العلوم التربويةتربية الطفل

مراحل الطفولة المتأخرة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي مرحلة الطفولة المتأخرة؟
  • ما هي خصائص مرحلة الطفولة المتأخرة؟

ما هي مرحلة الطفولة المتأخرة؟

مرحلة الطفولة المتأخرة: هي المرحلة التي تمتد من عمر 6 سنوات إلى 12سنة، بحيث تبدأ هذه المرحلة، عند دخول الطفل إلى المدرسة، وتنتهي في سن البلوغ، وتُعد هذه المرحلة، هي فترة النضج، حيث تتطور أهتمامات جديدة، لدى الطفل إلى جانب النضج من الناحية الجنسية، كما ويتطور الطفل في الجانب البدني والعقلي أيضاً، وبشكل عام تتأثر الطفولة المتأخرة، سواء في بدايتها أونهايتها، بالظروف التي تؤثر بشكل كبير في الناحية الشخصية، والاجتماعية للطفل، كما وتتميز بداية الطفولة المتأخرة بدخول الطفل إلى الصف الأول في المدرسة.

ما هي خصائص مرحلة الطفولة المتأخرة؟

1- فترة التطور الجسمي، تظهر علامات النمو للطفل في مرحلة الطفولة المبكرة من خلال، زيادة في الطول ، والوزن ، وتصلب العظام، والقدرة على التحمل، ويعمل على تطوير مهارات، مثل مهارات المساعدة الذاتية حيث يعتمد الطفل هنا على ذاته، ومهارات المساعدة الاجتماعية، والمهارات المدرسية، ومهارات اللعب، بالإضافة إلى تطور مهارات اللازمة في الكتابة، والرسم، كما يعمل على تطوير مهارات حركية مثل الرمي، والقبض، وركوب الدراجات الهوائية، والسباحة وغيرها.

2- فترة التنمية الاجتماعية، تُعد مرحلة الطفولة المتأخرة، بأنّها المرحلة التي تُمكن الطفل من، أن ينشأ تنشئة اجتماعية طبيعية، بحيث أن المدرسة الأبتدائية، تقوم بتوفيرالوضع المثالي، لمثل هذه التنشئة الاجتماعية، والبيئة الاجتماعية للطفل ووظائفه تتطور بشكل مستمر، وتساعد البيئة المدرسية الطفل على المشاركة وتبادل الفرح والحزن مع الأقران في المدرسة، ويتعلم أيضاً بعض القواعد والمعايير الاجتماعية، من خلال المشاركة الفعّالة في المجتمع.

3- فترة التنمية العاطفية، يتعلم الأطفال في مرحلة الطفولة المتأخرة، كيفية السيطرة على جميع أنواع مشاعرهم والتحكم فيها، إذ إنّ التعبير عن المشاعر والعواطف السلبية تجاه الأقران هو مرفوض اجتماعياً.

4- فترة تنمية القدرة الفكرية، حيث يتطور نسبة الذكاء للطفل في مرحلة الطفولة المتأخرة تطور كبير وملحوظ، في الذاكرة، والاهتمامات، والتفكير، والخيال الواسع، ويستطيع الطفل أيضاً أن يحل المشاكل بذكاء، وبحلول وفي نهاية هذه المرحلة يصبح الطفل مستقراً.


5- فترة القدرة على التعلم، حيث يكون الطفل مستعداً من الناحية الذهنية، وتتطور أهتمامات الطفل في هذه المرحلة في القراءة والكتابة، وجميع الأنشطة الحسابية، والألتزام بقواعد المدرسة والانضباط.

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015مدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبالتربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى