الطفيليات: هي كائنات حية وحيدة الخلايا أو عديدة الخلايا يمكن رؤيتها بالميكروسكوب (المجهر) ويمكن رؤية بعض أنواعها بالعين المجردة، وهناك علم يختص بدراسة تركيب وشكل وسلوك والأمراض التي تسببها الطفيليات يسمى علم الطفيليات.

 

أقسام الطفيليات وتصنيفها

 

تقسم الطفيليات إلى ثلاثة مجموعات رئيسية وهي:

 

1- الأوليات Protozoa

 

  • الأوليات: هي كائنات حية مجهرية وحيدة الخلية حقيقية النوى لا تمتلك جدار خلوي، وتعيش معيشة حرة أو معيشة تطفيليه، وتتغذى على المواد العضوية مثل  الكائنات الحية الدقيقة الأخرى مثل البكتيريا، أو تتغذى على الأنسجة العضوية الأخرى، وهي قادرة على التكاثر.

 

  • يتراوح حجمها من 1- 200000 ميكروميتر أو قد يصل حجمها إلى عدة مليمترات أصغرها حجماً طفيل البلازموديوم وأكبرها حجماً سيرينغامينا حيث يتراوح طولها 3 ملي متر.

 

  • تعيش الأوليات في البيئات الرطبة مثل المياه العذبة أو المياه المالحة، وتعيش في التربة أو البيئات القاسية مثل الينابيع الساخنة أو المياه شديدة الملوحة أو البيئة الجافة، ويمكنها البقاء على قيد الحياة في هذه البيئات القاسية من خلال بقائها في مرحلة الكيس (Cyst) لفترات زمنية طويلة  حتى تتحسن الظروف البيئية، وتعيش أيضاً على أو في داخل أجسام الكائنات الحية إما كائن نورمال فلورا  أو كائن متطفل يسبب الضرر والمرض.

 

  • إن جميع الأوليات أو البروتوزوا هي غير ذاتية التغذية (heterotrophic)، وتحصل على العناصر الغذائية من الكائنات الحية الأخرى عن طريق تناولها بطريقة البلعمة وتتضمن ابتلاع الجريئات الغذائية بوسطة الأقدام الكاذبة مثل الأميبا، أو بطريقة التناضخ العضلي وتتضمن تناول الطعام من خلال فتحة مخصصة تشبه الفم تسمى السيتوسوم (cytostome)، أو من خلال استخدام عضيات لابتلاع جزيئات صلبة، وقد تغير بعض الأوليات طرق التغذية في فترة ما من دورة حياتها.

 

  • تتحرك البروتوزوا بواسطة الأسواط وهي عضيات تشبه السوط، أو الأهداب وهي عضيات تشبه الشعيرات، أو الأقدام الكاذبة وهي امتدادات مؤقتة من السيتوبلازما.

 

  • على الرغم من أن الخلية الأولية للبروتوزوا لا تمتلك الجدار الخلوي؛ إلا أنها  تمتلك غشاء خارجي يتكون من الحبيبات تسمى (pellicle) التي تٌعطي الشكل العام والمرونة والصلابة للخلية، وتتكون هذه الحبيبات من شرائح بروتينية مرتبة بشكل حلزوني  على طول جسم الخلية.

 

  • إن دورة حياة البروتوزوا تتكون من مرحلتين: مرحلة الكيس (Cyst) التي تُمكنها من البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة دون الحاجة للغذاء أو الماء أو الأكسجين، ومرحلة التروفوزويت (Trophozoite) التي تكون في نشاطها وتتكاثر في هذه المرحلة تكاثراً لا جنسياً، ويمتلك العديد من الأنواع الأولية القدرة على الاقتران وعي علية تحدث بين الأجناس نفسها تُمكنها من تبادل المادة الوراثية مع بعضها البعض.

 

  • يتم تقسيم الأوليات بناءً على طريقة حركتها إلى أربعة أقسام رئيسية: الأميبات (Amoebae) مثل الأميبا النسيجية (Entamoeba histolytica)، والسوطيات (Flagellates) مثل المشعرات المهبلية (Trichomonas vaginalis)، والهدبيات (Ciliophora) مثل البلانتيديوم القولوني (Balantidium coli)، والبوغيات (Sporozoa) مثل الكريبتوسبوريديوم (Cryptosporidium).

 

2- الديدان Helminths

 

  • الديدان الطفيلية (Parasitic worms): هي كائنات حية عديدة الخلايا حقيقة النواة من الحيوانات اللافقارية يُمكن رؤية بعضها بالعين المجردة في مراحل البلوغ ويمكن رؤية البيوض مجهرياً.

 

  • تعيش الديدان مثل الأوليات إما معيشة حرة أو معيشة تطفيليه تتغذى على غذاء وخلايا العوائل التي تعيش في داخلها وتسبب له الضرر أو الأمراض، وتعيش بيوض هذه الديدان في التربة الرطبة أو الجافة، وفي المياه العذبة أو المالحة أو مياه الصرف الصحي.

 

  • تتميز أجسام الديدان الطفيلية بأنها مستطيلة أو مسطحة أو مستديرة، وكما تتميز بوجود أجهزة للهضم والتناسل والإفراز وخلايا عصبية.

 

  • إن العديد من الديدان الطفيلية منفصلة الجنس؛ أي يتكون النوع الواحد منها من دودة ذكرية وأخرى أنثوية، وتكون الدودة الأنثوية في الغالب أطول من الدودة الذكرية، والبعض منها ديدان خنثى أي أن الأعضاء الذكرية والأنثوية موجودة في دودة واحدة.

 

  • تُنتج جميع الديدان الطفيلية البالغة بيوضاً (Ova or Eggs) أثناء عملية التكاثر، حيث تُنتج الدودة الواحدة الآلاف أو مئات الآلاف من البيوض في عملية تسمى عملية وضع البيوض (oviposition)، وتُنتج البيضة الواحدة الآلاف من اليرقات التي تصبح فيما بعد ديدان بالغة، لذلك تُعتبر هذه البيوض الطور المعدي للديدان.

 

  • تكون القشرة الخارجية للبيضة قوية ومقاومة للظروف وتحميها من العوامل البيئة وتجعلها على قيد الحياة لفترات طويلة من الزمن، وتتكون هذه القشرة من ثلاث طبقات: الطبقة الخارجية التي تتكون من عديدات السكاريد المخاطية والبروتينات، والطبقة الوسطى التي تتكون من مادة كيتينية وتعمل على إعطاء بنية ومقاومة ميكانيكية للبيض، والطبقة الداخلية التي تتكون من الدهون والبروتينات وهي مفيدة لحماية البيض من الجفاف والحمض والقواعد القوية والمؤكسدات والعوامل الاختزالية وكذلك المنظفات والمركبات المحللة للبروتين.

 

  • تمر بيض هذه الديدان بمراحل عديدة بدءاً بمرحلة الميراكاديا (mircadia) وانتهاء بيرقات السركايا (cercariae) أو اليرقات السباحة (Swimming Larvae)، وتفقس هذه البيوض ما بين درجة حرارة 15-38 درجة سيلسوس في داخل العائل أو خارجه حسب نوع الديدان الطفيلية.

 

  • يتم تقسيم الديدان الطفيلية بناءً على شكل وتجويف وغطاء الجسم وأنابيب الجهاز الهضمي والجنس ونوع الأعضاء الموجودة وقد قُسمت إلى ثلاث مجموعات رئيسية: الديدان المسطحة أو المفلطحة (Platyhelminths or  Flatworms) وتضم هذه المجموعة الديدان الورقية (Trematodes) والديدان الشريطية (Tapeworms or Cestodes)، والديدان الأسطوانية (Nemathelminths or Roundworms) التي تضم الديدان الخيطية (Nematodes)، والديدان شوكية الرأس (Acathocephalins or Thorny-headed worms) التي تجمع بين الديدان الخيطية والديدان الشريطية.

 

3- المفصليات الطبية Arthropod

 

  • المفصليات الطبية: هي كائنات حية عديدة الخلايا من الحيوانات اللافقارية، والتي تتضمن الحشرات وما يشهبها، وتسمى المفصليات الطبية بالطفيليات الخارجية (Ectoparasites).

 

  • تتكون الطفيليات الخارجية من نوعيين رئيسين هما : نوع مسبب للمرض مثل القمل والقراد والعث والبراغيث، ونوع ناقل للمرض وحامل لطفيل آخر مسبب للمرض مثل بعوضة الأنوفوليس الناقلة لطفيل البلازموديوم المسبب لمرض الملاريا.

 

  • وتقسم المفصليات ذات الأهمية الطبية إلى خمسة أصناف وهي: شفويات الأرجل والخمساوات والقشريات والعنكبوتيات وسداسيات الأرجل.