العلوم التربويةعلم النفس

كيف يشرح علم النفس المعرفي ما وراء العمليات العقلية؟

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يشرح علم النفس المعرفي ما وراء العمليات العقلية؟
  • علم الأعصاب الإدراكي وعلم النفس المعرفي.

يعتمد علم النفس المعرفي على المفاهيم العقلية أو المعرفية من أجل شرح السلوك وفهمه، مع ذلك لا يمكن ملاحظة العمليات المعرفية بشكل مباشر، كما أن التفسيرات المتعددة ممكنة، مما يشكل تحدي لإيجاد إطار عمل مفيد، يتم تحويل أدوات علماء النفس الجديدة لتحليل البيانات؛ مثل أجهزة الكمبيوتر والإحصاءات إلى نظريات للعقل، اعتماداً على إطار العمل الذي يختاره الباحثون سيقومون بنمذجة السلوك في أي من حالات الخطر أو عدم اليقين، تحدد الأطر أيضاً الأسئلة التي يتم طرحها ونوع البيانات التي يتم إنشاؤها، تتمتع الأطر بإمكانيات كبيرة لإعلام بعضها البعض.

كيف يشرح علم النفس المعرفي ما وراء العمليات العقلية؟

يستكشف علم الدماغ وعلم النفس المعرفي عمليات البشر العقلية، حيث يدرس علماء النفس المعرفي الذين يطلق عليهم أحياناً علماء الدماغ كيفية عمل الدماغ البشري، كذلك كيف نفكر ونتذكر ونتعلم، يطبقون العلوم النفسية لفهم كيفية إدراكنا للأحداث واتخاذ القرارات، إنّ الدماغ البشري أداة مذهلة وقوية، يسمح لنا بتعلم اللغة ورؤيتها وتذكرها وسماعها وإدراكها وفهمها وخلقها.


في بعض الأحيان يخذلنا الدماغ البشري أيضاً، يدرس علماء النفس المعرفيون كيفية اكتساب الناس للمعلومات وإدراكها ومعالجتها وتخزينها، يمكن أن يتراوح هذا العمل من استكشاف كيف نتعلم اللغة إلى فهم التفاعل بين الإدراك والعاطفة، تسمح التقنيات الجديدة مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للباحثين برؤية صورة للدماغ أثناء العمل ومساعدتهم على فهم كيفية تفاعل الدماغ مع منبه معين أو كيف يمكن للاختلافات في بنية الدماغ أن تؤثر على صحة الشخص أو شخصيته أو الأداء الإدراكي.


يعد علم الدماغ أو علم النفس المعرفي من أكثر مجالات التخصص النفسي تنوع اليوم، كما أنه واحد من أكثر المجالات المطلوبة في الوقت الحالي، جميع المهن لها اهتمام قوي بكيفية عمل الدماغ، يرغب كل من المعلمين ومصممي المناهج الدراسية والمهندسين والعلماء والقضاة ومسؤولي الصحة النفسية والسلامة العامة والمهندسين المعماريين ومصممي الجرافيك في معرفة المزيد عن كيفية معالجة الدماغ للمعلومات.


أصبحت أبحاثهم وتطبيقاتها الناتجة جزء لا يتجزأ من كيفية عمل المنظمات والمدارس والشركات ونجاحها، كذلك في البيئات السريرية يسعى علماء النفس المعرفي إلى معالجة القضايا المتعلقة بالعمليات العقلية البشرية، بما في ذلك مرض الزهايمر ومشاكل الكلام وفقدان الذاكرة وصعوبات الحس أو الإدراك.


يشير تأسيس أول مدرسة معرفية في عام 1959 على يد أولريك نيسر إلى بداية حركة علم النفس المعرفي التي تعد قوة رئيسية في علم النفس، يعتقد علماء النفس المعرفي أنه يجب علينا الرجوع إلى عمليات التفكير من أجل شرح السلوك، حيث يضعون الافتراضات التالية لفهم ما وراء العمليات:

  • عمليات التفكير يمكن ويجب أن تدرس علمياً، لذلك يشعرون أن الاستبطان غير علمي للغاية وأن الدراسات المختبرية التي يتم التحكم فيها جيد يمكن أن تتحقق مما نفكر فيه.

  • يعمل العقل مثل الكمبيوتر من حيث أنه يحتوي على مدخلات من حواسنا، ثم يقوم بمعالجتها وإنتاج مخرجات مثل اللغة أو سلوكيات محددة.

  • التحفيز والاستجابة مناسبان فقط إذا كانت عمليات التفكير التي تحدث بين التحفيز والاستجابة؛ هذا نقد مباشر للسياحة السلوكية.

  • دراسة العمليات العقلية الداخلية؛ حيث يسعى علماء النفس المعرفي إلى معرفة عمليات التفكير التي تحدث من السلوك الذي تثيره التجربة، إنهم يطبقون المنهج العلمي وقد توصلوا إلى بعض الطرق الذكية لفحص الفكر، على الرغم من أننا ندرك عمليات تفكيرنا، إلا أنه غالباً ما تكون هناك أوقات نكون فيها غير مدركين بالفعل للأفكار التي دفعتنا إلى التصرف بطريقة معينة، بالتالي فإن الشروط التجريبية المستخدمة على نطاق واسع من قبل علماء النفس المعري مهمة في فهم تلك المواقف.

دور المخطط في فهم ما وراء العمليات العقلية:

المخططات هي تمثيل معرفي لما وراء العمليات حول شخص أو موقف، يتم تشكيلها من خلال التجربة وتسمح لنا بالتنبؤ بما قد يحدث في عالمنا، يبدو أن هذا مهم بالنسبة لنا كبشر، مخططاتنا فريدة لكل فرد؛ لأن تجربتهم في العالم فريدة بالنسبة لهم، هذا يعني في النهاية أن الطريقة التي نرى بها العالم تعتمد على ما تم تجربته، لذلك فإن التفكير في أننا جميعاً نرى الأشياء بنفس الطريقة أمر مضلل.


مخططاتنا تعني أننا نرى نسختنا الخاصة من الواقع، هناك تأثير ثقافي في أن الأشخاص من نفس النسور يشكلون مخططات مماثلة بسبب الخبرة المشتركة، مع ذلك فإن تجربتنا الشخصية هي التي تملي المخططات التي نشكلها، يمكن استخدام النماذج النظرية والحاسوبية لشرح واستنتاجات حول العمليات العقلية، يدعو علم النفس المعرفي إلى استخدام النماذج النظرية؛ لأنه يدعم النهج العلمي للتحقيق والاختبار، من خلال اتخاذ سلوك والنظر في ما وراء العمليات التي تحدث، غالباً ما يصف علماء النفس الإدراكي العملية في سلسلة من الخطوات المتميزة.


يتضح هذا جيداً في الذاكرة مع نماذج مثل طراز الذاكرة متعدد المتاجر، يحتوي هذا النموذج على سلسلة من الخطوات التي توضح كيف تنتقل الذاكرة من المدخلات الحسية إلى الذاكرة طويلة المدى، إنه يوضح كيف يتم نسيان الذكريات كجزء من هذه العملية، كذلك كيفية انتقالها إلى المرحلة التالية؛ على سبيل المثال ينتقلون من الذاكرة الحسية إلى الذاكرة قصيرة المدى عندما ينتبهون لها.


يعني استخدام النماذج أنه يمكن اختبار المكونات بشكل فردي وفحصها بالتفصيل، إذا كانت البيانات من هذه التجارب لا تتناسب مع النموذج فيمكن تعديلها، هذا يعني أيضاً أنه يمكن تحديد مناطق الدماغ على أنها محددة لمهام معينة، مما يدعم النموذج ولكن فقط عندما يدعم النموذج المعني؛ أحد الافتراضات الأساسية لمنهج علم النفس المعرفي هو أن العقل يعمل مثل الكمبيوتر.

نموذج معالجة ما وراء العمليات العقلية:

نموذج معالجة ما وراء العمليات هو إحدى الطرق التي يطبق بها علماء النفس المعرفيون فكرة النماذج الحسابية على العقل البشري ويستندون إلى أوجه التشابه بين الاثنين، سيطر هذا النموذج على البحث في الثمانينيات وما زال له تأثير قوي حتى اليوم، النموذج عبارة عن عملية من ثلاث مراحل تتم مناقشتها لشرح السلوكيات؛ المدخلات وهي تأتي من البيئة عبر الحواس ويتم ترميزها بواسطة الفرد؛ المعالجة والتي يمكن معالجة المعلومات بمجرد تشفيرها؛ الإخراج وهو ناتج الاستجابة السلوكية وينبعث هذا بعد المعالجة.


يعد استخدام النماذج النظرية جزء من هذا الافتراض بأن العقل البشري يشبه الكمبيوتر؛ الطريقة التي يعالج بها الكمبيوتر المهام من خلال التعامل معها كسلسلة من الخطوات، لا يرى بعض علماء النفس الإدراكي أي سبب لعدم تفسير السلوك بنفس الطريقة.

علم الأعصاب الإدراكي وعلم النفس المعرفي:

علم الأعصاب الإدراكي هو تخصص ومزيج من عدة تخصصات أخرى ولا سيما علم النفس المعرفي والعلوم المعرفية وعلم الأعصاب، ينصب تركيزه الرئيسي على البحث عن أساس بيولوجي لعمليات التفكير وتحديداً في كيفية تفسير الخلايا العصبية لتلك العمليات، ظهر الانضباط مع تقدم التكنولوجيا، هذا يعني أنه مع تقدم آلات المسح؛ فإن لديه أيضاً القدرة على التحقيق في كيفية دعم نشاط الدماغ للفكر.


في الأصل انبثق تخصص العلوم المعرفية من علم النفس المعرفي مع تقدم البحث عن التأثيرات البيولوجية، تشكل العلم المعرفي رسمياً في اجتماع عقد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) في عام 1956؛ حيث تم استخدام أساليب علمية صارمة في أي أوراق تم تقديمها، أدى استخدام كلمة “علم” في ذلك الوقت إلى إبعاد علم النفس عن علم النفس المعرفي، الذي كان يُنظر إليه على أنه يفتقر إلى الموقف العلمي، يعتقد الانضباط أنه من الضروري النظر في الأسباب الفسيولوجية للفكر وأن تشبيه العقل مهم في فهم طريقة تفكيرنا.


استخدم جورج ميلر ومايكل جازانيجا لأول مرة تسمية علم الأعصاب الإدراكي بعد حوالي عشرين عام بعد الاعتراف بعلم الأعصاب في عام 1971، أراد علماء الأعصاب الإدراكيون سد الفجوة بين العلوم المعرفية وعلم الأعصاب ، ومن هنا جاء مصطلح علم الأعصاب الإدراكي، نما الانضباط مع تقدم التكنولوجيا ولا يزال تخصص مهم اليوم، ينصب تركيز النهج المعرفي على أهمية عمليات التفكير، من المتفق عليه عموماً أن عمليات التفكير لها تأثير على السلوك ولها أهمية في فهم السلوك البشري.


يستخدم النهج المعرفي طرق تجريبية للبحث، مما يعني أن البحث لديه دقة علمية، أنتج هذا النهج بعض الأوصاف الجيدة للعمليات التي تحدث، هذا يُعلم العلاج؛ على سبيل المثال النظرية المعرفية للاكتئاب والعلاج المعرفي السلوكي، يعني استخدام التجارب المعملية أن البحث يفتقر إلى الصلاحية؛ لأن عمليات التفكير المقاسة يمكن القول إنها مصطنعة بسبب السياق والمهام التي يتم تنفيذها، تم انتقاد هذا النهج بسبب مقارنته بين الأشخاص وأجهزة الكمبيوتر ورؤية الناس على أنهم ميكانيكيون ويفتقرون إلى الإرادة الحرة.

المصدر
علم النفس، محمد حسن غانمعلم النفس المعرفي، عمتد الزغولعلم النفس المعرفي، حسام الدين أبو الحسنعلم النفس المعرفي، عدنان يوسف العتوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى