العلوم التربويةعلم النفس

منهجيات البحث النفسي الكمي في علم النفس

يتم تطبيق منهجيات البحث النفسي الكمي في علم النفس عبر مجموعة متنوعة من التخصصات في العلوم الفيزيائية والبيولوجية والاجتماعية وتعكس المساهمات من مجالات الإحصاء والقياس، وتشمل الإحصائيات الإجراءات المستخدمة لتلخيص البيانات الرقمية واختبار الفرضيات، بينما يشمل القياس النفسي العمليات المستخدمة لتعيين أرقام ذات معنى للسمات أو المتغيرات التي تهم الباحث.

 

منهجيات البحث النفسي الكمي في علم النفس

 

يمكن تعريف منهجيات البحث النفسي الكمي في علم النفس على أنها الإجراءات المختلفة المستخدمة لفحص الاختلافات بين المجموعات والعلاقات بين المتغيرات فيما يتعلق بالظواهر القابلة للقياس الكمي، حيث أن قائمة الظواهر التي يحتمل أن تكون قابلة للقياس الكمي هائلة وتشمل أي نوع من السلوك أو الموقف أو الإدراك أو مجال المعرفة أو أي خاصية أخرى موجودة يمكن قياسها عدديًا.

 

تشمل أنواع تصميمات البحث التي تُستخدم فيها الأساليب الكمية التجارب الحقيقية المعروفة أيضًا باسم التصميمات العشوائية تمامًا، وشبه التجارب، والتصميمات غير التجريبية التي يُطلق عليها أيضًا اسم الملاحظة السلبية أو الارتباطية، ما يختلف بين هذه التصاميم هو مدى سيطرة الباحث على عوامل معينة في الدراسة ومدى وجود العشوائية، علاوة على ذلك يمكن تصنيف الأساليب الكمية إلى تلك المستخدمة فقط للأغراض الوصفية أي لتوصيف البيانات من حيث الشكل التوزيعي والميل المركزي والتباين، وتلك المستخدمة لرسم الاستنتاجات بناءً على اختبارات الفرضيات.

 

أصول منهجيات البحث النفسي الكمي في علم النفس

 

تطورت منهجيات البحث النفسي الكمي في الاستخدام الحالي من مختلف الاتجاهات بما في ذلك علم الأحياء والحسابات وعلم النفس والعلوم الاجتماعية والإحصاء والاقتصاد القياسي والعلوم السياسية ويمكن توسيعها على مساحة كبيرة في مجالات الإحصاء والقياس، على الرغم من أن الحقول تشترك في جذور مشتركة؛ نظرًا لاستخدام الأساليب الإحصائية في إجراء تحليلات القياس، وعلى العكس من ذلك فإن الاعتماد على مقاييس صحيحة وموثوقة لإجراء اختبارات إحصائية ذات مغزى إلا أن مجالات الإحصاء والقياس لها أصول تاريخية فريدة.

 

بالنسبة لأولئك الذين درسوا في أي وقت مضى دورة في الإحصاء فإن مصطلح الإحصاء غالبًا ما يستحضر صورًا للصيغ المحفوظة، وقوائم القواعد والحسابات المملة، ومع ذلك كان التاريخ المبكر للإحصاءات الحديثة غالبًا ما يتميز بصدامات أيديولوجية وفلسفية متقلبة، ومنافسات مريرة، وفي بعض الحالات عداوة مدى الحياة بين اللاعبين الرئيسيين في تطوير المجال.

 

ظهر أول دليل على منهجيات البحث النفسي الكمي الحديث في أواخر القرن السابع عشر، عندما تم اقتراح المفاهيم الإحصائية التي توفر الأساس للنظرية الإحصائية الحديثة، مثل الاحتمالية والتغير والفرص، وقد يجادل الكثيرين بأن من بين التطورات الأكثر عمقًا في تاريخ الإحصاء صياغة كارل بيرسون الرياضية لمعامل الارتباط في عام 1896، حيث لم يحرض هذا العمل النقاش داخل المجتمع الإحصائي فحسب، بل خدم أيضًا كحافز للتقدم اللاحق في هذا المجال باتباع كل من تقليد التصميم غير التجريبي لبيرسون للتجربة العشوائية.

 

خلال نصف القرن الماضي وسعت الإجراءات الإحصائية الجديدة من قدرتنا على دراسة الظواهر الكمية من خلال استيعاب الاختبار المتزامن لمتغيرات متعددة تابعة على سبيل المثال تحليل التباين متعدد المتغيرات، ونمذجة العلاقات الاجتماعية الأكثر تعقيدًا بين المتغيرات المتعددة على سبيل المثال تحليل المسار والمعادلة الهيكلية النمذجة، وتحليل هياكل البيانات المعقدة على سبيل المثال النمذجة الخطية الهرمية والنمذجة متعددة المستويات.

 

بالتوازي إلى حد ما مع تاريخ المنهجية الإحصائية كان تطوير منهجية القياس أو القياس النفسي في منهجيات البحث النفسي الكمي في علم النفس، والتي يمكن أن تتبع أسلافها إلى الفلاسفة الأوائل مثل أفلاطون في تبنى أهمية القياس الكمي للظواهر الفيزيائية، ومع ذلك يمكن أن تُعزى العديد من مبادئ القياس الحديثة بشكل مباشر إلى التطورات في مجال علم النفس.

 

على سبيل المثال كان جوستاف فيشنر مؤسس علم النفس الكمي من بين أول من اقترح طرقًا للحصول على تدابير نفسية في ظل ظروف خاضعة لرقابة صارمة، حيث تشمل المساهمات المبكرة الأخرى للقياس من مجال علم النفس تطوير تشارلز سبيرمان لتحليل العوامل في عام 1904 كوسيلة لفهم الذكاء وطرق قياس المواقف، وكتابات حول أهمية العينات الكبيرة كأساس لاختبارات ذكاء المجموعة.

 

منذ منتصف القرن العشرين كان من بين أهم الابتكارات في مجال القياس تحسينات في إجراءات تقدير الموثوقية، مثل معامل الموثوقية الذي قدمه لي جيه كرونباخ في عام 1951، وكذلك تحقيق نظرية استجابة العنصر والتي يهيمن الآن على الاختبارات المعيارية واسعة النطاق وقد حقق تقدمًا ممكنًا في الاختبار التكيفي للكمبيوتر الذي يتم استخدامه مع العديد من التقييمات مثل امتحان سجل الخريجين.

 

التأسيس الفلسفي لمنهجيات البحث النفسي الكمي في علم النفس

 

في حين أن البعض قد يجادل بأن منهجيات البحث النفسي الكمي تنبع إلى حد كبير من الوضعية المنطقية، في الواقع فإن المنهجية الكمية لا سيما كما هي مطبقة في العلوم الاجتماعية، مشتقة في المقام الأول من ما بعد الوضعية، حيث يتبنى أصحاب البحث النفسي الكمي المنطقيين وجهة نظر حتمية للواقع، حيث يمكن التحقق من المعرفة بشكل مطلق في عالم من النظام والانتظام.

 

في المقابل ينظر مؤيدو ما بعد الوضع إلى الواقع على أنه أقل يقينًا وأكثر احتمالية من الحتمية، وبالمثل يعمل الباحثين الذين يستخدمون طرق الاستدلال الإحصائي ضمن نموذج يجب أن تصاغ فيه العبارات حول المعرفة في عدم اليقين والاحتمال، علاوة على ذلك هناك عقيدة أساسية أخرى لما بعد الوضعية التي تقوم عليها الممارسة الإحصائية وهي فكرة نفسية عن التزوير.

 

كما يعلم أي طالب في بداية دورة الإحصاء يتم اختبار الفرضيات، ليس لغرض التحقق بل ولكن لغرض التزييف، أي لا يمكن إثبات صحة فرضية مطلقًا ولكن يمكن دحضها فقط، وبالتالي فإن الأساليب الإحصائية التي تمثل الكثير من المنهجية الكمية تتطلب إطارًا فلسفيًا أقل تقييدًا بكثير من الوضعية المنطقية.

 

مستقبل منهجيات البحث النفسي الكمي في علم النفس

 

بالنظر إلى التركيز على البحث القائم على الأدلة والذي يتم تكليفه حاليًا في عدد من المجالات في منهجيات البحث النفسي الكمي، فمن المحتمل أن يستمر ازدهار البحث النفسي الكمي، حيث لا يشدد العديد من التوجيهات المتنوعة على تطبيق التجارب العشوائية فحسب، بل ينص أيضًا على استخدام الأدوات التي تنتج درجات صحيحة وموثوقة، مما يعني تفضيلًا لمقاييس النتائج الكمية.

 

بالإضافة إلى ذلك مع زيادة قدرات الكمبيوتر تسمح التكنولوجيا بتطوير أساليب إحصائية وقياسية نفسية متطورة ستمكن الباحثين الكميين من تحليل بياناتهم بطرق لا يستطيع الباحثين تصورها حاليًا، منذ عشرين عامًا على سبيل المثال كانت النمذجة الخطية الهرمية مفهومًا أساسيًا ويُرى الآن في عدد متزايد من الدراسات التطبيقية لالتقاط بيانات أكثر دقة يتم تجميعها بطريقة هرمية، مثل يحدث عندما يختبر جميع الطلاب نفس الفصل الدراسي أو يشترك العملاء في نفس المعالج.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف. الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى