العلوم الحياتيةمملكة الحيوانات

ما هو ذباب الخيل

ذباب الخيل (Horsefly): هي كائن حي عديد الخلايا، تنتمي للمملكة الحيوانية من شعبة مفصليات الأرجل (Arthropods) وطائفة الحشرات (insects)، وهي حشرة ماصة للدم، وتنقل العديد من الأحياء الدقيقة المسببة للأمراض للإنسان والحيوانات الأخرى كالخيول والاغنام والأبقار.

 

وصف ذباب الخيل

 

يمكن تمييز ذباب الخيل عن غيره من الذباب الآخر عن طريق:

 

  • يكون جسم ذباب الخيل ذو لون رمادي أو أسود، وقوي البنية دون وجود شعيرات.

 

  • تفتقر أجنحة ذباب الخيل في الغالب إلى المناطق الداكنة، ولكن بعض الأنواع تمتلك أجنحة داكنة بالكامل، فقد تكون الأجنحة صافية، أو داكنة باللون الرمادي أو البني، أو مخططة باللونين الرمادي أو البني.

 

  •  تكون عيون ذباب الخيل كبيرة الحجم وبارزة وذات لون أخضر لامع أو أرجواني مع وجود خطوط أفقية، وتكون العيون في الإناث متباعدة وفي الذكور متلامسة.

 

  • يمتلك ذباب الخيل ستة أرجل مفصلية، وتكون قرون الاستشعار لها قصيرة.

 

 

خصائص ذباب الخيل

 

يمتلك ذباب الخيل العديد من الخصائص الذي يميزه عن غيره من الذباب، وهذه الخصائص هي: 

 

  • إن ذبابة الحصان ذبابة كبيرة الحجم وشبيهة بالحصان، وهي حشرة ماصة للدم وناقلة للعديد من مسببات الأمراض.

 

  • إن الاسم العلمي لذبابة الخيل هو تابانوس (Tabanus)، ولذباب التابانوس أو الخيل العديد من الأجناس والأنواع تختلف باختلاف الموقع الجغرافي له، وهناك أنواع عديدة من ذباب الحصان يعرف باسم الكليج (Cleg).

 

  • إن إناث ذباب الخيل هو الذي يحتاج لمص الدم لنمو وتطور البيض، بينما تتغذى ذكور ذباب الخيل على حبوب اللقاح ورحيق الأزهار.

 

  • إن أنثى ذبابة الحصان تمتلك أجزاء فم تشبه الإسفنج وحادة مثل الشفرة، والتي تقطع الأنسجة والأوعية الدموية، وتتسبب في تدفق الدم بسهولة؛ وذلك لاحتواء فمها على مواد تُسيل الدم ، وتكون لدغات ذبابة الحصان أكثر ألماً من لدغات الحشرات الأخرى.

 

  • يحتاج إناث ذباب الخيل إلى نصف ملي لتر من الدم للتكاثر، وهي كمية كبيرة عند مقارنتها بحجمها، ويمكنه تناول ما يقدر بمئتي مل جرام من الدم في بضع دقائق.

 

  • يستخدم ذباب الخيل الإشارات الكيميائية والبصرية لتحديد مكان العائل، ويوفر ثاني أكسيد الكربون الذي يطرده الإنسان والحيوانات ذوات الدم الحار إشارات بعيدة المدى لجذب الذباب من مسافة بعيدة، بينما تعمل الإشارات البصرية مثل الحركة والحجم والشكل واللون الداكن على جذب ذباب الخيل من مسافات أقصر.

 

  • يفضل ذباب الخيل الطيران في ضوء الشمس، ويجنب المناطق المظلمة والمظللة، ويكون غير نشط في الليل، وينتشر ذباب الخيل بشكل أكبر خلال الطقس الحار المشمس مع الرياح المنخفضة، ويمكن أن يصبح أكثر من آفة عندما يصاحب الرعد الطقس الحار.

 

  • يتواجد ذباب الخيل في جميع أنحاء العالم، ما عدا المناطق القطبية وبعض الجزر مثل جرينلاند وأيسلندا وهاواي.

 

  • يتواجد ذباب الخيل في المناطق الريفية والأراضي الزراعية، وفي المناطق المعتدلة والاستوائية وشبه الاستوائية، والمناطق الدافئة ذات مواقع رطبة مناسبة للتكاثر، كما يمكن أن يتواجد في الصحاري ومروج جبال الألب، ويعد شائعاً في قارة أمريكا الشمالية، كما يوجد 30 نوعاً من ذباب الخيل في المملكة المتحدة.

 

دورة حياة ذباب الخيل

 

يمر ذباب الخيل بعدة مراحل خلال دورة حياته، وهي:

 

1- البيض

 

  • يبدأ ذباب الخيل حياته كبيض، ويكون البيض أسطواني الشكل، ويكون لونه أبيض كريمي عند وضعه لأول مرة، لكنه ولكن سرعان ما يصبح داكناُ ويصبح رمادياً أو أسود اللون.

 

  • تضع إناث ذباب الخيل من 25 إلى 1000 بيضة، وهذا يتطلب مساحة كبيرة، لكن الذبابة تحل مشكلة المساحة  عن طريق وضع البيض في طبقات.

 

  • يتم وضع البيض على النباتات المتدلية في الماء، وتفقس في غضون خمسة إلى 12 يوماً، وذلك حسب الظروف البيئية حوله.

 

2- اليرقات

 

  • عندما يفقس البيض، تدخل ذبابة الحصان المرحلة الأولى من مرحلة اليرقات، والتي تمر خلال 6 إلى 12 مرحلة يرقات منفصلة، والتي قد تكون مائية أو شبه مائية أو برية، وذلك حسب نوع ذبابة الخيل.

 

  • تحدث مراحل يرقات ذبابة الحصان في الوحل أو الأراضي الرطبة المماثلة، ويمكن أن تستمر مراحل اليرقات من سنة إلى ثلاث سنوات.

 

  • تسقط اليرقات من البيض في الطين أو الماء وتحفر في التربة، أو قد تسقط اليرقات في الماء ثم تنتقل إلى اليابسة.

 

  • تتغذى يرقات ذبابة الحصان على الحطام العضوي والحشرات وديدان الأرض.

 

  • تدخل معظم أنواع ذباب الخيل في مرحلة اليرقة النهائية في فصل الشتاء، والتي تتساقط لتصبح  في مرحلة الشرنقة بمجرد أن يحل فصل الربيع.

 

3- الشرانق

 

  • تكون شرانق ذبابة الحصان بنية اللون وطويلة، وتمتلك نهاية أمامية مستديرة ونهاية خلفية مستدقة.

 

  • تنمو الشرانق في التربة الجافة، ويمكن أن تستمر مرحلة الشرانق  من 3 إلى 6 أسابيع، وذلك اعتماداً على النوع وطبيعة البيئة حولها.

 

4- الحشرة البالغة

 

  •  تظهر ذبابة الحصان البالغة بمجرد اكتمال مرحلة الشرانق.

 

  • ستخرج ذبابة الحصان البالغة من الشرانق بمجرد اكتمال هذه المرحلة، ويحدث ذلك في أواخر الصيف.

 

  •  تعتبر ذبابة الخيول البالغة من الذباب القوي، وسوف تقوم بالبحث  عن الطعام فوراً، وتبحث الإناث عن وجبة دم، والذكور على الرحيق وعصائر النباتات.

 

  • يكون ذباب الخيل البالغ كبير الحجم، ويبلغ  طوله  من 10-25 ملم، وله أجسام بنية مشعرة وأجنحة صافية أو مدخنة.

 

مسببات الأمراض التي ينقلها ذباب الخيل

 

  • إن ذباب الخيل مسؤول عن نقل العديد من مسببات الأمراض كالبكتيريا والفيروسات والأوليات والديدان، التي تنتقل عن طريق لدغ ذباب الخيل للإنسان والثدييات الأخرى كالأبقار والأغنام.

 

  • ينقل ذباب الخيل بكتيريا حمى الأرانب التي تصيب الإنسان والأرانب (Francisella tularensis)، وبكتيريا الجمرة الخبيثة (Bacillus anthracis)، والمثقبيات السوطية أو التريبانوسوما (Trypanosoma Species)، وفيروس فقر الدم المعدي للخيول (Equine infectious anemia virus)، والديدان الفيلارية مثل ديدان اللوائيات (Loa loa).

 

المصدر
الكتاب"علم الطفيليات العملي"المؤلف"حسين فاضل حسن"الكتاب"علم الطفيليات الطبية"المؤلف"والتر بيك"Book"Medical Parasitology"Author"Markell and Voge's"/9Book"Medical Parasitology:A Self-instructional Text"Author"Russell F.Cheadle"/7

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى