العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم تتبع الذاكرة في علم النفس

يعتبر الجهاز العصبي من الأجهزة التي اهتم بها علم النفس المعرفي؛ لأنها من أهم الأجهزة التي ترتبط بالذاكرة ومعالجة المعلومات وكيفية تكوين الذكريات واستعادتها وتتبع الذاكرة معاً.

 

مفهوم تتبع الذاكرة في علم النفس

 

يعبر مفهوم تتبع الذاكرة في علم النفس عن تعديل افتراضي للجهاز العصبي يشفر تمثيل المعلومات أو تجربة التعلم، فتتبع الذاكرة هو وسيلة نظرية يتم من خلالها تخزين الذكريات فعليًا في الدماغ، حيث أنه لا تزال الطريقة الفعلية لتخزين الذاكرة سواء بالوسائل الفيزيائية الحيوية أو البيوكيميائية قيد المناقشة، ومع ذلك فإن نقطة الاتفاق هي أن الذاكرة تبدو منتشرة في عدة مناطق من الدماغ بدلاً من عزلها في منطقة واحدة.

 

حاول الباحث كارل اس لاشلي في عمله بين عامي 1929 و1950 تحديد المنطقة المادية حيث تم تخزين آثار الذاكرة، حيث أنه قام بتدريب الفئران على إدارة متاهات وبمجرد تدريبه بشكل كامل، وأجرى عملية جراحية على قشرة أدمغة الفئران، لقد تعلم أنه على الرغم من أن هذه الجراحة تسببت في تضاؤل ​​أدائهم إلى حد ما، إلا أنهم لم ينسوا كيفية إدارة المتاهات.

 

والمثير للدهشة أنه تم اكتشاف أنه لا يهم حقًا أي جزء من الدماغ تمت إزالته لأن هذه الذكريات على ما يبدو معممة في جميع أنحاء بنية الدماغ، فعلى الرغم من الاعتقاد بوجود مفهوم تتبع الذاكرة إلا أن الأساليب والمواقع الفعلية للعملية لا تزال قيد البحث النفسي والمناقشة حتى يومنا هذا.

 

يُنظر إليهم أيضًا في بعض الأحيان على أنهم شبكة عصبية أو جزء من الذاكرة، ويستخدمون أحيانًا تشبيه الهولوغرام لوصف عملها في ضوء النتائج التي تظهر أن الذاكرة تبدو غير موضعية في الدماغ، وتطرح بعض النظريات العلمية وجود تتبع الذاكرة لشرح استمرار الذاكرة وكيفية تخزين الذكريات في الدماغ، ولا يوجد خلاف كبير على وجود مفهوم تتبع الذاكرة محدد عصبيًا، على الرغم من أن آليتها وموقعها الدقيقين كانا محورًا مستمرًا للبحث لعدة عقود.

 

خلفية وتاريخ تتبع الذاكرة في علم النفس

 

يعتبر ريتشارد سيمون من صاغ مفهوم تتبع الذاكرة في علم النفس، وهو يعتبر باحث الذاكرة غير المعروف نسبيًا ولكنه مع ذلك مؤثر كغيره من علماء النفس، ومن ثم وجد بحث كارل إس لاشلي عن تتبع الذاكرة في علم النفس أن تتبع الذاكرة لم يكن موجودًا في جزء معين من الدماغ، لكنه اكتشف أن الذاكرة موزعة على نطاق واسع في جميع أنحاء القشرة.

 

أحد التفسيرات المحتملة لفشل لاشلي في تحديد موقع تتبع الذاكرة هو أن العديد من أنواع الذكريات على سبيل المثال مرئية مكانية ورائحة وما إلى ذلك تُستخدم في معالجة المهام المعقدة مثل الفئران التي تدير المتاهات، الآن وجهة النظر العامة في علم الأعصاب هي أن الذاكرة المشاركة في المهام المعقدة موزعة عبر أنظمة عصبية متعددة، وفي الوقت نفسه تتم معالجة أنواع معينة من المعرفة واحتوائها في مناطق معينة من الدماغ.

 

بشكل عام تعتبر آليات الذاكرة ليست مفهومة جيدًا، أي أن مناطق الدماغ مثل المخيخ والمخطط والقشرة الدماغية وقرن آمون واللوزة يعتقد أن تلعب دورًا هاما في الذاكرة، على سبيل المثال يُعتقد أن الحُصين يشارك في التعلم المكاني والتعلم التصريحي.

 

في تجارب لاشلي (1929 ، 1950) تم تدريب الفئران على تشغيل متاهات ثم قام المجرب بإزالة الأنسجة من قشرة الفئران وتشغيلها في نفس المتاهة لمعرفة ما إذا كانت ذاكرتهم ستتأثر، وجد أن زيادة كمية الأنسجة المحذوفة تسببت في تدهور ذاكرة الفئران، والأهم من ذلك أن مكان إزالة النسيج من المتاهة لم يحدث فرقًا في ذاكرة الفئران في المتاهة.

 

سعى الباحث اللاحق لهم ريتشارد إف طومسون إلى الحصول على مفهوم تتبع الذاكرة للذاكرة في المخيخ بدلاً من القشرة المخية، حيث استخدم طومسون وزملاؤه التكييف الكلاسيكي لاستجابة الجفن في الأرانب في بحثهم عن تتبع الذاكرة، بحيث ينفخون الهواء على قرنية العين ويقرنونها بنبرة، وعادة ما يتسبب هذا الهواء في استجابة وامضة تلقائية، بعد عدد من التجارب قاموا بتكييف الأرانب على أن ترمش عندما سمعوا النغمة على الرغم من أن الهواء لم يعد يُدار، خلال التجربة راقبوا عدة خلايا دماغية لمحاولة تحديد موقع تتبع الذاكرة.

 

كانت إحدى مناطق الدماغ التي راقبتها مجموعة طومسون والتي اعتقدوا أنها جزء محتمل من ذاكرة مفهوم تتبع الذاكرة هي نواة الفتح عندما تم تعطيلها كيميائيًا أدى ذلك إلى قيام الأرانب الذين كانوا في السابق مشروطين بالغمز عند سماع النغمة، بالتصرف كما لو أن التكييف لم يحدث أبدًا، ومع ذلك عندما أعادوا تنشيط الفتح، استجابوا للنغمة مرة أخرى بعيون، وهذا يعطي دليلًا على أن الفتح هو عنصر أساسي في برنامج تتبع الذاكرة لهذه الاستجابة السلوكية.

 

من المهم التأكيد على أن هذا النهج الذي يستهدف المخيخ، على الرغم من نجاحه نسبيًا إلا أنه يفحص الاستجابات التلقائية الأساسية فقط، حيث تمتلك جميع الحيوانات تقريبًا هذه الخاصةً كآليات دفاع ومن الصعب جدًا مقاومتها.

 

من الناحية المثالية يمكن أن يؤدي البحث الذي أجراه طومسون وآخرين في النهاية إلى عزل مفاهيم تتبع الذاكرة أكثر تعقيدًا تتحكم في المزيد من الذكريات التصريحية والتجريدية، مثل كيفية تذكر المرء لاسمه أو عاصمة فرنسا، بحيث يمكن أن تشرح مفاهيم تتبع الذاكرة أيضًا سبب تجربة مستخدمي المواد المخدرة ذكريات الماضي، والتي ربما تكون ناجمة عن ثنائي ميثيل تريبتامين داخلي المنشأ، والذي ينتج في الغالب في الغدة الصنوبرية؛ لأن التشابه مع التجارب الروحية السابقة في بيئتهم يبدو أنه يثير هذه التأثيرات.

 

تكمن المشكلة هنا في أن العديد من الدراسات أظهرت أن الذكريات التوضيحية التي تميل إلى التحرك حول الدماغ بين الجهاز الحوفي في أعماق الدماغ والمناطق القشرية الخارجية، ويتناقض هذا مع الإعداد الأكثر بدائية للمخيخ والذي يتحكم في الاستجابة الوامضة ويتلقى مدخلات مباشرة من المعلومات السمعية، وبالتالي لا يحتاج إلى الوصول إلى هياكل دماغية أخرى للمساعدة في تكوين ذكريات ارتباط أبسط.

 

كيف تتشكل الذكريات في مفهوم تتبع الذاكرة في علم النفس

 

تعتبر الذاكرة هي إعادة تنشيط مجموعة معينة من الخلايا العصبية، بحيث تتكون من التغيرات المستمرة في قوة الروابط بين الخلايا العصبية، ولكن ما الذي يسمح بإعادة تنشيط مجموعة معينة من الخلايا العصبية على أي مجموعة أخرى من الخلايا العصبية من خلال مفاهيم تتبع الذاكرة؟

 

الجواب هو اللدونة المتشابكة، حيث يصف هذا المصطلح التغييرات المستمرة في قوة الروابط وتسمى نقاط الاشتباك العصبي بين خلايا الدماغ، حيث يمكن جعل هذه الاتصالات أقوى أو أضعف اعتمادًا على متى وكم مرة تم تنشيطها في الماضي من خلال تتبع عمليات الذاكرة، ومنها تميل الاتصالات النشطة إلى أن تصبح أقوى في حين أن تلك التي لم يتم استخدامها تضعف ويمكن أن تختفي تمامًا في النهاية.

 

يصبح الاتصال بين خليتين عصبيتين أقوى عندما ينشط العصبون أ باستمرار العصبون ب، مما يجعله يطلق جهد  فعل  مرتفع، ويصبح الاتصال أضعف إذا فشل  العصبون أ باستمرار  في جعل العصبون ب ينشط، وتسمى الزيادات والنقصان الدائمان في القوة المشبكية التقوية طويلة المدى والاكتئاب طويل الأمد.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى