الصحة النفسيةالعلوم التربوية

مميزات اضطراب الأكل القهري

اقرأ في هذا المقال
  • مميزات اضطراب الأكل القهري.

أكدت نتائج العديد من الدراسات التي أُجريت مؤخراً حول اضطرابات الأكل، بعد أن تمّ فحص الأنماط السلوكية الخاصة بتناول الطعام عند 9300 شخص، أنّه تم تشخيص اضطراب الأكل القهري عند 3.5% من النساء و2% من الرجال، قد يحدث اضطراب الأكل بعد أن يشعرالفرد بالضغط والتوتر والقلق، فقد يحدث غالباً بعد فترة الظهيرة أو في المساء.

مميزات اضطراب الأكل القهري:

  • ظهور نوبات من الأكل بشكل متكرر، التي تتضمن الأكل في وقت محدود من الزمن، مثلاً أكل الطعام في ساعتين، هيي كمية كبيرة من الطعام وأكثر ممّا يأكله أغلب الناس في فترة مماثلة له وفي ظروف مناسبة.

  • يفقد المصاب السيطرة على الأكل ولا يستطيع التوقف عن الأكل أو التحكم بالكمية التي يقوم بتناولها.

  • يتضمن اضطراب الأكل القهري 3 خصائص أو أكثر، مثل يتناول المريض الطعام بشكل سريع جداً، حيث يشعر بالامتلاء، كذلك يتناول كمية كبيرة من الطعام مع عدم شعوره بالجوع، من الممكن أن يتناول المصاب الطعام على انفراد؛ ذلك لأنّه يخجل من كمية الطعام التي يتناولها.

  • يشعر المريض في اضطراب الأكل القهري بالاشمئزاز والاكتئاب، كما أنّه يشعر بالذنب بعد أن يفرط في تناول الطعام.

  • لا يرافق اضطراب الأكل القهري سلوكات غير صحيّة للتخلص من الطعام، مثل التقيؤ والصوم عن الطعام أو ممارسة التمارين الرياضية بصورة مفرطة.

  • غالباً ما يحدث اضطراب الأكل مرتين في الأسبوع على الأقل ولمدة لا تقل عن ستة أشهر.

  • من الممكن أن يحدث اضطراب الأكل القهري نتيجة أسباب وراثية ومحفزات ظرفية، كذلك للبيئة الأسرية المحيطة بالفرد كبير في ذلك، لذلك يجب أن يلجأ المريض للعلاج النفسي أو المعرفي، في بعض الحالات الخطرة يجب اللجوء إلى العلاج الدوائي المناسب للحالة.

متلازمة الأكل الليلي:

تتميز متلازمة الأكل الليلي بنقص الشعور بالجوع ونقص الشهية في ساعات الصباح والإفراط في تناول الطعام في ساعات الليل مع اضطراب النوم والأرق، كذلك صعوبة النوم 4 أيام أو أكثر في الأسبوع، حيث يحدث هذا السلوك في الغالب كرد فعل لحالة نفسية من التوتر وتستجيب لتخفيف التوتر، فالأكل الليلي يميز 1.5٪ من عموم السكان ونسبة انتشاره تصل الى 15٪ بين الذين يعانون من السمنة المفرطة.

المصدر
اضطرابات الأكل، مجدي محمد الدسوقياختبار اضطرابات الأكل، زينب محمد حمداناضاءات طبية، ياسمين عبدلله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى