العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو مصطلح تشكيل الدولة؟

اقرأ في هذا المقال
  • دراسة تشكيل الدولة
  • مفهوم الدولة
  • نظريات تكوين الدولة
  • تشكيل الدولة المبكرة
  • تشكيل الدولة الحديثة
  • نظريات حول التطور المبكر للدولة

تشكيل الدولة هو عملية تطوير هيكل حكومي مركزي، في وضع لم يكن موجوداً فيه قبل تطويره، لقد كان تكوين الدولة دراسة للعديد من التخصصات في العلوم الاجتماعية لعدد من السنوات، لدرجة أن جوناثان هاس كتب أن أحد أفضل التسلية المفضلة لعلماء الاجتماع على مدار القرن الماضي، كان التنظير حول التطور من حضارات العالم العظيمة.

دراسة تشكيل الدولة:

تنقسم دراسة تكوين الدولة بشكل عام إما إلى دراسة الدول المبكرة، تلك التي تطورت في المجتمعات عديمة الجنسية، أو دراسة الدول الحديثة لا سيما الشكل الذي تطور في أوروبا، في القرن السابع عشر وانتشر حول العالم، لذلك يعتبر النقاش الأكاديمي حول النظريات المختلفة، سمة بارزة في مجالات مثل: الأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع والاقتصاد والعلوم السياسية، كما يمكن أن يشمل تشكيل الدولة بناء الدولة، أيضاً الحكم السياسي وبناء الدولة.

مفهوم الدولة:

الدولة هي نظام سياسي مع حكومة مركزية، قوة عسكرية، خدمة مدنية، مجتمع منظم ومحو الأمية، على الرغم من عدم وجود اتفاق واضح على الخصائص المحددة للدولة، حيث يمكن أن يختلف التعريف بشكل كبير، بناءاً على تركيز التعريف المعين. تعتبر الدولة مقيدة بالأراضي وهي متميزة عن القبائل أو الوحدات، التي ليس لديها مؤسسات مركزية.


وفقاً لـ Painter & Jeffrey، هناك 5 ميزات مميزة للدولة الحديثة:

  • يتم ترتيبها بواسطة حدود دقيقة مع تحكم إداري في جميع الأنحاء.

  • إنهم يحتلون مناطق كبيرة مع سيطرة على المؤسسات المنظمة.

  • لديهم عاصمة وهبتهم رموز تجسد سلطة الدولة.

  • تنشئ الحكومة داخل الدولة منظمات لرصد السكان، أيضاً السيطرة عليهم من خلال المراقبة وحفظ السجلات.

  • تزيد من المراقبة بمرور الوقت.


    بالإضافة إلى ذلك يرى هيربست أن هناك خاصية أخرى، ذات صلة للدول الحديثة القومية. يلعب هذا الشعور بالانتماء إلى منطقة معينة دوراً محورياً في تشكيل الدولة، لأنه يزيد من رغبة المواطنين في دفع الضرائب.

نظريات تكوين الدولة:

تركز نظريات تكوين الدولة على تركيزين متميزين، حيث يعتمدان إلى حد كبير على مجال الدراسة:

  • الانتقال المبكر في المجتمع البشري من المجتمعات القبلية إلى منظمات سياسية أكبر. تستكشف دراسات هذا الموضوع غالباً في الأنثروبولوجيا، التطور الأولي للهياكل الإدارية الأساسية في المناطق، التي تطورت فيها الدول من مجتمعات عديمة الجنسية. وعلى الرغم من أن تشكيل الدولة كان أجندة بحثية نشطة في الأنثروبولوجيا وعلم الآثار حتى الثمانينيات، إلّا أن بعض الجهود قد تغيرت للتركيز ليس على سبب تشكل هذه الدول ولكن على كيفية عملها.

  • في المقابل ركزت الدراسات في العلوم السياسية وعلم الاجتماع بشكل كبير على تشكيل الدولة الحديثة.

تشكيل الدولة المبكرة:

يتم تعريف الدول بشكل طفيف من قبل عالم الأنثروبولوجيا ديفيد س. سانديفورد، كمجتمعات ذات طبقات اجتماعية ومحكومة بيروقراطية، مع أربعة مستويات على الأقل من التسلسل الهرمي للاستيطان، على سبيل المثال: عاصمة كبيرة ومدن وقرى ونجوع. الدول الأساسية هي مجتمعات الدولة، التي تطورت في مناطق لم تكن موجودة من قبل.


تطورت هذه الدول من خلال عمليات داخلية صارمة، والتفاعل مع المجتمعات الأخرى من غير الدول. لا يعرف العدد الدقيق للحالات التي تعتبر دولاً أساسية بوضوح، بسبب محدودية المعلومات حول التنظيم السياسي قبل تطوير الكتابة في العديد من الأماكن، لكن Sandeford يسرد عشر حالات محتملة، لتشكيل الدولة الأساسية في أوراسيا والأمريكتين و المحيط الهادئ.


تميل الدراسات المتعلقة بتشكيل الدول المبكرة إلى التركيز على العمليات، التي تخلق وتؤسس دولة في وضع لم تكن فيه الدولة موجودة من قبل. تشمل الأمثلة على الحالات المبكرة، التي تطورت بالتفاعل مع الدول الأخرى الحضارات اليونانية، في العصر البرونزي لبحر إيجه والحضارة الملغاشية في مدغشقر.


على عكس تكوين الدولة الأولية، لا يتطلب تكوين الدولة المبكر إنشاء الدولة الأولى، في هذا السياق الثقافي أو التطور بشكل مستقل، بشكل مستقل عن تنمية الدولة القريبة. بالتالي يمكن أن يشمل السببية في تشكيل الدولة المبكرة الاقتراض، والفرض وأشكال أخرى من التفاعل مع الدول الموجودة بالفعل.

تشكيل الدولة الحديثة:

تركز النظريات حول تشكيل الدول الحديثة على العمليات التي تدعم تطور الدول الحديثة، ولا سيما تلك التي تشكلت في أواخر العصور الوسطى في أوروبا، ثم انتشرت في جميع أنحاء العالم بالاستعمار. ابتداءاً من أربعينيات وخمسينيات القرن العشرين مع بدء عمليات إنهاء الاستعمار، بدأ الاهتمام بالتركيز على تشكيل وبناء الدول الحديثة، ذات البيروقراطية الكبيرة والقدرة على فرض الضرائب والسيادة الإقليمية حول العالم. مع ذلك يرى بعض العلماء أن نموذج الدولة الحديثة، تشكل في أجزاء أخرى من العالم قبل الاستعمار، لكن الهياكل الاستعمارية حلت محلها.

نظريات حول التطور المبكر للدولة:

هناك عدد من النظريات والفرضيات المختلفة المتعلقة بتشكيل الدولة المبكرة، التي تسعى إلى التعميمات لتفسير سبب تطور الدولة في بعض الأماكن دون غيرها. يعتقد علماء آخرون أن التعميمات غير مفيدة، وأنه يجب التعامل مع كل حالة من حالات تكوين الدولة المبكرة من تلقاء نفسها.

النظريات الطوعية:

تؤكد النظريات الطوعية أن مجموعات متنوعة من الناس اجتمعت معاً، لتشكيل دول نتيجة لبعض المصالح العقلانية المشتركة. تركز النظريات إلى حد كبير على التنمية الزراعية والضغط السكاني والتنظيمي، الذي أعقب وأسفر عن تشكيل الدولة. الحجة هي أن مثل هذه الضغوط تؤدي إلى ضغط تكاملي، للناس العقلانيين لتوحيد وخلق دولة. لقد اقترح الكثير من التقاليد الفلسفية للعقد الاجتماعي نظرية طوعية لتشكيل الدولة.


واحدة من أبرز النظريات حول تشكيل الدولة المبكرة والأولية هي الفرضية الهيدروليكية، التي تدعي أن الدولة كانت نتيجة للحاجة إلى بناء وصيانة مشاريع الري واسعة النطاق. كانت النظرية أكثر تفصيلاً وحجة كارل أغسطس Wittfogel أنه في البيئات القاحلة، سيواجه المزارعون حدود الإنتاج للري على نطاق صغير. في نهاية المطاف سينضم المنتجون الزراعيون المختلفون معاً، استجابة للضغط السكاني والبيئة القاحلة لإنشاء جهاز حكومي، يمكنه بناء مشروعات ري كبيرة والحفاظ عليها.


بالإضافة إلى ذلك هو ما يسميه كارنيرو الفرضية التلقائية، التي تدعي أن تطوير الزراعة ينتج بسهولة الظروف اللازمة لتنمية الدولة. مع وجود فائض من مخزون الغذاء الناتج عن التنمية الزراعية، فإن إنشاء فئات عمال متميزة وتقسيم العمل سيؤدي تلقائياً إلى إنشاء شكل الدولة.


الفرضية الطوعية الثالثة الشائعة بشكل خاص، مع بعض تفسيرات التطور المبكر للدولة، هي أن شبكات التجارة لمسافات طويلة خلقت زخماً للدول للتطور في مواقع رئيسية، مثل: الموانئ أو الواحات. على سبيل المثال ربما كانت التجارة المتزايدة في القرن السادس عشر مفتاحاً، لتشكيل الدولة في دول غرب إفريقيا مثل: ويدة وداهومي وإمبراطورية بنين.

نظريات الصراع:

تعتبر نظريات الصراع حول تكوين الدولة، أن الصراع وهيمنة بعض السكان على سكان آخرين، أمر أساسي لتشكيل الدول. على النقيض من النظريات الطوعية، تعتقد هذه الحجج أن الناس لا يوافقون طواعية، على إنشاء دولة لتعظيم الفوائد، لكن تلك الدول تتشكل بسبب شكل من أشكال القمع من قبل مجموعة على أخرى.


يعتمد عدد من النظريات المختلفة على الصراع أو الهيمنة أو الاضطهاد، كعملية سببية أو كآلية ضرورية في ظل ظروف معينة، فقد يقترضون من طرق أخرى. تبرز النظريات بشكل عام: الطبقات الاقتصادية، غزو الشعوب الأخرى، الصراع في المناطق المحدودة والنمو التطوري الجديد للبيروقراطية.

نظريات أخرى:

يتم تسليط الضوء على جوانب أخرى، في نظريات مختلفة من حيث المساهمة. يزعم أحياناً أن التطور التكنولوجي أو التطور الديني أو التنشئة الاجتماعية، للأعضاء أمر بالغ الأهمية لتنمية الدولة. مع ذلك لقد تم العثور على معظم هذه العوامل لتكون ثانوية في التحليل الأنثروبولوجي. بالإضافة إلى الغزو تؤكد بعض النظريات، أن الحاجة إلى الدفاع من الغزو العسكري أو التنظيم العسكري، لغزو الشعوب الأخرى هي الجانب الرئيسي، الذي يؤدي إلى تشكيل الدولة.

نظريات سيئة السمعة:

بعض النظريات المقترحة في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، قد فقدت مصداقيتها إلى حد كبير من قبل علماء الأنثروبولوجيا. كتب كارنيرو أن النظريات على أساس عرقي، على سبيل المثال أصبحت الآن غير موثوقة تماماً لدرجة أنه لا يجب التعامل معها، حيث يمكننا أيضاً رفض الاعتقاد بأن الدولة، هي تعبير عن عبقرية شعب أو أنها نشأت من خلال حادث تاريخي.


إن مثل هذه المفاهيم تجعل الدولة تبدو وكأنها شيء ميتافيزيقي أو عرضي، بالتالي تضعها أبعد من الفهم العلمي. في نفس الوقت فإن وجهات النظر الداروينية الاجتماعية، مثل: تلك الخاصة بوالتر باجيهوت في الفيزياء والسياسة، حيث جادلت بأن شكل الدولة تطور نتيجة للأفضل القادة والمجتمعات المنظمة، حيث تكتسب السلطة تدريجياً حتى تنشأ الدولة. بالإضافة أنها لا تعتبر مثل هذه التفسيرات كافية لشرح تشكيل الدولة.

المصدر
فلسفة اللامساواة، نيكولاي بردياييفالمجتمع المدني والدولة، عاطف أبو سيفالحكومة العالمية وتطورات النظام الدولي، د. يسرى كريم العلاق
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق