العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم احتمالية تحديد قيمة الذات في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم احتمالية تحديد قيمة الذات في علم النفس.
  • مفهوم احتمالية تحديد قيمة الذات لخلفية الجدارة الذاتية في علم النفس.
  • احتمالية إثبات قيمة الذات في علم النفس.

مفهوم احتمالية تحديد قيمة الذات في علم النفس:

 

يشير عمل المنظرين في علم النفس مثل ويليام جيمس وتشارلز كولي وجي إتش ميد إلى أن احترام الذات يعبر عن الحكم على الذات، حيث أنه يجب أن يستند إلى نوع من المعايير، ويمكن أن تسمى هذه المعايير حالات الطوارئ لتقدير الذات أو احتمالية تحديد قيمة الذات في علم النفس.

 

اقترح ويليام جيمس أن احترام الذات لدى الجميع هو نتيجة لمدى شعورهم بالكفاءة، واقترح كولي وميد أن احترام الذات لدى الجميع هو نتيجة نظر الآخرين بشكل إيجابي، حيث تؤكد الحالات الطارئة لنظرية تقدير الذات في مفهوم احتمالية تحديد قيمة الذات أيضًا على النظر إلى أسس تقدير قيمة الذات، لكنها تقترح أن الناس قد يؤسسوا أحكامهم حول قيمتها على النتائج في أي عدد من الاتجاهات أو المجالات المختلفة.

 

قد يكون لدى بعض الأشخاص حالات طارئة ذات قيمة في مجالات مثل الكفاءة أو الموافقة، بينما قد يبني آخرين قيمتها على النتائج، مثل أن يكونوا أقوياء أو جذابين جسديًا أو فاضلين، حيث تؤدي النتائج الجيدة في مفهوم احتمالية تحديد قيمة الذات في علم النفس إلى ارتفاع تقدير الذات، وتؤدي النتائج السيئة في المجالات الطارئة إلى تدني احترام الذات.

 

على سبيل المثال قد يكون لدى بعض الناس احترام الذات الذي يتوقف على الحصول على درجات جيدة في المدرسة، وبالنسبة لمثل هؤلاء الأشخاص فإن الحصول على درجة سيئة يفعل أكثر من مجرد وضعهم في مزاج سيئ، بل يجعلهم أيضًا يتساءلون عما إذا كانوا بشرًا يستحقون، ومن المؤكد أن الشخص الذي لا يعتمد على النتائج الأكاديمية سيكون منزعجًا من الدرجة السيئة، لكن تقديره لذاته لن يتأثر بالدرجة.

 

تسمح النظرية للأشخاص بالاحتفاظ بأكثر من قيمة طارئة واحدة في مفهوم احتمالية تحديد قيمة الذات في علم النفس، وتسمح للناس بحمل بعض الحالات الطارئة بقوة شديدة والبعض الآخر أقل قوة، وتقترح النظرية أيضًا أن بعض الحالات الطارئة لتقدير الذات أكثر تكيفًا من غيرها.

 

مفهوم احتمالية تحديد قيمة الذات لخلفية الجدارة الذاتية في علم النفس:

 

حتى وقت قريب نظر معظم الباحثين في علم النفس إلى بُعد واحد فقط من قيمة الذات سواء كان مرتفعًا أم منخفضًا، حيث يعتقد الكثير من الناس في نصف الكرة الغربي خاصة أمريكا أن التمتع بتقدير الذات العالي يجب أن يؤدي إلى كل أنواع النتائج الإيجابية، وبالتالي توقع الباحثين أن يلعب مفهوم احتمالية تحديد قيمة الذات العالي دورًا في مجموعة متنوعة من النتائج الإيجابية مثل الدرجات الجيدة، والسلوك الإيجابي الاجتماعي والشعبية والحياة السعيدة بشكل عام.

 

وبالمثل توقعوا أن يؤدي تدني احترام الذات في احتمالية تحديد قيمة الذات دورًا في مجموعة متنوعة من المشكلات، بما في ذلك اضطرابات الأكل، والسلوك المعادي للمجتمع، والسلوك السلبي، والحياة غير السعيدة عمومًا، وتماشيًا مع الإدراك الحسي يلعب احترام الذات دورًا في شعور الأمريكيين بالسعادة أو الحزن والأشخاص من الثقافات الغربية الأخرى.

 

في البداية أظهرت مقارنات بسيطة بين احترام الذات والمتغيرات مثل التدخين أو الدرجات في المدرسة أحيانًا وجود علاقة على الرغم من أنه كان من غير الواضح دائمًا ما إذا كان تحديد قيمة الذات هو الذي تسبب في النتيجة أم العكس، ولكن عندما أجرى الباحثين في علم النفس تحليلات أكثر تعقيدًا، حيث بدأوا في العثور على أن العلاقات لم تكن قوية كما كان يعتقد في الأصل وأن احترام الذات وبعض النتائج لم تكن مرتبطة بشكل سببي ببعضها البعض على الإطلاق.

 

على سبيل المثال وجدوا أن احتمالية تحديد قيمة الذات ليس له علاقة تقريبًا مع درجات الطفل في المدرسة كما كان يعتقد في الأصل، وبالمثل يبدو أن عوامل أخرى غير احترام الذات هي أصل المشاكل مثل التدخين، حيث تشير الأبحاث غير البديهية أيضًا إلى أن الشعور بإحساس غير مبرر بتقدير الذات العالي قد يكمن وراء بعض السلوك المعادي للمجتمع، عند التحدي الناس مع هذا التضخم الهش والنوع الأناني من احتمالية تحديد قيمة الذات العالي قد يصبح عدوانيًا أو عنيفًا.

 

إجمالاً بدأت نتائج البحث النفسي التجريبي تشير إلى أن ما إذا كان احتمالية تحديد قيمة الذات مرتفعًا أم منخفضًا لا علاقة له كثيرًا بالنتائج المادية الملموسة في الحياة، باختصار أصبح الباحثين مرتبكين بشأن أهمية مستوى تحديد قيمة الذات.

 

تقترح الحالات الطارئة لنظرية تقدير الذات أن احتمالية تحديد قيمة الذات مهم وأننا قد نحتاج فقط إلى النظر إليه من منظور أكثر تعقيدًا، وتؤكد النظرية أن مجرد النظر إلى بُعد واحد من احترام الذات مرتفع مقابل منخفض ليس كافيًا، بالإضافة إلى النظر إلى مستوى احتمالية تحديد قيمة الذات، نحتاج أيضًا إلى النظر في بُعد آخر وهو صدفة تقدير الذات.

 

إن معرفة قيمة طارئة للفرد من شأنه أن يوفر للباحثين صورة أكثر اكتمالاً عن كيفية ارتباط أحداث الحياة بتقدير الذات، فقط الأحداث التي لها صلة باحترام الذات، على سبيل المثال قد تكون درجات الطفل في المدرسة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بتقديره لذاته إذا كان هذا الطفل يعتبر الأكاديميين أمرًا طارئًا ذا قيمة ويمكن للأشخاص الذين يحترمون أنفسهم بدرجة عالية.

 

احتمالية إثبات قيمة الذات في علم النفس:

 

يحدد الباحثين ما هي الحالات الطارئة لقيمة الذات التي يحملها الشخص من خلال إدارة الاستبيان، حيث يشير المشاركين إلى درجات الاتفاق أو عدم الموافقة على العبارات الواردة في الاستبيان، على سبيل المثال ينص أحد العناصر التي تقيس الطوارئ الأكاديمية على أنه يتأثر تقديرنا لذاتنا بأدائنا الأكاديمي، وإذا أردنا الاعتماد على إجابات المشاركين، يجب على الباحثين تقديم دليل على أن الاستبيان يقيس ما يدعي أنه يقيسه.

 

قامت جينيفر كروكر وزملاؤها بالعديد من المسوحات واسعة النطاق والدراسات الأصغر التي قدمت مثل هذه الأدلة، على سبيل المثال تبين كيف يسجل شخص ما في الاستبيان أنه يتنبأ بردود الفعل على أحداث الحياة الفعلية، ففي إحدى الدراسات طُلب من كبار السن في الكلية ملء مقياس تقدير تقدير الذات، وبالتالي طُلب منهم إكمال مستوى من مقياس احترام الذات في كل مرة يحصلون فيها إما على قبول أو خطاب رفض من إحدى مدارس الدراسات العليا.

 

ليس من المستغرب أن يزداد تقدير الذات بالنسبة إلى الدرجة الأساسية عندما تلقوا رسائل القبول وينخفض ​​عندما تلقوا رسائل الرفض، ومع ذلك فإن هذه التقلبات في تقدير الذات قد تنبأت بها الصدفة الأكاديمية، كان الطلاب الذين اعتمدوا بقوة في تقديرهم لذاتهم على النتائج الأكاديمية الجيدة لديهم ردود أفعال احترام الذات الأكبر للأخبار الواردة من كليات الدراسات العليا.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى