يمكن أن يحدث إجهاد العضلات التي تسبب الألم لعضلة أو مجموعة من العضلات في أماكن مختلفة من الجسم، وفي كثير من الأحيان، يمكن أن يؤدي حادث أو تمرين شاق إلى إتلاف عضلات الساق أو المقرب أو الفخذ، بينما يمكن أن يؤثر السرج غير المناسب على عضلات الظهر، وفي حين أن بعض الأعراض خفيفة، إلا أن البعض الآخر يمكن أن يكون شديدًا مثل الارتعاش عند مواجهة موقف مؤلم أو عرج.

 

أعراض إجهاد العضلات في الخيول

 

غالبًا ما يكون إجهاد العضلات ناتجًا عن إصابة أو عضلة مرهقة يمكن أن تنتفخ وتمزق وتصبح مصدرًا للألم، وغالبًا ما تكون مشكلات الأداء أو الإحجام عن الركوب أو التمرين علامات واضحة على أن الخيل يعاني من عدم الراحة ويحتاج إلى الاهتمام، كما يمكن أن تساعد ملاحظة التغييرات الطفيفة في سلوك الخيل في تشخيص إجهاد العضلات مبكرًا ومنع المزيد من الضرر، وتتضمن علامات إجهاد العضلات ألمًا وتغيرات في الموقف أو الأداء، ويمكن أن تختلف اعتمادًا على العضلات المتأثرة، ويمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

 

  • أداء ضعيف أو متغير (Poor or altered performance).

 

  • عدم الارتياح (Discomfort).

 

  • ألم عند الجس (Pain upon palpation).

 

  • التورم (Swelling).

 

  • العرج (Lameness).

 

  • كتلة أو فجوة في العضلات (Lump or gap in muscle).

 

  • ضيق العضلات (Muscle tightness).

 

  • تشنج العضلات (Muscle spasm).

 

  • فقدان الحالة (Loss of condition).

 

  • الضعف (Weakness).

 

  • الارتجاف (Trembling).

 

  • تغيير الموقف (Attitude changes).

 

  • التمزقات أو الكدمات (Lacerations or bruises).

 

  • سحب القدمين الخلفيتين (Dragging hind feet).

 

  • حركات الذيل القوية (Forceful tail movements).

 

  • تيبس الذيل (Stiff tail).

 

  • السن الطاحن (Grinding teeth).

 

  • التغييرات في المشي (Changes in gait).

 

  • مشية ضعيفة (Poor gait).

 

  • حركات غير طبيعية في الظهر والحوض (Abnormal back and pelvis movements).

 

  • تشوهات تحت السرج (Abnormalities under the saddle).

 

  • خطوات أقصر (Shorter strides).

 

  • ارتفاع معدل التنفس (Elevated breathing rate).

 

 

  • عدم الرغبة في التحرك (Reluctance to move).

 

أنواع إجهاد العضلات في الخيول

 

يمكن تقسيم شد العضلات إلى أربع فئات، وتشمل ما يلي:

 

1. الإصابات الرضحية: تحدث هذه الأنواع من إصابات العضلات من تأثير مباشر، ويمكن أن تشمل حوادث مثل الركض إلى حصان آخر أو الاصطدام بالسكك الحديدية أثناء السباق أو أثناء القفز أو السقوط، ويعتبر الاعتلال العضلي في موقع الحقن أيضًا إصابة رضحية، وينطوي هذا على لقاح أو حقن عضلي يتسبب في تضخم موقع الحقن.

 

2. إصابات الأداء والإجهاد: تحدث من خلال الإفراط في استخدام العضلات، أو مجموعة من العضلات، وتشمل آلام الظهر، وشد عضلي منعزل، وإجهاد مزمن.

 

3. انحلال الربيدات الجهدي: يشار إليه أيضًا باسم الربط، وهو انهيار خلايا العضلات بسبب التمرين.

 

4. هزال العضلات: هذه حالة ثانوية لفقدان كتلة العضلات بسبب مرض، وبعض الأمراض التي يمكن أن تؤدي إلى هزال العضلات تشمل مرض كوشينغ، واعتلال النخاع التنكسي للخيول، والتهاب النخاع الشوكي الأولي للخيول، بالإضافة إلى أمراض الكبد أو الكلى أو الجهاز الهضمي، ويمكن أن يكون تلف الأعصاب عاملاً أيضًا.

 

أسباب إجهاد العضلات في الخيول

 

تشمل أسباب آلام عضلات الخيول ما يلي:

 

  • إصابة أو تلف العضلات.

 

  • الحوادث التي تسبب تأثيرا مباشرا على الحصان.

 

  • الإفراط في استخدام العضلات أو مجموعة العضلات.

 

  • ممارسة أو حركة متكررة أو شاقة.

 

  • سرج لا يتناسب مع الحصان بشكل صحيح.

 

  • حالة سيئة.

 

  • إعياء.

 

  • القفز بشكل سيء.

 

  • عرج الساق المزمن.

 

  • الضرر الناجم عن الفارس غير المتكافئ.

 

  • اعتلال عضلي في موقع الحقن.

 

 

  • المرض الذي يسبب تلفًا ثانويًا للعضلات.

 

كيفية تشخيص إجهاد العضلات في الخيول

 

يمكن أن يكون تشخيص إجهاد عضلات الخيول معقدًا؛ نظرًا لأن العديد من أعراضه تتشابه مع حالات أخرى، وأيضًا، يصعب عزل بعض العضلات، مثل عضلات الفخذ أو العضلة المقربة، وفي التشخيص، سيحتاج الطبيب البيطري إلى تاريخ كامل، بما في ذلك أي إصابات أو أعراض تمت رؤيتها، كما سيتضمن الفحص البدني الكامل جس مجموعات عضلية مختلفة للبحث عن مناطق الألم وتقييم تناسق العضلات وتقييم نطاق حركة الساقين والرقبة، كما يمكن ملاحظة الخيل يمشي أو يهرول أو يقفز أو يقوم بحركات معينة، ويمكن أيضًا استخدام اختبار العرج لاستبعاد أمراض أخرى، كما يمكن أن يتحقق اختبار الدم والمصل من مستويات إنزيمات العضلات، ويساعد في استبعاد الحالات الأخرى.

 

تُستخدم تقنيات التصوير المختلفة لتحديد الإصابات ومشاكل العضلات، وكذلك لمعرفة مدى الضرر من أجل وضع خطة علاج مناسبة، ويمكن أن يشمل ذلك التصوير الومضاني النووي، أو مسح العظام، والأشعة السينية، والموجات فوق الصوتية، والتصوير الحراري، كما يمكن إجراء اختبار إجهاد المقرب لتحديد المزيد من إصابات العضلات المحددة، وقد تكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات إذا كان هناك شك في أن المرض الأساسي يسبب إجهاد العضلات.

 

كيفية علاج إجهاد العضلات في الخيول

 

الهدف من علاج إجهاد العضلات ووجعها هو تخفيف الألم وتقديم العلاجات التي يمكن أن تساعد الخيل على الشفاء، وستعتمد على شدة حالة الحصان، وتُعالج معظم إصابات العضلات بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية لتخفيف الألم، وتناوب الكمادات الباردة والساخنة على العضلات المصابة، وفي حالات الصدمات، يتم التعامل مع الجروح بشكل مناسب، كما يمكن أن تكون مرخيات العضلات فعالة أيضًا في تخفيف الألم، وكذلك الحقن الموضعية المضادة للالتهابات، وبعض العلاجات البديلة التي يمكن اقتراحها تشمل العلاج بالتدليك، والوخز بالإبر، وتقويم العمود الفقري، والبطانيات المغناطيسية، أو العلاج بموجات الصدمة خارج الجسم.

 

بعد ذلك، يتم وصف الراحة للخيول غالبًا لعدة أسابيع، جنبًا إلى جنب مع العلاج الطبيعي، ويتكون هذا من خطة تمارين متزايدة تدريجيًا تحتاج إلى مراقبتها من قبل الطبيب البيطري؛ لأن العودة إلى النشاط في وقت قريب جدًا يمكن أن تتسبب في إعادة الإصابة، كما يمكن استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية لتقييم تقدم الحصان أثناء العلاج، وإذا كان الخيل يعاني من آلام في الظهر، فيمكن تقييم وضبط ملاءمة السرج، وقد يوصى بالعلاج الجراحي في بعض الحالات.

 

الشفاء التام من إجهاد العضلات في الخيول

 

يعد التعافي في حالات إجهاد العضلات الخفيف إلى المتوسط ​​أمرًا جيدًا، بينما قد تستغرق الحالات الشديدة وقتًا أطول للشفاء وقد تؤدي إلى تندب العضلات، و قد يصف الطبيب البيطري مسكنات الألم وخطة علاجية للراحة وممارسة الرياضة، وقد يتم تحديد موعد زيارة لإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للتحقق من تقدم حالة الخيل في غضون 3 أشهر، كما يتم منع إصابات العضلات من خلال التمارين المنتظمة، استخدام السرج المناسب، الجلوس بشكل متوازن عند الركوب والحفاظ على صحة الخيل من خلال برنامج تغذية ثابت.