العلوم الحياتيةالنباتات

المكسرات اليابانية

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي المكسرات اليابانية؟
  • الوصف للمكسرات اليابانية
  • أنواع المكسرات اليابانية
  • مكونات المكسرات اليابانية
  • أماكن انتشار المكسرات اليابانية

ما هي المكسرات اليابانية؟

 

المكسرات اليابانية: (مقرمشات الأرز) هي  وجبة خفيفة لذييذة جدًا، هشششة وغنيّة بالنكهة تؤخذ بين الوجبات الأساسية. فالمكسرات اليابانية تعد من الأرز فهي مفيد وتجهز بوصفتين إما بالخبز أو القلي حيث يستغرق أعداد هذا النوع من المكسرات اليابانية 15 يوم، وتعتبر الأصناف المخبوزة منها سناكات مناسبة للأشخاص الذين يتبعون نظام حمية غذائية.

 

الوصف للمكسرات اليابانية:

 

تتميز المكسرات اليابانية (مقرمشات الأرز) بألوانها الزاهية وأشكالها المتنوعة كمستطيلة الشكل ،ومربع، ودائري الشكل وهذا ما جعلها مرغوبة لدى الأطفال عن غيرها من أنواع المكسرات الأخرى. قد تكون المكسرات اليابانية أقل سعرات حرارية من غيرها ولكن هذا لا تعني أن تكون وجبة أساسية لتناولها بين الوجبات ولا سيما عند اتباع حمية غذائية.

 

فالمكسرات اليابانية تحتوي على أنواع مختلفة من الأصناف الحارة اللذيذة والمقرمشة ويعتبر هذا النوع من المكسرات اليابانية الأعلى جودة بين الأصناف المتوفرة من المكسرات والأكثر مبيعا للذته وجودته. وأيضا إلى جانب ذلك في المكسرات اليابانية يجب الحذر من الملونات التي تدخل في تلوينها؛ وبشكل عام هي وجبة ممتعة بين الوجبات على أن لا يتم الاكثار منها.

 

مكونات المكسرات اليابانية:

 

تتكون المكسرات اليابانية على دقيق أرز، دقيق أبيض، صوديوم ،مكسبات طعم، زيت نباتي، ألوان صناعية فتحتوي على البروتين، الدهون المشبعة، كربوهيدرات، السكريات. كما لا يمكن تناول المكسرات اليابانية لمن يعانون حساسية من القمح.

 

أنواع المكسرات اليابانية:

 

1- الفول السوداني الياباني:

 

في عام 2011، أنتجت المكسيك 27755 طنًا من المكسرات اليابانية تعرف بالفول السوداني الياباني، هو وجبة خفيفة لذيذة، موطنها المكسيك، يتم إعدادها عن طريق طلاء الفول السوداني الكامل بقشرة مقرمشة وإضافة القليل من صلصة الصويا.

 

الشيء الذي وجدته أكثر إرباكًا في الفول السوداني الياباني هو أنه بخلاف التغليف وطلاء صلصة الصويا، لم يبدوا يابانيين جدًا على الإطلاق. لم يتم تقديمها في المطاعم اليابانية كثير من الناس الذين رأيتهم يأكلون فعلوا ذلك بعصير الليمون والصلصة الحارة. لا يُعد الفول السوداني الياباني وجبتك الخفيفة العادية. إنها فول سوداني كامل مغطى بقشرة مقرمشة للغاية ومنكهة بلمسة دافئة من صلصة الصويا. فالفول السوداني الياباني يتكون من (دقيق القمح، السكر، زيت النخيل، نشا الذرة المعدل، نشا تابيوكا، الملح المعالج باليود، غلوتامات أحادية الصوديوم، حامض الستريك، سكر، ملح، زيت نخيل.

 

2- شيرو غوما بذور السمسم:

 

مكسرات بذور شيرو غوما اليابانية متوفرة محمصة، باللون الأسود أو الأبيض (البيج فعليًا)، فهي في محلات البقالة الآسيوية تضيف بذور السمسم إلى الأرز والصلصات والتوابل وما إلى ذلك. يمكنك استخدام بذور شيرو غوما السوداء أو البيضاء حسب لون الطبق على سبيل المثال، استخدم البذور السوداء في السوشي، أو عندما لا ترغب في تغيير لون طبق، مثل سلطة التوفو، استخدم البذور البيضاء.

 

3- مكسرات جينان جوز الجنكة:

 

هو جنس من عاريات البذور وتوجد شجرة الجنكة في فناء وتبلغ من العمر أكثر من 100 عام، وهو يتألق في الخريف، عندما تتحول أوراقه إلى اللون الذهبي المشع، وهي أيضاً شجرة أنثوية وتنتج ثمار جنكة وفيرة لها رائحة كريهة سيئة السمعة.

 

ومع ذلك، يوجد داخل كل فاكهة بذرة لذيذة للغاية ويتم تقديرها باعتبارها طعامًا شهيًا في اليابان جوز الجنكة. يبدأ موسم الجنان في فصل الخريف، عندما تظهر حبات الزمرد الأخضر على أسياخ على إبر الصنوبر الرقيقة، أو في  تشوانموش.

 

فمكسرات الجنكة تشبه المكسرات الفستق ويتم تحميصها في قشرتها قبل إزالة قشرتها الصلبة. من الداخل، تكون طرية ومضغوطة قليلاً، مع نكهة ترابية ومريرة قليلاً. يمكن العثور على الجنان المحمص في المهرجانات تم تصميم كل قشرة بعناية لتسهيل إزالتها.

 

مكونات الفول السوداني الغذائية:

 

  • البروتين.

 

  • الكربوهيدرات.

 

  • السكر.

 

  • الألياف.

 

  • الدهون.

 

أماكن انتشار المكسرات اليابانية:

 

هناك أصناف من المكسرات اليابانية بخلاف الأنواع المعروفة مثل اللوز والفستق والجوز والكاجو بأنواعه. والملاحظ أن أسعار هذه المكسرات اليابانية تزداد بشكل ملحوظ مع بداية والذي يحوي أنواع من المكسرات الشهيرة من اللوز والجوز والفستق والكاجو بأنواعه.

 

والفول السوداني الياباني المعروف أيضا باسم ماني اليابانية أو كاكاهواتس اليابانية في الإسبانية. ما لا يعرفه الكثيرون هو أنه من الاختلافات أن الفول السوداني الياباني في الأصل جاء مصدره من المكسيك وليس اليابان. فهو معروف جيدًا ويحظى بالأهمية في البرازيل وفي العديد من البلدان الأخرى. وقد برز ظهور الفول السوادني في حوالي عام 1945، عندما قام مهاجر ياباني يعيش في المكسيك، يُدعى يوشيجي ناكاتاني، ثورة في المطبخ الذي يتكون على الفول السوداني.

 

منذ ذلك الحين، استمرت شعبية نيما يوشيجي التي تسبب الإدمان في الازدياد في شعبيتها في كل من المكسيك وهنا في البرازيل، حتى يومنا هذا. في عام 2011 وحده، صنعت المكسيك أكثر من 27 طنًا من الفول السوداني الياباني.

 

المصدر
Plant anatomy Cranj Richard Ly ons _ sobaski , wise , robbers` Plant Pathology Robert N , Trigianoمورفولوجيا النباتات الزهرية / للمؤلف صالح الحديدي / طبعة 1تقانة الخضار والفواكة / للمؤلف دوريد عبد الصمد الوزير / طبعة 1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى