ما هي صفة الوزن عند الانسان؟

 

تلعب الجينات دورًا مهمًا بشكل متزايد في تفسير التباين في الوزن والطول ومؤشر كتلة الجسم من الطفولة المبكرة إلى أواخر المراهقة خاصة عند الأولاد، حيث تمارس العوامل البيئية الشائعة تأثيرها الأقوى والأكثر استقلالية على وجه التحديد في سنوات ما قبل المراهقة وبشكل أكثر أهمية عند الفتيات.

 

تؤكد هذه النتائج على الحاجة إلى استهداف التدخلات البيئية الأسرية والاجتماعية في سنوات الطفولة المبكرة وخاصة بالنسبة للإناث، نظرًا لأن الارتباط والتفاعل بين الجين والبيئة أمر محتمل فمن الضروري أيضًا تحديد المتغيرات الجينية التي قد تعرض الأفراد للسمنة.

 

إن وباء السمنة العالمي آخذ في التسارع، وقد أثر على جميع الأعمار والأجناس والجنس تقريبًا في البلدان المتقدمة والنامية، حيث تعد زيادة السمنة في مرحلة الطفولة أمرًا مزعجًا بشكل خاص، حيث يظهر أن زيادة الوزن تتعقب في سنوات المراهقة والبالغين اللاحقة، وترتبط بالعديد من المخاطر الصحية الفورية وطويلة الأجل التي تؤدي إلى الممرض والوفيات المبكرة مثل: الربو والنوع 2 السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

 

زيادة الوزن السمنة لها مسببات متعددة العوامل علاوة على ذلك، ولم يكن هناك تغيير جوهري في التركيب الجيني للبشرية لشرح وباء السمنة الذي اجتاح العالم على مدى العقود الثلاثة الماضية، ويعزى هذا الوباء بشكل أساسي إلى التحول العالمي في استهلاك الأنظمة الغذائية كثيفة السعرات الحرارية وانخفاض النشاط البدني، وهو الاتجاه الذي صاحب العولمة وتفاقمت بسبب العوامل الفردية والمجتمعية والاجتماعية والاقتصادية.

 

ومع ذلك لا يصاب جميع الأفراد المعرضين للبيئات المسببة للسمنة بالسمنة، إذ يجب أن يكون الميل الجيني لزيادة الوزن والسمنة موجودًا للبيئة لتعجيل النمط الظاهري للوزن الزائد السمنة، وتوفر دراسات التوأم والأسرة والتبني دليلاً قوياً على التأثيرات الجينية الكبيرة على الاختلافات في مؤشر كتلة الجسم (BMI)، حيث تتراوح تقديرات التوريث من 50٪ إلى أكثر من 90٪، تاركًا التباين المتبقي يُعزى إلى التأثيرات البيئية سواء كانت شائعة لأفراد الأسرة الأشقاء أو الفردي للفرد، ومع ذلك فقد اختلفت هذه التقديرات على نطاق واسع عبر الدراسات بسبب الاختلافات في أنواع الدراسة والسكان والأعمار المستهدفة.

 

التأثيرات الجينية على الوزن:

 

توفر الدراسات التوأم عمومًا تقديرات وراثية أعلى مقارنة بالتبني والدراسات الأسرية، وتعتبر أنها توفر أكثر التقديرات دقة للتأثيرات الجينية والبيئية على الأنماط الظاهرية السلوكية والفيزيائية، وتشمل معظم دراسات التوائم واسعة النطاق السكان البالغين وتظهر هذه الدراسات تأثيرًا ضئيلًا جدًا أو معدومًا للبيئة المشتركة على الاختلافات في مؤشر كتلة الجسم، وبدلاً من ذلك فإن البيئة الفريدة هي التي تؤثر بشكل عام على التباين المتبقي في مؤشر كتلة الجسم في مرحلة البلوغ.

 

قد يكون دور البيئة المشتركة أكثر أهمية في الطفولة، ومع ذلك هناك فرص أكثر تواترًا لتعرض التوائم لنفس التأثيرات البيئية أثناء العيش مع الوالدين والأشقاء الآخرين، في الواقع وجدت مراجعة منهجية حديثة وتحليل تلوي لدراسات التوائم والتبني أن العوامل البيئية الشائعة أظهرت تأثيرًا كبيرًا على الاختلافات في مؤشر كتلة الجسم في منتصف الطفولة، على الرغم من اختفاء هذا التأثير في مرحلة المراهقة بين سن 14 و17 عامًا.

 

كما لاحظت مراجعة لدراسات التوائم والأسرة أنه في حين أن هناك تأثيرات وراثية قوية على تتبع مؤشر كتلة الجسم من الطفولة المبكرة إلى بداية البلوغ، وهناك أيضًا دليل على أن التأثيرات البيئية الشائعة مهمة طوال فترة الطفولة، ومع ذلك فإن الكثير من الأبحاث حول التوائم الأطفال والمراهقين تقتصر على مجموعات سكانية محلية محددة أو عينات صغيرة إلى حد ما أو تفحص فقط جزءًا من الطفولة والمراهقة.

 

لم يتم تحديد السنوات الحرجة التي يمكن فيها إجراء التدخلات لاستهداف التأثيرات البيئية المشتركة والفريدة على مقاييس الجسم هذه، حيث لم يتم حتى الآن تحديد أي دراسة توأم واسعة النطاق لدراسة التأثيرات الجينية والبيئية على الفروق في وزن الجسم والطول ومؤشر كتلة الجسم على مدى كل سنة من العمر منذ الولادة وحتى سن الرشد.

 

لا يُعرف سوى القليل عن الفروق بين الجنسين في وراثة وزن الجسم والطول ومؤشر كتلة الجسم منذ الولادة وحتى أواخر المراهقة، ومن المعروف أن الفتيات بشكل عام ينضجن بشكل أسرع من الأولاد،ولكن القليل فقط من الدراسات قد فحصت حدود الجنس في التأثيرات الجينية والبيئية على الاختلافات في مقاييس الجسم هذه خلال الطفولة والمراهقة، وهذه تظهر نتائج غير متسقة.

 

لم تجد إحدى الدراسات التي أجريت على التوائم الذين تتراوح أعمارهم بين 8-11 عامًا أي دليل على وجود قيود على الجنس في وراثة مؤشر كتلة الجسم أو محيط الخصر، في حين تشير دراسات أخرى إلى وجود فروق حسب العمر بين التوائم في عمر 5 أشهر وبين 16 و17 عامًا وبين 18 و25 عامًا، علاوة على ذلك عند ملاحظة الفروق بين الجنسين من غير الواضح فإن الجنس يتأثر بشدة بالعوامل الوراثية لتنوع مقاييس الأنثروبومترية المختلفة.

 

تشير بعض الدراسات إلى تقديرات وراثية أعلى في وزن الجسم أو الطول أو مؤشر كتلة الجسم للإناث، بينما أفادت دراسات أخرى بوجود تأثيرات وراثية أقوى لدى الذكور، وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات واسعة النطاق حول الأطفال والمراهقين أحادي الزيجوت (MZ) والأزواج ثنائية الزيجوت (DZ) لتوضيح هذه التناقضات.

 

باستخدام البيانات الدولية المستندة إلى السكان التي تم الحصول عليها من مجموعات الولادة التوأم الكبيرة في ثلاث قارات مختلفة، حيث تهدف الدراسة إلى وصف توزيع الوزن والطول ومؤشر كتلة الجسم في (MZ) و(DZ) من نفس الجنس وأزواج من الجنس الآخر من الولادة وحتى 19 عامًا، ودراسة التأثيرات الجينية والبيئية على التغيرات في مقاييس الجسم، وهذه على مدار كل عام من العمر خلال أول 19 عامًا من العمر، كما يتم أيضًا استكشاف الحد من التأثيرات الجينية والبيئية للجنس في كل عمر يتم فحصه.

 

قياس البيانات:

 

تم توحيد البيانات المتعلقة بالوزن (بالكيلوغرام، كجم) والطول (بالأمتار، بالمتر) ومؤشر كتلة الجسم (كجم/ م 2) من الولادة حتى سن 19 عامًا إلى درجات z بمتوسط ​​صفر وانحراف معياري بواحد، وتم استخدام اختبار الوضع الطبيعي للتأكد من أن البيانات تم توزيعها بشكل طبيعي.

 

علاوة على ذلك تم تعديل البيانات للقياس المتكرر (SAS) إذ يتحكم البيان المتكرر في بنية التغاير المفروضة على المخلفات أو الأخطاء، حيثما كانت البيانات متاحة من أكثر من مجموعة واحدة أو أكثر من بلد واحد لعمر معين تم تجميعها، ويتم إعطاء النسب التي يمثلها الأزواج المزدوجة من خلال مجموعة البيانات والعمر والزيجوزية والجنس.