يرتبط نقص فيتامين B1 أو نقص الثيامين في القطط بتلف الأوعية الدموية والعصبية ويمكن أن يكون حالة تهدد الحياة؛ حيث أنه عنصر غذائي أساسي في الكبد والقلب والكلى، كما أنّ فيتامين B1 أو الثيامين يساعد في عملية التمثيل الغذائي للطاقة في جميع أنحاء جسم القطة، ويقوم هذا الفيتامين بذلك عن طريق التفاعل مع فيتامينات B الأخرى للمساعدة في تكسير وتحويل الطعام الذي تأكله القطة إلى طاقة قابلة للاستخدام، وبدون المستويات المناسبة من فيتامين B1 يمكن للقطة أن تصبح خاملة بسرعة وتطور مجموعة من الأعراض المزعجة والخطيرة.

 

نقص فيتامين B1 في القطط

 

فيتامين B1 المعروف أيضًا باسم الثيامين هو فيتامين أساسي للقطط؛ مما يعني أنه يجب أن يكون جزءًا من نظامهم الغذائي حتى تحافظ القطة على الصحة المثلى، ويتطلب الدماغ والأعضاء الأخرى عالية الطاقة الثيامين من أجل الوظيفة المناسبة لأنه يستخدم في التمثيل الغذائي للكربوهيدرات، وإذا لم تحصل القطة على ما يكفي من الثيامين في نظامها الغذائي فسيتم ملاحظة أولاً قلة الشهية وفقدان الوزن واضطراب الجهاز الهضمي، ومع تقدم الأعراض ستعاني القطط من أعراض عصبية مثل الضعف العصبي العضلي وعدم تساوي حجم حدقة العين، ويمكن أن تؤدي الحالات الشديدة إلى مشاكل في القلب.

 

على مدى السنوات الخمس الماضية كان هناك العديد من عمليات سحب أغذية الحيوانات الأليفة التجارية بسبب عدم كفاية محتوى الثيامين؛ حيث أنّ الثيامين حساس للحرارة وقابل للذوبان في الماء لذا فهو ليس فيتامينًا مستقرًا للغاية عند تعرضه للحرارة العالية من عمليات تصنيع الأغذية، كما أنّ بعض الأدوية مثل مدرات البول التي تسبب زيادة فقدان السوائل يمكن أن تستنفد الثيامين في القطط، وبعض القطط لديها طلب أعلى على الثيامين بسبب ضعف امتصاص المغذيات في أمعائها، ويمكن أن تؤدي جميع العوامل إلى نقص الثيامين في القطة.

 

أعراض نقص فيتامين B1 في القطط

 

نظرًا لأن B1 عنصر غذائي أساسي يسمح للقطط بتفكيك ومعالجة وامتصاص الطاقة من الكربوهيدرات فإن الأعراض الأولى التي سيتم ملاحظتها في نقص فيتامين B1 ستشمل مشاكل الأكل والطاقة، وتعد الطاقة من الكربوهيدرات أيضًا مصدرًا مهمًا للوقود لوظيفة المخ والعمليات العصبية المختلفة وستتطور أعراض نقص هذا الفيتامين أو الثيامين في هذه المناطق في شدتها مع استمرار المتلازمة، وفيما يلي الأعراض الرئيسية التي يجب البحث عنها في حالة نقص فيتامين B1:

 

  • الخمول: نظرًا لأن القطة غير قادرة على معالجة الطاقة فإن مستويات نشاطها ستنخفض بشكل كبير.

 

  • سيلان اللعاب: يمكن أن يكون سيلان اللعاب أو زيادة رطوبة الفم مؤشراً على الأعراض العصبية المبكرة أو القيء.

 

  • القيء: نظرًا لأن القطة غير قادرة على معالجة وتحطيم طعامها بكفاءة فقد يحدث القيء.

 

  • فقدان الشهية: على غرار القيء، عندما تصبح القطة غير قادرة على معالجة طعامها فإنها قد تصاب بفقدان الشهية.

 

  • ثني العنق: من ثني أو انحناء الرأس لأسفل نحو الصدر، وهو أحد الأعراض العصبية التي قد تتطور في القطة مع تقدم نقص فيتامين B1.

 

  • النوبات: عرض عصبي شائع آخر ينشأ من افتقار الدماغ لمصادر الطاقة المناسبة.

 

أسباب نقص فيتامين B1 في القطط

 

فيتامينB1 عنصر غذائي مهم في النظام الغذائي اليومي للقطط؛ حيث تتطلب القطط ما يقرب من 3 أضعاف كمية فيتامين B1 في نظامها الغذائي مقارنة بالكلاب، كما يوجد نقص فيتامين B1 في الأطعمة التجارية للقطط؛ حيث تحتوي معظم الأنظمة الغذائية التجارية الحديثة للقطط على كميات كافية من فيتامين B1، ومع ذلك كانت هناك عمليات سحب من حين لآخر لأطعمة القطط ذات العلامات التجارية على مر السنين بسبب نسبة فيتامين B1 غير المناسبة، كما أنه في الوجبات الغذائية للقطط الخام قد تحدث أكبر مشاكل نقص فيتامين B1؛ حيث تحدث في الوجبات الغذائية النيئة أو محلية الصنع للقطط.

 

وفي كثير من الأحيان لن يقدم المالكون عن غير قصد المستويات الصحيحة من العناصر الغذائية أو يطعمون الأطعمة البشرية غير المناسبة لنظام قططهم الغذائي، كما تحتوي بعض أنواع الأسماك النيئة أيضًا على إنزيم يحدث بشكل طبيعي يسمى ثياميناز والذي يمكنه تكسير الثيامين أو فيتامين B1.

 

كيفية تشخيص نقص فيتامين B1 في القطط

 

يمكن أن يكون لنقص فيتامين B1 في القطة تشخيصًا معقدًا ويتطلب رعاية واهتمام طبيب بيطري مؤهل؛ حيث سيطلب الطبيب البيطري قائمة كاملة بالأعراض والجداول الزمنية، ويمكن مساعدته في تشخيص نقص فيتامين B1 في القطة من خلال توثيق سلوكها، بما في ذلك عادات الأكل والشرب ومدة النوبات العصبية وإجمالي المدة الزمنية منذ ظهور المؤشرات الأولية التي تشير إلى أن القطة قد تكون كذلك، كما سيقوم طبيب بيطري بمراجعة العرض السريري أو الأعراض الجسدية وسيقوم أيضًا بإجراء اختبارات أساسية معينة.

 

ويمكن أن يشمل ذلك فحص الدم الشامل (CBC)، وملف تعريف بيوكيميائي وتحليل للبول وكل ذلك سيكون مفيدًا في تحديد مستويات فيتامين B1 الموجودة، وفي الحالات المتقدمة قد يطلب الطبيب البيطري أيضًا تصويرًا قد يظهر آفات في منطقة الدماغ.

 

كيفية علاج نقص فيتامين B1 في القطط

 

في حين أن نقص فيتامين B1 في القطة يمكن أن يكون حالة مهددة للحياة إلا أنه أيضًا حالة يمكن علاجها بسهولة؛ حيث سيقوم الطبيب البيطري في البداية بمعالجة النقص الأساسي عن طريق إعطاء حقنة من الثيامين مباشرة تحت الجلد؛ حيث أنّ الثيامين قابل للذوبان في الماء ويتم إفراز الثيامين الزائد بسهولة من خلال الوظائف البولية للقطة؛ لذا فإن هذا العلاج الأولي آمن وفعال، والخطوة التالية التي سيتخذها الطبيب البيطري هي إدارة سبب النقص، ويمكن أن يكون هذا بسيطًا مثل تغيير النظام الغذائي؛ أي إزالة أو إضافة أنواع معينة من الطعام، وقد يصف الطبيب البيطري أيضًا مكملات للقطة مثل وصفة طبية متعددة الفيتامينات من أجل تصحيح أي نقص غذائي.

 

الشفاء من نقص فيتامين B1 في القطط

 

بعد العلاج يجب أن تبدأ القطة في التعافي من نقص فيتامين B1 بسرعة؛ حيث تمتص القطط الثيامين أو فيتامين B1 بسرعة ويبدأ الجسم على الفور في استخدام العناصر الغذائية لعمليات الطاقة المناسبة، ويمكن رؤية الراحة الفورية للأعراض في أقرب وقت بعد بضع ساعات من العلاج الأولي مع الشفاء التام في أقل من 48 ساعة، وفي بعض الحالات قد يحتاج الطبيب البيطري إلى إعطاء عدة جرعات من فيتامين B1 على مدار أسبوع أو أكثر، ومن خلال التشخيص والإدارة المناسبين ستعود القطة إلى طبيعتها الطبيعية والصحية بسرعة وبشكل كامل.