يعد الفيروس الرغوي البشري أحد سلالات الفيروس الرغوي القردي، وقد تم عزله من المرضى المصابين بأمراض تنكسية وأورام مختلفة مثل الوهن العضلي الشديد والتصلب اللويحي المتعدد والتهاب الغدة الدرقية ومرض جريفز.

 

ما هو الفيروس الرغوي البشري

 

الفيروس الرغوي البشري (Human Foamy Virus): هو فيروس ذو شكل كروي، وكابسيد حلزوني، ويمتلك غلاف فيروسي، وجينوم مكون من ثنائيات من الحمض النووي الريبي آحادي السلسلة، والذي يتم تحويله إلى حمض نووي منقوص الأكسجين بواسطة الإنزيم العكسي.

 

تركيب الفيروس الرغوي البشري

 

يتكون الفيروس الرغوي البشري من:

 

  • يتكون الفيروس الرغوي البشري من الغلاف الفيروسي والكابسيد والمادة الوراثية والبروتينات.

 

  • يتكون الغلاف للفيروس الرغوي البشري من شحميات فسفورية مأخوذة من طبقة ثنائية من الدهون والبروتينات السكرية، ويتم الحصول على الدهون من غشاء الخلية المصابة أثناء عملية التبرعم.

 

  • تتكون المادة الوراثية للفيروس الرغوي البشري من جينوم مكون من ثنائيات من الحمض النووي الريبي، ومنطقتي 5 و 3، ويمتلك غطاء في نهاية 5، وذيل متعدد في نهاية 3.

 

  • يتكون الفيروس الرغوي البشري من العديد من البروتينات المهمة وهي: بروتينات gag، والبروتياز، وبروتينات pol، وبروتينات Env، والبروتينات السكرية.

 

خصائص الفيروس الرغوي البشري

 

يمتلك الفيروس الرغوي البشري العديد من الخصائص، وهذه الخصائص هي:

 

  • إن الفيروس الرغوي البشري هو فيروس مغلف، ويتكون من الحمض النووي الريبي آحادي السلسة، ويتكاثر من خلال الحمض النووي منقوص الأكسجين DNA كوسيط (ssRNA-RT viruses).

 

 

  • تم عزل الفيروس الرغوي البشري عن المرضى الذين يعانون من أمراض تنكسية وأورام مختلفة مثل الوهن العضلي الشديد، والتصلب المتعدد، والتهاب الغدة الدرقية، ومرض جريفز، ولكن الدور المسبب للفيروس لا يزال غير واضح.

 

  • تشترك النيوكليوتيدات في الفيروس الرغوي البشري مع النيوكليوتيدات في الفيروس الرغوي القردي بنسبة في 89-92٪، وتكون الأحماض الأمينية متطابقة بينهما بنسبة 95-97٪، لذلك يعد احد سلالات الفيروس الرغوي القردي.

 

  • يتكون جينوم الفيروس الرغوي البشري من حمض نووي ريبي أحادي الجزء والخطي الشكل، وموجب الاتجاه، ويشكل الحمض النووي المزدوج الوسيط من خلال استخدام إنزيم النسخ العكسي.

 

  • يبلغ جينوم الفيروس الرغوي البشري حوالي 12 كيلو بايت، ويمتلك غطاء 5 بوصات وذيل 3 بولي أ.

 

  • يوجد نوعان من التكرارات الطرفية الطويلة للفيروس الرغوي البشري والتي تسمى LTRs، ويبلغ طولها حوالي 600 سنت عند طرفي 5 ‘و 3’، وتحتوي  على مناطق U3 و R و U5، وموقع ربط تمهيدي يسمى PBS عند نهاية 5، وسبيل بولي بورين (PPT) في نهاية 3.

 

 

  • يحمي الغلاف الفيروسي الجزء الداخلي للفيروس الرغوي البشري من البيئة، ويسمح بالدخول عن طريق الاندماج في غشاء الخلية المسموح بها.

 

  • تعتبر بروتينات gag مكونات رئيسية لكابسيد الفيروس الرغوي البشري، وتفتقر هذه البروتينات إلى إشارة N-terminal myristylation، ولا تستهدف الكبسولات غشاء البلازما (PM).

 

  • تعد بروتينات Pol مسؤولة عن تصنيع الحمض النووي الفيروسي، والاندماج في الحمض النووي لخلية العائل بعد الإصابة في الفيروس الرغوي البشري.

 

  • تعد البروتينات Env مطلوبة لدخول الفيروس الرغوي البشري إلى خلية العائل.

 

  • تمتلك الفيروس الرغوي البشري بروتينات سكرية على سطحها شبيهة بالأشواك، ولها دور في عملية الارتباط والالتصاق.

 

  • يتم تصنيع البروتينات السكرية للفيروس الرغوي البشري من الجين env.

 

  • يقوم إنزيم البروتياز بإجراء انشقاقات محللة للبروتينات أثناء نضوج الفيروسات، لتكوين البروتينات البنائية وغير البنائية.

 

  • يمتلك الفيروس الرغوي البشري القدرة على الارتباط بالخلية المستهدفة باستخدام مستقبلات سطح الخلية المحددة بواسطة المكون السطحي SU لبروتين Env، بينما يتم نقل قدرة هذا الفيروس على دخول الخلية عبر اندماج الغشاء بواسطة مكون الغشاءTM، وإن وجود نقص أو عيب في بروتينات Env تجعل الفيروس غير معدي.

 

  • يتكاثر الفيروس الرغوي البشري في نواة الخلية المصابة، وتحدث عملية التكاثر عن طريق النسخ العكسي.

 

  • تشير الدراسات الحديثة إلى أن الفيروس الرغوي البشري غير ممرض للإنسان والحيوانات المصابة، لذلك فهو فيروس راجعي ناقل مثالي للعلاج الجيني.

 

  • إن من أهم المميزات للفيروس الرغوي البشري هو أن البروتينات Gag و Pol و Env يتم تصنيعها بشكل مستقل؛ ويعد ذلك مهم لأنه يمكن توفير كل بروتين في ترانس على ثلاثة بلازميدات مختلفة لإنشاء خط خلية تعبئة ثابت، مما قد يؤدي إلى تقليل الحاجة إلى فيروس مساعد قادر على النسخ المتماثل.

 

  • إن انتقال العدوى للفيروس الرغوي البشري من إنسان إلى إنسان آخر لم يتم الإبلاغ عنه مطلقاً؛ لذلك يُعتبر هذا الفيروس أكثر أماناً من الفيروسات الراجعة الأخرى، وبما أنه يوجد محفزان في الجينوم، فقد يكون من الممكن صنع ناقل يعبر عن الجينات، وبالتالي استخدامه في العلاج الجيني.

 

  • على الرغم من أهمية الفيروس الرغوي البشري كناقل للعلاج الجيني؛ إلا أنه يتبرعم من غشاء داخل الخلايا من غشاء الشبكة إندوبلازمية؛ مما يؤدي إلى انخفاض العيار الحجمي أو التتر خارج الخلية لناقل الفيروس.

 

دورة حياة الفيروس الرغوي البشري

 

تكون دورة حياة الفيروس الرغوي البشري على النحو الآتي:

 

  • يرتبط الفيروس الرغوي البشري بمستقبلات خلية العائلة من خلال البروتين السكري الذي يسمى SU، ويتوسط عملية الاندماج مع غشاء الخلية بروتين سكري يسمى TM.

 

 

  • بمجرد دخول الفيروس الرغوي البشري، فإنه يخضع الفيروس لتحولات بنائية من خلال نشاط إنزيم البروتياز الفيروسي.

 

  • يدخل كلاً من الحمض النووي الريبي موجب الاتجاه والحمض النووي منقوص الأكسجين الخلية، ويتم نسخ ssRNA المتبقي إلى dsDNA من خلال النسخ العكسي.

 

  • يتم دمج DNA الجديد بشكل تساهمي وعشوائي في جينوم الخلية عن طريق إنزيم التكامل الفيروسي، فيصبح الفيروس فيروس أولي (Provirus).

 

  • يستخدم الفيروس الأولي المتكامل عناصر المروج في 5’LTR من أجل عملية النسخ؛ مما يؤدي إلى ظهور mRNA كامل الطول وغير مقسم.

 

  • تقوم mRNAs المقسمة بترميز pol و PR و RT و RnaseH و IN و env و SU و TM، والتي سيتم استخدامها لتجميع الجسيمات الفيروسية لاحقاً للفيروس الرغوي البشري.

 

  • يتم تجميع الكابسيد للفيروس الرغوي البشري في السيتوبلازم نتيجة تعدد جزيئات بروتينات Gag.

 

  • تكون البروتينات السكرية الموجودة على غلاف الجسيم الفيروسي في الشبكة الإندوبلازمية (ER)، وتتبرعم هذه البروتينات، فتنتهي عملية النضج، ويمكن أن تترك لإصابة خلايا إضافية.

 

وفي النهاية من المعروف أن الفيروس الرغوي البشري فيروس مغلف كروي الشكل، وأحد سلالات الفيروس الرغوي القردي، ويرتبط بأمراض تنكسية وأورام مختلفة في الإنسان، مثل الوهن العضلي الشديد والتصلب اللويحي المتعدد.