البكتيريا والفيروساتالعلوم الحياتية

أنواع الفيروسات

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الفيروسات؟
  • أنواع الفيروسات:

ما هي الفيروسات؟

الفيروسات (Virus): هي عبارة عن أجسام حية تتصف بخصائص بأنها ليس لها تركيب خلوي وذات تركيب كيميائي بسيط عبارة عن بروتين وحمض نووي وأنها صغيرة الحجم جداً من (20-1400 نانوميتر) بحيث يمكنها المرور من المرشحات البكتيرية كما أنها لا ترى بالميكروسكوب الضوئي.

أنواع الفيروسات:

  • فيروسات النبات (Plant Viruses).

  • فيروسات الحيوان (Animal Viruses).

  • فيروسات البكتيريا (Bacteriophages).

أولاً: فيروسات النبات (Plant Viruses)

تسبب الفيروسات النباتية عديد من الأمراض مثل التبقع الحلقي والتفاف الأوراق والموازيك والنكروزس وتسبب خسارة اقتصادية كبيرة لكثير من المحاصيل وتحدث إصابة الأنسجة النباتية بالفيروس من خلال الجروح أو الخدوش التي تسببها الحشرات أو غيرها كما سبق الذكر.

أظهرت الدراسات أنّ فيروس النبات يحتوي غالباً على حمض (RNA)، ومن أشهر فيروسات النبات التي درست فيروس موازيك الدخان (TMV)، ويمكن الحصول على هذا الفيروس من عصير النبات المصاب وشكله عصوي ويحتوي على (RNA)، يحيطه غطاء بروتيني له سيميترية حلزونية ويسبب مظهر التبرقش (الموازيك) وهي بقع خضراء فاتحة أو مصفرة على الأوراق الخضراء.

ثانياً: فيروسات الحيوان (Animal Viruses)

وهي تسبب عدد من الأمراض الفيروسية في الإنسان مثل الإنفلونزا والحصبة وشلل الأطفال وغيرها، وفي الحيوان الحمى القلاعية وجدري البقر وخلافه.

وفيروس الإنفلونزا (Influenza)، على سبيل المثال كروي يحتوي على (RNA) مُحاط بغلاف بروتيني ذو سيمتيرية حلزونية ومغلف بغلاف (envelope)، له نفس تركيب غشاء خلية العائل؛ وهو يسبب سيولة في المواد المخاطية المبطنة للتجوبف الأنف ويثبط عمليات التمثيل الغذائي للخلايا المصابة، والفيروس له صفات الأنتيجين أي يتكون له أجسام مضادة في دم المصاب، ولكنه يحدث تغيرات مستمرة في حمضه النووي وبذلك يأخذ أشكالاً عديدة، تساعد على تكرار الإصابة مرة أخرى وقد ينتشر بصورة وباء.

ثالثاً: فيروسات البكتيريا (Bacteriophages)

وهي كما سبق ذكر الفيروسات التي تهاجم البكتيريا وتحتوي على (DNA) أو (RNA) والغطاء البروتيني له سيميترية مكعبة (مكعبة في منطقة الرأس وحلزونية في الذيل) والشكل الموروفولوجي مميز برأس مضلع بداخله الحامض النووي وذيل خيطي يساعده في الالتصاق بسطح الخلية البكتيرية وهو بذلك يشبه أبو ذنيبة (Tadpole)، وعموماً يوجد نوعين من هذه الفاجات:

1- الفاجات العنيفة (Virulent phages):

وهي تسبب تحلل الخلايا البكتيرية التي تصيبها بمعنى أنها تزيل التعكر المزارع البكتيرية السائلة، وتكون بقع شفافة (Plaques)، خالية من النمو على المزارع الصلبة.

2- الفاجات المعتدلة (Temperate phages)

وهي لا تؤدي عادة إلى تحلل الخلية البكتيرية ولكن يندمج حمض النواة للفاج مع كروموسوم الخلية، وتكتسب الخلية في هذه الحالة صفات وراثية جديدة راجعة للفاج الذي قد ينفصل ويسلك تحت ظروف معينة سلوك الفاج العنيف (Virulent phage).

تلعب الفيروسات دوراً هاماً في مجال الإنتاج الزراعي سواء الإنتاج النباتي أو الحيواني، حيث تسبب أمراض عديدة لمحاصيل الحبوب ومحاصيل الخضر والفاكهة كما تسبب أمراضاً مختلفة للمحاصيل الزيتية والمحاصيل السكرية، بالإضافة إلى أمراض الحيوانات والدواجن.

وتسبب الأمراض الفيروسية انخفاضاً بشكل كبيرفي إنتاجية المحاصيل النباتية المختلفة، وقد يصل معدل هذا الانخفاض إلى أكثر من (80%)، حسب صنف النباتات ونوع الفيروس وظروف انتشار المرض ومدى اتباع نظام مُحكم للوقاية من انتشار المرض ومقاومته. كما تسبب أوبئة كما حدث مؤخراً في انتشار وباء إنفلونزا الطيور في الكثير من بلدان العالم.

المصدر
المرشد في البكتيريا تأيف عبدالمنعم سليمانكتاب الميكروبيولوجيا الزراعية تأليف الدكنور وجدي عبدالمنعم مشهور، الدكتور مجدي إسماعيل مصطفىالكتاب العلمي في علم الأحياء للمؤلف عبدالرحمن المهنا، جمال الدين حامد،كامل محمود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى