العلوم التربويةعلماء النفس

من هو عالم النفس أوزوالد كولبي؟

اقرأ في هذا المقال
  • مسيرة أوزوالد كولبي الشخصية.
  • مسيرة أوزوالد كولبي العلمية.
  • وفاة أوزوالد كولبي.
  • أبرز أعمال أوزوالد كولبي.

كان أوزوالد كولبي عالمًا نفسيًا هيكليًا ألمانيًا في أواخر القرن 19 وأوائل القرن العشرين، تتلمذ على يد العالم الألماني فيلهلم وندت، أحدث تقدماً كبيراً في علم النفس التجريبي في عصره.

 

مسيرة أوزوالد كولبي الشخصية:

 

ولد أوزوالد كولبي في عام 3 أغسطس 1862، في كانداو، كورلاند، إحدى مقاطعات البلطيق في روسيا. ومع ذلك، كان والده كاتب عدل وأمه ألمانية، وبالتالي كانت اللغة الأم لكولبي هي الألمانية. كان لديه أخ، ألفونس كولبي رجل دين، وأخته كانت ممرضة.

 

عاش فترة كبيرة من حياته مع أبناء أعمامه الأكبر سنًا غير المتزوجين، أوتيلي وماري كولبي، في مساكنهم في لايبزيغ، وفورتسبورغ، وبون، وميونيخ. لم يتزوج أبدًا، وعلى مر السنين كرس الكثير من الوقت للعمل. درس اللغة الروسية أثناء تدريبه في صالة الألعاب الرياضية في ليباو وتخرج عام 1879.

 

مسيرة أوزوالد كولبي العلمية:

 

درس كولبي كطالب دكتوراة ومساعد لواندت في جامعة ليبزنغ، على الرغم من اختلاف أفكاره عن واندت أثناء تطويره لأبحاثه الخاصة قدم كولبي مساهمات كبيرة في مجال علم النفس، وبعضها لا يزال ذا صلة حتى يومنا هذا، بما في ذلك الاستبطان التجريبي المنهجي، والأفكار غير المتخيلة، والمجموعات العقلية والتجريد.

 

قبل أن ينتقل إلى لايبزيغ، درس التاريخ ومواد أخرى في مدرسة البنين لمدة عام ونصف، ودخل جامعة لايبزيغ عام 1881. يركز بحثه بشكل أساسي على التاريخ، لكنه شارك في خطاب ويلهيم وونت. كان في هذه المجالات أنه أدرك التطور المزدهر لعلم النفس، وركز أخيرًا هذا المجال على حياته الخاصة. بين عامي 1882 و 1883، درس كولبي في جامعة برلين، حيث شارك في محاضرة ألقاها المؤرخ الوطني الألماني هاينريش فون تريشك. بعد الدراسة في برلين، انتقل إلى غوتنغن، حيث درس عامين كطالب مع العالم جورج إلياس مولر، وهناك أخذ فكرة أطروحة الدكتوراة.

 

بعد الفترة التي قضاها مع مولر، عاد إلى لايبزيغ للدراسة، في 12 أكتوبر 1887 حصل كولبي على درجة الدكتوراة تحت إشراف وندت وكان عنوان أطروحته (في نظرية الشعور الحسي) هذا موضوع كان كولبي مهتمًا به، وكان له أثر كبير على محاضراتهُ وأبحاثهُ اللاحقة حول علم الجمال. ثم أصبح بريفاتدوزنت في جامعة لايبزيغ.

 

في عام 1894 التحق بفورتسبورغ كأستاذ عادي قبل أن يتم ترقيته إلى درجة الأستاذية الاستثنائية، وهي أعلى رتبة يمكن الحصول عليها كأستاذ في جامعة ألمانية، لكل من الفلسفة وعلم الجمال. هنا في عام 1896 أسس كولبي مختبرًا نفسيًا. كان قادرًا على زيادة الحجم وتحسين المعدات حتى أصبح مختبر كولبي من أبرز معاهد علم النفس في ألمانيا باستثناء ليبزنج.

 

قام بتدريب العديد من علماء النفس المؤثرين أمثال ماكس فيرتهايمر، كاسبار آش، هنري وات. بعد 15 عامًا من الخدمة في قيادة مختبر فورتسبورغ، أنشأ كولبي أيضًا معاهد نفسية من الدرجة الأولى في جامعة بون وجامعة ميونيخ. كانت أساليب علم النفس التجريبي المبتكرة التي اتبعها ونجاح كولبي في إنشاء هذه المعاهد النفسية هي التي أدت إلى الإشارة إلى كولبي على أنه من أوائل المؤسسين لعلم النفس التجريبي في ألمانيا. على الرغم من أن كان هناك اختلاف بين كولبي و وندت في بعض المسائل، إلا أن كولبي نشر ثلاث إشادات لوندت وكان يحترمه.

 

وفاة أوزوالد كولبي:

 

في سنواته الأخيرة، بدأ كولبي في التركيز بشكل أقل على القضايا النفسية وأكثر على اهتماماته في المشاكل الفلسفية مثل الجماليات، حيث بدا أن شغفه الحقيقي يكمن. قبل عيد الميلاد عام 1915، عانى كولبي من نوبة إنفلونزا. تشافى منها لدرجة أنه تمكن من العودة إلى تدريسه الجامعي. ومع ذلك، كان يعاني من أزمة في القلب، وبعد أيام قليلة وهو يعاني من المرض، استسلم له في 30 ديسمبر 1915، وقيل أنه لو عاش لفترة أكثر من ذلك، لكان كولبي قد قُبل الطلب لخلافة العالم فريدريش غودل وإنشاء مختبر نفسي في جامعة فيينا.

 

أبرز أعمال أوزوالد كولبي:

 

  • المنطق وعلم الجمال والفلسفة ونظرية المعرفة.

 

  •  نُشر كتابه الرئيسي الأول عام 1893 هو مخطط علم النفس.

 

  • وضح علم النفس بأنه “حقائق التجربة”.

 

  • في عام 1897، نشر كولبي كتيبًا بعنوان مقدمة في الفلسفة.

 

  • أعطى كولبي وصفًا واضحًا للعلاقة بين الجسدية والنفسية.

 

 

المصدر
اسس علم النفس العام، دكتور طلعت منصور، دكتور أنو الشرقاوي، دكتور عز الدين، دكتور فاروق أبو عوفتاريخ علم النفس ومدارسه، الأستاذة الدكتور محمد شحاته ربيعتاريخ علم النفس الحديث بين العالمية والعربية، الاستاذ الدكتور اسماعيل الفقيأصول علم النفس، الاستاذ الدكتور محمد شحاته ربيع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى