العلوم الحياتيةصغار الحيوانات

حيوان الهامستر وصغاره

الهامستر (Hamster) عبارة عن قوارض صغيرة غريبة ذات جيوب خد كبيرة وذيول قصيرة، ولقد اكتسبوا شعبية كحيوانات أليفة وحيوانات بحثية منذ الثلاثينيات، ومنذ تدجينها نشأت العديد من أنواع ألوان وشعر الهامستر السوري من خلال التربية الانتقائية، والمجموعات الأساسية الثلاث الموجودة الآن تشمل الهامستر الذهبي الشائع والهامستر الهوى قصير الشعر الملون والهامستر الدبدوب طويل الشعر، وجميع الأصناف الثلاثة شائعة كحيوانات أليفة بينما يستخدم مجتمع البحث عمومًا الهامستر الذهبي الأساسي.

 

موطن وموئل الهامستر

 

الهامستر تشكل فصيلة صغيرة من العالم القديم من القوارض الحلزونية الأرضية، وهناك 18 نوعًا من الهامستر في 7 أجناس، وقوارض الهامستر لها توزيع بالياركتيك (Palearctic) -وهي منطقة تتعلق أو تشير إلى منطقة جغرافية حيوانية تضم أوراسيا شمال جبال الهيمالايا، جنبًا إلى جنب مع شمال إفريقيا والجزء المعتدل من شبه الجزيرة العربية، وترتبط الحيوانات ارتباطًا وثيقًا بتلك الموجودة في المنطقة القريبة من القطب الشمالي– وتوجد في وسط وشرق أوروبا وفي آسيا الصغرى وسوريا وإيران وفي منغوليا وسيبيريا وشمال الصين وكوريا.

 

الهامستر أكثر شيوعًا في الموائل الجافة والمفتوحة، كما إنّهم يعيشون في الصحاري والسهول والكثبان الرملية والسهول والشجيرات والتلال الصخرية ووديان الأنهار والحقول الزراعية والحدائق والبساتين، ويمكن العثور على الهامستر على ارتفاعات تصل إلى 3600 متر.

 

مظهر الهامستر

 

الهامستر عبارة عن قوارض صغيرة إلى كبيرة من الفئران ذات أجسام مضغوطة وآذان صغيرة ذات فرو وأرجل قصيرة وأقدام عريضة وذيول قصيرة قصيرة، وتتراوح أطوال الجسم من 50 مم إلى 340 مم وتتراوح أطوال الذيل من 7 إلى 106 مم، وإناث بعض الأنواع أكبر من الذكور، والهامستر لديه فرو طويل وسميك، وهم رمادي وبرتقالي وردي وبني فاتح أو بني محمر على السطح الظهري وأبيض أو رمادي أو أسود على السطح البطني، وغالبًا ما تكون جوانبها بيضاء أيضًا، والبعض لديه شريط منتصف، والهامستر لها أكياس خد كبيرة وغدد جانبية دهنية.

 

القواطع لدى الهامستر متعامدة وغير محززة والأضراس متجذرة وموسبة، والأضراس العلوية لها زوايا دخول شفوية عميقة ومعظم الأضراس لديها أضراس مع شرفات معاكسة، ويحتوي المستنقع على درجة سينية واضحة وعملية كورونويد، والمنصة طويلة وواسعة وقوية، وتكون المنطقة الواقعة بين المدارات على شكل ساعة رملية وعادة ما تفتقر الصفيحة الوجنية إلى العمود الفقري أو الشق، وعادة ما تكون الثقبة القاطعة قصيرة، ويحتوي الهامستر على معدة من حجرتين ويفتقر معظمهم إلى المرارة، والأمعاء الغليظة و (ceca) معقدة بشكل معتدل، والهامستر لديه عدد كروموسوم ثنائي الصبغيات بين 20 و 44.

 

تكاثر الهامستر والصغار

 

الهامستر منحل حيث يكون لكل من الذكور والإناث أزواج متعددة، وخلال موسم التكاثر شوهدت ذكور الهامستر تتجول في أي جحور يجدونها بحثًا عن إناث الهامستر، وأثناء التزاوج تشكل سدادة جماعية وتغلق الجهاز التناسلي للأنثى مما يمنع الذكور اللاحقين من إخصاب بيض الأنثى بنجاح، وغالبًا ما تطرد أنثى الهامستر الذكر من منطقتها بعد فترة وجيزة من التزاوج.

 

يبدأ التكاثر في حوالي 90 يومًا في كل من الإناث والذكور على الرغم من أنّ الإناث قد يكون لها أول شبق لها في 35 يومًا، والهامستر متعدد الأضلاع ويتكاثر على مدار السنة حيث الإباضة تلقائية، ومدة الدورة الشبق هي 4 أيام مع حدوث الشبق والتزاوج عادة في المساء، ولا تفيد المسحات المهبلية في تحديد مرحلة الدورة، ومع اقتراب الشبق تكون الإفرازات المهبلية رقيقة وخيطية وشفافة، وتتميز نهاية الشبق بظهور إفرازات ما بعد الإباضة غزيرة ومستمرة وغير شفافة، وتتزاوج الأنثى مساء اليوم الثالث بعد ظهور إفرازات ما بعد الإباضة، ويتم تحديد الحمل من خلال مراقبة إفرازات ما بعد الإباضة في اليومين الخامس والتاسع التاليين للتزاوج ولا يوجد إفراز يشير إلى الحمل.

 

الهامستر هم مربيون موسميون يتزاوجون ويربون فضلاتهم من فبراير إلى نوفمبر، وتتحمل الإناث ما بين 2 و 4 أطنان في السنة، ويكون الحمل قصيرًا ويستمر من 15 إلى 22 يومًا ويبلغ متوسط ​​حجم المواليد من 5 إلى 7 أيام ولكن يمكن أن يكون صغيرًا مثل واحد وكبير 13، وترضع إناث الهامستر صغارها لمدة ثلاثة أسابيع، ومن المعروف أنّ بعض الأنواع تحشو صغارها في أكياس خدودهم عندما يهدد الخطر وينتقلون إلى مكان آخر.

 

متوسط ​​فترة الحمل 16 يومًا، ومتوسط ​​حجم القمامة هو 5-9، وتزن الصغار 2-3 جرام عند الولادة وهي بلا شعر ولها جفون وأذنان مغلقة، وشبق ما بعد الولادة غير التبويض، ويعد أكل لحوم البشر أكثر شيوعًا مع الهامستر من قوارض المختبر الأخرى وعادة ما يرتبط بالإناث الخبيثة خلال الأسبوع الأول بعد الولادة، والعوامل الأخرى التي تساهم في أكل لحوم البشر هي نقص مواد التعشيش وإزعاج الإناث و / أو فضلاتها، ولهذا السبب يجب ترك الأنثى وفضلاتها دون إزعاج خلال الأسبوع الأول بعد الولادة.

 

يُفطم الصغار في عمر 21 يومًا، ويستأنف الدورة للحمل بعد 2-18 يومًا من الفطام، وهذا يعني أنّ الفواصل الزمنية للقمامة يمكن أن تحدث كل 35 إلى 40 يومًا، وقد يحدث الحمل الكاذب لمدة 7-13 يومًا أحيانًا نتيجة للتزاوج العقيم أو ازدحام الإناث، وطول العمر القياسي للهامستر البري هو عشر سنوات وهذه حالة غير عادية، ومع ذلك تعيش معظم الهامستر البرية والأسيرة من سنتين إلى أربع سنوات، والأسباب الشائعة للوفيات في البرية هي الافتراس والشتاء القاسي والأمراض وفي المناطق الزراعية السحق بالآلات الثقيلة.

 

الهامستر والتواصل والإدراك

 

يدرك الهامستر المحفزات البصرية واللمسية والسمعية والكيميائية، ويبدو أنّهم يعتمدون أكثر على الرؤية عند البحث عن فريسة حية ولكن السمع والشم مهمان أيضًا، ويستخدم الهامستر إشارات كيميائية للتواصل، ويميز الذكور رائحة مناطقهم بغددهم الدهنية الكبيرة، وفي الواقع يرتبط حجم هذه الغدد بوضع الفرد في التسلسل الهرمي المهيمن: فكلما كبرت الغدد زاد هيمنة الحيوان.

 

الهامستر وعادات الطعام

 

تعتبر الهامستر من آكلات الحبوب في المقام الأول، ولكنها تستهلك أيضًا الأوراق والبراعم والجذور والفاكهة، بالإضافة إلى ذلك فإنّ بعض الأنواع آكلة اللحوم وتتغذى على الحشرات وحتى الفقاريات مثل الضفادع، ويحشرون الطعام في أكياس خدودهم الكبيرة ويعيدونها لتخزينها في جحورهم، وتم العثور على جحور الهامستر مع ما يصل إلى 90 كجم من الطعام المخزن.

 

الهامستر والافتراس

 

تشمل الحيوانات التي تتغذى على الهامستر الطيور الجارحة والثعابين والثدييات آكلة اللحوم، والأنواع المعروفة بأكل الهامستر هي الطائرات الورقية الحمراء والطائرات الورقية السوداء والصقور الشائعة والنسور الأقل رصدًا والثعالب الحمراء والكلاب المحلية وفقم الأرض والغرير الأوراسي، والحيوانات المفترسة مثل العاسق الشائع ومالك الحزين الرمادي وغربان الجيف والغربان تفترس الهامستر الصغير.

 

يمكن أن يكون الهامستر عدوانيًا ولا يتردد في الدفاع عن نفسه من الحيوانات المفترسة بقواطعها الكبيرة، وتقوم الإناث أحيانًا بحماية صغارها من الحيوانات المفترسة بحملها في أكياس الخد، وأخيرًا مثل فراء معظم القوارض يأتي فراء الهامستر بألوان محايدة مما يمنح هذه الحيوانات درجة معينة من التمويه.

 

المصدر
فادية كنهوش (2007)، أطلس الحيوانات (الطبعة الأولى)، حلب: دار ربيع.أميرة عبداللطيف (1-3-2014)، "الأهمية الاقتصادية للحيوانات البرية ومنتجاتها في أفريقيا حالة خاصة السودان"، جامعة السودان، اطّلع عليه بتاريخ 18-10-2016.ديانا أبي عبود عيسى (2003)، حياة الحيوانات (الطبعة الأولى)، بيروت: دار المجاني.هيئة من المؤلِّفين (1999)، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية)، الرياض، المملكة العربية السعودية: مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى