العلوم الحياتيةالنباتات

ما هو نبات الخس؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نبات الخس؟
  • أنواع نبات الخس
  • ما البيئة المناسبة لزراعة نبات الخس؟
  • كيف تتم رعاية بنات الخس؟
  • القيمة الغذائية والفوائد الصحية لنبات الخس

ما هو نبات الخس؟

الخس: هو من أشهر أنواع الخضراوات الورقيّة، ويتصف بشعبيّة عالية، لطعمه اللذيذ، وفوائده الكثيرة، ويُعد من مكونات السلطات الرئيسيّة، كما أنه يدخل بالكثير من الوجبات الغذائية، كالبرجر، والسباغيتي، ويحتوي على الكثير من العناصر والفيتامينات المهمّة.

أنواع نبات الخس:

هنالك أنواع مختلفة من الخس، تختلف عن بعضها البعض من حيث شكل الأوراق مع اختلاف طفيف في الطعم، رغم أنّ جميع أنواع الخس تحتوي على النسب المتقاربة نفسها من العناصر الغذائيّة، حيث يوجد ستة أنواع مختلفة من الخس كالخس منزوع الأوراق خس الباتافيان، خس الآيسبرج (الكابوتشا)، الخس الصيني، خس البترهيد، الخس الروماني، والخس المصري وهو أكثر أنواع الخس شهرةً في مناطق الشرق الأوسط.

إنّ أوراق الخس بشكل عام أكثر قابلية للتلف من أصناف الرأس، وسترى ذلك غالبًا في الخس الصغير وخس ميسكلون. الأوراق الحمراء في الخس لها صبغة بورجوندي ونكهة خفيفة، تشبه تلك الموجودة في الأوراق الخضراء.

خس روماين:

يوفر الرومين قرمشة قوية لأي وجبة، يشكل رومين رأسًا مستقيماً ممدودًا وهو إضافة ممتازة للسلطات والسندويشات.

خس الجبل الجليدي:

تتكيف أصناف كريسفيد، وهي أنواع جبل الجليد الشائعة في السوبر ماركت في جميع أنحاء البلاد، ويتطلب هذا الصنف أكبر قدر من الرعاية، يتم زراعتها بشكل عام من عمليات الزرع، وهي حساسة للغاية للحرارة ويجب أن تنضج قبل موجة الصيف الحارة الأولى للحصول على رؤوس الخس عالية الجودة.

لكن إذا ضربت موجة حر مبكرة بشكل غير معتاد قبل أن تنضج، فمن شبه المؤكد أنها تفشل في العديد من المواقع. ولنبات الخس المقرمش فرصة أكثر للنجاح في أواخر الصيف لتنضج في طقس الخريف الأكثر برودة. ويعتبر خس جبل الجليد هشًا وشهيًا، لكنه ليس لذيذًا مثل الخس الآخر، أكثر العناصر الغذائية وفرة في الخس الجليدي هي الماء، وعند عدم غسلها وتخزينها في كيس بلاستيكي في الثلاجة، يمكنك الاحتفاظ بها لمدة تصل إلى أسبوعين وهي ضعف طول فترة الاحتفاظ لمعظم أنواع الخس الأخرى.

خس الزبد:

هناك نوعان مختلفان من خس الزبد، بوسطن وبيب وتتميز مجموعة بوسطن برؤوس صغيرة ومستديرة، وفضفاضة مع أوراق ناعمة ومرنة تتكدس بسهولة، على الرغم من أنه أكبر وأكثر رقة من خس بيب من ناحية أخرى، فإنّ خس البيب حلو وصغير جدًا (الرأس بحجم قبضة اليد)، إلّا إنها أيضًا باهظة الثمن، فسعرها على الأقل ضعف سعر جبل الجليد لكن كلا النوعين من الخس يصنعان أكوابًا مثالية للدجاج المطبوخ أو الروبيان.


الخس الورقي:

يُنتج الخس الورقي، وهو النوع الأكثر تكيفًا على نطاق واسع، أوراقًا مقرمشة مرتبة بشكل غير محكم على الساق. 

خس ايسبرغ:

خس ايسبرغ: هو الخس الأكثر شعبية في الولايات المتحدة، وإنه منخفض القيمة الغذائية والنكهة، وتشير أوراق الخس ذات اللون الأخضر الداكن دائمًا إلى ارتفاع الألياف والنكهة والقيمة الغذائية.

ما البيئة المناسبة لزراعة نبات الخس؟

يمكن زراعة أوراق الخس، في أي وقت في الربيع عندما تكون التربة جافة، ويتوفر زراعتان للحس متتاليتان أو أكثر بفواصل زمنية من 10 إلى 14 يومًا إمدادًا مستمرًا من الخس، ولا يتحمل الخس أيام الصيف الحارة جيدًا ويجب إكمال زراعة الربيع قبل شهر على الأقل من بدء الأيام الحارة جدًا في أوائل الصيف. 


بدأت الزراعة في أواخر الصيف تنضج خلال طقس الخريف البارد، كما أنّ الري ضروري لإنبات البذور وتكوين الشتلات وقد يفيد بعض الظل أيضًا بذر الصيف، ويمكن زراعة الأصناف التي تتحمل الحرارة (أنواع الأوراق السائبة بشكل أساسي) في ظلال المحاصيل الأطول خلال معظم فصل الصيف إذا تم الحرص على الري واختيار التربة.

كيف تتم رعاية بنات الخس؟

نظرًا لأنّ جذور الخس ضحلة، يجب أن يتم حفرها أو زراعتها بعناية، حيث يؤدي الري الخفيف المتكرر إلى نمو الأوراق بسرعة، ممّا ينتج عنه خس عالي الجودة كما يمكن أن يؤدي الإفراط في الري، وخاصة في التربة الثقيلة إلى الإصابة بالأمراض والنمو الناعم والحروق أو حرق هوامش الأوراق، لذلك يمكن أن تساعد النشارة العضوية في ضبط درجة حرارة التربة والبيئة الدقيقة لإنتاج خس عالي الجودة في ظروف مناخية أقل من مثالية.

القيمة الغذائية والفوائد الصحية لنبات الخس:

تختلف القيمة الغذائية للخس باختلاف الصنف، حيث يوفر الخس بشكل عام كميات صغيرة من الألياف الغذائية وبعض الكربوهيدرات وقليل من البروتين وقليل من الدهون، وأهم مغذياته هي فيتامين أ والبوتاسيوم، ويأتي فيتامين أ من بيتا كاروتين الذي يتحول بالطبع إلى فيتامين أ في جسم الإنسان، وكلما كان اللون الأخضر أغمق زاد بيتا كاروتين.

يعتبر الخس أيضًا مصدرًا جيدًا إلى حد ما لفيتامين C والكالسيوم والحديد والنحاس، باستثناء خس جبل الجليد. يوفر الخس الألياف الغذائية في جذعه، بينما تتركز الفيتامينات والمعادن في الجزء الحساس من الأوراق. وفقًا للمعهد الأمريكي للسرطان وجمعية السرطان الأمريكية، فإن الأطعمة الغنية بفيتامين A و C (مضادات الأكسدة) توفر الحماية ضد بعض أشكال السرطان، حيث تقلل مضادات الأكسدة من خطر الإصابة بسرطان الجهاز التنفسي والمسالك المعوية.

المصدر
تقانة الحضار والفواكة / للمؤلف دوريد عبد الصمد الوزير / طبعة 1مورفولوجيا النباتات الزهرية / للمولف صالح الحديدي / طبعة 1Plant anatomy / Cranj , Richard ly ons _ sobaski , sheila ,wise , robersPlant pathology / Robert N . Trigiano

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى