العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي سيادة القانون؟

اقرأ في هذا المقال
  • لمحة عن سيادة القانون
  • تاريخ سيادة القانون
  • سيادة القانون في مختلف الولايات القضائية

تعرف أنها سلطة وتأثير القانون في المجتمع لا سيما عندما ينظر إليها على أنها قيد على السلوك الفردي والمؤسسي ومن ثم المبدأ الذي بموجبه جميع أعضاء المجتمع، بما في ذلك أولئك الموجودون في الحكومة يخضعون بالتساوي للقوانين والإجراءات القانونية التي تم الكشف عنها علناً.

لمحة عن سيادة القانون:

يمكن إرجاع استخدام هذه العبارة إلى القرن السادس عشر في بريطانيا وفي القرن التالي استخدمها عالم اللاهوت الاسكتلندي صموئيل راذرفورد في المجادلة ضد الحق الإلهي للملوك. كتب جون لوك أن الحرية في المجتمع تعني الخضوع فقط للقوانين التي تضعها هيئة تشريعية لا تنطبق على الجميع مع كون الشخص خالٍ من القيود الحكومية والخاصة على الحرية.


لقد تم نشر “سيادة القانون” بشكل أكبر في القرن التاسع عشر بواسطة الفقيه البريطاني أ. في. دايسي. ومع ذلك فإن المبدأ إن لم يكن العبارة نفسها تم الاعتراف به من قبل المفكرين القدماء وكتب أرسطو: “من اللائق أن يحكم القانون أكثر من أي مواطن”.


تعني سيادة القانون أن كل شخص يخضع للقانون بما في ذلك المشرعون والمسؤولون عن إنفاذ القانون والقضاة. بهذا المعنى فهو يتناقض مع الطغيان أو الأوليغارشية حيث يكون الحكام فوق القانون. يمكن العثور على الافتقار إلى حكم القانون في كل من الديمقراطيات والأنظمة الملكية عندما يكون هناك إهمال أو جهل بالقانون، حيث إن سيادة القانون أكثر عرضة للانحلال إذا كانت الحكومة لا تملك آليات تصحيحية كافية لاستعادتها.

تاريخ سيادة القانون:

على الرغم من أن الفضل في الترويج لتعبير “سيادة القانون” في العصر الحديث يمنح عادة إلى AV Dicey يمكن تتبع تطور المفهوم القانوني عبر التاريخ إلى العديد من الحضارات القديمة، بما في ذلك اليونان القديمة وبلاد ما بين النهرين والهند وروما.


في الغرب اعتبر الإغريق في البداية أن أفضل شكل من أشكال الحكم هو حكم أفضل الرجال. لقد دافع أفلاطون عن نظام ملكي خيري يحكمه ملك فيلسوف مثالي كان فوق القانون. ومع ذلك كان أفلاطون يأمل في أن يكون أفضل الرجال جيدين في احترام القوانين المعمول بها، موضحاً أنه “عندما يكون القانون خاضعاً لسلطة أخرى، وليس له أي سلطة.


إن انهيار الدولة في رأيي ليس بعيداً ولكن إذا كان القانون هو سيد الحكومة والحكومة هي عبدها فإن الوضع مليء بالوعود ويتمتع الرجال بكل النعم التي تنالها الآلهة على الدولة”. أكثر مما حاول أفلاطون القيام به عارض أرسطو بشدة السماح لكبار المسؤولين بممارسة سلطة تتجاوز حراسة القوانين وخدمة القانون أي بعبارة أخرى دعا أرسطو إلى سيادة القانون: من الأنسب أن يحكم القانون أكثر من أي مواطن: بناءاً على نفس المبدأ إذا كان من المفيد وضع السلطة العليا في بعض الأشخاص المعينين فينبغي تعيينهم ليكونوا أوصياء فقط وخدام للقوانين.


غالباً ما يستشهد برجل الدولة الروماني شيشرون بقوله تقريباً: “نحن جميعاً خدام للقوانين لكي نكون أحراراً”. أثناء الجمهورية الرومانية قد يتم تقديم القضاة المثيرين للجدل للمحاكمة عند انتهاء فترة ولايتهم، أما في ظل الإمبراطورية الرومانية كان الملك محصناً شخصياً (legibus solutus) لكن أولئك الذين لديهم مظالم يمكنهم مقاضاة الخزانة.


في الصين جادل أعضاء مدرسة القانون خلال القرن الثالث قبل الميلاد لاستخدام القانون كأداة للحكم، لكنهم روجوا لـ “حكم القانون” مقابل “حكم القانون” مما يعني أنهم وضعوا الارستقراطيين والإمبراطور فوق القانون. في المقابل رفضت مدرسة هوانغ لاو للطاوية الوضعية القانونية لصالح قانون طبيعي يخضع له حتى الحاكم.


كانت هناك جهود في الآونة الأخيرة لإعادة تقييم تأثير الكتاب المقدس على القانون الدستوري الغربي. في العهد القديم يفرض سفر التثنية قيوداً معينة على الملك فيما يتعلق بأمور مثل: عدد الزوجات الذي قد يتخذه وعدد الخيول التي قد يكتسبها. وفقاً للبروفيسور برنارد م. ليفنسون “كان هذا التشريع خيالياً جداً في عصره بحيث يبدو أنه لم يتم تنفيذه مطلقاً …” ربما أثرت الرؤية الاجتماعية التثنية على معارضي الحق الإلهي للملوك بما في ذلك المطران جون بونيت في القرن السادس عشر بإنجلترا.

سيادة القانون في مختلف الولايات القضائية:

ينظر إلى سيادة القانون على أنها أحد الأبعاد الرئيسية التي تحدد نوعية الدولة وحسن إدارتها. يعرف البحث مثل: مؤشرات الحوكمة العالمية سيادة القانون على أنها: “مدى ثقة الوكلاء والالتزام بقواعد المجتمع ولا سيما جودة تنفيذ العقود والشرطة والمحاكم فضلاً عن احتمالية ارتكاب جريمة أو عنف“. بناءاً على هذا التعريف طور مشروع مؤشرات الحكم العالمية قياسات إجمالية لسيادة القانون في أكثر من 200 دولة.

المصدر
تعزيز سيادة القانون عن طريق التعليم، UNESCOسيادة القانون، نزار بقدونسمبدأ سيادة القانون: دراسة في الفلسفة القانونية، سمير خيري توفيقسيادة القانون، أسامة حلبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى