلكتروني.
  • طرق يمكن تنفيذها لنقل تجربة التعلم عبر الإنترنت.

التعلم والتعليم:

 

يتعلم الطلاب بشكل أفضل عندما يكونون مشاركين نشطين في التعلم الخاص بهم ويتم تزويدهم بفرص تعلم جذابة وذات مغزى وذات صلة، ويمكن للتعلم الإلكتروني أن يساعد المعلمين في خلق هذه الفرص وتعزيز تجربة التعلم لطلاب المدارس الابتدائية.

 

تستمر الطريقة التي يصل بها طلاب المدارس الابتدائية إلى مواد التعلم ويتفاعلون معها في التطور، حيث أصبح لدى طلاب القرن الحادي والعشرين الآن ثروة من المعرفة متاحة لهم بنقرة زر أو لمسة زر، ولقد غيّر هذا ليس فقط الطريقة التي يتعلم بها الطلاب ولكن أيضًا المهارات التي يحتاجونها لإعدادهم للحياة خارج الفصل الدراسي.

 

يمكن للمدرسين الذين يدمجون تقنيات التعلم في مناهجهم تقديم دعم أفضل لنمو هؤلاء المتعلمين البارعين رقميًا والموجهين ذاتيًا، وعندما تكون أنظمة إدارة التعلم مخصصة لاحتياجات الطلاب، يكون المعلم قادرًا على تسهيل المشاركة وفرص التعلم ذات الصلة وتعزيز تجربة التعلم لطلاب المدارس الابتدائية.

 

ويمكن استخدام أدوات التعلم عبر الإنترنت لتحسين الاتصال والتنظيم، وإنشاء محتوى ذي صلة ومثيرة للاهتمام، وفي النهاية مساعدة الطالب على تطوير معارفه ومهاراته.

 

كيفية تعزيز التعليم لطلاب المدارس الابتدائية بالتعليم الإلكتروني:

 

استخدام أدوات التعليم الإلكتروني لعرض تقدم الطالب:

 

توفر منصات التعلم الإلكتروني عبر الإنترنت وسيلة ممتازة لعرض تقدم الطلاب وإنجازاتهم، ويمكن للطلاب تسجيل عملهم ومشاركته، والتفكير في تعلمهم، وتلقي الملاحظات في مساحة آمنة عبر الإنترنت للطلاب الأصغر سنًا، هناك فرصة للمدرسين لتنظيم المحتوى لعرضه على أولياء الأمور.

 

بمرور الوقت يستطيع الطلاب إظهار التقدم الذي أحرزوه في تعلمهم، وتعني الطبيعة عبر الإنترنت لهذا الشكل من العرض أنّه يمكن للطالب أن يحمل إنجازاته وتقدمه خلال رحلة التعلم الخاصة به ويستخدمه في التقييم والتسجيل والتفكير متى شاء.

 

تعزيز الاتصال الآمن عبر الإنترنت:

 

تعتبر السلامة الإلكترونية مصدر قلق مهم مع زيادة استعمال وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من منصات الاتصال التي تدعم الإنترنت، ويوفر نظام إدارة التعلم مساحة آمنة لتعليم الطلاب التواصل والتعاون بأمان عبر الإنترنت.

 

ويمكن استخدام أدوات الاتصال مثل التدفقات الاجتماعية والدردشة داخل صفحات الفصل للطلاب لمناقشة تعلمهم وتقديم الملاحظات، وترتبط جميع اتصالات الطلاب بشكل مباشر بمستخدم معين ويمكن أن يراقبها المعلم عن كثب للتأكد من أن المحتوى مناسب ومرتبط بمهام التعلم، يتيح هذا الإعداد للطلاب استكشاف التقنيات الاجتماعية الحالية وتطوير مهاراتهم الرقمية والتعاونية والتواصلية في بيئة تعليمية آمنة، ويمكن بعد ذلك تطبيق المهارات التي تم تطويرها هنا على مواقف واقعية خارج الفصل الدراسي.

 

إشراك أولياء الأمور في التعلم الإلكتروني:

 

في سياق المدرسة الابتدائية يمكن أن تكون أدوات التعلم الإلكتروني مثل أنظمة إدارة التعلم أداة رائعة لإشراك أولياء الأمور في تعلم أطفالهم، وتعمل أدوات الاتصال داخل منصة التعلم الإلكتروني على تمكين المستخدمين من مشاركة المعلومات بسرعة وسهولة، وتتوفر ميزات مثل الأخبار والإشعارات والمدونات لعرض خبرات تعلم الطالب وحيثما يكون ذلك مفيدًا، يمكنك تلقي التعليقات من أولياء الأمور، ويمكن أيضًا تخصيص رؤية المحتوى لمستخدمين ومجموعات معينة، للتأكد من أنّ ما يرونه ملائم لهم.

 

من خلال إشراك الآباء في التعلم عبر الإنترنت، يمكن للمدرس إعداد أنشطة للآباء لتسهيلها في المنزل، ويمكن أن تشمل الأمثلة أنشطة القراءة أو ممارسة المفردات الأساسية، يمكن للوالدين بعد ذلك الإشارة إلى أن أطفالهم الطلاب قد أكملوا هذه الأنشطة عن طريق وضع علامة على المهمة على أنها مكتملة مباشرة داخل النظام، ويوفر هذا ملاحظات مهمة للمعلمين الذين يصبحون أكثر قدرة على التخطيط للتقدم بناءً على فهم الطالب الحالي أو مستوى مهارته.

 

يطور الطلاب مهارات تنظيمية باستخدام تقنية التعليم الإلكتروني:

 

التنظيم هو مهارة أساسية يحتاج الطلاب لتعلمها لتزدهر في بيئة مدرسية، وعلى وجه الخصوص يعد التنظيم الرقمي سمة قيّمة لهذا العصر الجديد من الطلاب، ومن خلال استخدام التقويمات عبر الإنترنت، يمكن للطلاب وأولياء الأمور والمعلمين عرض جداول الفصول الدراسية وتواريخ استحقاق التقييم والأنشطة اللاصفية وغيرها، ويُمكّن هذا الطلاب من البقاء على اطلاع بأهداف التعلم الخاصة بهم وتعلم كيفية إدارة وقتهم بنجاح.

 

من خلال إنشاء مهام للطلاب لإكمالها داخل نظام إدارة التعلم، يمكن للطلاب البدء في أن يصبحوا أكثر مسؤولية عن التعلم الخاص بهم، ويمكن وضع علامة على المهام أثناء تحركها خلال العمل وتكون قادرة على رؤية ما هو متوقع منها بوضوح وفي أي إطار زمني، ويسمح هذا أيضًا للطلاب الأكبر سنًا بتتبع تقدمهم والتفكير في تعلمهم حتى الآن.

 

القيام بإنشاء محتوى تعليمي مرئي من خلال استعمال أدوات التعلم الإلكتروني:

 

يمكن إنشاء محتوى تعليمي جذاب بصريًا بسرعة وسهولة بواسطة المعلمين من خلال اللجوء إلى استخدام أنظمة إدارة التعلم دون الحاجة إلى إتقان تصميم الويب المعقد، ويمكن إنشاء محتوى غني بالوسائط المتعددة مثل عروض شرائح الصور والبلاط التفاعلي من أجل العمل على زيادة إشراك الطلاب في تعلمهم، ويمكن أيضًا عرض صور الفصل وإنجازات الطلاب في معرض للصور، ويوفر هذا فرصة للطلاب من أجل الاحتفال والشعور بالفخر، ومشاركة إنجازاتهم مع زملائهم وأولياء أمورهم.

 

ويعد استخدام محتوى الفيديو طريقة فعالة لإشراك الطلاب ودعمهم في العديد من جوانب المنهج الدراسي، حيث تقوم أنظمة على توفير إدارة التعلم مساحة آمنة للطلاب لمشاهدة مقاطع الفيديو التعليمية دون الحاجة إلى توفير الوصول إلى جميع المواد المتاحة على الويب.

 

يمكن للمعلمين التحكم الكامل في مقاطع الفيديو التي يشاهدها الطلاب ويمكن تمكين الطلاب من الوصول إلى المحتوى بالسرعة التي تناسبهم، وعلى سبيل المثال يمكن للطالب إعادة مشاهدة المحتوى إذا احتاج إلى مراجعة المواد من أجل ترسيخ فهمه لموضوع ما أو إذا فاته فصل دراسي، يمكنه اللحاق بالركب من خلال الوصول إلى المحتوى من المنزل أو في الفصل التالي.

 

من خلال استخدام تقنيات التعلم، يمكن للمعلمين إعداد فرص التعلم لطلاب المدارس الابتدائية من أجل التمكن من تطوير مهارات جديدة واكتشاف معلومات جديدة والبدء في توجيه التعلم الخاص بهم.

 

طرق يمكن تنفيذها لنقل تجربة التعلم عبر الإنترنت:

 

نهج فعال:

 

يتم تحديد كفاءة التعلم عادةً من خلال المال والوقت والموارد التي تعتبر ضرورية للحصول على النتائج المرجوة، وهذا يعني أنّ عملية التعلم تصبح أفضل إذا كانت هناك نفقات أقل ووقت أقل، الفكرة هنا هي صياغة نهج فعال حيث يمكن زيادة الإنتاجية والكفاءة.

 

يجب توجيه هذا النهج إلى كل جانب من جوانب التعليم عبر الإنترنت: المناهج والنظرية والممارسة، والتدريس والإدارة والتكنولوجيا والثقافة المؤسّسية لترك تأثير إيجابي على طريقة التعلم الشاملة.

 

دورات مدعمة بالفيديو:

 

نظرًا لأنّ مقاطع الفيديو الرقمية تشهد شعبية هائلة، فإنّ دمجها في عملية التعليم الإلكتروني من شأنه أن يؤدي إلى تعدد الاستخدامات والمريح في التعليم، وبالتالي لا ينبغي أبدًا التغاضي عن مقاطع الفيديو لأنها مصدر قوة للمدرسين والطلاب والمؤسّسات التعليمية أيضًا.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى