العلومالمعادن والأحجار الكريمة

حجر الأكوامارين

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ حجر الأكوامرين
  • كيفية العناية بحجر الأكوامارين
  • أماكن تواجد حجر الأكوامارين

تاريخ حجر الأكوامرين:

 

تم استخدام الأكوامارين بشكل متكرر في الإمبراطورية الرومانية والعصور الوسطى. وغالبًا ما يدمج الرومان الحجر في مجوهراتهم، ويعتقدون أن المنحوتات المحددة من الحجر، مثل شكل الضفدع ستساعد في التوفيق بين الأعداء وجعلهم أصدقاء، بالإضافة إلى ذلك يعتقد كل من الرومان واليونانيين أن ارتداءها سيضمن لهم رحلة آمنة عبر البحار بسبب وحدته كحجر بألوان البحر.

يقال إن الأكوامرين هو حجر الشجاعة، حيث إنه يزيل التوتر ويهدئ العقل، بينما ينسجم أيضًا مع البيئة ويخفف من العوامل الخارجية السيئة. ويقال أيضاً إن هذا الحجر الجميل يساعد أولئك الذين يرتدونها على تجاوز المواقف الصعبة واتخاذ موقف في حياتهم، ويُقال إن الأكوامارين له قوى علاجية معينة أيضًا، مثل الاستخدامات ضد التهاب الحلق وتورم الغدد ومشاكل الغدة الدرقية والنمو والعينين والأسنان والمعدة.

 

 كيفية العناية بحجر الأكوامارين:

 

نظرًا لوجود أحجار الأكوامارين في منتصف مقياس موس، فهي متينة إلى حد ما، ولكن لا يزال من الضروري التعامل معها بعناية مثل أي حجر ثمين، حيث تعتبر القصات الضحلة النموذجية المستخدمة من أجل تعزيز وضوحها والتأكيد على لونها بحاجة إلى تنظيف متكرر بقطعة قماش ناعمة حتى يظل مظهرها في أفضل حالاته.

 

وفي العصور الوسطى تم تقطيع الأكوامارين إلى كرات بلورية، حيث كان يعتقد أنه يمتلك خصائص صوفية والقدرة على تجديد الحب في حياة المرء، كما استخدم عالم الرياضيات جون دي أيضًا كرة بلورية تم إنشاؤها من الأكوامارين للتنبؤ بالوقت الأفضل لتتويج الملكة إليزابيث الأولى. ويُعتقد أن حجر الأكوامارين يبرز فوائده عندما يمسكه المرء بإحكام، أو يضعه في المنطقة الصحيحة، وذلك اعتمادًا على الاستخدام المطلوب، كما تحظى الخواتم والتمائم بشعبية كبيرة مع الأكوامارين أيضًا، وخاصةً على الأشخاص الذين يكتسبون سماته من علامات الأبراج أي علامة العقرب.

أماكن تواجد حجر الأكوامارين:

 

تم العثور على هذا الحجر في “سريلانكا والبرازيل والهند” على نطاق واسع للغاية، كما أنه يوجد أيضًا في “جنوب إفريقيا وروسيا وبورما والولايات المتحدة الأمريكية“، كما تم العثور عليه بطريقة كبيرة جدًا في “أوريسا”. 

أما عن لون الأحجار الكريمة الأكثر قيمة لهذا الحجر فهو الأزرق الداكن إلى الأزرق المخضر قليلاً مع كثافة معتدلة القوة، وبشكل عام، كلما كان اللون الأزرق أنقى وأكثر كثافة زادت قيمة الحجر، كما أن معظم لون الأكوامارين يكون أزرق مخضر فاتح.

المصدر
كتاب علم الأحجار للمؤلف البيرونيكتاب الجماهر في معرقة الجواهر للمؤلف لاطيوس الأمدي موسوعة الأحجار الكريمة لزكريا الهميمي الدليل المرئي للأحجار الكريمة على أختلاف أنواعها للمؤلف محمد عناني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى