العلوم التربويةلغة الجسد

ما دلالة توزيع النظر في لغة الجسد؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما دلالة توزيع النظر في لغة الجسد؟
  • ما أبرز استخدامات توزيع النظر في لغة الجسد؟
  • لغة الجسد التي يشير إليها توزيع النظر في المحاضرات.

ما دلالة توزيع النظر في لغة الجسد؟

 

لا تزال العين من الأعضاء الجدلية التي تكشف لنا الكثير من خفايا الشخصية التي نتعامل معها، والدليل على أهمية دور العين في الكم المعرفي للغة الجسد، هو مدى إدراكنا وتحليلنا لغة الجسد بصورة دقيقة في حال إخفاء العين، وقتها سندرك أنّ الأمر سيكون مستحيلاً، فما أبرز استخدامات توزيع النظر في لغة الجسد؟

 

ما أبرز استخدامات توزيع النظر في لغة الجسد؟

 

عندما نرغب في أن نثبت مدى حبّنا وتقديرنا للآخرين، فلا يشترط بنظرات العين أن تكون مباشرة بصورة مفرطة بحيث لا نتيح مجالاً للطرف الآخر أن يتنفّس أو يجد مدخلاً أو مخرجاً للموقف الذي يكون فيه، فلغة الجسد التي يتمّ قراءتها من خلال العين تمنحنا الكثير من الخيارات والبدائل الممكنة التي تسمح لنا في قراءة الأفكار بصورة أكثر التزام وإيجابية، وهذا الأمر يجعل من عملية توزيع النظر العملية الأكثر رواجاً وأكثر إيجابية في محاولتنا لقراءة لغة جسد الآخرين، كما وأنّ عملية توزيع النظر تجعل من لغة جسدنا وشخصيتنا أكثر غموضاً بصورة إيجابية محبّبة.

 

لغة الجسد التي يشير إليها توزيع النظر في المحاضرات:

 

عندما نكون محاضرين أو نتحدّث على الملأ فإنّ أفضل ما نقوم به هو عدم التركيز في عين أحدهم، وأن نقوم على توزيع النظر كلغة جسد جمالية تجعل من حديثنا ذو شجون يتم توزيعه كلغة جسد تؤكد على أهمية الجميع دون استثناء، وفي هذه الحالة لا يمكن لأحدهم أن ينكر عدم الاهتمام به أو إعطاءه الفرصة لقراءة الأفكار والمعلومات من خلال الثقة المطلقة في لغة الجسد الناتجة عن توزيع نظرات العين.

 

قد نقع في إحراج كبير عندما يتحدّث معنا أحدهم وهو يتابعنا بنظرات مفصّلة ثابتة، وهذا الأمر يحدث بالعكس أيضاً مما يجعل من حريّة التحرّك والتفكير مقيّدة بصورة كبيرة، ولكن إن استطعنا أن نقوم بتوزيع نظرات أعيننا بصور جمالية فهذا الأمر يزيد من جمالية الحوار ويفتح أفاق التفكير والمنطق، فلغة الجسد التي يتمّ استنباطها من خلال نظرات العين كثيرة لا يمكن احصاءها، ولكن الدراسات والتجارب استطاعت أن تعطينا أفضل النماذج الموجودة في علم لغة الجسد.

 

المصدر
لغة الجسد في القرآن الكريم، عوده عبداللة. ما يقوله كل جسد، جونافارو ، 2010.لغة الجسد، بيتر كلينتون، 2010. لغة الجسد النفسية، جوزيف ميسنجير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى