متلازمة شدياق هيغاشي هي اضطراب وراثي نادر يوجد في القطط الفارسية والبشر والماشية والثعالب والفئران والحيتان القاتلة، وتتميز متلازمة شدياق هيغاشي بنقص صبغة الميلانين في العينين والجلد والشعر المعروفة باسم المهق العيني الجلدي، وقد تعاني القطط المصابة بهذه المتلازمة من نزيف مطول بعد إصابة طفيفة نسبيًا أو إجراء جراحي بسيط، كما أنّ القطط المصابة بمتلازمة شدياق هيغاشي معرضة لخطر الإصابة بمشاكل في العين والتهابات متكررة.

 

متلازمة شدياق هيغاشي في القطط

 

متلازمة شدياق هيغاشي هي مرض وراثي جسمي متنحي يتميز بمهق جلدي غير كامل وعدوى متكررة وحبيبات متضخمة في الخلايا ونزيف لفترات طويلة بسبب نقص تجمع الصفائح الدموية.

 

أعراض متلازمة شدياق هيغاشي في القطط

 

تسبب متلازمة شدياق هيغاشي في القطط نزيفًا غير طبيعي بعد إصابة أو إجراء جراحي، وقد تشمل الأعراض الأخرى المميزة لمتلازمة شدياق هيغاشي ما يلي:

 

  • رهاب الضوء (حساسية شديدة للضوء).

 

  • ستعكس العيون لمعانًا أحمر عند تعرضها للضوء.

 

  • رمش العين المفرط.

 

 

 

  • عدوى مزمنة.

 

 

  • وظيفة المناعة غير الطبيعية.

 

أسباب متلازمة شدياق هيغاشي في القطط

 

متلازمة شدياق هيغاشي هي اضطراب وراثي نادر ناتج عن طفرة في جين CHS1، كما أنّ القطط الفارسية ذات اللون الأزرق الداكن والقزحية الصفراء والخضراء هي الأكثر عرضة لهذا الاضطراب الوراثي، وتم توثيق هذه الطفرة الخاصة في البشر والحيوانات الأخرى، وبسبب الطبيعة الجينية للمرض قد تظهر متلازمة شدياق هيغاشي عند الولادة أو بعدها بفترة قصيرة، ويتم توريث الطفرة الجينية التي تسبب متلازمة شدياق هيغاشي بطريقة وراثية متنحية، كما تتلقى القطط المصابة بهذا الاضطراب جينًا معيبًا واحدًا من كل والد.

 

كيفية علاج متلازمة شدياق هيغاشي في القطط

 

من أجل توفير علاج متلازمة شدياق هيغاشي سيقوم الطبيب البيطري فيما يلي:

 

  • سيكمل الطبيب البيطري فحصًا شاملاً للقطة، وسيكون التاريخ الصحي للقطة جزءًا مهمًا من عملية التقييم؛ لذلك يجب إخبار الطبيب البيطري متى لوحظت الأعراض لأول مرة ومدة ظهور الأعراض وأي تغييرات مهمة قد حدثت.

 

  • سيقوم الطبيب البيطري بإجراء فحوصات الدم وتحليل البول للقطة، وقد تكون هناك حاجة أيضًا إلى خزعة الأنسجة كجزء من التشخيص، وإذا كشف الاختبار عن وجود حبيبات عملاقة في الخلايا وانخفاض عدد الخلايا المناعية في الدم فسيتم تأكيد تشخيص الإصابة بمتلازمة شدياق هيغاشي.

 

  • لا يوجد علاج محدد لمتلازمة شدياق هيغاشي؛ حيث أنّ علاج هذه الحالة داعم بطبيعته ويركز على معالجة أعراض محددة عند حدوثها، كما أنّ العلاج الشائع لمتلازمة شيدياق هيغاشي هو إعطاء فيتامين سي للمساعدة في تحسين عمل خلايا الدم والصفائح الدموية؛ حيث قد يساعد فيتامين سي في تقليل وقت النزيف.

 

  • تُعالج العدوى بالمضادات الحيوية ويمكن تصريف أي خراجات جراحيًا، كما يتم علاج بعض القطط المصابة بمتلازمة شدياق هيغاشي بالعقاقير المضادة للفيروسات أو الستيرويدات، وقد يكون زرع نخاع العظم أيضًا علاجًا مقترحًا.

 

  • من المهم أن تخضع القطة لفحوصات بيطرية منتظمة لمراقبة تقدم متلازمة شدياق هيغاشي، ويجب الاتصال بالطبيب البيطري إذا كانت القطة تعاني من أدنى إصابة؛ لذلك يمكن بدء العلاج لمكافحة العدوى، ويجب فحص القطة بانتظام بحثًا عن أي جروح أو خدوش ومراقبة حالة فراءها.

 

  • يجب الحفاظ على نعومة مخالب القطة لتقليل خطر الخدش العرضي، وإذا لوحظ أي تغيرات في سلوك القطة يجب الاتصال بالطبيب البيطري للحصول على إرشادات.

 

  • بمجرد تشخيص القطة بمتلازمة شدياق هيغاشي سيحتاج المالك إلى أن يكون حريصًا على الحفاظ على بيئة آمنة قدر الإمكان لتجنب الإصابات، ويجب أن تبقى القطة بالداخل في بيئة محمية بسبب حساسيتها للضوء، وبسبب نقص الصبغة في جلد القطة، فإنها أيضًا معرضة لخطر الإصابة بحروق الشمس.

 

  • يجب التأكد من أن أي شخص يقدم الرعاية للقطة على دراية بحالتها.

 

نظرًا للطبيعة الوراثية لمتلازمة شدياق-هيغاشي يوصى بشدة بتعقيم القط أو تحييده لمنع انتقال هذه المتلازمة، وإذا كان التكاثر هو السبب فيجب اختبار كل من الذكر والأنثى من أجل المتلازمة قبل التكاثر، وعلى الرغم من أن القطة قد تعاني من حالة مزمنة إلا أن القطط المصابة بمتلازمة شدياق هيغاشي قد تتمتع بنوعية حياة جيدة مع الرعاية والعلاج المناسبين، وقد يكون للقطط ذات العلامات السريرية الخفيفة إلى المعتدلة لمتلازمة شدياق هيغاشي في متوسط ​​عمر توقع طبيعي ولكنها ستستمر في إظهار الأعراض طوال حياتها.