العلوم التربويةعلماء النفس

أهم أنواع علماء النفس

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع علماء النفس.

عندما يسمع الناس مصطلح علماء النفس، يتخيل الكثيرون على الفور رجل أو امرأة جالسين في مكتب ويدوّنون الملاحظات، بينما يجلس العميل على أريكة إغماء جلدية؛ بالتأكيد هناك الكثير من علماء النفس الذين يشاركون في هذا النوع من العلاج بالكلام، لكن الأشخاص الذين يعملون في مجال علم النفس يقومون أيضاً بمجموعة متنوعة من الأشياء الأخرى، هناك علماء نفس يدرسون كيفية عمل الناس وتفاعلهم مع الأدوات الموجودة في بيئتهم أو أن بعض علماء النفس توصلوا إلى طرق للمساعدة في إبطاء الاحتباس الحراري.

أنواع علماء النفس:

علماء نفس الطيران:

يدرس علماء النفس هؤلاء سلوك الطيارين وأعضاء طاقم الرحلة الآخرين، يقوم علماء نفس الطيران أيضاً بإجراء أبحاث حول سلامة الطيران، وتطوير معدات تدريب جديدة والمساعدة في اختيار الموظفين المناسبين؛ على سبيل المثال قد يختار عالم نفس الطيران أو حتى يطور اختبارات نفسية تُستخدم لفحص المتقدمين لشغل وظائف طيار النخبة؛ نظراً لطبيعة الوظيفة شديدة التخصص والحساسة؛ فمن الضروري اختيار مرشحين يتمتعون بصحة جيدة ومستقرون وقادرون على التعامل مع الضغط الشديد.


يستخدم علماء نفس الطيران معرفتهم بعلم النفس سعياً لضمان أفضل في اختيار الأشخاص فقط لهذه الأدوار الحاسمة، قد يعمل علماء نفس الطيران أيضاً مع محترفين آخرين، بما في ذلك المهندسين وعلماء نفس العوامل البشرية؛ لتصميم مكونات مختلفة للطائرات مثل الكبائن أو أسطح الطيران، من خلال اتخاذ النفس البشرية بعين الاعتبار خلال عملية التصميم، يمكن لعلماء نفس الطيران المساعدة على ضمان أن يتم تطوير هذه المنتجات مع الإدراك والانتباه الذاكرة وغيرها من القدرات في الاعتبار.

علماء النفس البيولوجي:

في علم النفس البيولوجي يُطلق على علماء النفس في بعض الأحيان باسم علماء النفس البيولوجي أو علماء النفس الفسيولوجي، يدرسون ويقومون بأبحاث حول الدماغ والسلوك، من خلال فحص الأسس العصبية للسلوك، يستطيع علماء النفس البيولوجي فهم العوامل البيولوجية المختلفة التي قد تؤثر على طريقة تفكير الناس وشعورهم وتصرفه، قد يبحث هذا النوع من علماء النفس أيضاً في كيفية تأثير أمراض الدماغ والإصابة على السلوك.


من خلال فهم أفضل لكيفية تأثر الناس بهذه الإصابات والأمراض، يمكن للباحثين أيضاً إيجاد طرق جديدة للوقاية من أمراض الدماغ والصدمات الخطيرة وعلاجها وإدارتها.

علماء النفس العيادي:

في علم النفس الإكلينيكي يقوم علماء النفس الإكلينيكي بتقييم وتشخيص وعلاج الأفراد الذين يواجهون ضائقة انفسية والأمراض العقلية، يقومون أيضاً بإجراء العلاج النفسي ووضع خطط العلاج، في الغالب ما يعمل علماء النفس الإكلينيكي في المستشفيات وعيادات الصحة العقلية والممارسة الخاصة، يتم تدريبهم على مجموعة متنوعة من تقنيات العلاج ولكن قد يتخصصون في علاج اضطرابات معينة أو العمل مع مجموعات سكانية معينة.


على سبيل المثال علم النفس السريري قد تتخصص في منطقة مثل معالجة تعاطي المخدرات والصحة النفسية للطفل والكبار الصحة العقلية أو الصحة العقلية الشيخوخة، بينما يعمل علماء النفس الإكلينيكي غالباً في الأوساط الطبية؛ فهم ليسوا أطباء وفي معظم الحالات لا يمكنهم وصف الأدوية، وفقاً لجمعية علماء النفس الأمريكية يحصل علماء النفس الإكلينيكي على 80،00 دولار في المتوسط ​​سنوياً.

علماء النفس المعرفي:

علم النفس المعرفي يتحقق كيف يفكر الناس، بما في ذلك موضوعات مثل اتخاذ القرارات وحل المشاكل، يهتم هذا النوع من علماء النفس بكيفية معالجة الدماغ للمعلومات وتعلمها وتخزينها والتعرف عليها واستخدامها، قد يعمل علماء النفس المعرفي في مجموعة متنوعة من الأماكن، بما في ذلك الجامعات ومراكز البحوث ومرافق إعادة التأهيل والمستشفيات والوكالات الحكومية والممارسة الخاصة، في الغالب ما يؤدي المتخصصون في هذا المجال مجموعة من الواجبات مثل إجراء البحوث والعمل مع المرضى.


كما هو الحال مع مجالات علم النفس المتعددة، في الغالب ما يقوم علماء النفس المعرفي باختيار التخصص في مجال معين؛ مثل الذاكرة أو تطوير اللغة أو الانتباه أو حل المشكلات أو صعوبات التعلم.

علماء نفس المجتمع:

هذا النوع من علماء النفس يجري أبحاث عن قضايا خاصة بصحة المجتمع، كما يهدفون إلى تثقيف المجتمع وتطوير برامج الوقاية، يركز هؤلاء المحترفون على المساعدة في قيادة تغييرات إيجابية على مستوى الفرد والمجتمع، قد نجد علماء نفس المجتمع يعملون في مجموعة من الإعدادات في الجامعات والوكالات الحكومية والمنظمات المجتمعية والشركات الخاصة كأساتذة ومستشارين ومستشارين في السياسة ومديري برامج وباحثين.


يميل البحث في هذا المجال إلى أن يكون عملي للغاية ويركز على تطوير حلول واقعية يمكن وضعها موضع التنفيذ على الفور، يعمل علماء النفس المجتمعيون على معالجة المشكلات الاجتماعية وتعزيز الصحة والعافية وسن السياسات التي تعمل على تحسين حياة الناس.

علماء النفس المقارن:

يدرس علماء النفس المقارن سلوك الأنواع المختلفة ولا سيما كيف يختلف سلوك الحيوان عن الإنسان؛ لماذا دراسة الحيوانات؟ لأنه على الرغم من وجود اختلافات كبيرة بشكل واضح، فمن المفترض أن بعض الأشياء قد تنطبق على جميع الأنواع، لذلك فإن دراسة سلوكيات واستجابات الحيوانات مثل الجرذان والكلاب يمكن أن توفر نظرة ثاقبة لسلوك الإنسان أيضاً، لقد أثبتت مثل هذه الملاحظات أهميتها عبر الكثير من تاريخ علم النفس.


إنّ عمل ثورندايك مع القطط وعمل بافلوف مع الكلاب وعمل سكينر مع الحمام؛ ما هي إلا بعض الأمثلة على علم النفس المقارن الذي يمكن أن يوفر فيه سلوك الحيوان نظرة ثاقبة للسلوك البشري.

علماء نفس المستهلك:

يُعرف علماء النفس الاستهلاكيون أيضاً باسم علماء النفس التسويقيين وهم يبحثون في سلوك المستهلك ويطورون استراتيجيات تسويق لتعزيز الأعمال، يشارك هذا النوع من علماء النفس في مساعدة الشركات على فهم أفضل لما يجعل المستهلكين يشترون المنتجات والخدمات، إنهم يبحثون في كيفية استجابة المشترين للرسائل التسويقية وتحليل استراتيجيات اتخاذ القرار والتحقيق في الدور الذي تلعبه العواطف في خيارات الشراء.


يساعد هؤلاء المحترفون الشركات على تطوير الرسائل التسويقية وتحديد الجماهير المستهدفة وتطوير المنتجات التي تجذب مستهلكين محددين، كذلك التعرف على كيفية تشكل المواقف تجاه العلامات التجارية والمنتجات وتغيره، إنهم ينجزون هذه المهام من خلال استخدام استطلاعات أبحاث السوق والتجارب والملاحظات الطبيعية ومجموعات التركيز على المستهلك.

علماء النفس عبر الثقافات:

يبحث علماء النفس عبر الثقافات في كيفية اختلاف الناس عبر الثقافات وكيف تؤثر الانتماءات الثقافية على السلوك، غالباً ما يستكشفون كيف يمكن أن تكون الجوانب المختلفة للسلوك إما عالمية أو متنوعة عبر الثقافات المختلفة؛ على سبيل المثال قد يقوم علماء النفس عبر الثقافات بالتحقيق في كيفية اختلاف أنماط الأبوة بين الثقافات الجماعية مقابل الثقافات الفردية، كذلك كيفية تأثير هذه الاختلافات في التنشئة على سلوك البالغين.

علماء النفس التنموي:

في علم النفس التنموي يبحث علماء النفس التنموي في التنمية البشرية عبر كامل العمر، يركز البعض على فترة محددة مثل الطفولة المبكرة أو المراهقة أو البلوغ أو الشيخوخة، قد يؤدي هؤلاء المحترفون مهام مثل تقييم الأطفال الذين قد يعانون من تأخر في النمو أو إعاقة والتحقيق في المشكلات المرتبطة بالشيخوخ ودراسة كيفية اكتساب المهارات اللغوية، قد يركز بعض علماء النفس التنموي على البحث ويضيفون إلى فهمنا للقضايا التنموية التي يمكن أن تنشأ طوال الحياة، قد يقوم المهنيون الآخرون بعمل تطبيقي مع العملاء الذين يحتاجون إلى المساعدة في التعامل مع قضايا التنمية.

علماء النفس التربوي:

في علم النفس التربوي يدرس علماء النفس هؤلاء كيف يتعلم الناس والعملية التعليمية، قد يتضمن ذلك تطوير استراتيجيات تعليمية وتقنيات تدريس، يدرس بعض علماء النفس التربويين الموهبة أو صعوبات التعلم، يبحث هذا النوع من علماء النفس في كيفية تأثير العوامل الاجتماعية والمعرفية والعاطفية على عملية التعلم، كما يتخصص بعض المهنيين في هذا المجال في تحديد المشكلات المحتملة التي قد تتداخل مع كيفية تعلم الأطفال والتعامل معها.


يتخصص البعض الآخر في البحث عن عملية التعلم، بينما قد يركز البعض بدلاً من ذلك على تصميم المواد التعليمية التي تزيد من نتائج التعلم، يربح علماء النفس التربوي ما معدله 75000 دولار في السنة وهو أقل بقليل من المتوسط ​​(79،010 دولارات) لجميع المهن النفسية، وفقاً لمكتب الولايات المتحدة لإحصاءات العمل.

علماء النفس الهندسي:

يركز علماء النفس الهندسيون على اكتشاف طرق لتعزيز القدرات البشرية من خلال تحسين الآلات والمعدات والتكنولوجيا وبيئات العمل، بينما قد يركز البعض على المزيد من الأبحاث الأساسية، إلا أن هذا غالباً ما يكون مجال تطبيقياً للغاية، يعمل علماء النفس الهندسيون على حل مشاكل العالم الحقيقي وتطوير الحلول التي يمكن أن يكون لها تطبيقات عملية في الحياة اليومية.


قد يتم تكليف علماء النفس الهندسيين بتطوير التكنولوجيا التي يمكن استخدامها في صناعة الرعاية الصحية لمساعدة المرضى على التعافي بشكل أسرع، كما أنها تساعد في تصميم وتحسين المنتجات التي يستخدمها الأشخاص كل يوم، بما في ذلك الهواتف المحمولة والسيارات.

علماء نفس الشخصية:

يدرس علماء نفس الشخصية الجوانب المختلفة للشخصية وكيف تؤثر السمات الفردية على حياة الفرد وسلوك، يهتم الباحثون في مجال علم نفس الشخصية بمجموعة واسعة من الموضوعات التي يمكن أن يكون لها تطبيقات في الحياة اليومية؛ على سبيل المثال قد يدرسون كيفية أشكال الشخصية وما إذا كان يمكن تغييرها، قد يحققون كذلك فيما إذا كانت سمات شخصية معينة مرتبطة بأمراض أو اضطرابات معينة وكيف تؤثر الشخصية على القرارات التي يتخذها الأشخاص، كذلك العوامل العديدة التي تساهم في تنمية الشخصية.

علماء النفس الاجتماعي:

يدرس علماء النفس الاجتماعي سلوك المجموعات بما في ذلك كيف يتصرف الناس في الأوساط الاجتماعية، كذلك كيف تؤثر المجموعات على السلوك الفردي، قد يقوم عالم النفس الاجتماعي بالتحقيق في مجموعة واسعة من الموضوعات، بما في ذلك المواقف والتحيز والتواصل والعلاقات الشخصية والعدوان والإقناع، بالنسبة لبعض المهنيين يتضمن هذا إلى حد كبير إجراء بحث أساسي مصمم لإضافة فهمنا للسلوك الاجتماعي، في حالات أخرى يستخدم علماء النفس الاجتماعي مهاراتهم ومعرفتهم للتأثير على السلوك البشري من أجل تعزيز مجموعات أكثر صحة وإنتاجية.

المصدر
علم النفس المعرفي، عماد عبدالرحيم الزغولعلم النفس المعرفي، حسام الدين أبو الحسنعلم النفس المعرفي، عدنان يوسف العتومعلم النفس، محمد حسن غانم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى