العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس

في العدوى العاطفية لن يؤدي هذا إلى محادثة أفضل فحسب، بل قد يؤدي أيضًا إلى تحسين المشاعر الكبيرة أو العلاقات الاجتماعية أو الصداقة مع الشخص الآخر، حيث تنطبق وظيفة مماثلة على المجموعات الأكبر حيث يعزز مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس المشاعر الإيجابية بين أعضاء المجموعة وأحيانًا المشاعر السلبية تجاه أعضاء خارج المجموعة، وبالتالي تقوي الروابط الاجتماعية.

 

مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس

 

تعتبر العدوى العاطفية في علم النفس هي الظاهرة التي يميل الأفراد إلى التعبير عنها والشعور بالعواطف التي تشبه مشاعر الآخرين، فعندما يخبرنا أحدهم بابتسامة كبيرة أنه اجتاز اختبارًا مهمًا، فإننا نبتسم أيضًا، من ناحية أخرى إذا أخبرنا صديق أن والده توفي الأسبوع الماضي فإننا نشعر بالاكتئاب، ليس بسبب تذكر والد هذا الصديق الذي لا نعرفه.

 

ولكن بشكل أساسي لأن هذا الصديق حزين للغاية، بمعنى آخر نحن لا نكتفي بمراقبة مشاعر غيرنا، ولكنها تؤثر أيضًا على تعبيراتنا العاطفية وحالتنا العاطفية، وبالتالي فإن مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس هي شكل من أشكال التأثير الاجتماعي.

 

سياق ووظيفة مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس

 

قد يحدث مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس بين شخصين ولكن أيضًا في مجموعات أكبر، فعند التفكير في الغضب الجماعي الذي ينتشر بين مجموعة من العمال عند مواجهة رؤسائهم، الذين يجادلون بأن التخفيضات المالية هي إجراء ضروري لجعل المنظمة صحية مرة أخرى.

 

أو الذعر الذي ينتشر في المجتمع بسبب سلسلة من الجرائم المرتكبة في الحي، أو المشاعر المشتركة بين حشد تأثر بخطاب زعيمهم، في كل هذه الحالات يتم إثارة العواطف إلى حد كبير لأن الناس يمسكون بمشاعر بعضهم البعض، حيث يشعر الناس بالحزن أو السعادة أو الخوف أو الغضب لأنهم يرون الآخرين في محيطهم المباشر يعانون من هذه المشاعر.

 

لماذا يحدث مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس؟ تتمثل أهم وظيفة للعدوى العاطفية في علم النفس في أنها تسهل التفاعلات الاجتماعية وتسهل المشاركة المتبادلة والتقارب العاطفي؛ لأنها تساعد على مزامنة وتنسيق التفاعل، ويكون التواصل أفضل عندما يكون لدينا شعور بأن شخصًا آخر يفهم مشاعرنا ويشعر بنا بدلاً من أن يكون الشخص الآخر غير مدركين تمامًا لمشاعرنا.

 

شروحات وأدلة مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس

 

تم وصف مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس على أنها عملية محددة بشكل مضاعف، حيث تتكون من كل من المعالجة التلقائية للعروض غير اللفظية للآخرين بالإضافة إلى معالجة المعلومات بشكل أكثر وعياً للتعبيرات والسلوك الإنساني العاطفي للآخرين، حتى الآن ركزت معظم الأبحاث النفسية على الجانب الأول لمفهوم العدوى العاطفية في علم النفس، والذي تمت الإشارة إليه بالمحاكاة التلقائية حيث أننا نحن نميل دون وعي إلى محاكاة ومزامنة التعبيرات غير اللفظية الخاصة بنا مع التعبيرات غير اللفظية لأشخاص آخرين.

 

وهكذا فإننا نبتسم أو نتجهم أو نتحرك أو نبكي أو نجلس أو نقف بنفس طريقة الآخرين، دون أن نكون بالضرورة مدركين لسلوك التقليد لدينا، وردود الفعل الجسدية من هذا التقليد ستغير مشاعرنا الذاتية وفقًا لذلك، بعبارة أخرى نحن لا نبتسم فقط أو نتجهم لكن ابتسامتنا أو عبوسنا تجعلنا نشعر بالسعادة أو الغضب، وفقًا لهذه العروض غير اللفظية، قدمت دراسات مختلفة الدعم للتقليد التلقائي.

 

على سبيل المثال يظهر الأفراد وجوهًا أكثر سعادة وحزينة استجابة لشخصيات فيلم أو مجرد صور تظهر نفس التعبيرات، حيث أنهم يبدأون في التثاؤب أو الضحك عند رؤية الآخرين يتثاءبون أو يضحكون، حتى أن الأفراد يقلدون الآخرين من خلال النقر على أقدامهم أو التلعثم أو التعبير عن الألم، ومع ذلك فإنه من غير الواضح إلى أي مدى يشعر الأشخاص أيضًا بمشاعر مماثلة نتيجة لهذا التقليد.

 

بالإضافة إلى هذا السلوك الإنساني الأكثر تقليدًا تلقائيًا، قد يحاول الأفراد التعاطف أو التعرف على شخص آخر على مستوى أكثر وعيًا، مما يؤدي إلى الشعور والتعبير عن مشاعر مماثلة.

 

عوامل مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس

 

هناك عوامل مختلفة قد تسهل مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس، فالعامل الأول يتعلق بطبيعة العلاقات الاجتماعية بين الأشخاص أي التعاطف، وعندما يحب الأفراد الآخرين أو يحبونهم أو يتعاطفون معهم أو يشاركونهم أهدافهم، فمن المرجح أن يمسكوا بمشاعر الشخص الآخر، لذلك فإن العلاقات الأكثر قرب تتميز بالعدوى العاطفية أكثر من العلاقات بين المهنيين أو بين الغرباء.

 

في الواقع لقد ثبت أن المواعدة بين الشركاء وزملاء السكن في الكلية أصبحت أكثر تشابهًا عاطفيًا على مدار عام، حيث ينطبق تأثير مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس على كل من ردود الفعل العاطفية الإيجابية والسلبية للأحداث ولا يمكن تفسيره من خلال زيادة التشابه في متغيرات الشخصية، بالإضافة إلى ذلك فإن مقدار التعاطف الذي قد يشعر به المرء مع الشخص الآخر يعكس أيضًا الاختلافات الفردية فبعض الأفراد ببساطة أكثر قدرة على التعاطف من غيرهم.

 

وقد يحدث التعاطف أيضًا في العلاقات الأبعد أي خارج الأسرة والأصدقاء، هنا قد يعتمد التعاطف على ما إذا كان المرء يشارك الأهداف أم لا، على سبيل المثال يؤدي توقع التعاون مع شخص آخر إلى مزيد من مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس.

 

لم يتم دراسة المحددات المحتملة الأخرى لمفهوم العدوى العاطفية في علم النفس بشكل تجريبي، وقد يتعلق أحد العوامل بطبيعة الحدث الذي يثير المشاعر في المقام الأول، وقد نتوقع أن تكون مشاعر الآخرين أكثر عدوى عندما يمكن تفسير طبيعة الحدث المؤثر بطرق مختلفة، على سبيل المثال هل يجب أن يشعر المرء بالقلق أو الهدوء عندما يكون في غرفة انتظار لإجراء فحص طبي، أم هل يجب أن يشعر المرء بالغضب أو الحزن أو السعادة من إدارة المسؤولين من خلال السلوك القيادي، لا يزال هناك عامل مهم آخر قد يكون شدة التعبيرات العاطفية للآخرين وطبيعة هذه المشاعر، فعندما تكون التعبيرات أكثر كثافة فقد تكون أكثر عدوى، ومن ناحية أخرى قد تكون بعض المشاعر معدية بطبيعتها أكثر من المشاعر الأخرى.

 

آثار مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس

 

قد يفسر مفهوم العدوى العاطفية في علم النفس سلوكيات جماعية محددة، فضلاً عن التطور العاطفي للعلاقات الاجتماعية والشخصية، حيث ركزت معظم الأبحاث النفسية على التقليد التلقائي، واختبار هذه الظاهرة في سياقات مختلفة وسلوكيات غير لفظية مختلفة، ومع ذلك فإن هذه الظاهرة لا تزال غير مستكشفة إلى حد ما وتحتاج إلى مزيد من الدراسة، لا سيما فيما يتعلق بالظروف التي تحدث في ظلها.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى