العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الدولة الريعية؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الدولة الريعية
  • خصائص الدولة الريعية
  • استخدام مصطلح الدولة الريعية
  • أمثلة على الدولة الريعية
  • نقد الدولة الريعية
  • نتائج الدولة الريعية

تم استعمال مفهوم الدولة الريعية منذ القرن العشرين؛ للدلالة إلى البلاد التي تمتلك الكثير من الموارد الطبيعية مثل: النفط، لكن يمكن أن تشمل الدول الغنية بالطرق المالية مثل: العمل البديلة، أيضاً الدول التي ترتكز على الموارد الاستراتيجية مثل: القواعد العسكرية.

مفهوم الدولة الريعية:

يُعد مصطلح في العلوم السياسية والعلاقات الدولية الحالية، يدل على الدولة التي تستمد كل أو جزء كبير من عائداتها الوطنية من الإيجار المدفوع من قبل الأفراد الأجانب أو الاهتمامات أو الحكومات.

خصائص الدولة الريعية:

يوجد للدولة الريعية 4 خصائص أساسية:

  • تسود حالات الإيجار في اقتصاد الريع.

  • يعتمد الاقتصاد على إيجار خارجي كبير، بالتالي لا يتطلب قطاع إنتاج محلي قوي.

  • فقط نسبة صغيرة من السكان العاملين يشاركون بالفعل في توليد الإيجار، في حين أن الغالبية تشارك فقط في توزيعه أو استخدامه.

  • لعل الأهم من ذلك أن حكومة الولاية هي المستفيد الرئيسي من الإيجار الخارجي.

استخدام مصطلح الدولة الريعية:

أصبح الاستخدام الأكاديمي لمصطلح الدول الريعية، ونظريات الدول الريعية (RST) معروفاً جيداً بعد أعمال حازم الببلاوي وجياكومو لوسياني، على تطوير الدول الغنية بالنفط في الخليج العربي وشبه الجزيرة العربية، إذ يظهرون أن الدول الريعية تحصل على دخل، دون زيادة في إنتاجية الاقتصاد المحلي أو التطور السياسي للدولة، أي القدرة على فرض الضرائب على المواطنين، بالتالي فإن التوزيع غير المتكافئ للدخل الخارجي في الدول الريعية، له تأثير سلبي على الليبرالية السياسية والتنمية الاقتصادية، مع عدم وجود ضرائب تقريباً، يكون المواطنون أقل تطلباً وانخراطاً سياسياً، كما أن الدخل من الإيجارات يلغي الحاجة إلى التنمية الاقتصادية.


أصبحت نظريات الدولة الريعية الآن إطار مرجعي مهيمن، لدراسات البلدان المعتمدة على الموارد في منطقة الخليج والشرق الأوسط ومنطقة شمال إفريقيا، لكنها تستخدم أيضاً لتحليل أشكال أخرى من الريعية.

أمثلة على الدولة الريعية:

جلب بروز دول النفط الحديثة، والأهمية المرتفعة في التجارة العالمية في ال 70، اهتماماً متجدداً بالتفكير في الاقتصاد الريعي في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، لقد تشمل الأمثلة على الدول الريعية: تلك الدول المنتجة للنفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق، أيضاً إيران والكويت وقطر وليبيا والجزائر، بالإضافة إلى بعض الدول في أمريكا اللاتينية وجميعها أعضاء أوبك، أيضاً الدول الإفريقية مثل: نيجيريا، الجابون، أنجولا، غانا، أوغندا وجنوب السودان، هي أيضاً تعد من منتجي النفط المهمين الذين لديهم اقتصادات ريعية، حيث يكسبون الدخل من تجارة الموارد الطبيعية.


كانت نظرية الدولة الريعية واحدة من عدة أفكار متقدمة، لشرح هيمنة الأنظمة الاستبدادية في الشرق الأوسط والافتقار الواضح لنجاح الديمقراطية في المنطقة، بينما تقوم العديد من الدول بتصدير الموارد، أو الترخيص بتطويرها من قبل أطراف أجنبية، فإن الدول الريعية تتسم بالغياب النسبي لإيرادات الضرائب، حيث يحدث استخراج الثروة بشكل طبيعي دون الحاجة إلى استخراج الدخل من المواطنين.


جادل حازم الببلاوي بأن هذا يمكن أن يخلق عقلية ريعية، في حين افترض عالم السياسة فريد زكريا، أن مثل هذه الدول تفشل في التطور سياسياً لأنه في غياب الضرائب، حيث يكون لدى المواطنين حافز أقل للضغط على الحكومة، من أجل أن تصبح مستجيبة لاحتياجاتهم، بدلاً من ذلك تقوم الحكومة بشكل أساسي بالرشوة للمواطنين، ببرامج رعاية اجتماعية واسعة النطاق، لتصبح دولة مخصصة أو توزيعية، أي في الواقع الميزانية ليست أكثر من برنامج إنفاق.


كما تم وضع نظرية مفادها أن الحكومات، التي تعتمد إلى حد كبير على الإيرادات من مصادر غير سوقية، ليست مجبرة على تطبيق مبادئ السوق الحرة، لخلق بيئة مواتية للنمو الاقتصادي، فإن النفط في مثل هذا الطلب بحيث لا يتطلب الالتزام بمبادئ السوق الحرة والحرية الاقتصادية، القائمة على سيادة القانون والأمن والقضاء العادل والشفاف وحقوق الملكية، نتيجة لذلك لا تتطور الحرية السياسية وتقوض الجهود الرامية إلى إرساء الديمقراطية.


علاوة على ذلك، ونظراً لأن السيطرة على الموارد المنتجة للإيجارات تتركز في أيدي السلطات، فقد يتم استخدامها لإجبار أو استقطاب سكانها بالتناوب، بينما يصبح التمييز بين الخدمة العامة والمصالح الخاصة، غير واضح بشكل متزايد، على حد قول نوح فيلدمان في كتابه بعد الجهاد.


لا يوجد اتصال مالي بين الحكومة والشعب، فعلى الحكومة فقط إبقاء شعبها في الطابور، حتى لا يطيح به ويبدأوا في جمع إيجارات النفط بأنفسهم.

نقد الدولة الريعية:

جياكومو لوسياني، أحد المنظرين الأصليين في الدول الريعية، ينتقد هيمنة نظريات الدولة الريعية، غالباً ما تستخدم هذه النظريات فقط، لتحليل البلدان الغنية بالموارد في الشرق الأوسط الكبير، لتفسير العديد من النتائج، حيث لم تكن هذه الهيمنة في نية لوسياني:


“في الواقع لم أفهم قط أن نموذج الدولة الريعية، يجب أن يكون الأداة الوحيدة أو الساحقة، لتفسير الاقتصاد السياسي للدول المنتجة للنفط”، حيث اعتقد أن الاعتماد على تدفق الإيجار المتراكم مباشرة، من الدولة من بقية العالم هو اعتبار مهم لكنه بالتأكيد ليس الوحيد.


ميخائيل هيرب ينتقد العلاقة بين الريعية ونوع النظام، باستخدام مقياس مضاد للواقع يستبعد تأثير النفط على الاقتصاد، حيث يوضح هيرب أن الدول الغنية بالنفط تناسب نفس أنماط البلدان الأخرى،حيث لم يجد دعماً ثابتاً للفرضية القائلة: بأن الريعية لها تأثير سلبي على درجات الديمقراطية، مع ذلك يؤكد هيرب أن الريعية هي حالة مميزة تؤثر على التنمية.

جياكومو لوسياني:

جياكومو لوسياني، هو خبير إيطالي رائد في الجغرافيا السياسية للطاقة، غالباً ما يتم الاستشهاد به في وسائل الإعلام، هو معروف بشكل أساسي بمساهماته الرئيسية، في نظرية الدولة الريعية مع الاقتصادي المصري حازم الببلاوي.


هو أستاذ مساعد في المعهد العالي للدراسات الدولية والإنمائية في جنيف، ومستشار علمي للماجستير في الطاقة الدولية بكلية باريس للشؤون الدولية، في جامعة العلوم في باري، كما يُعد لوسياني أيضاً باحث عالمي بجامعة برينستون، ملحق بمدرسة وودرو ويلسون وقسم دراسات الشرق الأدنى، هو مستشار أول لمركز الخليج للأبحاث، حاصل على درجة الماجستير من جامعة ييل.

ميخائيل هيرب:

ميخائيل هيرب ولد في 7 أكتوبر 1966، هو عالم سياسي أمريكي اكتسب شهرة، من خلال أطروحته “كل ما في الأسرة” للممالك العربية، أيضاً يدير الدكتور هيرب على موقعه على شبكة الإنترنت، قاعدة بيانات عن الشخصيات السياسية الرئيسية في السياسة الكويتية.

نتائج الدولة الريعية:

  • في هذه الدول الريعية الغنية بالموارد، هناك تحد لتطوير المجتمع المدني والديمقراطية، لذلك يلخص المنظرون مثل: الببلاوي إلى أن طبيعة الدول الريعية تقدم تفسيراً خاصاً، لوجود الأنظمة الاستبدادية في هذه الدول الغنية بالموارد.

  • يحدد الببلاوي العديد من الخصائص الأخرى، المرتبطة بشكل خاص بالدول النفطية الريعية، على سبيل المثال عندما تكون الحكومة هي أكبر وأكبر صاحب عمل، فإن البيروقراطية غالباً ما تكون منتفخة وغير فعالة، فهي في الواقع تشبه الطبقة الريعية في المجتمع.


    علاوة على ذلك غالباً ما تجعل القوانين المحلية من المستحيل، على الشركات الأجنبية العمل بشكل مستقل، هذا يؤدي إلى وضع تصبح فيه المواطنة أصلاً مالياً، من أجل القيام بأعمال تجارية، تشرك الشركات الأجنبية كفيلاً محلياً يسمح للشركة بالتداول باسمه مقابل جزء من العائدات أي نوع آخر من الإيجار، بالإضافة إلى ذلك يؤدي إيجار النفط إلى إيجارات ثانوية، عادة ما تكون سوق الأسهم أو المضاربة العقارية.

  • تتقدم نظرية الدولة الريعية الألغاز المهمة في السياسة المعاصرة، على سبيل المثال كما يسأل أبو العوف “إذا كانت الإيجارات تزيد من استقرار النظام، خاصة المتانة الاستبدادية، فلماذا إذن الأنظمة الريعية، خاصة في الدول البترولية الاستبدادية، أكثر عرضة للحروب الأهلية؟، وبالنظر إلى الشرق الأوسط ، لماذا بقيت بعض الدول الريعية مثل: الكويت، عُمان، قطر، المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مستقرة بشكل ملحوظ، بينما بقيت دول أخرى مثل: الجزائر، البحرين، إيران، ليبيا والسودان، سواء قبل الربيع العربي أو أثناءه مشاهد من الاضطرابات العنيفة، حيث يشير أبو عوف إلى الشرعية السياسية كعامل حاسم، أيضاً يجادل بأن الأنظمة الريعية الاستبدادية، هي في الواقع أكثر هشاشة مما تبدو عليه.

  • لقد أدت الطبيعة الحاسمة للنفط إلى وضع، بدأت فيه الدول غير النفطية تقوم بالتصرف مثل الدول الريعية، حيث يمكن رؤية ذلك في المنطقة ككل، لذلك تمكنت بعض الدول من استغلال إيجار الموقع، بسبب موقعها الاستراتيجي على سبيل المثال: كمواقع للقواعد العسكرية.


    إن الأهم من ذلك لقد تأثرت العلاقات بين الدول في المنطقة، حيث تحاول الدول النفطية ضمان الاستقرار والهدوء لإيجارها، من خلال شراء الولاء من الدول المجاورة، في الواقع تقاسم إيجار النفط، قام الببلاوي بتسليط الضوء على حالة مصر، التي انخفض فيها تلقي المساعدات المالية من الدول المجاورة الغنية بالنفط، بشكل ملحوظ جداً خصوصاً بعد كامب ديفيد، وتوجه الأموال بدلاً من ذلك إلى العراق وسوريا ومنظمة التحرير الفلسطينية الذين اعتبروا أكثر حزماً.

المصدر
الموارد الطبيعية والنزاعات المسلحة في أفريقيا جنوب الصحراء، فوزية زراولية المجتمع المدني في منطقة الخليج العربي، د.لقـرع بن عليفي المسألة العربية، عزمي بشارة
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق