العلوم التربويةتربية الطفل

كيفية مساعدة الأطفال على اتخاذ القرارات

اقرأ في هذا المقال
  • مساعدة الأطفال على اتخاذ القرارات.
  • ما هي طرق تعليم الأطفال اتخاذ القرارات؟
  • ما هي خطوات تعليم الأطفال على اتخاذ القرارات؟

مساعدة الأطفال على اتخاذ القرارات:

 

قد يصاب الأطفال في حيرة من أمرهم بخصوص عملية اتخاذ القرارات، ومن ضمن هذه القرارات التي تعد مهمة بالنسبة إلى الأطفال طرق اختيار الأصدقاء، حيث أن الأصدقاء يؤثرون على حياة الأطفال بشكل كبير، أيضاً من ضمن هذه القرارات طرق تعامل الأطفال مع التنمر الذي يتعرضون إليه في المدرسة وغيرها من الأمور.

 

الأهل من واجبهم مساعدة الأطفال على اتخاذ القرارات والوقوف إلى جانبهم ومساندتهم، قد يجهل الأهالي الطرق التي تمكنهم من مساعدة الأطفال على اتخاذ القرارات، لذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن طرق تعليم الأطفال اتخاذ القرارات.

 

ما هي طرق تعليم الأطفال اتخاذ القرارات؟

 

1– التحدث بشكل متواصل مع الأطفال:

 

من المهم جداً أن يبقى كل من الأب والأم على تواصل مستمر مع الأطفال، حيث يجلس كل من الوالدين مع الأطفال بشكل يومي ويسألونهم عن الأحداث والمواقف التي حدثت معهم خلال اليوم وسؤال الأطفال عن ميولهم واهتماماتهم.

 

حتى يكون الأهالي أقرب من الأطفال، ويتمكن الأهالي من تعليم الأطفال طرق اتخاذ القرارات بشكل سليم وصحيح، عندما يكون هناك تواصل يومي بين الأطفال والوالدين هنا يتمكن الوالدين في مساعدة الأطفال وتعليمهم طرق اتخاذ القرار، بسبب التقارب العاطفي بين الوالدين والأطفال.

 

2– الإصغاء إلى الأطفال:

 

من المهم أن يستمع الوالدين إلى حديث الأطفال وفهمه، وليس الاستماع فقط، حتى يتمكن الوالدين من معرفة القرارات التي لا يتمكن الأطفال من اتخاذها ومساعدة الأطفال في ذلك، عندما يشعر الأطفال أن الوالدين إلى جانبهم هنا يتأثر الأطفال بما يقوله الوالدين بشكل أكبر.

 

3– إشراك الأطفال في اتخاذ القرارات:

 

من المهم أن يشرك الوالدين الأطفال في اتخاذ القرارات التي تخص المنزل، حيث أن ذلك التصرف يساعد الأطفال على معرفة كيفية التصرف واتخاذ القرار السليم وتحمل المسؤولية وهم في عمر صغير.

 

4– تجنب توجيه اللوم والنقد للأطفال:

 

من المهم أن لا يقوم الوالدين بالسخرية وتوجيه اللوم والنقد للأطفال في حال قيام الأطفال بالتصرف على مزاجهم، مثال على ذلك: في حال قيام الأطفال بقص الشعر يقوم الوالدين بتوجيه النقد للأطفال، بشكل عام ذوق الأطفال يختلف عن ذوق الوالدين وهم في الغالب يتأثرون بالموضة.

 

لذلك من الممكن أن تعطي الأم رأيها بطريقة لا تؤثر على نفسية الأطفال؛ لأن الأطفال يميلون إلى الحصول على إعجاب الوالدين، اللوم والنقد يؤثر على نفسية الأطفال بشكل كبير وعلى علاقتهم بالوالدين بالتالي لا يتمكن الوالدين من التأثير على الأطفال وتعليمهم طرق اتخاذ القرارات الصحيحة.

 

5- القدوة الحسنة:

 

الأطفال يعتبرون كل من الأب والأم القدوة الصالحة بالنسبة لهم، لذلك يراقب الأطفال تصرفات الوالدين والطريقة التي يتم فيها اتخاذ القرارات ويتعلمون من الأهالي، لذلك من المهم أن يحرص الوالدين على اتخاذ القرارات بطريقة صحيحة؛ لأن الأطفال يراقبونهم ويتصرفون مثلهم.

 

6- الاعتراف بالأخطاء:

 

من الضروري أن يعترف كل من الأب والأم بالأخطاء الصادرة عنهم في حالة وقوعهم بالأخطاء، حيث أن ذلك الأمر يساهم بشكل كبير في تعلم الأطفال أهمية الاعتراف بالأخطاء، والقيام بالتصرفات الصحيحة بالتالي اختيار القرارات المناسبة.

 

7- تعليم الأطفال التحلي بالصبر:

 

من المهم أن يعلم الأهالي أهمية التحلي بالصبر خلال اتخاذ القرارات وعدم التسرع والتهور في ذلك، حيث أن للتسرع العديد من النتائج السلبية التي تؤثر بشكل سلبي على كل من الوالدين والأطفال، بالصبر يكون القرار سليم ومناسب.

 

ما هي خطوات تعليم الأطفال على اتخاذ القرارات؟

 

1- تحديد المشكلة:

 

حيث يقوم كل من الأب والأم بسؤال الأطفال عن المشكلة التي تواجههم، تحديد المشكلة يعتبر خطوة مهمة للأهالي، حتى يتمكن الأهالي من معرفة طبيعة المشكلة التي يتعرض إليها الأطفال، بالتالي قيام الأهالي بمساعدة الأطفال على اتخاذ القرارات المناسبة للمواقف والتحديات التي تواجههم.

 

2- وضع الخيارات:

 

بعد معرفة الوالدين المشكلة التي يتعرض إليها الأطفال هنا يقوم الوالدين بوضع عدة خيارات المتنوعة العديدة أمام الأطفال ويقوم الوالدين بعمل مقارنة بين هذه الخيارات وتوضيح سلبيات وإيجابيات كل منها.

 

3- اتخاذ القرار:

 

حيث يقوم الأطفال باتخاذ القرار المناسب الموجود بين الخيارات المتاحة للمشكلة التي يعاونون منها بناءً على مزايا هذا القرار، مع حرص الوالدين على رضا الطفل بهذا القرار.

 

4- العمل على تنفيذ هذا القرار:

 

حيث يقوم الأطفال هنا بتطبيق القرار الذي تم اتخاذه بناءً على معايير مناسبة للمشكلة التي تواجه الأطفال.

 

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015مدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبالتربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى