العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم الفضول في علم النفس

يعبر الفضول عن الدافع أو الرغبة في التحقيق أو الملاحظة أو جمع المعلومات، خاصة عندما تكون المادة جديدة أو مثيرة للاهتمام، حيث يظهر هذا الدافع تلقائيًا في الأطفال الصغار، الذين يستخدمون الاستكشاف الحسي والتلاعب الحركي لفحص كل شيء في البيئة المباشرة أو التعامل معه أو تذوقه أو شمه تقريبًا.

 

مفهوم الفضول في علم النفس

 

يعد مفهوم الفضول عنصرًا أساسيًا في إدراكنا ومع ذلك تظل وظيفته البيولوجية وآلياته وأساسه العصبي غير مفهومة جيدًا، ومع ذلك فهو محفز للتعلم ومؤثر في صنع القرار وحيوي للنمو الصحي، وأحد العوامل التي تحد من فهمنا لمفهوم الفضول في علم النفس هو عدم وجود اتفاق على نطاق واسع لتحديد ما هو وما هو ليس فضول، وندرة المهام المختبرية الموحدة التي تتلاعب بالفضول في المختبر.

 

يعتبر مفهوم الفضول في علم النفس هو أحد المكونات الأساسية لطبيعتنا لدرجة أننا غافلين تقريبًا عن تغلغلها في حياتنا، ومع ذلك عندما ننظر لمقدار الوقت الذي نقضيه في البحث عن المعلومات واستهلاكها، سواء كان ذلك للاستماع إلى الأخبار أو الموسيقى، أو تصفح الإنترنت، أو قراءة الكتب أو المجلات، أو مشاهدة التلفزيون والأفلام والرياضة، أو الانخراط في أنشطة لا تتعلق مباشرة بالأكل والتكاثر والبقاء الأساسي.

 

يقود فضولنا أو طلبنا النهم على المعلومات جزءًا كبيرًا من الاقتصاد العالمي، وعلى نطاق صغير يحفز التعلم ويقود أنماط البحث عن الطعام في الحيوانات، ويعد تناقص هذا الفضول أحد أعراض الاكتئاب ويساهم الإفراط في التعبير عنه في التشتت، وهو أحد أعراض الاضطرابات مثل اضطراب نقص الانتباه أو فرط النشاط، حيث يُنظر إلى الفضول على أنه أرقى الدوافع الإنسانية، وكثيراً ما يتم تشويه سمعتها بنفس الدرجة من الخطورة.

 

تاريخ وخلفية مفهوم الفضول في علم النفس

 

على الرغم من انتشار مفهوم الفضول في علم النفس فإننا نفتقر حتى إلى النظرية التكاملية الأساسية لأساس الفضول وآلياته وهدفه، ومع ذلك كظاهرة نفسية فإن جذب الفضول والرغبة في الحصول على معلومات على نطاق أوسع واهتمام أكبر الأسماء في تاريخ علم النفس على سبيل المثال، على الرغم من هذا الاهتمام لم يبدأ علماء النفس وعلماء الأعصاب إلا مؤخرًا جهودًا واسعة النطاق ومنسقة لحل الألغاز.

 

حيث يهدف المنظور الحالي إلى تلخيص هذا البحث الأخير، وتحفيز المهتمين الجدد بالمشكلة، واقتراح إطار عمل مؤقتًا للدراسات المستقبلية لعلم الأعصاب وعلم نفس الفضول.

 

أحد العوامل التي أعاقت تطوير دراسة رسمية للفضول هو عدم وجود تعريف موحد وموافق عليه على نطاق كبير، وعلى وجه الخصوص يعتقد العديد من المراقبين في علم النفس أن مفهوم الفضول هو نوع خاص من فئة أوسع للبحث عن المعلومات، ولكن تبين أنه من الصعب تحديد تمييز رسمي بين الفضول والبحث عن المعلومات، نتيجة لذلك فإن الكثير من الأبحاث ذات الصلة المباشرة بمشكلة الفضول لا تستخدم مصطلح الفضول وبدلاً من ذلك تركز على ما يعتبر ظاهرة متميزة.

 

تشمل هذه الظواهر على سبيل المثال اللعب والاستكشاف والتعلم المعزز والتعلم الكامن والرغبة الذاتية في الحصول على المعلومات، على العكس من ذلك فإن الدراسات التي تستخدم مصطلح الفضول على نطاق واسع في مجال الموضوع في الدراسات المختبرية، يكون مفهوم الفضول بحد ذاته واسعًا بما يكفي ليشمل كلاً من الرغبة في الحصول على إجابات لأسئلة التوافق والنشر الاستراتيجي للنظرة في المشاهدة المجانية.

 

الأوصاف الكلاسيكية لمفهوم الفضول في علم النفس

 

أطلق الفيلسوف وعالم النفس ويليام جيمس (1899) على الفضول الدافع نحو تصور سليم، بمعنى أنه الهدف في تعلم واكتساب الفرد لما لا يعرفه، وأشار إلى أن الفضول عند الأطفال يدفعهم نحو أشياء جديدة، وصفات مثيرة تلك الساطعة والحية والمذهلة، حيث قال إن هذا التعريف المبكر للفضول يفسح المجال لاحقًا لشكل أعلى وأكثر فكرية، وهو الدافع نحو معرفة علمية وفلسفية أكثر اكتمالًا.

 

يعود تاريخ دراسات فضول الحيوانات إلى ما يقرب من تاريخ دراسة فضول الإنسان، حيث كتب إيفان بافلوف على سبيل المثال عن سلوك التوجيه العفوي في الكلاب نحو محفزات جديدة والتي أطلق عليها اسم منعكس ما هو؟ كشكل من أشكال الفضول.

 

اعتبر بعض السلوكيين الفضول كمحرك أساسي فاستسلموا بشكل فعال لتقديم سبب مباشر له، حيث أثبتت هذه الحيلة فائدتها حتى مع تراجع الشعبية السلوكية، على سبيل المثال كان هذا الرأي هو هاري هارلو عالم النفس المعروف بإثبات أن قرود الريسوس الرضَّع، ومنها شخص هارلو مفهوم الفضول بأنه موجه أساسي في حد ذاته أي طريق إرشادي للتلاعب يدفع الكائنات الحية للانخراط في سلوك حل الألغاز الذي لا يتضمن أي مكافأة ملموسة.

 

وجهات نظر معاصرة من مفهوم الفضول في علم النفس

 

من النظرة المعاصرة الشائعة لمفهوم الفضول أنه شكل خاص من البحث عن المعلومات يتميز بحقيقة أنه مدفوع داخليًا، ومن خلال وجهة النظر هذه فإن الفضول هو أمر جوهري تمامًا مثل محرك الأقراص، بينما يشير البحث عن المعلومات بشكل عام إلى محرك أقراص يمكن أن يكون داخليًا أو خارجيًا.

 

على سبيل المثال غالبًا ما يكون من الصعب على الملاحظ الخارجي فهم ما إذا كان متخذ القرار مثير داخلي ذاتي أو خارجي، فالحيوانات والأطفال ما قبل الألفاظ على سبيل المثال لا يمكنهم إخبارنا لماذا يفعلون ما يفعلونه، وقد يعملون في ظل نظريات متحيزة حول بنية بيئتهم أو غيرها من القيود المعرفية غير المعروفة، فعند التفكير في اختيار الفرد بين الطريق الآمن والطريق المليء بالمخاطر، إذا اختار الفرد الطريق المحفوف بالمخاطر فهل يجب أن نسميه فضوليًا أم مجرد باحث عن المخاطرة؟

 

وبالتالي في الوقت الحالي نفضل الصياغة الخشنة والجاهزة للفضول كحالة مثيرة للمعلومات، ويمكن اعتبار الشخص الذي يتخذ القرار على أنه يريد المعلومات لعدة أسباب متداخلة تمامًا كما يريد الطعام والماء والسلع الأساسية الأخرى، وقد يكون محرك الأقراص هذا داخليًا أو خارجيًا، واعيًا أو غير واعٍ، أو يتطور ببطء، أو مزيجًا مما سبق.

 

وظيفة مفهوم الفضول في علم النفس

 

على الرغم من أن المعلومات غير ملموسة إلا أنها ذات قيمة حقيقية لأي كائن حي لديه القدرة على الاستفادة منها، فقد تتراكم الفوائد على الفور أو في المستقبل وتتطلب الفوائد المتأخرة نظامًا تعليميًا، ليس من المستغرب إذن أن النظرية الأكثر شيوعًا حول وظيفة الفضول هي تحفيز التعلم، حيث ترى نظرية فجوة المعلومات أن الفضول يعمل مثل حالات القيادة الأخرى، مثل الجوع الذي يحفز تناول الطعام.

 

بناءً على هذه النظرية يتم اقتراح أن كمية صغيرة من المعلومات تعمل كجرعة تمهيدية مما يزيد بشكل كبير من الفضول، ويعد استهلاك المعلومات أمرًا مجزيًا ولكن في النهاية عندما يتم استهلاك معلومات كافية، يحدث الشبع وتعمل المعلومات على تقليل المزيد من الفضول.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى