العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الدولة؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الدولة
  • نشأة الدولة
  • عناصر الدولة
  • خصائص الدولة الأساسية التي تميزها عن المؤسسات الأخرى
  • التمييز بين الدولة والحكومة
  • الأشكال المختلفة للدولة حسب وظائفها وأدوارها
  • وظائف الدولة

الدولة: هي جماعة من الأفراد الذين يقومون بممارسة أنشطتهم في منطقة جغرافية معينة، أيضاً يرضخون لنظام سياسي معين متفق عليه فيما بينهم يتولى شؤون الدولة، حيث تنوعت أشكالها وأنظمتها السياسية.

مفهوم الدولة:

عبارة عن تجمع سياسي يشكل كيان يتسم بولاية ذات سيادة في مجال إقليمي معين، أيضاً يقوم بممارسة السلطة عن طريق نظام من المؤسسات الدائمة، لذلك فإن العناصر الرئيسية للدولة تتجسد في الحكومة والشعب والمنطقة، بالإضافة إلى السيادة والاعتراف بهذه الدولة، التي تكسبها الشخصية القانونية الدولية، أيضاً تمكنها من ممارسة سلطات السيادة وخاصة الأجنبية.

نشأة الدولة:

النظرية الإلهية: يعتقد أصحاب هذه النظرية أن الدولة أعيدت من الله تعالى، وأن الإنسان ليس عاملاً أساسياً في تكوينها، وأن الله هو الذي اختار حكامها لإدارة شؤونها.


نظرية القوة: تقول هذه النظرية أن الدولة نشأت من خلال سيطرة الأقوياء على الضعيف، حيث استند البعض من الجماعات الحاكمة على السلطة للوصول إلى السلطة، مستغلة توتر وخوف الأفراد من الحروب وحبهم للأمن، أيضاً الاستقرار الذي هو وسيلة لبناء الدولة وقوتها.


النظرية الطبيعية: يعتمد أساس هذه النظرية على الطبيعة الاجتماعية للإنسان، وبما أنه لا يمكن لأي شخص أن يعيش بمعزل عن الأفراد الآخرين، يجب أن يتعاون من خلال تفاعلاته الاجتماعية المختلفة، ومن ثم أرادت المجموعات أن يكون لها قيادة أو سلطة وثم دولة وسلطة ذات سيادة.


نظرية العقد الاجتماعي: ترى هذه النظرية أن أهل الشعب قد اتفقوا بالإجماع على إقامة الدولة، من خلال إبرام اتفاقات عليها من قبل مجموعة من الأفراد مع الحكام، حيث يقبل الناس حكم الدولة في مقابل تلبية الاحتياجات الأمنية للشعب، وتنسيق علاقاتهم مع بعضهم، دعا بعض المفكرين السياسيين إلى هذه النظرية مثل: توماس هوبز وجون لو وجان جاك روسو.

عناصر الدولة:

أهم مكونات الدولة:

الشعب:

يعتبر الفقه أن الناس هم الركيزة الأساسية، وهم مجموعة من الأفراد الذين يوافقون على العيش معاً في ترابط ووئام، حيث لا يمكننا تخيل دولة بدون أفراد يعيشون بشكل دائم، على أراضيها ويخضعون لسلطتها السياسية.


لا يوجد عدد محدد لسكان الولاية، مع ذلك يجب أن يكون عدد أعضاء هذه المجموعة معقولاً حتى تظهر الدولة، مما لا شك فيه أن العدد الكبير من السكان، يعطي أهمية دولية خاصة ومكانة بارزة في المجتمع الدولي، والدول أمام القانون بغض النظر عن عدد السكان.


يصل عدد الأشخاص في بعض البلدان إلى بضع عشرات أو مئات الآلاف، مثل: موناكو وجزر القمر، أيضاً هناك دول يسكنها ملايين السكان كما هو الحال في الدول العربية وفرنسا وبريطانيا وما إلى ذلك، وصل عدد سكانها أكثر من مليار نسمة جمهورية الصين الشعبية والهند.


يمتد مصطلح السكان في محتواه إلى ما يعنيه مفهوم الشعب، إذا كان المصطلح يشمل المواطنين والأجانب الذين يعيشون على أراضي الدولة، في حين أن مصطلح الناس مخصص لمواطني الدولة، أي لمواطنيها الذين يحملون جنسيتهم، والجنسية صلة قانونية وسياسية بين الفرد وبلده توفر له الحماية مقابل إخضاعه.


من الضروري التمييز بين الشعب السياسي والاجتماعي، فالأشخاص الاجتماعيون: يعتبرون مواطنون الدولة الذين يعيشون فيها ويشعرون بالانتماء ويتمتعون بالجنسية الخاصة بها، رجال ونساء وأطفال، حيث لهم الحق بالتمتع بالحقوق السياسية ومحرومون منها.


أما الشعب السياسي: هم السكان الذين يتمتعون بممارسة الحقوق السياسية، لا سيما حق التصويت وبهذه الطريقة يتطابق مفهوم الشعب السياسي مع جمهور الناخبين، ويترك باقي الناس الذين لا يتمتعون بحق التصويت. التصويت خارج مضمون السياسيين.


يختلف نطاق الأشخاص السياسيين بشكل ضيق وواسع النطاق، اعتماداً على مدى التمتع بالحقوق السياسية إذا وصلت دائرة السياسيين، إلى أوسع مدى عند اعتماد مبدأ الاقتراع العام، الذي لا يقيد الحق في التصويت إلا في ظل الظروف التنظيمية المتعلقة بالجنسية والسن، هذا ما تؤخذ به سيادة الشعب في حين أن هذه الدائرة ضيقة إلى حد كبير عند تطبيق التصويت المقيد، وهذا ما تؤخذ به سيادة الأمة وهو ما يتطلب، بالإضافة إلى الشروط التنظيمية السابقة، ضرورة وجود مبلغ معين من المال أو مستوى معين من التعليم أو الانتماء إلى فئة معينة، بحيث يكون للفرد الحق في التصويت.

الإقليم:

لا يمكن إقامة دولة بدون منطقة ثابتة ومحددة، تماماً كما أن المنطقة في الدولة الحديثة غير مستوية، وبعضها يغطي مساحة كبيرة من العالم، وبعضها صغير و تقسم المنطقة إلى ثلاثة أجزاء كالتالي: الأرضي، المائي، الجوي.

السلطة السياسية:

لا يكفي قيام الدولة وإقامتها لشعب في منطقة معينة، لكن من الضروري أن يتواجد هناك جماعة حاكمة، تكون وظيفتها الإشراف على المنطقة ومن يسكن فيها الشعب والحكومة. تقوم بممارسة السيادة باسم الدولة حتى تتمكن من إرغام الأفراد على احترام قوانينها والحفاظ على وجودها وممارسة وظائفها لتحقيق أهدافها.

خصائص الدولة الأساسية التي تميزها عن المؤسسات الأخرى:

  • ممارسة السيادة: تتمتع الدولة بسلطة عليا غير مقيدة في المجتمع، بالتالي تتجاوز أي منظمات أو مجموعات أخرى داخل الدولة، فقد دفع هذا توماس هوبز إلى وصف الدولة بأنها تنين بحر أو ليفياثان.

  • الطبيعة العامة لمؤسسات الدولة: بخلاف المؤسسات الخاصة في المجتمع المدني، إن وكالات الدولة مسؤولة عن صياغة وتنفيذ قرارات الجمعية العامة في المجتمع، لذلك يتم تمويل هذه الأجهزة من قبل المواطنين.

  • التعبير عن الشرعية: عادة ليس بالضرورة دائماً، تعد قرارات الدولة ملزمة للمواطنين، حيث من المفترض أن تعكس هذه القرارات أهم اهتمامات المجتمع.

  • الدولة أداة للسيطرة: للدولة سلطة إلزامها بضمان الالتزام بقوانينها ومعاقبة المخالفين، حيث يبرز ماكس ويبر أن الدولة تحتكر “العنف القانوني” في المجتمع.

  • الطبيعة الإقليمية للدولة: تعد تجمع إقليمي مرتبط بمنطقة جغرافية بحدود معينة، تمارس عليها الدولة سلطاتها. أيضاً يتم التعامل مع هذا التجمع الإقليمي كوحدة مستقلة في السياسة الدولية.

التمييز بين الدولة والحكومة:

يجب التفريق بين الدولة والحكومة، على الرغم من أن المصطلحان عادة ما يستعملان بالتناوب كمرادفات. يعد مصطلح الدولة أكثر شمولاً من الحكومة، لذلك تعد الدولة نطاق واسع يضم كافة مؤسسات الملك العام، أيضاً كافة أفراد المجتمع كمواطنين، مما يعني أن الحكومة ليست سوى جزء من الدولة، أي أن الحكومة هي الوسيلة أو الآلية التي تمارس الدولة من خلالها سلطتها وهي عقل الدولة.


مع ذلك فإن الدولة هي كيان أكثر ديمومة مقارنة بالحكومة المؤقتة بطبيعتها: من المفترض أن تتعاقب الحكومات، فقد يخضع نظام الحكومة للتغيير أو التعديل، مع النظام الأوسع والأكثر استقراراً ودواماً الذي يمثله الدولة مستمرة. سلطة الدولة مجردة أيضاً “غير مشخصة”: بمعنى أن الطريقة البيروقراطية في اختيار وتدريب موظفي الدولة، من المفترض أن تجعلهم محايدين سياسياً وتحميهم من التقلبات الإيديولوجية الناجمة عن التغيير الحكومي. هناك اختلاف آخر هو التعبير عن الدولة على الأقل نظرياً من أجل الصالح العام، بينما تعكس الحكومة تفضيلات حزبية وإيديولوجية معينة تتعلق بأصحاب مناصب السلطة في وقت معين.

الأشكال المختلفة للدولة حسب وظائفها وأدوارها:

لا تنكر الخصائص الأساسية المشتركة بين الدول حقيقة، أن هذه البلدان تختلف في أشكالها وأحجامها ووظائفها. الدول البسيطة التي تدعو إليها الليبرالية الكلاسيكية واليمين الجديد، هي مجرد كيانات حمائية وظيفتها الوحيدة هي توفير إطار للسلام والنظام الاجتماعي، بطريقة تمكن المواطنين من قيادة حياتهم بالطريقة التي يعتقدون أنها الأفضل. في حين تعتمد دول التنمية على العلاقات الوثيقة بين الدولة، ومجموعات المصالح الاقتصادية الأساسية خاصة الشركات الكبيرة، لتطوير استراتيجيات النمو في الاقتصاد الوطني في سياق قائم على المنافسة عبر الوطنية.


يظهر هذا النموذج في اليابان ودول النمور الآسيوية في شرق وجنوب شرق آسيا. حيث أن البلدان الاشتراكية الديمقراطية، تتدخل على نطاق واسع في الحياة الاقتصادية والاجتماعية، لتعزيز النمو، ضمان العمالة الكاملة، الحد من البطالة والفقر وضمان توزيع أكثر عدالة للقيم والموارد في المجتمع.


من ناحية أخرى لقد اعتمدت الدول الشيوعية، على إلغاء القطاع الخاص بالكامل وإقامة اقتصادات مخططة مركزياً، تديرها شبكات من الوزارات الحكومية ولجان التخطيط. أخيراً فإن الدول الشمولية مثل: ألمانيا خلال عهد هتلر أو الاتحاد السوفييتي في العصر الستاليني، أيضاً بعض الأنظمة المعاصرة ذات الخصائص المماثلة، تتدخل في جميع جوانب الحياة من خلال نظام معقد من آليات التحكم وقمع الشرطة، ونظام إيديولوجي مهيمن يهدف إلى تشديد سيطرة الدولة.

وظائف الدولة:

تقوم الدولة بمجموعة من الوظائف المتنوعة، التي يمكن تصنيفها إلى نوعين هما:

الوظائف الأساسية:

  • تشكيل جيش من أجل حماية مصالح المواطنين والدولة.

  • الحفاظ على الأمن والنظام وتحقيق العدالة.

  • تنظيم القضاء وإنشاء المحاكم.

  • تنمية العلاقات الخارجية مع الدول الأخرى.

  • تمويل مؤسساتها العسكرية والأمنية والمدنية.

  • إصدار العملة.

وظائف الخدمات:

  • الخدمات التعليمية.

  • الثقافية.

  • المواصلات.

  • الصحة.

  • المياه.

  • الكهرباء.

  • خدمات الصرف الصحي.

  • بناء الموانئ.

  • بناء المطارات.

  • الاتصالات.

المصدر
مفهوم الدولة، عبدالله العروي الدولة، لينينمدنية الدولة، نصر محمد السلاميالدولة والثورة، ‮لينين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى