العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو القمع السياسي؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن القمع السياسي
  • القمع السياسي في الصراع السياسي
  • القمع السياسي والعنف السياسي
  • القمع السياسي والتعصب

هو فعل كيان دولة يسيطر على المواطنين بالقوة لأسباب سياسية، ولا سيما لغرض تقييد أو منع قدرة المواطنين على المشاركة في الحياة السياسية للمجتمع، وبالتالي تقليل مكانتهم بين مواطنيهم.

 

لمحة عن القمع السياسي:

 

غالباً ما يتجلى ذلك من خلال سياسات مثل: انتهاكات حقوق الإنسان وإساءة المراقبة ووحشية الشرطة والسجن والتسوية غير الطوعية وتجريد المواطنين من حقوقهم والتطهير والعمل العنيف أو الإرهاب مثل: القتل والإعدام بإجراءات موجزة والتعذيب والاختفاء القسري وغيرها من العقوبات خارج نطاق القضاء من النشطاء السياسيين أو المعارضين أو عامة السكان، حيث يمكن أيضاً تعزيز القمع السياسي بوسائل خارج السياسة المكتوبة مثل: ملكية وسائل الإعلام العامة والخاصة والرقابة الذاتية داخل الجمهور.

 

عندما تقر الدولة وتنظم القمع السياسي فقد يشكل إرهاب دولة أو إبادة جماعية أو إبادة سياسية أو جرائم ضد الإنسانية، حيث القمع السياسي المنهجي والعنيف هو سمة نموذجية للديكتاتوريات والدول الشمولية والأنظمة المماثلة، أيضاً يمكن القيام بأعمال القمع السياسي من قبل قوات الشرطة السرية أو الجيش أو الجماعات شبه العسكرية أو فرق الموت.

 

لقد تم العثور على الأنشطة القمعية أيضاً في السياقات الديمقراطية، ويمكن أن يشمل ذلك حتى إقامة مواقف يكون فيها موت هدف القمع هو النتيجة النهائية، إذا لم يتم تنفيذ القمع السياسي بموافقة الدولة فقد يظل قسم من الحكومة مسؤولاً، لذلك من الأمثلة على ذلك عمليات مكتب التحقيقات الفيدرالي (COINTELPRO) في الولايات المتحدة بين سنة 1956 وسنة 1971.

 

في بعض الولايات يمكن أن يكون “القمع” مصطلح رسمي يستخدم في التشريع أو في أسماء المؤسسات الحكومية، حيث كان لدى الاتحاد السوفييتي سياسة قانونية لقمع المعارضة السياسية المحددة في قانون العقوبات الخاص به، وكان لكوبا تحت حكم فولجنسيو باتيستا وكالة شرطة سرية تسمى رسمياً مكتب قمع الأنشطة الشيوعية.

 

وفقاً لعالم الدراسات السوفييتية والشيوعية ستيفن ويتكروفت في حالة الاتحاد السوفييتي تستخدم مصطلحات مثل “الإرهاب” و”التطهير” و “القمع” للإشارة إلى نفس الأحداث، وهو يعتقد أن أكثر المصطلحات حيادية هي القمع والقتل الجماعي على الرغم من أن المفهوم الواسع للقمع في اللغة الروسية، حيث ينظر إليه عموماً على أنه يشمل القتل الجماعي، ويفترض أحياناً أنه مرادف له وهذا ليس هو الحال في اللغات الأخرى.

 

لقد استهدف القمع السياسي الأقليات الدينية والعرقية والنساء والمنظمين النقابيين والطلاب النشطاء والصحفيين وغيرهم، أما بالنسبة للثوري لينين لم يعتبر هذا القمع السياسي فلسفياً متجذراً في دكتاتورية البروليتاريا، ومع ذلك فقد ادعى الستالينيون بأثر رجعي أن هذا القمع الموسمي متأصل في اللينينية.

 

القمع السياسي في الصراع السياسي:

 

الصراع السياسي يزيد بقوة من احتمال قمع الدولة يمكن القول إن هذا هو أقوى اكتشاف في أبحاث العلوم الاجتماعية حول القمع السياسي، حيث تعتبر الحروب الأهلية مؤشراً قوياً على النشاط القمعي كما هو الحال مع أشكال أخرى من التحديات من الجهات الفاعلة غير الحكومية.

 

غالباً ما تنخرط الدول في سلوكيات قمعية في أوقات النزاع الأهلي لدرجة أن العلاقة بين هاتين الظاهرتين قد أطلق عليها اسم “قانون الاستجابة القسرية”، عندما تتعرض سلطتها أو شرعيتها للتهديد تستجيب الأنظمة بقمع المنشقين علناً أو سراً للقضاء على التهديد السلوكي، حيث يؤثر قمع الدولة لاحقاً على تعبئة المنشقين على الرغم من أن اتجاه هذا التأثير لا يزال مفتوحاً.

 

إلى جانب ذلك فقد تشير بعض الأدلة القوية إلى أن القمع يقمع تعبئة المنشقين عن طريق الحد من قدرة المنافسين على التنظيم، ولكن من الممكن أيضاً أن يتمكن المتنافسون من الاستفادة من سلوك الدولة القمعي؛ لتحفيز التعبئة بين المتعاطفين من خلال تأطير القمع باعتباره شكوى جديدة ضد الدولة.

 

القمع السياسي والعنف السياسي:

 

غالباً ما يكون القمع السياسي مصحوباً بالعنف، والذي قد يكون قانونياً أو غير قانوني وفقاً للقانون المحلي، حيث يمكن للعنف أن يقضي على المعارضة السياسية مباشرة بقتل أعضاء المعارضة أو بشكل غير مباشر عن طريق بث الخوف.

 

القمع السياسي والتعصب:

 

يصاحب القمع السياسي أحياناً عدم التسامح ويتجلى هذا التعصب من خلال: السياسات التمييزية وانتهاكات حقوق الإنسان ووحشية الشرطة والسجن والإبادة والنفي والابتزاز والإرهاب والقتل خارج نطاق القضاء، إلى جانب الإعدام بإجراءات موجزة والتعذيب والاختفاء القسري وعقوبات أخرى ضد النشطاء السياسيين والمعارضين والسكان في الأجناس.

 

المصدر
سوسيولوجيا الجمهور السياسي الديني في الشرق الأوسط المعاصر، خليل أحمد هواجس الرواية الأردنية، د.سليمان الأزرعيالرؤساء العرب في الصحافة الغربية، إنجي مجدي شوقي بدروسالقمع السياسي، عفيف فراج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى