العلوم التربويةتربية الطفل

متى يبدأ الطفل بالحبو

اقرأ في هذا المقال
  • كيف يتعلم الأطفال الحبو
  • كيف تدعم مهارات الحبو لدى طفلك
  • ما الذي يجب تفاديه
  • هل يجب علي القلق إذا لم يحبو طفلي؟
  • أستشير الطبيب إذا:
  • هل العالم المحيط بالطفل مناسب للحبو؟
  • بعض الأشياء الواضحة التي يجب الإنتباه إليها:

بين عمر ستة أشهر وعشرة أشهر، بدأ معظم الأطفال بالفعل في الحركة، وفي البداية قد يستيقظون في كلِّ مكان، ويصعدون إلى الأمام والخلف مثل صاروخ في العدِّ التنازلي، في انتظار الإقلاع.
ولكن على عكس سفينة الصواريخ، قد يبقى الصغار في وضع “العد التنازلي” لمدَّة أسابيع قبل أن يكونوا مستعدين لبدء التحرُّك.
وعملية تعلُّم الحبو مُعقّدة بالفعل؛ ويحتاج الأطفال إلى تنسيق حركة أذرعهم وأرجلهم، وتطوير قوّة العضلات في أذرعهم وكتفيهم وأرجلهم لدعم وزنهم.

كيف يتعلم الأطفال الحبو

قفزة الطفل الأولى للأمام قد تكون في الواقع بمثابة قطار للخلف؛ وعندما يتوصّل الأطفال إلى كيفية القيام بحركة الحبو هذه، يتراجعون في بعض الأحيان أولاً، ثم يتعلمون كيفية الحبو إلى الأمام لفترة من الوقت وقد يبكي الأطفال من الإحباط؛ لأنهم يجدون أنفسهم بطريقة ما، ويهربون من الكائن أو الشخص الذي يصمِّمون على الوصول إليهِ.

تختلف عملية تعلُّم الحبو بين الأطفال أثناء أدائهم لطريقة تنفرد بها، وهذه بعض الطرق التي يتعلَّم بها الأطفال التحرُّك:

  • سأحصل على المعتاد” هذه هي طريقة الحبو الكلاسيكي، اليد المتناوبة على جانب والركبة من جهة أخرى للذهاب والانطلاق للحبو.
  • طريقة السلطعون” تماماً كما هو الحال على الشاطئ، ينحني “سرطان البحر” في ركبة واحدة وتمتد الساق المعاكسة ليقفز إلى الأمام.

  • طريقة الكوماندوز(الجندي المغوار)؛ انتبه الطفل هنا يسخدم طريقة الجنود؛ حيث يحبو وهو مستلقٍ على بطنه ويسحب نفسه للأمام باستخدام ذراعيه.

  • طريقة التدحرج، ومن يحتاج إلى الحبو عندما يتدحرج و يذهب أينما يُريد.

  • أعتبر في خطوة الطفل؛ حيث بعض الأطفال يتخطون الحبو ويذهب مباشرةً إلى المشي، لا وقت نضيعه امشي هيا.

  • لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للحبو، ما دام الطفل يحقِّق تقدُّماً في قدرتهِ على استخدام جسمه للالتفاف إذاً، وهذا هو المهمّ.

كيف تدعم مهارات الحبو لدى طفلك:

  • امنح طفلك الكثير من وقت البطن، بدءاً من الولادة، من خلال اللعب على بطونهم، ويطوّر الأطفال قوة العضلات في أكتافهم وذراعيهم وظهرهم وجذعهم، (الجذع)؛ الذي يساعدهم على تعلّم الحبو.

  • شجّع طفلك على الوصول إلى الألعاب التي يهتمّ بها، ضع ألعابًا مثيرة للاهتمام على مسافة قصيرة من الطفل تقريبًا، ومعرفة ما إذا كان قادر على تحريك نفسه نحو هذه الأشياء أم لا.

  • تأكَّد من أن طفلك لديه مساحة للاستكشاف و أن تكون آمنة وخاضعة للإشراف، لقد حان الوقت للبدء في التدقيق في المنزل، تجول وشاهد المخاطر المحتملة التي قد تكون على مستوى طفلك، وتواجه الطفل (أو الأفضل من ذلك، قم بالزحف في المنزل).

  • ضع راحتي يديك خلف أقدام طفلك عندما يكون يريد أن يقف على أطرافه الأربع. هذا يثبته ويعطيه شيئاً ما ليقوم “بالتنصل منه”ويُشجعه على التقدُّم، عندها يتعلم فقط الحبو.

ما الذي يجب تفاديه:

  • مشاية الأطفال: لا يحتمل أن تكون خطرة فحسب، بل إنها تحدُّ من وقت المُمارسة على الأرض لتعلّم الحبو، والمشاية يمكن أيضا أن تُعرقل نمو العضلات عند الطفل.
  • قضاء الكثير من الوقت في مقاعد الأطفال وحاملات الأطفال؛ حيث إن الأطفال يتعلمون كيفية الحبو، ثم الصعود لاحقًا للوقوف ثم المشي، وعندما يكون لديهم مُتَّسع من الوقت كلَّ يوم للعب والتنقل والاستكشاف حيث أن قضاء وقت طويل في المقاعد يحدُّ من تعلُّمه للحبو و تطوّر عضلاته.
  • دفع طفلك لتعلم الحبو؛ إنَّ الضغط على الطفل لتطوير مهارةً معينة هو ليس مُستعداً لها يمكن أن يؤدي بالفعل إلى إبطاء عملية التعلُّم عنده؛ لذلك يجب ترك الطفل على راحته، مع بعض التشجيع.

هل يجب عليَّ القلق إذا لم يحبو طفلي؟

  • كما هو الحال مع معظم المعالم التنموية، من الطبيعي أن يحدث الحبو في أي وقت عبر فترة زمنية واسعة إلى حدٍّ ما في أي من الفترة التي تتراوح عمر الطفل فيها ما بين 6 إلى 10 أشهر.

  • (تذكر أن بعض الأطفال يتخطُّون الحبو تمامًا!) وأيضًا، إذا كان الطفل أكبر أو أثقل وزناً قليلاً من المعتاد بالنسبة لعمره، فقد يتأخَّر بالحبو؛ لأنَّه قد يواجه صعوبة أكثر بالحركة.

  • حيث على الأطفال الصعود إلى كلِّ أربع جولات وتحريك جسمهم الزائد وزنه عن العادة.

  • الأطفال الذين ولدوا قبل الأوان (طفل الخداج) قد يتأخَّرون في الحبو ويبدؤون لاحقًا.
  • في معظم الحالات ، لا يوجد خطأ ماديّ عند الأطفال الذين يتأخرون بالحبو، ولكن يكون تطوّر الحبو بطيء عندهم، فهذا قد تكون طبيعتهم هكذا.

  • قد يكونون مشغولين فقط بالعمل على مهارات أخرى أكثر إثارة للاهتمام بالنسبة لهم، مثل تعلم استخدام أيديهم لمعرفة كيفية عمل الأشياء.

  • قد يفضلون الجلوس واستكشاف العالم بصريًا أو عن طريق اللمس (بأيديهم)، بدلاً من الاستكشاف من خلال الحركة.
  • تذكر أن الأطفال، مثل البالغين، لديهم تفضيلات واهتمامات مختلفة وأن كل طفل يختلف عن الآخر.

استشر الطبيب إذا:

  • لاحظت أن طفلك لا يستخدم سوى جانب واحد من جسده للحبو (يندفع بذراع واحدة فقط أو يسحب جانباً واحداً من جسده أثناء قيامه بالركض عبر الأرضية).
  • أو أن الطفل لا يحرز تقدُّماً في استخدام جسمه للالتفاف والدوران حول نفسه.

  • لا يجلس طفلي بمفرده، ويحتاج للدعم والمساندة للجلوس في عمر ستة أشهر.

  • لا يلتقط طفلي الأشياء بيديه الاثنتين بمفرده، فالحبو يحتاج إلى يدين ورجلين قويَّتين.

  • لا يلف جسمه في كل الاتجاهات، ولا يستخدم ذراعيه ويديه بالتساوي.

  • وإن اقترب الطفل من عمر السنة ولم يحبو أو لم يقف مستنداً على شيء من قبل.

  • يجب استشارة الطبيب في هذه الحالات لتقييم حالة الطفل وصحته وتقديم العلاج المناسب له، وعليك الالتزام بنصائح الطبيب كاملة من أجل مصلحة الطفل.

هل العالم المحيط بالطفل مناسب للحبو؟

  • الآن بعد أن أصبح طفلك يحبو، سوف ينسحب قريباً وهو يستعد للمشي، هذا يعني أنه سيكون قادراً على الحصول بيديهِ على الأشياء التي لم يكن من المُمكن الوصول إليها في السابق، والتي من المُحتمل أن تكون خطرة.
  • وتذكر أنه على الرغم من أن الأطفال يتنقلون جيداً بمفردهم، إلَّا أنهم ما زالوا غير قادرين على اتّباع القواعد المُتعلّقة بما يجب لمسه أو عدم لمسه؛ لذلك من المهمّ للغاية التأكُّد من أن منزلك مقاوم للطفل بحيث يكون لطفلك مكان آمن لللعب والاستكشاف.

  • تجول وشاهد المخاطر المحتملة التي قد تكون على مستوى طفلك (أو الأفضل من ذلك، قم بالحبو والتجول في المنزل لرؤية الأخطار التي قد تواجه طفلك).

بعض الأشياء الواضحة التي يجب الانتباه إليها:

1- منافذ كهربائية: يجب التأكد من المنافذ الكهربائية الموجودة في المنزل، و الاطمئنان على الطفل ألَّا يقترب منها.

2- الأسلاك الكهربائية: يجب الحذر من وجود أسلاك كهربائية في المنزل والتأكد من سلامتها، ومحاولة إبعادها عن طريق الطفل.

3- إغلاق البوابات عن الأطفال على جميع الدرجات، أعلى وأسفل، أو أي باب خارجي والتأكُّد من كل الأبواب.

4- إقفال مقعد المرحاض، و إقفال باب الحمام و التأكد من إحكام إغلاقه حتى لا يتعرض الطفل للخطر إذا حبا إلى داخل الحمام.

5- حوامل نباتية (وكذلك طاولات “tippy”): إذا كان عندك بالمنزل حوامل نباتية قد يتأرجح الطفل بها و يقوم بشدِّها، و بالتالي تقع عليه و تسبب له الأذى.

6- النباتات المنزلية في متناول الطفل، إذا كان عندي نباتات في بيتي يُفضل أن أضعها في مكان بعيد عن عيني الطفل؛ حتى لا يتعرض للخطر كأن يمسك التراب بيديه أثناء الحبو ووضعه في فمه، أو أن يأكل من ورق النبات أو غير ذلك.

7- لوازم التنظيف المنزلية السامة في متناول الطفل: من أكثر النقاط أهمية؛ حيث من الضروري إبعاد مواد التنظيف و وضعها في مكان لا يصل إليه الطفل، كأن تضعها في خزانة مقفلة لا يستطيع الطفل فتحها؛ لأنها تسبب التسمم و قد تؤدي إلى الموت إذا ابتلعها الطفل، والطفل في هذه المرحلة يحبو ويستكشف كل شيء من حوله.

8- زوايا حادة على طاولات القهوة وطاولات النهاية: إبعاد الطفل عن الزوايا الحادة وعن الطاولات الخطرة، والانتباه إذا كنت تتناول القهوة وطفلك يحبو بجانبك، قد يقوم بشد غطاء الطاولة وسكب القهوة على نفسه.

9- المواهب الهشة التي يمكن الاستيلاء عليها أو طرقها؛ الطفل يحبو ويستكشف أي شيء أمامه يمسكه ويتفحصه، لذلك يجب الانتباه لكلِّ شيء هش وقد ينكسر كالأشياء الزجاجية وغيرها، والتي قد تسبِّب الأذى للطفل.

10- من خلال جعل بيئة طفلك آمنة قدر الإمكان، فإنك تخلق مساحة مثالية لدعم مهارات طفلك وتنميتها وتطورها بشكل آمن وصحي، وهكذا يكبر طفلك بشكل طبيعي، وأنت سوف تستمتع كثيراً في هذه المرحلة الجميلة من عمر طفلك.

المصدر
When Do Babies Crawl?When do babies crawl, and how does crawling develop? (illustrated guide)Baby milestone: Crawling

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى