العلوم الحياتيةعلم الخلية

الانجذاب النخري

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم التنخر
  • محفزات النخر في الخلايا

مفهوم التنخر:

 

يتم تنظيم النخر المنظم الذي يُطلق عليه التنخر، بشكل سلبي بواسطة (caspase-8) ويعتمد على نشاط كيناز لـ( RIPK1 و RIPK3)، حيث يؤدي التنخر إلى نفاذية غشاء البلازما السريع وإطلاق محتويات الخلية والتعرض للأنماط الجزيئية المرتبطة بالتلف (DAMPs).

 

لقد بدأ في تحديد (DAMPs) النخرية وتعديلاتها ودورها المحتمل في تنظيم الالتهاب، على سبيل المثال أثناء العدوى الفيروسية يعمل التنخر بوساطة (RIPK3) كآلية احتياطية لإزالة مسببات الأمراض، إذ يشارك النخر أيضًا في الصيانة الصامتة المناعي على ما يبدو لاستتباب الخلايا التائية.

 

في المقابل يؤدي تحريض التنخر في الجلد والأمعاء ومتلازمة الاستجابة الالتهابية الجهازية وإصابة نقص التروية إلى استجابة التهابية قوية، والتي قد تحدث عن طريق انبعاث (DAMPs) من الخلايا الميتة مما يدل على الجانب الضار من التنخر.

 

وُصف النخر على أنه نتيجة الإجهاد الفيزيائي الكيميائي الشديد مثل الحرارة والصدمة التناضحية والإجهاد الميكانيكي والذوبان بالتجميد، والتي تقتل الخلايا بسرعة وبشكل مباشر لذلك، تم وصف موت الخلية هذا على أنه نخر عرضي وغير متحكم فيه يتميز بفقدان سلامة غشاء البلازما والانهيار الخلوي، على الرغم من أن النوى تظل سليمة إلى حد كبير خلال هذه العملية.

 

إن فقدان سلامة الغشاء وإطلاق المحتوى داخل الخلايا يمنح الخلايا الميتة القدرة على إحداث استجابة التهابية، حيث تندرج هذه الجزيئات الذاتية المنشأ المناعية تحت مظلة المصطلح الشامل الأنماط الجزيئية المرتبطة بالضرر (DAMPs).

 

محفزات النخر في الخلايا:

 

وهي تشمل في حالة النخر العرضي (HMGB1 ، IL-1α) وحمض البوليك وشظايا الحمض النووي ومحتوى الميتوكوندريا و (ATP)، إذ نظرًا لأن تسمية (DAMPs) في الأدبيات محيرة فإنه يعرّف (DAMPs) هنا كعائلة من الجزيئات داخل الخلايا في ظروف فسيولوجية ويمكن تقسيمها إلى مجموعتين:

 

  • جزيئات تؤدي وظائف غير التهابية في الخلايا الحية مثل (HMGB1 ، ATP) وتكتسب خصائص تعديل المناعة عند إطلاقها أو إفرازها أو تعديلها أو تعرضها على سطح الخلية أثناء الإجهاد الخلوي أو التلف أو الإصابة.

 

  • (alarmins) أي الجزيئات التي تمتلك وظائف تشبه السيتوكين (مثل IL-1α و IL-33) والتي يمكن تخزينها في الخلايا وإطلاقها عند تحلل الخلايا، ومن ثم تساهم في الاستجابة الالتهابية.

 

لقد ثبت أن العديد من (DAMPs) تحفز مستقبلات التعرف على الأنماط (PRRs)، حيث تتكون عائلة (PRR) من مستقبلات تشبه (Toll (TLRs)) ومستقبلات شبيهة بـ (RIG-I (RLRs)) ومجال ربط بالنيوكليوتيدات وجزيئات تحتوي على مكرر غني بالليوسين (NLRs) ومستقبلات من النوع  (CLRs).

 

(PRRs) هي أجهزة استشعار أولية للعدوى التي تنسق الاستجابة الالتهابية للخلايا المريضة، وبالتالي تتوسط في القضاء على العوامل الممرضة، وفي كثير من الأحيان تتعرف نفس المستقبلات على كل من (DAMPs) والأنماط الجزيئية المرتبطة بالعوامل الممرضة (PAMPs)، مما يشير إلى أوجه التشابه بين الاستجابات التي يسببها الممرض والاستجابات الالتهابية لإجهاد الخلية أو الإصابة أو الوفاة.

 

تم إثبات أن المحفزات الخلوية المختلفة مثل (TNF و Fas ligand و TRAIL ligand) و (RNA) مزدوج الشريطة (dsRNA) و (IFN-γ) ونضوب (ATP) وإصابة نقص التروية ومسببات الأمراض تحفز النخر التالي خطوات محددة وأحداث إشارات تذكر ببرنامج موت الخلايا.

 

لا توجد علامة كيميائية حيوية فريدة من نوعها للنخر، حيث يتم تأكيد موت الخلايا الميتة في المختبر عن طريق تمزق غشاء البلازما وعدم وجود علامات استماتة محددة مثل تنشيط كاسباس وتكثيف الكروماتين، أصبح من الواضح أيضًا أن نشاط كيناز (RIPK1) يمكن أن يشارك في تحريض موت الخلايا المبرمج في ظروف استنفاد أو تثبيط (cIAP) مثبطات الخلايا الخلوية لبروتينات موت الخلايا المبرمج، مما قد يؤدي إلى تكوين معقد (FADD-RIPK1-caspase-8 ripoptosome و Nec-1) يمنع موت الخلايا المبرمج.

 

يمكن أن يتسبب أعضاء عائلة عامل نخر الورم (TNF) على سبيل المثال (TNF) والمستقبلات الشبيهة بالرول (TLR3 و TLR4) وأجهزة استشعار الحمض النووي أو الحمض النووي الريبي (DAI وربما RIG-1 و MDA5)، في حين أن موت الخلايا المبرمج الذي يسببه عامل نخر الورم يتم توسطه بواسطة الكاسبيسات، يتطلب التنخر الميسر لعامل نخر الورم تثبيط الكاسباس 8 وتجميع مركب (RIPK1-RIPK3 IIb) ويسمى أيضًا النخر.

 

بالإضافة إلى ذلك بعد تشغيل (TNF) يتحكم (RIPK1) في كل مكان في التبديل بين إشارات (prourvival) وموت الخلايا المبرمج، باختصار بعد ارتباط (ligand) بـ (TNFR1) يمكن تكوين مجمعين بإشارات متعارضة.

 

المصدر
كتاب علم الخلية ايمن الشربينيكتاب الهندسة الوراثية أحمد راضي أبو عربكتاب البصمة الوراثية د. عمر بن محمد السبيلكتاب الخلية مجموعة مؤلفين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى