العلوم التربويةعلم النفس

من هم علماء نفس الشخصية؟

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ علم نفس الشخصية.
  • من هم علماء نفس الشخصية؟

علم نفس الشخصية نشط اليوم كما هو في أي وقت في تاريخه، تعد نماذج التحليل النفسي والسمات الكلاسيكية مجالات بحث نشطة جداً، أما النموذج الإنساني فهو أساس العمل الحالي في علم النفس عبر الثقافات، لقد حقق علم الأحياء والنظرية التطورية مكانة جديدة للشخصية، هناك ثلاثة تحديات تواجه الجيل القادم من البحث وهي؛ دمج هذه الأساليب المتباينة في الشخصية، لمعالجة عدم التوازن في سلوك الفرد من خلال تصور الخصائص الأساسية للمواقف والسلوكيات، كذلك لإضافة جرد دقيق لعلم نفس الشخصية للحقائق الأساسية المتعلقة بالعلاقات بين الشخصية والسلوك.

تاريخ علم نفس الشخصية:

يتمثل جزء أساسي من الفلسفة الكامنة وراء عمل علماء النفس الشخصية النظري في أنه من المهم أن يبدأوا بفهم تاريخ تخصص علم نفس الشخصية وفهم نقاط قوته التجريبية وتنوعها اليوم، جزئياً يساعد هذا في تحديد المجالات الطبيعية للاتفاق التي يمكن أن توفر أساس لإلقاء نظرة موحدة على الانضباط، هناك العديد من مجالات الاتفاق داخل النظام؛ على سبيل المثال كان هناك اتفاق واسع النطاق على تعريف الشخصية؛ تتعلق الشخصية بأهم وأبرز أجزاء الحياة النفسية للفرد.


نشأت أصول علم نفس الشخصية في الأشخاص الذين سعوا للحصول على إجابات لأسئلة كبيرة؛ قامت مقالة من المختبر عام 2007 بمسح التاريخ الفكري للأسئلة الكبيرة التي ألهمت التخصص، حيث تمّ تحديد 20 سؤال الأكثر أهمية في هذا المجال؛ من بين هؤلاء أربعة على وجه الخصوص بدت وثيقة الصلة بالموضوع.


تتعلق الشخصية بما إذا كان الشخص سعيد أو حزين أو نشيط أو لا مبالي أو ذكي أو ممل؛ على مر السنين تم اقتراح العديد من التعريفات المختلفة للشخصية، تشير معظم التعريفات إلى نظام عقلي؛ مجموعة من الأجزاء النفسية بما في ذلك الدوافع والعواطف والأفكار، تختلف التعريفات قليلاً عن ماهية تلك الأجزاء ولكنها ترجع إلى فكرة أن الشخصية تنطوي على نمط أو عملية عالمية للأنظمة العقلية.


شخصيتنا هي التي تنظم صفاتنا النفسية وتحدد مشاعرنا القوية أو الطفيفة؛ بعضاً من كيفية تصرفنا ورد فعلنا وكذلك أفكارنا ترشدنا وتؤثر على الآخرين الذين قد يستمتعون بذكائنا أو ينجذبون إلى حكمتنا، يساعدنا إحساسنا بالذات على إعلامنا بكيفية الاختيار بين البدائل؛ الخيارات التي قد تساعدنا على النمو أو قد تضرنا؛ تؤثر شخصيتنا ببطء وباستمرار على شعورنا وماذا نفعل ومن نحن وكيف نؤثر على العالم من حولنا، يتعلق علم نفس الشخصية بماهية شخصياتنا وكيف تعمل وما يمكن أن تعنيه لمستقبلنا ومستقبل الآخرين، كما يساعد تخصص علم نفس الشخصية في الإجابة على بعض هذه الأسئلة.


في اجتماع عام 2007 لجمعية البحث في الشخصية، أثار أحد المشاركين في تلك الجلسة قلق بشأن ما إذا كانت تعريفات الشخصية غامضة ومتناقضة، كان ذلك مفاجئًا حيث يبدو أن هناك بالفعل إجماع واسع إلى حد ما على أن الشخصية هي دراسة النظام النفسي العام للشخص، ربما يكون أحد أسباب الإحساس بأن تعريفات الشخصية تتباعد هو أن علماء النفس الآخرين الذين ليسوا علماء نفس الشخصية؛ غالبًا ما يسيئون فهم المجال ويحددون المجال بطرق خاطئة؛ فيما يلي بعض تعريفات علماء النفس للشخصية:

  • الشخصية هي التنظيم العقلي الكامل للإنسان في أي مرحلة من مراحل تطوره، فهي تشمل كل مرحلة من مراحل الشخصية البشرية؛ الفكر والمزاج والمهارة والأخلاق وكل موقف نشأ في مسار حياة المرء (وارن وكارمايكل).

  • الشخصية هي نمط الفرد من العمليات النفسية الناشئة عن الدوافع والمشاعر والأفكار وغيرها من المجالات الرئيسية للوظيفة النفسية، يتم التعبير عن الشخصية من خلال تأثيرها على الجسم وفي الحياة العقلية الواعية، كذلك من خلال السلوك الاجتماعي للفرد (ماير).

من هم علماء نفس الشخصية؟

علماء نفس الشخصية المعاصرة:

علماء نفس الشخصية هم علماء نفس مهتمون بدراسة كيفية عمل الأنظمة الفرعية النفسية الرئيسية للفرد؛ مثل الدوافع والعواطف والذات وغيرها لإنشاء أنماط حياة الشخص، اليوم معظم علماء نفس الشخصية حاصلون على درجة الدكتوراة في علم النفس؛ عادة مع تخصص في الشخصية أو علم النفس الاجتماعي أو علم النفس الإكلينيكي، مع ذلك لم يكن هذا هو الحال دائماً، فقد تم تدريب بعض علماء النفس الشخصيين الأوائل في الطب ومجالات أخرى.


اليوم يعمل العديد من علماء نفس الشخصية في الكليات والجامعات؛ حيث يقومون بتدريس دورات في علم نفس الشخصية والمجالات ذات الصلة وإجراء البحوث حول الشخصية وكيف تؤثر على حياة الناس، تعمل مجموعة أخرى من علماء نفس الشخصية في بيئات تنظيمية؛ حيث يمكن العثور عليهم غالباً في أقسام الموارد البشرية، في مثل هذه الأدوار قد يحاولون فهم على سبيل المثال؛ سمات الشخصية المعينة التي ستساعد الأفراد على العمل بنجاح في وظيفة معينة.


لا يزال علماء نفس الشخصية الآخرين يعملون كمستشارين للمنظمات ويساعدون في اختيار الموظفين الرئيسيين والاحتفاظ بهم، يمكن العثور على علماء نفس آخرين مهتمين بعلم نفس الشخصية على شبكة علم النفس الاجتماعي.

علماء نفس الشخصية عبر التاريخ:

المنظرون الكبار من أوائل القرن العشرين إلى منتصفه؛ عندما يفكر الناس في علماء نفس الشخصية غالباً ما تتبادر إلى الذهن أسماء معينة؛ سيغموند فرويد وكارل يونغ وكارل روجرز وآخرين، كان هؤلاء الأفراد منظرين وباحثين بارزين في الطبيعة البشرية في أوائل القرن العشرين وحتى منتصفه، يشار إليهم أحياناً باسم المنظرين الكبار للمجال؛ اليوم هناك بالتأكيد منظرين بارزين في الشخصية، لكن المجال لم يعد يعتمد على المنظرين الكبار في مهامه، بدلاً من ذلك يركز اليوم على البحث حول كيفية عمل نظام الشخصية.


يمكن أيضاً العثور على بعض الأفكار حول سبب دراسة الشخصية في الكتب المدرسية لهذا المجال، من بين أقدم الكتب في الولايات المتحدة كان “علم نفس الشخصية” لروباك عام 1928؛ هو يكتب الإعلان عن الدورات التدريبية حول الشخصية والتي كان من الممكن أن يتم الترحيب بها في وقت من الأوقات بدون تعبير مسلي بشكل ملموس، أصبح الآن موضع ترحيب من قبل المعلمين، كتب روباك قبل إضفاء الطابع المؤسسي على كلمة شخصية؛ مفضلاً مصطلح “شخصية” على الرغم من أنه يعترف بالشخصية كمصطلح أوسع إلى حد ما.


في سلسلة من المقاطع يلاحظ روباك أن الشخصية وخاصة جزء الشخصية المشار إليه بالشخصية؛ هي ملكية أخلاقية للفرد، إن الاستخدام الأكثر عمومية لكلمة “شخصية” في الحياة اليومية ملون دائماً بالمسندات الأخلاقية، لم يميز العقل أبداً أكثر من نوعين من الشخصيات؛ كانت إما جيدة أو سيئة، قوية أو ضعيفة، نبيلة أو قاعدية، من النوع العالي أو المنخفض؛ القول بأن الرجل ليس له شخصية هو مرادف للتعبير عن أنه يتمتع بشخصية منخفضة.


كلما شدد علماء الأخلاق بقوة على الأهمية الأساسية للشخصية للأخلاق، كلما كان علماء النفس التجريبيون أكثر ميل إلى التخلص من الأمر برمته بكلمة أو كلمتي، فالجوانب الأخلاقية والتربوية التي تتعامل مع بناء الشخصية وتحتوي في الغالب على نداءات مروعة نيابة عن الحياة الأخلاقية لا تدخل هنا، من الواضح أن الفحص النظري للشخصية يجب أن يسبق هذين الاستفسارين، يبدو أن روباك مهتم بتنمية الشخصية وبناء الشخصية.


قرأ جوردون ألبورت واستفاد من عمل روباك؛ بعد تسع سنوات قدم كتاب ألبورت نفسه سبب جديد لدراسة الشخصية؛ كقاعدة عامة يعتبر العلم الفرد مجرد حادث مزعج، علم النفس أيضاً يعامله عادةً كشيء يجب تجاهله جانباً حتى يمكن بدء العمل الرئيسي للمحاسبة عن توحيد الأحداث، النتيجة هي أننا نرى علماء النفس من جميع الجوانب يعملون بحماس على صورة غامضة إلى حد ما بعنوان “العقل البشري المعمم”، تبدو غير واقعية وباطنية وخالية من المكان والوعي الذاتي والوحدة العضوية؛ كلها الخصائص الأساسية للعقول التي نعرفها.


حركة جديدة داخل علم النفس نشأت تدريجياً؛ إنه يحاول تصوير وحساب الفردية الواضحة للعقل، أصبحت هذه الحركة الجديدة تُعرف بعلم نفس الشخصية، لماذا كانت هناك حاجة إلى مثل هذه الحركة الجديدة؟ لخص ألبورت بعض الحجج التي قدمها الآخرون، بدون المفهوم التنسيقي للشخص من المستحيل تفسير أو حتى تصوير تفاعل العمليات العقلية على بعضها البعضـ، تؤثر الذاكرة على الإدراك والرغبة تؤثر على المعنى، كما أنّ المعنى يحدد الفعل والعمل يشكل الذاكرة.


يعتقد الكثيرون أن فهم الشخصية البشرية هو المطلب الأكبر لهذا العصر؛ أي أن الإنسان المعاصر يواجه ذلك وهو مرتبك وغير راضي ويائس ومستعد للتراجع؛ إن ما يحتاجه الفرد هو القدرة على التغيير وإعادة توجيه نفسه والآخرين؛ كما أنّ امتلاك هذه القوة الخاصة لا يمكن اكتسابها إلا من خلال المعرفة، إذا كان صحيح كما يؤكد بعض العقلاء، فإن تلك الثقافة أفضل ما في التراث العالي للإنسان.

المصدر
علم نفس الشخصية، كامل محمد عويضةعلم نفس الشخصية، محمد شحاته ربيععلم نفس الشخصية، فريح عويد العنزيعلم النفس، محمد حسن غانم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى