الصحة النفسيةالعلوم التربوية

ما هي الاضطرابات المزاجية؟

اقرأ في هذا المقال
  • اضطرابات الحالة المزاجية
  • الحالات التي يجب فيها التحدث مع الأخصائي النفسي

الشخص الذي يعاني من هذه الاضطرابات، تكون حالته الوجدانية العامة أو حالته المزاجية غير متطابقة مع ظروفه كما تتعارض مع قدرته على أداء الواجبات، ربما يشعر المصاب بقدر بالغ من الحزن، أو الفراغ أو الانفعال أو الاكتئاب، أو ربما يمرّ بفترات من الاكتئاب الذي يتناوب مع الشعور بقدر هائل من السعادة والهوس. بالنسبة لأغلب الأشخاص يمكن علاج هذه الاضطرابات بنجاح من خلال الأدوية والعلاج بالحوار والعلاج النفسي.

اضطرابات الحالة المزاجية:

قد تؤثر اضطرابات القلق كذلك على الحالة المزاجية، وغالبًا ما تحدث بالتزامن مع الاكتئاب. ربما تؤدي اضطرابات الحالة المزاجية إلى ارتفاع مخاطر الإقدام على الانتحار.

بعض الأمثلة لاضطرابات الحالة المزاجية:

  • الاضطراب الاكتئابي الكبير: لحظات طويلة ومستمرة من الحزن المفرط.

  • الاضطراب ثنائي القطب: يُسمى أيضاً الاكتئاب الهوسي أو الاضطراب العاطفي ثنائي القطب وهو الاكتئاب الذي يشمل لحظات متناوبة من الاكتئاب والهوس.

  • الاضطراب الوجداني الموسمي: من أنواع الاكتئاب الذي يتعلق عادةً بقلة ساعات النهار يبدأ في آخر فصل الخريف ويستمر إلى أول فصل الربيع.

  • اضطراب دوروية المزاج: اضطراب ينتج عنه حدوث تغيرات وجدانية تكون هذه التغيرات أقل حدة من الموجودة في الاضطراب ثنائي القطب.

  • الاضطراب السابق للحيض: تقلبات الحالة المزاجية التي تحدث في الفترة السابقة للحيض وتختفي مع بدء الحيض.

  • الاضطراب الاكتئابي المتواصل: من أنواع الاكتئاب طويلة الأجل المفرط.

  • اضطراب تقلبات المزاج التخريبية: اضطراب المشاعر الحاد المستمر للأطفال الذي يشمل عادةً عسر المزاج بشكل مكرر الذي لا يتناسب مع سن الطفل.

  • الاكتئاب المرتبط بمرض طبي: الاكتئاب المستمر وفقدان المتعة بشكل كبير بأغلب أو كل الأنشطة بطريقة ترتبط مباشرة بالآثار البدنية لحالة طبية أخرى.

  • الاكتئاب الحاصل عن استعمال المواد أو العلاج: مظاهر الاكتئاب التي تظهر خلال أو بعد استعمال المواد أو التوقف عن استعمالها مباشرة أو بعد التعرض لأحد الأدوية.

الحالات التي يجب فيها التحدث مع الأخصائي النفسي:

  • الإحساس بتأثير المشاعر على العمل أو الممارسات الاجتماعية أو غيرها من ممارسات الحياة.

  • وجود مشكلة بشأن استخدام الكحوليات أو المخدرات.

  • وجود أفكار أو سلوكيات انتحارية.

من غير المتوقع أن تتلاشى هذه الاضطرابات من تلقاء نفسها ولكنها قد تزداد سوءًا بمرور الوقت، يجب طلب المساعدة المتخصصة قبل أن تصبح الحالة المرضية للمصاب شديدة فقد يكون من الأسهل علاجها في أقرب وقت.

المصدر
شخصيات مضطربة،طارق حسن صديق سلطان، 2020الاضطرابات النفسية والعقلية والسلوكية، د. محمد حسن غانم، 2014الطب النفسي المعاصر، احمد عكاشة، 2019كيف تكتشف اضطراباتك الشخصية وتتخلص منها، إمتياز نادر، 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى