العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو التصويت مبكراً والتصويت كثيراً؟

اقرأ في هذا المقال
  • أصل مصطلح التصويت مبكراً والتصويت كثيراً
  • مفهوم مصطلح التصويت مبكراً
  • مفهوم مصطلح التصويت كثيراً
  • تاريخ مصطلح التصويت مبكراً والتصويت كثيراً

التصويت المبكر والتصويت الكثير في بعض الأحيان عبارة عن لسان في الخد تستخدم فيما يتعلق بالانتخابات وعملية التصويت، فعلى الرغم من أنه نادراً ما يعتبر اقتراحاً جاداً إلا أن العبارة تشجع نظرياً على النشاط الانتخابي الفاسد ولكنها تستخدم في الغالب للإشارة إلى حدوث مثل هذا الفساد.

 

أصل مصطلح التصويت مبكراً والتصويت كثيراً:

 

تعود أصول العبارة إلى الولايات المتحدة في منتصف القرن التاسع عشر وظهرت مبكراً في بريطانيا عندما أعادت إحدى الصحف طباعة مراسلات من محام أمريكي، ومع ذلك لم تجد العبارة استخداماً واسعاً حتى أوائل القرن العشرين عندما تم استخدامها فيما يتعلق بأنشطة شخصيات الجريمة المنظمة في شيكاغو.

 

مفهوم مصطلح التصويت مبكراً:

 

يشير هذا الجزء من العبارة إلى أن الشخص يجب أن يصل للتصويت في وقت مبكر من اليوم، حيث تتضمن معظم العمليات الانتخابية الديمقراطية أكشاك اقتراع مفتوحة لفترة محددة من الوقت، قد يشير التصويت المبكر إلى حماس معين للتصويت لا يشاركه بالضرورة ناخبون آخرون.

 

وفي الوقت الذي تم فيه صياغة العبارة كان هذا الجزء من العبارة مقبولاً بشكل عام؛ ليكون إشارة إلى التصويت في وقت مبكر يوم الاقتراع أو في وقت مبكر من العملية الانتخابية، وليس إشارة إلى العملية الرسمية للتصويت المبكر والتي كانت في وقت صياغة العبارة لم تكن موجودة.

 

وقبل إدخال الاقتراع السري في النصف الأخير من القرن التاسع عشر كان التصويت المفتوح هو عملية التصويت السائدة، ففي ظل هذا النظام قام الضباط العائدون في كثير من الأحيان بإحصاء الأصوات أثناء الإدلاء بهم، حيث عادة لم يكن الإبلاغ عن هذه النتائج غير قانوني ولا مستهجن وفي جميع الأحوال كان لدى القليل من الضباط العائدين القدرة أو الرغبة في قمع مثل هذه التقارير.

 

وفي مثل هذه البيئة يمكن لمرشح أن يوفر حافزاً كبيراً للتصويت ضده من خلال تسجيل تقدم يبدو أنه لا يمكن التغلب عليه في وقت مبكر من الاستطلاع قدر الإمكان، نظراً لأن بعض مؤيدي خصومه على الأقل لم يرغبوا في إثارة حفيظة أحد أصحاب النفوذ سياسي لدعم قضية خاسرة.

 

وخلال وحتى بعد استيلاء النازيين على السلطة في ألمانيا كان التصويت السري ممكناً من الناحية الفنية، ومع ذلك فقد قام النازيون بتخريب العملية من خلال تعبئة مراكز الاقتراع قبل الافتتاح مع مؤيديهم المتعصبين، ففي ذلك الوقت لم يكن من غير القانوني في ألمانيا أن يتخلى الناخب عن حقه في استخدام أكشاك التصويت المقدمة، لذلك كان النازيون يرهبون الناخبين غير النازيين من خلال التصويت علناً بينما يعبرون عن ازدراء التصويت السري.

 

ولقد تمَّت ممارسة هذا جنباً إلى جنب مع تقنيات أخرى لأول مرة على أساس محدود في الانتخابات الحرة جزئياً في مارس 1933، ثم على أساس عالمي في جميع الانتخابات والاستفتاءات الصورية التي أجراها النازيون بعد ذلك، حيث أثبتت التكتيكات فعاليتها في ثني معظم الألمان العاديين عن معارضة نظام أدولف هتلر عبر العملية الانتخابية.

 

وبعد الحرب العالمية الثانية وكجزء من عملية نزع النازية أقرت الحكومة التي تم إصلاحها في ألمانيا الغربية بسرعة قوانين تجعل من غير القانوني للناخب التصويت علناً دون استخدام كشك التصويت، ففي ألمانيا الشرقية كانت انتخابات فولكسكامر تحتوي على أوراق اقتراع باسم واحد فقط وقد تم إيداعها للعلن، حيث كانت هناك إمكانية لشطب الاسم ولكن لم يتم منح أي خصوصية ويمكن أن تحدث عواقب وخيمة.

 

وحتى اليوم غالباً ما يعتقد أن التقارير المبكرة عن نجاح أحد الأحزاب ستحفز المزيد من مؤيديهم على الخروج أو ثني خصومهم، على الرغم من أنهم قد يقنعون أيضاً المؤيدين الأقل حماساً لمرشح قيادي بأن أصواتهم غير مطلوبة، على أي حال لمنع حدوث مثل هذا الحدوث سواء كان حقيقياً أو متصوراً تفرض معظم الديمقراطيات الليبرالية قيوداً بينما لا تزال استطلاعات الرأي مفتوحة ليس فقط على الإبلاغ عن النتائج، ولكن أيضاً على استطلاعات الرأي وغيرها من البيانات التي قد تفسر على أنها مؤشر من النتيجة النهائية لانتخابات جارية.

 

مفهوم مصطلح التصويت كثيراً:

 

جزء “التصويت كثيراً” من هذه العبارة هو البند الأكثر إثارة للجدل في هذا الاقتباس، بينما يمكن تفسير العبارة على أنها تعني أن المواطن يجب أن يصوت في كل انتخابات يكون مؤهلاً لها مثل: الانتخابات التمهيدية للحزب وسنوات الانتخابات غير الرئاسية وفي الانتخابات المحلية، ذلك لإظهار مصلحة نبيلة حقاً في واجب الفرد المدني ويبدو أن العبارة كانت تهدف في الأصل إلى تشجيع المواطنين على التصويت عدة مرات حتى في نفس الانتخابات.

 

في حين أن هذه الممارسة كانت قانونية في بعض البلدان في ظل ظروف محدودة معينة، على سبيل المثال: كان يسمح سابقاً لبعض الناخبين البريطانيين بالتصويت في كل من دائرتهم الجغرافية ودائرة انتخابية خاصة بالجامعة، إلا أنها أصبحت محظورة تماماً في جميع الديمقراطيات الليبرالية.

 

تتم معظم العمليات الانتخابية الديمقراطية الحديثة على أساس شخص واحد وصوت واحد، على هذا النحو فإن التصويت في كثير من الأحيان في يوم واحد يشير إلى أن الشخص يصوت بشكل غير قانوني باعتباره أكثر من شخص واحد وشخص لديه تسجيلات ناخبين متعددة، قد تكون التسجيلات الإضافية للأشخاص المتوفين والأشخاص الأحياء العاجزين والأشخاص المعروفين بتركهم الولاية القضائية والكيانات الوهمية أو الأشخاص المعروفين بالامتناع عن التصويت بأنفسهم أو الأشخاص المسجلين (بشكل غير قانوني) والتصويت في مواقع متعددة.

 

فعلى هذا النحو تشير العبارة إلى أن الشخص المعني متورط في حشو أوراق الاقتراع أو أي شكل آخر من أشكال التزوير الانتخابي الذي يدلي به فرد بأصوات متعددة، بالإضافة إلى الجزء الأول من العبارة فإن التصويت مبكراً إما من خلال المعنى الأصلي للكلمة في الصباح الباكر أو من خلال العملية الرسمية للتصويت المبكر، حيث يمنح الناخب المحتال القدرة على الإدلاء بأصوات متعددة في فترة زمنية قصيرة إذا الإدلاء بأصوات متعددة في وقت مبكر، أو الوقت للسفر إلى دوائر انتخابية أخرى للإدلاء بأصواتهم هناك مع الحد الأدنى فقط من خطر الإمساك.

 

تاريخ مصطلح التصويت مبكراً والتصويت كثيراً:

 

المؤرخ جيمس مورجان في منشور عام 1926 حدد جون فان بيورين كمنشئ لهذه العبارة وهو تعريف يدعمه لورانس أوردانج وجانيت برونشتاين، حيث تشير الاقتباسات المألوفة لبارتليت إلى استخدامه في عام 1858 من قبل ويليام بورشر مايلز.

 

لقد نشرت صحيفة التايمز البريطانية في 27 أغسطس 1859 رسالة حول استخدام بطاقة الاقتراع للتصويت في الولايات المتحدة، حيث كتبها ريتشارد هنري دانا الابن إلى صديقه اللورد رادستوك.

المصدر
صحف وصناديق.. توجيه سلوك التصويت وتشكيل معارف الجمهور، د. هشام عطية عبد المقصودالكونجرس الأمريكي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة، ميلاد ممتاز منسيالنظرية العامة في القانون الدستوري، منذر الشاويالأمم المتحدة، فؤاد بطاينة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى