العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو مصطلح المحافظة الاجتماعية؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن المحافظة الاجتماعية
  • المحافظة الاجتماعية حسب الدول

مصطلح المحافظة الاجتماعية: هي فلسفة سياسية ومجموعة متنوعة من المحافظات التي تركز على هياكل السلطة التقليدية على التعددية الاجتماعية، وتسعى إلى عكس أو وقف اتجاه التغيير.

 

لمحة عن المحافظة الاجتماعية:

 

لقد ارتفعت النزعة المحافظة الاجتماعية في أمريكا الشمالية في أوائل القرن ال 19، كرد فعل على المظاهر المعادية للمسيحية والمناهضة للدستور من العبودية، كما أوضحها السياسي ويليام ويلبرفورس وأبراهام لنكولن، حيث تعاملوا أيضاً مع انعدام الأمن الاقتصادي للأمريكيين البروتستانت من الطبقة الدنيا والمكارثية وغيرها من التحديات التي تواجه المؤسسات الاجتماعية، وغالباً ما شجّع المحافظون الاجتماعيون على تنظيم وتسيير القضايا الاجتماعية.

 

فإن المحافظة الاجتماعية تتعلق “بالالتزام” بالقيم التقليدية المتعلقة بالهياكل الأسرية والوطنية وملكية الأسلحة والغزوات العسكرية، كما يُقدّر المحافظون الاجتماعيون حقوق المؤسسات الدينية في المشاركة في المجال العام، وبالتالي يدعمون التأييد الحكومي الديني ويعارضون إلحاد الدولة.

 

المحافظة الاجتماعية ووجهات نظر إيديولوجية أخرى:

 

العديد من المحافظين الاجتماعيين مثل: جورج دبليو بوش ومايكل جيرسون غير سياسيين أو وسطيين أو ليبراليين فيما يرتبط بالأمور الاقتصادية والمالية، حيث قد يشجع المحافظون الاجتماعيون أحياناً التدخل الاقتصادي، ويخدم التدخل أهدافاً أخلاقية أو ثقافية.

 

ولقد تم وصف المحافظة الاجتماعية بأنها نتيجة تاريخية لمناشدة من “نخبوية الحفاظ على البيئة” إلى عمال الطبقة الدنيا من أجل حماية الثروة من الهجرة، حيث يدعم العديد من المحافظين الاجتماعيين التوازن بين الحمائية والسوق الحرة، وغالباً ما يكون لهذا الاهتمام بالرفاهية المادية مثل: الدفاع عن الأعراف التقليدية أساس في الدين، أيضاً من الأمثلة على ذلك الاتحاد الاجتماعي المسيحي في بافاريا، وحزب العائلة أولاً والحزب الأسترالي بزعامة كاتر والحركة المجتمعية في الولايات المتحدة.

 

وهناك المزيد من التداخل بين المحافظة الاجتماعية والمحافظة القديمة، من حيث أن كلاهما يحترم الأشكال الاجتماعية التقليدية، حيث لا ينبغي الخلط بين المحافظة الاجتماعية والمحافظة الاقتصادية التدخلية، ويتم الجمع بين الأفكار المحافظة والاقتصاد الكينزي ودولة الرفاهية، التي يمارسها بعض المحافظين الأوروبيين على سبيل المثال: المحافظون من أمة واحدة في بريطانيا أو الديغوليين في فرنسا.

 

المحافظة الاجتماعية حسب الدول:

 

كندا:

 

في كندا على الرغم من انتشار المحافظة الاجتماعية إلا أنها ليست بارزة في المجال العام كما في الولايات المتحدة، حيث ينتشر في جميع مناطق البلاد، ولكن ينظر إليه على أنه أكثر بروزاً في المناطق الريفية، كما أنه له تأثير كبير على الثقافة الإيديولوجية والسياسية للمقاطعات الغربية.

 

ومقارنة بالمحافظة الاجتماعية في أميركا لم تكن المحافظة الاجتماعية فعالة في كندا، والسبب الرئيسي هو أن أسلوب السياسة النيوليبرالية أو المحافظين الجدد كما روَّج له قادة مثل: رئيس الوزراء السابق للحزب الليبرالي الكندي بول مارتن ورئيس الوزراء السابق لحزب المحافظين الكندي ستيفن هاربر، قد ركزوا على المحافظة المالية مع القليل من التركيز أو عدم التركيز على الأخلاق أو المحافظة الاجتماعية، حيث إن بدون وجود حزب سياسي كبير محدد وراءهم قسم المحافظون الاجتماعيون أصواتهم، ويمكن العثور عليهم في كافة الأحزاب السياسية.

 

العالم الإسلامي:

 

معظم الدول الإسلامية أكثر محافظة اجتماعياً إلى حد ما من الدول المجاورة غير المسلمة، ومع ذلك نظراً لتفسيرهم للشريعة الإسلامية المعروف باسم الشريعة، فإن لديهم بعض الاختلافات عن المحافظة الاجتماعية كما هو مفهوم في دول أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية وأوقيانوسيا، حيث يعتقد الكثير من الناس أن النوع الإسلامي من المحافظة حتى لو كان له الكثير من المشاعات مع المحافظة الاجتماعية النموذجية، هو جزء من المحافظة الدينية أكثر من المحافظة الاجتماعية.

 

جنوب أفريقيا:

 

كان للمحافظة الاجتماعية مكانة مهمة في الفصل العنصري في جنوب إفريقيا التي يحكمها الحزب الوطني، حيث إن المواد الإباحية والقمار والأنشطة الأخرى التي كانت تعتبر غير مرغوب فيها، كانت مقيدة بشدة ومنعت غالبية الشركات من ممارسة الأعمال التجارية يوم الأحد، على الرغم من إضفاء الشرعية على زواج المثليين وتعدد الزوجات في جنوب إفريقيا الحديثة لا يزال السكان غير متجانسين في قضايا، مثل: الشذوذ الجنسي مع 80% من السكان ضد المثلية الجنسية.

 

الولايات المتحدة:

 

المحافظة الاجتماعية في الولايات المتحدة هي إيديولوجية سياسية يمينية تعارض التقدم الاجتماعي، وهي تتمحور حول الحفاظ على ما يسميه أتباعه “القيم التقليدية” أو “القيم العائلية”، على الرغم من أن الأهداف المقبولة للحركة تختلف غالباً بين المنظمات التي تتألف منها ممّا يجعل من الصعب التعميم حول التفضيلات الإيديولوجية، ومع ذلك هناك عدد من المبادئ العامة التي تلتزم بها غالبية المحافظين الاجتماعيين على الأقل.

المصدر
في الاقتصاد العربي: مناقشات حول العروبة، محمد محمودممارسة الخدمة الاجتماعية، محروس محمودالعلوم الاجتماعية والتنمية في مصر، ناظم الديماليمجالات الرعاية الاجتماعية وتنظيماتها، محمود نجيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى