أساليب التدريسالعلوم التربوية

ما هي فوائد الرحلات العلمية في العملية التعليمية؟

اقرأ في هذا المقال
  • الرحلات العلمية في العملية التعليمية.
  • ما هي فوائد الرحلات العلمية في العملية التعليمية؟
  • ما هي أهمية الجولات التعليمية أو الرحلات العلمية الميدانية للطلاب؟

الرحلات العلمية في العملية التعليمية:

 

تعدُّ الرحلات العلمية الميدانية طريقة شائعة لتعريف الطلاب بالمفاهيم والأفكار والخبرات التي لا يمكن توفيرها في بيئة الفصل الدراسي، وينطبق هذا بشكل خاص على مجالات التعليم والتعلم متعددة التخصصات، مثل العلوم أو التربية البيئية، بينما ينظر المعلمون إلى الرحلات العلمية الميدانية عمومًا على أنها مفيدة للتعليم والتعلم، ومن قبل الطلاب كبديل عزيز لتعليمات الفصل الدراسي.

 

فإنَّ البحث التربوي يرسم صورة أكثر تعقيدًا، في الوقت الذي تطلب فيه الأنظمة المدرسية إثباتًا للقيمة التعليمية للرحلات العلمية الميدانية، حيث توجد فجوات كبيرة في كثير من الأحيان بين نظرية الرحلة الميدانية والممارسة، وفي الوقت نفسه تكافح البيئات التعليمية خارج المدرسة لتوفير تجارب رحلة علمية ميدانية تخدم في نفس الوقت أهدافًا ومبررات متعددة ومتضاربة غالبًا.

 

ما هي فوائد الرحلات العلمية في العملية التعليمية؟

 

يأتي كل طالب إلى الفصل بخبرة عالمية مختلفة، والمعلم التربوي يعلم أنّ الطلاب الذين تعرضوا للعديد من الأشياء المختلفة يقومون بعمل أفضل في المدرسة، من أجل أن يكونوا قراء ناجحين، ويحتاج الطلاب إلى ربط ما قرأوه بما اختبروه، للتفكير على نطاق واسع، يحتاج الطلاب إلى مجموعة متنوعة من الخبرات.

 

يعلم المعلم التربوي أنّ الرحلات العلمية مهمة، ولكن لماذا بالتحديد؟ هناك عدد من الفوائد الهامة، حيث أن هناك مجموعة متعددة ومتنوعة من الفوائد للرحلات العلمية، وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

1- تعلم العالم الحقيقي، أنّ المعلم التربوي يعد الرحلة العلمية واحدة من أفضل الأدوات التي يمكننا استخدامها لتزويد كل طالب بتجارب واقعية، سواء كانت هذه رحلة إلى متحف العلوم أو حديقة الواجهة البحرية أو مكتبة أو مسرح أو حديقة مجتمعية، فإنّ كل تجربة يشارك فيها الطالب تساهم في فهمهم للعالم.

 

عندما يغادر الطلاب الفصل الدراسي، فإنّهم يرون الروابط بين ما يحدث في المدرسة والعالم الحقيقي، بدأوا في رؤية أنّ ما تعلموه داخل جدران الفصل الدراسي يمكن أن يساعدهم في حل المشكلات التي يرونها في العالم من حولهم ويمكن أن يكون له تأثير مباشر على من يصبحون كأشخاص.

 

2- تمكن الطلاب من الوصول إلى معلومات ومعارف جديدة، حيث يستطيع الطلاب الوصول إلى الأدوات والبيئات غير المتوفرة في المدرسة، حيث أن في المجتمع مختبرات تعليمية غنية، تتيح الرحلات العلمية اصطحاب الطلاب لرؤية نظام بيئي تحت الماء في حوض مائي، والمشاركة في علم المواطن في نهر، واستخدام مجاهر عالية الطاقة، ومشاهدة القطع الأثرية التاريخية ولمسها شخصيًا، وتقديمها على منصة عامة من بين مئات الأشياء الأخرى كل تجربة تعزز التعلم وتدعم المفاهيم الأكاديمية المهمة.

 

3- النمو الاجتماعي والعاطفي للطلاب، حيث يصبح الطلاب الذين يذهبون في رحلات علمية ميدانية أكثر تعاطفًا وتسامحًا، ووجد أن الطلاب الذين يشاركون في رحلة علمية إلى متحف علمي يظهرون تعاطفًا متزايدًا وتسامحًا ومهارات التفكير النقدي، وتمنح دراسة العلوم الطلاب فرصة للتفكير في موضوع أو موضوع من منظور مختلف.

 

4- ارتفاع التحصيل الأكاديمي للطلاب، يزيد التعلم العلمي الميداني من درجات الاختبار، أن طلاب المدارس المتوسطة الذين يشاركون في الرحلات الميدانية العلمية من خلال البرنامج ميزة الحضري يسجل أفضل في اختبار العلوم، الرحلات الميدانية والتعلم العملي تجعل المفاهيم لا تنسى، ما على الطلاب سوى التفكير في ما تعلموه في المدرسة، والرحلات الميدانية التي قام بها، وما تعلموه عنها لا تزال بعضًا من أوضح المفاهيم.

 

بالإضافة إلى ذلك تعد الرحلات الميدانية مهمة لأنّ الطلاب قادرون على التفاعل مع المحتوى بعدة طرق، ويتم تقديم المفاهيم من خلال جميع الوسائط المختلفة والطرائق المختلفة، بحيث يشعر الطلاب الذين يعانون من التعلم التقليدي بالذكاء والثقة، إنّهم قادرون على الوصول إلى المحتوى بشكل أفضل عندما يمكنهم التعلم بشكل كلي، عندما يعودون إلى المدرسة يمكن أن تكون الرحلة التي قاموا بها بمثابة نقطة اتصال لوحدة بأكملها.

 

بعض عوالم الطلاب صغيرة جدًا، لكن المجتمع الذي يعيش فيه كل طالب هو مورد لا يصدق لتوسيعه، داخل مدينة أو منطقة كل طالب، هناك أشخاص وأماكن يمكن للطلاب الوصول إليها ولا يمكن تكرارها عن طريق الإنترنت أو في الفصل الدراسي، ويمكن لهذه التجربة التعليمية متعددة الحواس أن تجلب الحياة إلى دروس ذات بعد واحد وأن تخلق الحماس لموضوع يصعب تكراره عبر الوسائط الأخرى، كمعلمين من واجبهم جعل ذلك ممكنًا.

 

ما هي أهمية الجولات التعليمية أو الرحلات العلمية الميدانية للطلاب؟

 

كان هناك نقلة نوعية في أساليب التدريس المستخدمة من قبل المدربين في الوقت الحالي، طريقة التدريب الأكثر استخدامًا وسوءًا وهي طريقة المحاضرة، ليست الطريقة الوحيدة المستخدمة حاليًا من قبل المدربين، هناك أكثر من مئة طريقة تدريب متاحة للمدربين، ويعتمد اختيار الطريقة المعتمدة على الأهداف وسلوك الدخول والموارد المتاحة وسلوك دخول المتدرب وما إلى ذلك، ومع ذلك تُعرف إحدى الطرق المتاحة باسم جولة تعليمية أو رحلة علمية ميدانية.

 

جولة تعليمية أو رحلة علمية ميدانية هي زيارة إلى مكان بعيد عن مكان دراستهم المعتاد، حيث أن الغرض من هذه الرحلة هو القيام على تزويد الطلاب بتجربة خارج البيئة الصفية أو المختبرات العلمية، كما يوفر فرصة للبحث غير التجريبي ويساعد على جلب جميع الطلاب إلى منصّة مشتركة بغض النظر عن خلفيتهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

 

أثناء القيام بجولة تعليمية او رحلة علمية ميدانية، يحصل الطالب على تجربة مباشرة للمفاهيم التي تساعد في الاحتفاظ بالمعرفة على المدى الطويل، وإذا تمت متابعة التدريس في غرفة الصف من خلال رحلة ميدانية، فإنّ ذلك يساعد في توضيح المفاهيم والنتائج في تعلم أكثر فعالية.

 

كما أنّه يساعد في تطبيق الأفكار والنظريات والمعرفة التي تضمن الكفاءة، تساعد المناقشة أثناء الرحلة الطلاب على إيجاد حلول لمشاكل الحياة الحقيقية وتجعلها مبتكرة، تساعد الرحلات العلمية الميدانية في محو الضغط على الملل والرتابة من الاضطرار إلى حضور المحاضرة، وإنّها طريقة ممتعة للتعلم وتجعلها أكثر متعة.

 

أثناء القيام بجولة تعليمية أو رحلة علمية ميدانية، تتاح للطلاب فرصة إجراء مناقشة حية في إطار غير رسمي، إنّ الخبرة المكتسبة خلال رحلة علمية ميدانية إلى مزارع طبيعية والأماكن السياحية والمصانع والمتاحف العلمية وما إلى ذلك، مفيدة للغاية للطلاب وتساعد في جعل التعلم ممتعًا وطويل الأمد.

 

توفر الجولات العلمية أيضًا فرصة للطلاب للتطور وأن يكونوا بمفردهم ممّا يساعد على جعلهم تفاعلات مستقلة مع الأشخاص في الخارج يساعد على تحسين مهارات الاتصال ويجعلهم أكثر استيعابًا، تساعد في تطوير الشخصية العامة للطلاب.

المصدر
طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 2005-1425.استراتيجيات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.نظريات المناهج التربوية، د على أحمد مدكور.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى