العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس.
  • تاريخ وخلفية مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس.
  • مفهوم إهمال الإغفال في الحياة اليومية.
  • لماذا يحدث مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس؟
  • مفهوم إهمال الإغفال في الأحكام واتخاذ القرار.

مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس:

 

يشير مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس إلى عدم الحساسية للمعلومات المفقودة من جميع الأنواع بما في ذلك الخيارات غير المذكورة أو غير المعروفة والبدائل والميزات والخصائص والسمات والإمكانيات والأحداث، حيث أنه عندما يفشل الناس في التفكير فيما لا يعرفونه، فإنهم يقللون من أهمية المعلومات المفقودة، وهذا يقود الناس إلى تكوين آراء قوية حتى عندما تكون الأدلة المتاحة ضعيفة، ويمكن أن يؤدي هذا إلى قرارات سيئة يندم عليها الناس لاحقًا.

 

تاريخ وخلفية مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس:

 

غالبًا ما يكون من الصعب بشكل مفاجئ ملاحظة أن المعلومات المهمة مفقودة، على سبيل المثال في قصة النيران الفضية طلب شيرلوك هولمز من المفتش التفكير في حادث غريب يتعلق بكلب، أجاب المفتش أنه لم يحدث شيء، وأعلن هولمز أنه كان هذا هو الحادث الغريب، حيث مكن هذا الدليل هولمز من استنتاج أن الجاني يجب أن يكون شخصًا مألوفًا لكلب الضحية.

 

أنواع أخرى من إهمال الإغفالات مهمة أيضًا، حيث استغرق علماء النفس مئات السنين لاكتشاف أهمية استخدام مجموعة ضابطة، أو حالة تنطوي على إهمال الإغفال أو عدم وجود سبب في تجاربهم، ومنها في الواقع فشل هؤلاء العلماء في إدراك الأهمية الحاسمة للمجموعة الضابطة حتى وقت قريب نسبيًا في تاريخ العلم، خاصة بعد نشر نظام المنطق من قبل جون ستيوارت ميل في عام 1848.

 

حتى العلماء النفسيين غير حساسين بشكل مدهش لغياب الخاصية في مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس، مثل غياب السبب، وبالمثل فقد استغرق علماء الرياضيات الأوائل آلاف السنين لاكتشاف المفهوم الجوهري للصفر، وهو الرقم الذي يمثل العدم أو عدم وجود الكمية.

 

مفهوم إهمال الإغفال في الحياة اليومية:

 

في الحياة اليومية يتلقى الأشخاص عادةً معلومات محدودة حول كل شيء تقريبًا، مثل المرشحين السياسيين والسياسات العامة والمتقدمين للوظائف والمدعى عليهم وشركاء المواعدة المحتملين والصفقات التجارية والسلع والخدمات الاستهلاكية ومنتجات الرعاية الصحية والإجراءات الطبية وموضوعات مهمة أخرى.

 

عادةً ما توفر التقارير الإخبارية والإعلانات والمحادثات ومصادر المعلومات الأخرى معلومات محدودة فقط حول أحد الموضوعات، حيث عندما يغفل الناس عن معلومات مهمة مفقودة فحتى القليل من هذه المعلومات قد يبدو كثيرًا، ومن الناحية المثالية يجب على الأشخاص تكوين معتقدات أقوى عندما يتوفر قدر كبير من المعلومات مما هو عليه عند توفر كمية صغيرة فقط، ومع ذلك عندما يكون الناس غير حساسين تجاه مفهوم إهمال الإغفال، فإنهم يشكلون معتقدات قوية بغض النظر عن مقدار أو قلة المعلومات عن الموضوع.

 

على سبيل المثال يجب على المستهلكين إجراء تقييمات أكثر ملاءمة لكاميرا جديدة عندما تعمل الكاميرا بشكل جيد على ثماني سمات بدلاً من أربع سمات فقط، ومع ذلك تظهر الأبحاث أن المستهلكين يشكلون تقييمات إيجابية متساوية للكاميرا بغض النظر عن مقدار معلومات السمات التي تم تقديمها، حيث أن كمية المعلومات المقدمة مهمة فقط عندما يتم تحذير المستهلكين من أن المعلومات قد تكون مفقودة، منها زاد هذا التحذير من الحساسية لمفهوم إهمال الإغفال ودفع المستهلكين إلى تكوين تقييمات أكثر ملاءمة للكاميرا موصوفة بكمية أكبر من المعلومات.

 

يتم ملاحظة نتائج مماثلة في الاستدلالات أو الأحكام التي تتجاوز المعلومات المقدمة، حيث تلقى المستهلكين وصفًا موجزًا ​​لدراجة جديدة ذات 10 سرعات وطُلب منهم تقييم متانتها على الرغم من عدم تقديم معلومات حول المتانة، وعندما استنتج المستهلكين المتانة فور قراءة الوصف، أدركوا أنه لم يتم تقديم أي معلومات حول المتانة وشكلوا استنتاجات مواتية إلى حد ما حول المتانة.

 

وعندما استنتج المستهلكين المتانة بعد أسبوع واحد من قراءة الوصف، تم تشكيل استنتاجات مواتية للغاية وموثوقة، ولوحظت هذه النتيجة على الرغم من أن اختبارات الذاكرة أظهرت أن الناس نسوا معظم المعلومات التي تم تقديمها بعد التأخير لمدة أسبوع واحد، لذلك كانت استنتاجات الناس أقوى عندما يتذكرون قليلاً مما كانوا عليه عندما يتذكرون الكثير، وبعبارة أخرى يؤدي إهمال الإغفال إلى تكوين آراء أقل دقة وفي الوقت نفسه يقود الناس إلى تبني هذه الآراء بثقة أكبر.

 

لماذا يحدث مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس؟

 

مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس يحدث لعدة أسباب تتمثل من خلال ما يلي:

 

1- المعلومات المفقودة لا تلفت الانتباه:

 

تتمثل الأسباب المتضحة في المعلومات المفقودة لا تلفت الانتباه في عبارة أن يكون الشيء بعيدًا عن الأنظار إذن هو بعيدًا عن الذهن.

 

2- التركيز الجزئي:

 

يتمثل السبب الكامن خلف التركيز الجزئي في حدوث مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس أن الناس تركز على كائن واحد في كل مرة، بدلاً من مقارنة العديد من الأشياء، وهذا يجعل من الصعب تحديد ما إذا كانت المعلومات الكافية متوفرة، كما أنه يجعل من الصعب تحديد مدى أفضل أو أسوأ خيار ما بالنسبة إلى خيار آخر.

 

3- عدم البحث عن المعلومات الجديدة:

 

يتمثل سبب عدم البحث عن المعلومات الجديدة في التفكير في المعلومات المقدمة الذي يمكن أن يمنع أو يحجب الناس من التفكير في المعلومات غير المعروضة.

 

مفهوم إهمال الإغفال في الأحكام واتخاذ القرار:

 

على الرغم من أن الأحكام والقرارات غالبًا ما تكون أكثر منطقية عندما يكون الناس حساسين لإهمال الإغفال، إلا أن الناس كثيرًا ما يهملون هذه الإغفالات، حيث أظهر البحث النفسي الاجتماعي عن التأثير الإيجابي للميزة، أو الميل إلى التعلم بسرعة أكبر عند وجود سمة أو رمز مميز، على سبيل المثال حرف أو رقم أو شكل هندسي مقابل الغائب أي أن الناس يجدون صعوبة كبيرة في معرفة أن يعد عدم وجود ميزة مفيدًا عندما يحاول الأشخاص تصنيف كائن جديد.

 

شجرة الأخطاء هي قائمة بالأسباب المحتملة لفشل الكائن في الأداء بشكل صحيح، مثل سبب عدم بدء تشغيل السيارة، حيث يعتقد الكثير من الناس أن شجرة الأخطاء ستساعدهم على تحديد سبب المشكلة بسرعة أكبر، ومع ذلك عند استخدام أشجار الخطأ، عادةً ما يقلل الناس من احتمالية أن يكون البديل غير المذكور هو سبب المشكلة.

 

يتم ملاحظة هذه النتيجة بغض النظر عن عدد أو كمية البدائل المعروضة في شجرة الخطأ، وتشبه هذه النتيجة أيضًا نتائج الأبحاث السابقة التي تُظهر أن الأشخاص يشكلون معتقدات قوية بغض النظر عن مقدار أو قلة المعرفة حول موضوع ما.

 

يتم أيضًا إهمال المعلومات المفقودة في الاسم الذي يطلق على حقيقة أن الناس يفضلون الرهان على الاحتمالات المعروفة بدلاً من الاحتمالات غير المعروفة، حيث لا يبالي معظم الناس بين الأحمر والأسود عند المراهنة على ما إذا كان سيتم سحب الرخام الأحمر أو الأسود من جرة تحتوي على 50٪ كرات حمراء و 50٪ سوداء.

 

لا يبالي معظم الناس أيضًا بين الأحمر والأسود عند المراهنة على ما إذا كان سيتم سحب الرخام الأحمر أو الأسود من وعاء من الرخام الأحمر والأسود مع توزيع غير معروف، عند الاختيار بين الجرات ويفضل معظم الناس الرهان على الجرة بتوزيع 50- 50 بدلاً من الجرة ذات التوزيع غير المعروف، ومن ثم فإن إجراء المقارنات يمكن أن يساعد الناس على ملاحظة الإغفالات المهمة ويمكن أن يساعد الناس على تكوين أحكام وقرارات أفضل.

 

ربما لعبت القوى التطورية دورًا في تطوير مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس، يعد وجود مفترس خطير حدثًا نادرًا نسبيًا يتطلب إجراءً فوريًا، ومع ذلك فإن غياب المفترس هو حدث شائع لا يثير دعوة للعمل؛ نظرًا لأن الكائنات التي يتم مواجهتها بشكل غير متكرر تكون أكثر إفادة من الكائنات التي يتم مواجهتها بشكل متكرر، فقد يكون التركيز على الكائنات التي تتم مواجهتها أكثر فاعلية بدلاً من عدم مواجهتها.

 

لقد اعتاد الناس على إصدار الأحكام والقرارات بناءً على أي معلومات يواجهونها، ففي بعض الأحيان تستند الأحكام إلى كمية كبيرة نسبيًا من المعلومات، وأحيانًا تستند إلى كمية صغيرة نسبيًا، وبغض النظر عن جودة أو كمية المعلومات التي يتم العثور عليها، فإن مفهوم إهمال الإغفال في علم النفس شائع لأن المعلومات المفقودة لا تجذب الانتباه فقط وتبدو المعلومات المقدمة أكثر أهمية مما هي عليه في الواقع، وتتعارض المعلومات المقدمة مع القدرة على التفكير في المعلومات المفقودة.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى