إرشاد مهنيالعلوم التربوية

علاقة السمات الشخصية والنفسية في الأداء المهني

اقرأ في هذا المقال
  • علاقة السمات الشخصية في الأداء المهني.
  • علاقة العوامل النفسية بالأداء المهني.

كل موظف كغيره من البشر له خصائص وسمات تميزه عن غيره مثل نسبة الذكاء والقدرات المهنية الإبداعية والقدرة على بناء علاقات مهنية جيّدة وغيرها، كما أنَّ الكثير من الظروف والمعيقات التي تواجهه تؤثر به وعلى نفسيته اتجاه العمل والمؤسسة المهنية كاملة.

علاقة السمات الشخصية في الأداء المهني:

يعتبر الموظف من العناصر الفعّالة والمهمة في العملية المهنية كافة، بحيث يكون له الدور الكبير في تقدُّم وتطوّر المؤسسة المهنية من حيث زيادة الإنتاجية المهنية بمختلف الطرق والوسائل، ومنها فيتوجب أن يحظى هذا الموظف بمكانة مهنية جيّدة تناسبه وتناسب مستواه وأدائه المهني من حيث توفير البيئة المهنية المناسبة وتوفير معايير الصحة المهنية في المؤسسة المهنية خاصته.

لكل موظف مجموعة من السمات والخصائص الشخصية التي يقوم من خلالها بتقديم إنجازات مهنية خاصة به وبمستواه المهني، وتكون هذه الخصائص والسمات بمثابة محركات لسلوك الموظف والأداء المهني الخاص به، ومن هذه السمات والخصائص الشخصية يمكننا طرحها من خلال ما يلي:

  1. الميول المهنية والاتجاهات والرغبات المهنية التي تتمثل بالدوافع نحو القيام بالمهام المهنية المطلوبة، فعندما يكون الموظف ذو ميول واتجاهات مهنية إيجابية نحو الأنشطة المهنية والمهام المهنية المطلوبة فينتج عنه أداء مهني ممتاز تجاه المؤسسة المهنية.

  2. القدرات المهنية والتي تتمثل بالقدرات الذهنية المتمثلة بالذكاء والإبداع المهني والابتكار، والقدرات الجسدية والمتمثلة بالقدرة على تحمُّل المتاعب والجهود المبذولة في العمل، والقدرات الانفعالية والتي تتمثل بسرعة الغضب والتعصب، وكلما تحكم الموظف في هذه القدرات وخاصة الانفعالية كلما قام بأداء مهني ممتاز.

  3. الاستعدادات المهنية التي تتمثل بالهمّة والنشاط وروح المعنوية التي يتسم بها الموظف ويستعد لها للقيام بالمهام المهنية المختلفة والقيام بالأنشطة المهنية المحددة.

علاقة العوامل النفسية بالأداء المهني:

تتعلق سلوكات وتصرفات الموظف المهني داخل العمل بنفسته ومزاجه في العمل، بحيث يتأثر كل من الموظف وأدائه المهني بهذه العوامل النفسية، ومنها فإنَّ الموظف لكي يحقق الأهداف والطموحات التي يسعى لتحقيقها من خلال العمل والمؤسسة المهنية فيتوجب عليه أن يكون ذو مزاجية عالية وإيجابية في العمل، ومن أجل تحقيق هذه المزاجية والنفسية الإيجابية يتوجب على المؤسسة المهنية أن تقوم بتوفير مجموعة من العوامل والقواعد للموظف، ومنها توفير التحفيزات المهنية والتشجيعات وتوفير الصحة المهنية وبيئة مهنية ممتازة.

المصدر
مبادئ التوجيه والإرشاد المهني، سامي محمد ملحم، 2015.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبد الهادي وسعيد حسني العزة، 2014.التوجيه والإرشاد المهني، محمد عبد الحميد الشيخ حمود، 2015.مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى