عادةً الشتر الداخلي (entropion) هو مشكلة وراثية تحدث عندما يولد المهر مع تحول جفنه إلى الداخل، مما يتسبب في احتكاك الشعر على سطح جفنه بمقلة العين؛ مما يؤدي إلى تهيج الملتحمة والقرنية، وقد تحدث هذه الحالة أيضًا بعد الإصابة أو العدوى أو التعرض لبعض المهيجات في المهر أو الحصان الكامل النمو، وسيتسبب الشتر الداخلي في تمزق زائد وسيشعر الحصان بعدم الارتياح.

 

نبذة عن الشتر الداخلي في الخيول

 

يسبب الشتر الداخلي تمزقًا زائدًا وعدم الراحة في المهر أو الحصان، وهو حالة يتحول فيها الجفن إلى الداخل، مما يتسبب في احتكاك رموش الحيوان بمقلة عينه، وقد تتسبب الرموش الطويلة جدًا في حدوث ندبات وحتى تقرحات في قرنية الحصان، ومن المهم أن يتم علاج الحالة بسرعة أو يمكن أن يؤدي فرك الرموش والجفن إلى إصابة العين، ويعتبر الشتر الداخلي سببًا مهمًا لتقرح القرنية وهو مشكلة خاصة في المهور المبتسرة أو المصابة بالجفاف.

 

وقد يكون الشتر الداخلي حالة خلقية أو قد تحدث نتيجة إصابة أو عدوى أو تمزق في الجفن يتم خياطته بشكل غير صحيح أو عدم علاجه، وفي حالات الشتر الداخلي الناتج عن تمزق الجفن، يمكن أن يؤدي التندب إلى تدحرج الجفن.

 

أعراض الشتر الداخلي في الخيول

 

إذا كان المهر أو الحصان الكامل لديه حالة الشتر الداخلي، فقد تظهر عليه الأعراض التالية:

 

  • سوف يتدحرج جفن الحصان على عينه.

 

  • تمزق أكثر مما هو معتاد.

 

  • قد يكون التهيج والاحمرار ملحوظًا وسيؤدي التهيج إلى عدم الراحة في المهر أو الحصان.

 

  • قد يكون الخيل مصابًا بالجفاف أو غير مهتم بتناول الطعام.

 

  • قد يحدث إغلاق قسري لا إرادي لجفون الحصان.

 

  • قد يظهر التهاب الملتحمة.

 

  • عدم تحمل الضوء بشكل غير عادي.

 

  • تقرحات القرنية.

 

  • في حالة ملاحظة أي من هذه الأعراض، سوف يكون هناك حاجة إلى الاتصال بالطبيب البيطري وإجراء فحص بدني للمهر أو الحصان.

 

أسباب الشتر الداخلي في الخيول

 

غالبًا ما يكون الشتر الداخلي حالة وراثية، حيث يولد المهر مع دوران جفنه، مما يتسبب في احتكاك الرموش بمقلة عينه، وفي كثير من الأحيان، يمكن أن تكون الحالة ناتجة عن إصابة الخيل في الجفن أو بسبب تهيج أو تقلصات مزمنة في العين، كما يمكن أن تحدث هذه الحالة أيضًا بسبب عدم علاج تمزق الجفن أو سوء خياطة الجفن، مع التندب الذي يتسبب في انقلاب الجفون.

 

كيفية تشخيص الشتر الداخلي في الخيول

 

عادةً ما يكون الشتر الداخلي سهل التشخيص؛ وبمجرد ملاحظة الشذوذ في عين الحصان، يجب الاتصال بالطبيب البيطري على الفور لتحديد موعد الفحص البدني، وكلما أمكن تشخيص الحالة وسببها بشكل مبكر، زاد احتمال أن يتجنب الحصان المضاعفات الثانوية، وقد يشمل فحص العين اختبار ضغط العين، واختبار شيرمر للدموع (Schirmer tear test)، واختبار صبغة الفلورسين، وإذا كان الحصان يعاني من ألم في العين، فقد تكون هناك حاجة للتخدير لإجراء التقييم التشخيصي.

 

كيفية علاج الشتر الداخلي في الخيول

 

من السهل علاج معظم حالات الشتر الداخلي التي تم تشخيصها في المهور الصغيرة، كما سيتم وضع الغرز بعناية (يتم خياطة كمية صغيرة من الجلد حول العين معًا) في محاولة لإبعاد الجفن عن عين المهر، كما سيحاول الطبيب البيطري تقليل الألم الذي يعاني منه المهر عن طريق حقن الدواء في الجفن بالقرب من المنطقة التي يتحول فيها أو استخدام التخدير لسد الأعصاب في الجفن، وفي معظم المهور، سيسمح هذا للحالة بالتصحيح الذاتي للغاية، وفي حالة ربط الشتر الداخلي بتندب الجفن، يلزم إجراء تصحيح جراحي وتكون النتائج جيدة جدًا في العادة، كما أنّ هناك خيار آخر هو أن يقوم الطبيب البيطري بحقن سائل في الجفن مما يؤدي إلى خروج الجفن.

 

إذا كان المهر أو الحصان يعاني من الشتر الداخلي، فإن العلاج مهم، وبدونه يمكن أن تتطور قرحة في العين، وإذا لم يكن العلاج فعالًا، فقد يكون ذلك بسبب عدم تحديد الطبيب البيطري أو معالجته للحالة المسببة للشتر الداخلي، أو عدم إزالة نسيج الجفن السفلي بشكل مناسب، أو عدم اختيار الطبيب البيطري خيارًا علاجيًا أكثر أهمية للحالة الشديدة.

 

الشفاء التام من الشتر الداخلي في الخيول

 

إذا كان المهر أو الحصان مصابًا بهذه الحالة، فمن المهم تتبع تعليمات الطبيب البيطري ومتابعة حالة الحصان؛ من أجل ضمان أفضل النتائج له، وفي حالة خضوع المهر أو الحصان لعملية جراحية لهذه الحالة، يجب التأكد من الحصول على معلومات من الطبيب البيطري حول أفضل طريقة لمساعدته على التعافي، وفي الحالات الخفيفة من الشتر الداخلي، يجب أن يستجيب المهر أو الحصان للعلاج في غضون (7-10) أيام، وعند إجراء عملية جراحية من المتوقع أن يستغرق الأمر من (10 إلى 14) يوم حتى يتعافى الحصان و (10-14) يومًا إضافية حتى يعود الجفن بالكامل إلى وضعه الطبيعي.