العلوم التربويةعلم النفس

ما نحتاج معرفته عن التقييمات العصبية النفسية

اقرأ في هذا المقال
  • ما نحتاج معرفته عن التقييمات العصبية النفسية.

ينظر التقييم النفسي العصبي في كيفية عمل دماغ الشخص، كما يقيس العديد من الأمور مثل مدى الانتباه والذاكرة والمهارات اللغوية، يمكن أن يفسر هذا النوع من الاختبارات النفسية سبب معاناة الطفل في المدرسة ويساعد على إيجاد طرق للمساعدة.

 

ما نحتاج معرفته عن التقييمات العصبية النفسية:

التقييمات العصبية النفسية:

 

قد تبدو عبارة التقييم العصبي النفسي مخيفة بعض الشيء، لكنّها في الحقيقة مجرد سلسلة من الأسئلة والأنشطة مثل تجميع الألغاز معاً وتسمية الصور، تساعد الطريقة التي يكمل بها الأطفال هذه المهام علماء النفس العصبي على رؤية كيفية عمل أدمغتهم، يقيس التقييم النفسي العصبي أشياء مثل مدى الانتباه والذاكرة، يبحث في مجالات أخرى أيضاً مثل مهارات اللغة والتفكير، يخضع العديد من الأطفال لهذا النوع من الاختبارات لمعرفة سبب معاناتهم في المدرسة.

 

يمكن للاختبار العصبي النفسي تحديد مناطق المشاكل، كما يبحث في نقاط القوة ويوصي بطرق لمساعدة الأطفال على الازدهار، يبحث اختبار علم النفس العصبي في مجموعة واسعة من وظائف ومهارات الدماغ لمعرفة ما قد يؤثر على التعلم أو السلوك، الهدف هو معرفة سبب معاناة الأطفال، على سبيل المثال يخضع العديد من الأطفال لهذا النوع من الاختبارات، لأنّهم يواجهون صعوبة في القراءة.

 

أسرهم تريد المزيد من التفاصيل، هل يعاني الأطفال من مهارة قراءة واحدة على وجه الخصوص؟ هل يواجهون مشكلة في التركيز؟ هل سرعة المعالجة البطيئة تجعل من الصعب مواكبة أقرانهم؟ تبحث الاختبارات في الجوانب الأخرى لتنمية الطفولة والصحة العقلية التي يمكن أن تؤثر على التعلم، لا تنتهي جميع التقييمات بالتشخيص، لكن من المرجح أن تحدد النتائج أي نوع من التدريس والدعم يمكن أن يساعد الأطفال على إحراز تقدم.

 

ماذا يحدث في التقييم العصبي النفسي؟

 

يتم إجراء الاختبار في عيادة الطبيب، يتم إجراؤه بشكل فردي وعادة ما يكون منخفض التقنية للغاية، يجيب الأطفال بصوت عالي أو يستخدمون قلم وورقة أو في بعض الحالات الكمبيوتر، يمكن أن يستغرق التقييم ما يصل إلى ست ساعات إجمالاً ولكن عادةً ما يتم توزيعه على مدى يومين، إنّه يقيس الكثير من الأشياء. وتشمل هذه، المهارات الأكاديمية في القراءة والكتابة ومهارات الأداء التنفيذي مثل التخطيط والتنظيم، كذلك الذكاء ومهارات اللغة والذاكرة والمهارات الحركية مثل الرسم والكتابة، أيضاً المعالجة المرئية المكانية والمهارات الاجتماعية والعاطفية.

 

يشمل التقييم مراجعة التاريخ الشخصي للطالب، قد يشمل ذلك السجلات الطبية والمدرسية، يحاول بعض الأطباء أيضاً الذهاب إلى مدارس الأطفال لمراقبتهم في حجرة الدراسة، قد تشمل العملية الشاملة مقابلة العائلات قبل الاختبار وبعده، قد يوصي الطبيب بإجراء مزيد من الاختبارات وقد يرغب أيضاً في مقابلة مسؤولي المدرسة.

 

التقييمات العصبية النفسية والمدارس:

 

يتم إجراء التقييمات النفسية العصبية في عيادة خاصة، إنها تشبه كثيراً التقييمات التي يقوم بها علماء النفس في المدرسة مجاناً، لكن المدرسة المعتمدة على المدرسة لها اسم مختلف، يطلق عليه التقييم النفسي التربوي، يمكن أن تكون الاختبارات المدرسية شاملة مثل الامتحان النفسي العصبي، لكن التقييم المدرسي يميل إلى إشراك أكثر من متخصص، المدارس لديها فرق التقييم على سبيل المثال، قد يقوم عالم النفس المدرسي بجزء من الاختبار وقد يقوم معالج النطق بدور آخر.

 

تقوم المدارس بإجراء هذه الاختبارات دون تكلفة على العائلات للمساعدة في معرفة الأطفال الذين يحتاجون إلى خدمات التعليم الخاص، فلماذا تلجأ بعض العائلات إلى العيادات الخاصة؟ بعض العائلات تقلق بشأن وصمة العار ولا تريد أن يعرف أي شخص أنه يجري اختبار طفله، لا يضمن طلب التقييم المدرسي حصول العائلات على تقييم.

 

يمكن رفض هذه الطلبات إذا اعتقدت المدارس أنّه لا توجد علامات كافية على أنّ الطفل يعاني، بعض العائلات تريد رأي ثاني بعد الحصول على تقييم المدرسة، لا يتعين على المدارس الموافقة على التقييم الخاص ولكن بموجب القانون، يتعين عليهم على الأقل النظر في الأمر عند تقرير ما إذا كان الطفل مؤهلاً للحصول على تعليم خاص.

 

دفع التقييمات العصبية النفسية:

 

يمكن أن يكلف التقييم النفسي العصبي آلاف الدولارات، من الممكن أيضاً ولكن نادراً أن تدفع المنطقة التعليمية مقابل ذلك، في معظم الحالات يتعين على العائلات دفع ثمنها من جيبها، أحد أسباب تكلفة الفحوصات العصبية النفسية هو أنّها تنظر إلى الطفل كله، لكن قد لا يحتاج العديد من الأطفال إلى تقييم شامل، قد يستفيدون من الاختبارات المستهدفة مثل تلك الخاصة بمشاكل النطق واللغة

 

يتم إجراء الاختبارات العصبية النفسية في عيادة الطبيب باستخدام الألغاز والأنشطة الأخرى المشابهة للألعاب، تخضع بعض العائلات لهذا النوع من الاختبارات بدلاً من التقييم المدرسي أو فوقه، غالباً ما تشير النتائج إلى نوع التدريس والدعم الذي يمكن أن يساعد الأطفال على الازدهار.

 

المصدر
الاختبارات النفسية، سوسن شاكر مجيدالاختبارات النفسية، د.فيصل عباسالاختبارات النفسية العصبية، سعيد بن سعد زهرانأسس بناء الاختبارات والمقاييس النفسية والتربوية، سوسن شاكر مجيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى