الصحة النفسيةالعلوم التربوية

ما هي أنواع رهاب الألوان؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أسباب رهاب الألوان؟
  • ما هي أنواع رهاب الألوان؟
  • ما هو علاج رهاب الألوان؟

ما هي أسباب رهاب الألوان؟

 

غالباً ما تكون اضطرابات الكرب من أشهر أسباب الإصابة بهذه الحالة، قد يتسبب موقف مؤلم في حياة الطفل إلى فجوات وجدانية تتصاحب مع ألوان محددة، مما يدفع الطفل للخوف منها، هذه الأحداث تتضمن إساءة معاملة الطفل، الاغتصاب، الموت، الحوادث أو العنف، وهي قد ترتبط مغ لون معين مما يدفع الشخص للإصابة بهذه الحالة.

 

يمكن أن تتصاحب هذه الحالة كذلك مع رهاب الخلاء أو الخوف من الخروج المنزل، يمكن أن يعاني الشخص من الاكتئاب بسبب الوحدة التي تنبع من عدم الإمكانية من بناء الصداقات، ويمكن أن يرفض الشخص نتيجة ذلك استلام الوظيفة أو السفر من أجل العمل، هذه التصرفات يمكن أن تؤثر على أداء الشخص في المدرسة وفي العمل.

 

ما هي أنواع رهاب الألوان؟

 

رهاب اللون الأحمر للوجه:

 

وهو الخوف من هذا اللون، وقد يبتعد الشخص عن بعض اللقاءات مثل المقابلة التي قد ينجم عنها احمرار الخدين.

 

ما هي أسباب رهاب اللون الأحمر للوجه؟

 

احمرار الوجه يظهر على الخدين وعلى الجبين، ويمكن أن ينتقل إلى العنق، الأذنين وأعلى الصدر، احمرار الوجه هو ردة فعل بدنية منتشرة للشعور بالخجل أو القلق. قد يحمر الفرد خجلًا في حال فعله لخطأ أمام الآخرين، ولكنه قد يحمر أيضًا عند تلقي المديح أو الشكر.

 

الرهاب الاجتماعي يمكن أن يسبب هذا النوع من الرهاب؛ لأن الأشخاص المصابين بهذه الحالة ينحنون إلى الشعور بالحرج والتوتر بسهولة في المواقف الاجتماعية ويكونون أكثر عرضة للاحمرار. وعادةً ما يخاف الأشخاص المصابين بالرهاب الاجتماعي من نقد المجتمع أو السخرية منهم مما يؤدي لتفاقم حالة الرهاب.

 

أعراض رهاب اللون الأحمر للوجه:

 

المظاهر التي تتصاحب مع مظاهر اضطرابات القلق هذه المظاهر قد تتضمن:  الأرق التعرق نوبات الهلع تسارع التنفس تسارع نبضات القلب قد يفكر الشخص المصاب بهذه الحالة بأنه قد يخسر دعم الأشخاص من حوله في حال رؤيتهم له وهو يحمر خجل.

 

رهاب اللون الأصفر:

 

وهو الخوف من اللون الأصفر، في الصين، كانوا يخشون اللون الأصفر، وبصورة خاصة الوشاح الأصفر؛ لأن ذلك كان يدل على أمر إمبراطوري للموت بالانتحار.

 

السبب الأكثر انتشاراً لهذه الحالة هو بسبب مواجهة خبرة مؤلمة مرتبطة باللون الأصفر، مثل لدغة نحلة أو حادث ناتج عن مركبة صفراء، نتيجة لذلك، قد يرتبط هذا اللون في عقول هؤلاء الأشخاص بالألم وقد يقومون بإغلاق عينيهم مباشرةً عند رؤية جسم أصفر أو يتجنبون عن تناول الأطعمة بهذا اللون مثل الموز وصفار البيض، من غير وجود سبب واقعي للخوف من هذا اللون، الذي يرتبط بالسعادة حول العالم.

 

رهاب اللون الأسود:

 

يوجد الكثير من الأسباب المرتبطة بالخوف من هذا اللون أو المثيرة لهذا الرهاب، ولكن أبرز هذه الأسباب هي:

 

النشأة:

 

الأطفال الذين تربوا على أيدي أفراد يخافون اللون الأسود، أو في حال قام الآباء بنقل إحساس الخوف إلى أبنائهم بوجود الخطر المرتبط مع اللون الأسود، هم أكثر تعرض للإصابة بهذا الخوف.

 

تجربة مؤلمة:

 

يمكن أن يحفز الخوف من هذا اللون عن طريق خبرة مؤلمة مرتبطة معه.

 

الجينات:

 

من الممكن أن يكون أجداد الأشخاص الذين كانوا يخافون من هذا اللون قد نقلوا هذه الجينات المخيفة إلى أطفالهم.

 

رهاب اللون الأبيض:

 

الخوف من هذا اللون قد يظهر بسبب وجود خبرات سلبية مترافقة مع الطقوس الشتوية مثل الثلج، من المثيرات الأخرى وهو الخوف من الزواج بالنسبة للإناث،كون أن لون فستان الزفاف يكون باللون الأبيض.

 

الأشخاص الذين يعانون من الخوف من هذا اللون يفضلون أن يسكنون في بيوت داكنة ويرتدون ملابس ملونة ولا يفضلون شرب الحليب أو تناول الأقراص الدوائية، التي تكون باللون الأبيض، هؤلاء الأشخاص يعانون من القلق عندما يتعرضون لرؤية هذا اللون.

 

ما هو علاج رهاب الألوان؟

 

من أفضل التقنيات التي يمكن القيام بها من أجل علاج هذه الحالة وهو العلاجات مثل التنويم المغناطيسي والبرمجة اللغوية العصبية والعلاج النفسي، والتي تم التأكيد على أنها من الممكن أن تعالج أنواع الرهاب المتنوعة، ويمكن أيضًا وصف بعض الأدوية من أجل تخفيف القلق، ولكن قد يكون لها بعض الآثار الجانبية المنهكة جداً.

 

التنويم المغناطيسي:

 

في هذا النوع من العلاج من أجل التخلص من هذه الحالة يتم تحت إشراف متدرب متخصص، خلال العلاج، يقوم الشخص المتدرب بفتح ذهن الشخص المصاب بالرهاب إلى أفكار واقتراحات جديدة وتكون ذات نتائج إيجابية، ويقوم بربط مواضيع متنوعة بالخوف، وبهذا قد يحرر الشخص من خوفه من بعض الألوان.

 

البرمجة اللغوية العصبية:

 

تنطوي هذه العملية على تغيير المعتقدات المرتبطة بهذا النوع من الرهاب، حيث يقوم الشخص المعالج بسماع تحليلات الشخص المصاب بهذه الحالة ووصفه للألوان التي يخافها، ثم يحاول التخلص من هذه المخاوف التي تؤدي إلى نوبات الهلع عند رؤية بعض الألوان.

 

المصدر
شخصيات مضطربة، طارق حسن صديق سلطان، 2020الطب النفسي المعاصر، احمد عكاشة، 2019الاضطرابات النفسية والعقلية، د. محمد حسن غانم، 2014كيف تكتشف اضطراباتك الشخصية وتتخلص منها، إمتياز نادر، 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى