العلوم الطبية والمخبريةفحوصات طبية

فحوصات سرطان الكلى

اقرأ في هذا المقال
  • التاريخ الطبي والفحص البدني:
  • تحاليل الدم:
  • اختبارات التصوير للبحث عن سرطان الكلى:
  • خزعة الكلى:

قد يتم العثور على سرطان الكلى بسبب علامات أو أعراض يصاب بها شخص ما، أو قد يتم العثور عليها بسبب الفحوصات المخبرية أو اختبارات التصوير التي يتلقاها الشخص لسبب آخر. إذا كان هناك اشتباه في الإصابة بالسرطان، فسيلزم إجراء اختبارات لتأكيد التشخيص.

التاريخ الطبي والفحص البدني:

إذا كانت لديك أيّ علامات أو أعراض تشير إلى احتمال إصابتك بسرطان الكلى، فسوف يرغب الطبيب في الحصول على سجل طبي كامل للتحقق من عوامل الخطر ومعرفة المزيد عن الأعراض.

يمكن أنّ يوفر الفحص البدني معلومات حول علامات الإصابة بسرطان الكلى والمشاكل الصحية الأخرى. على سبيل المثال، قد يكون الطبيب قادراً على الشعور بكتلة غير طبيعية عندما يقوم بفحص البطن.

إذا كانت الأعراض أو نتائج الفحص البدني تشير إلى احتمال الإصابة بسرطان الكلى، فمن المحتمل إجراء المزيد من الاختبارات. قد تشمل هذه الفحوصات المخبرية واختبارات التصوير.

تحاليل الدم:

لا يمكن للفحوصصات المخبرية أنّ تظهر بشكل مؤكد ما إذا كان الشخص مصاباً بسرطان الكلى، ولكن في بعض الأحيان قد يعطي أول تلميح بأنّه قد تكون هناك مشكلة في الكلى. إذا تم بالفعل تشخيص السرطان، فسيتم إجراء ذلك أيضاً للتعرف على الصحة العامة للشخص وللمساعدة في معرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى مناطق أخرى. يمكنهم أيضاً المساعدة في إظهار ما إذا كان الشخص يتمتع بصحة جيدة بما يكفي لإجراء عملية جراحية.

  • تحليل البول (اختبار البول): يمكن إجراء هذا الاختبار إذا اشتبه الطبيب في وجود مشكلة في الكلى.

تتم الاختبارات المجهرية والكيميائية على عينة من البول للبحث عن كميات صغيرة من الدم والمواد الأخرى التي لا تُرى بالعين المجردة. حوالي نصف المرضى المصابين بسرطان الخلايا الكلوية سيحصلون على دم في البول. إذا كان المريض مصاباً بسرطان الخلايا الانتقالية (في الحوض الكلوي، أو الحالب، أو المثانة)، فإنّ فحصاً خاصاً لعينة البول (تسمى علم خلايا البول) في المختبر سيظهر في بعض الأحيان خلايا سرطانية فعلية في البول.

  • تعداد الدم الكامل (CBC): هذا اختبار يقيس كميات الخلايا المختلفة في الدم. غالباً ما تكون نتيجة الاختبار هذه غير طبيعية لدى الأشخاص المصابين بسرطان الخلايا الكلوية. فقر الدم (وجود عدد قليل جداً من خلايا الدم الحمراء) أمر شائع جداً. في كثير من الأحيان، قد يكون لدى الشخص عدد كبير جداً من خلايا الدم الحمراء (تسمى كثرة الحمر) لأنّ خلايا سرطان الكلى تصنع هرموناً (إريثروبويتين) يسبب نقي العظم لإنتاج مزيد من خلايا الدم الحمراء. تعداد الدم مهم أيضاً للتأكد من أنّ الشخص يتمتع بصحة جيدة بما فيه الكفاية لإجراء عملية جراحية.
  • اختبارات كيمياء الدم: عادة ما يتم إجراء هذه الاختبارات في الأشخاص الذين قد يصابون بسرطان الكلى، لأنّ السرطان يمكن أنّ يؤثر على مستويات بعض المواد الكيميائية في الدم. على سبيل المثال، في بعض الأحيان توجد مستويات عالية من إنزيمات الكبد. قد تشير مستويات الكالسيوم المرتفعة في الدم إلى أنّ السرطان قد انتشر في العظام، وبالتالي قد يدفع الطبيب إلى طلب فحص العظام. تبحث اختبارات كيمياء الدم أيضاً في وظائف الكلى، وهو أمر مهم بشكل خاص إذا تم إجراء اختبارات تصوير معينة أو إذا تم التخطيط لعملية جراحية.

اختبارات التصوير للبحث عن سرطان الكلى:

تستخدم اختبارات التصوير الأشعة السينية أو المجالات المغناطيسية أو الموجات الصوتية أو المواد المشعة لإنشاء صور من الداخل الجسم. يمكن إجراء اختبارات التصوير لعدة أسباب، مثل:

  • للنظر في المناطق المشبوهة التي قد تكون سرطان.

  • لمعرفة مدى انتشار السرطان.

  • للمساعدة في تحديد ما إذا كان العلاج يعمل.

على عكس معظم أنواع السرطان الأخرى، يمكن للأطباء في كثير من الأحيان تشخيص سرطان الكلى بثقة عادلة بناءً على اختبارات التصوير دون إجراء خزعة (إزالة عينة من الورم المطلوب فحصها تحت المجهر). في بعض المرضى، ومع ذلك، قد تكون هناك حاجة الخزعة.

أولاً: التصوير المقطعي (CT)

يستخدم التصوير المقطعي بالأشعة السينية لإنتاج صور مقطعية مفصلة للجسم. إنّه أحد أكثر الاختبارات المفيدة لإيجاد ورم في كليتك. يمكن أنّ توفر معلومات دقيقة حول حجم وشكل وموقع الورم. من المفيد أيضاً التحقق ممّا إذا كان السرطان قد انتشر إلى العقد الليمفاوية القريبة أو إلى الأعضاء والأنسجة خارج الكلية. إذا كانت هناك حاجة لخزعة الكلى، يمكن أيضاً استخدام هذا الاختبار لتوجيه إبرة الخزعة إلى الكتلة للحصول على عينة.

عند إجراء التصوير المقطعي المحوسب للنظر إلى الكليتين، غالباً ما تكون هناك حاجة لصبغة التباين الوريدي لجعل مناطق معينة تبرز بشكل أفضل على الفحص. هذا التباين CT يمكن أنّ تلحق الضرر الكلى. يحدث هذا في كثير من الأحيان في المرضى الذين لا تعمل كليتهم بشكل جيد في المقام الأول. لهذا السبب، سيتم فحص وظائف الكلى الخاصة بك عن طريق فحص الدم قبل ظهور التباين الوريدي.

ثانياً: التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

يتم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي أقل في كثير من الأحيان من الأشعة المقطعية في الأشخاص الذين يعانون من سرطان الكلى. قد يتم إجراؤها في الحالات التي لا تكون فيها الأشعة المقطعية عملية، مثل ما إذا كان الشخص لا يمكنه صبغ التباين المقطعي المحوسب لأنّ لديه حساسية تجاهه أو أنّه ليس لديه وظائف جيدة في الكلى. قد يتم إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي أيضاً إذا كانت هناك فرصة لنمو السرطان ليصبح أوعية دموية كبيرة في البطن (مثل الوريد الأجوف السفلي)، لأنّها توفر صورة أفضل للأوعية الدموية من الأشعة المقطعية. أخيراً، يمكن استخدامها للنظر في المناطق غير الطبيعية في المخ والحبل الشوكي التي قد تكون ناجمة عن انتشار السرطان.

ثالثاً: الموجات فوق الصوتية

يمكن أنّ تساعد الموجات فوق الصوتية في العثور على كتلة في الكلى وإظهار ما إذا كانت صلبة أو مملوءة بالسوائل (من المحتمل أنّ تكون أورام الكلى صلبة). كما يمكن أنّ تساعد أنماط الصدى المختلفة الأطباء في تحديد بعض أنواع أورام الكلى الحميدة والخبيثة من بعضها البعض.

إذا كانت هناك حاجة لخزعة الكلى، يمكن أيضاً استخدام هذا الاختبار لتوجيه إبرة الخزعة إلى الكتلة للحصول على عينة.

رابعاً: الأشعة السينية الصدر

يمكن إجراء الأشعة السينية بعد تشخيص سرطان الكلى لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الرئتين.

خامساً: فحص العظام

يمكن أنّ يساعد فحص العظام في إظهار ما إذا كان السرطان قد انتشر في العظام. قد يتم ذلك إذا كان هناك سبب للاعتقاد بأنّ السرطان قد ينتشر إلى العظام (بسبب أعراض مثل ألم العظام أو نتائج اختبار الدم التي تظهر زيادة مستوى الكالسيوم). يمكن أنّ تظهر فحوصات PET عادة انتشار السرطان على العظام أيضاً، لذلك إذا كنت قد أجريت فحص PET، فقد لا تحتاج إلى فحص العظام.

خزعة الكلى:

على عكس معظم أنواع السرطان الأخرى، لا يتم استخدام الخزعات غالباً لتشخيص أورام الكلى. عادة ما توفر اختبارات التصوير معلومات كافية للجراح لتحديد ما إذا كانت هناك حاجة لإجراء عملية جراحية. ثم يتم تأكيد التشخيص عندما يتم النظر في جزء من الكلى التي تمت إزالتها في المختبر.

ومع ذلك، يتم إجراء الخزعة في بعض الأحيان للحصول على عينة صغيرة من الأنسجة من منطقة قد تكون سرطانية عندما تكون اختبارات التصوير غير واضحة بما يكفي للسماح بالجراحة. يمكن أيضاً إجراء الخزعة لتأكيد الإصابة بالسرطان إذا لم تتم معالجة أيّ شخص بالجراحة، مثل الأورام الصغيرة التي ستتم متابعتها وعدم معالجتها، أو عند النظر في علاجات أخرى.

شفط الإبرة الدقيقة (FNA) وخزعة الإبرة الأساسية هما نوعان من خزعات الكلى التي يمكن القيام بها.

نتائج الخزعة:

يتم إرسال عينات الخزعة إلى المختبر، حيث يتم فحصها بواسطة أخصائي علم الأمراض، وهو طبيب متخصص في تشخيص الأمراض من خلال الفحوصات المخبرية. إذا تم العثور على سرطان الكلى، فإنّ السمة المهمة التي يتم تقييمها هي الدرجة، وتحديداً تسمى درجة فوهرمان.

تم العثور على درجة فوهرمان من خلال النظر في خلايا سرطان الكلى (تؤخذ أثناء الخزعة أو أثناء الجراحة) في المختبر. يستخدمه العديد من الأطباء لوصف مدى سرعة انتشار السرطان وانتشاره. يعتمد التقدير على مدى قرب الخلايا السرطانية من خلايا الكلى الطبيعية.

هذه السرطانات عادة ما تنمو وتنتشر ببطء وتميل إلى أنّ يكون لها تشخيص جيد. في الطرف الآخر، يبدو سرطان الخلايا الكلوية من الدرجة الرابعة مختلفاً تماماً عن خلايا الكلى الطبيعية. هذه السرطانات لديها تشخيص أسوأ.

على الرغم من أنّ نوع الخلية ودرجتها قد يساعدان في بعض الأحيان في التنبؤ بالتوقعات، إلا أنّ مرحلة السرطان هي إلى حد بعيد أفضل مؤشر على البقاء. تصف المرحلة حجم السرطان ومدى انتشاره خارج الكلى. وأوضح التدريج في مراحل سرطان الكلى.

المصدر
Tests for Kidney CancerAre There Early Signs of Kidney Cancer?What is Kidney Cancer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى