العلومعلوم الأرض والفلك

دور علماء العرب والمسلمين في تأكيد كروية الأرض

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو العلم الذي يتحدث عن شكل الأرض وهيئتها
  • ما هو دور علماء العرب والمسلمين في تأكيد كروية الأرض

ما هو العلم الذي يتحدث عن شكل الأرض وهيئتها؟

لقد تطور علم الأرض في القرون الثلاثة الأخيرة وتم استحداث الكثير من العلوم الفرعية ومن أشهرها هو العلم الذي يهتم بشكل الأرض وهيئتها وجيولوجيتها، وهو علم الجيومورفولوجيا الذي يجمع بين كل من الجغرافيا والجيولوجيا إلى حد كبير، يهتم علم الجيومورفولوجيا بدراسة جميع المظاهر التي تشارك في تشكيل الأرض وخصوصاً سطح الأرض وتضاريسها.


كما يهتم بدراسة جميع التغيرات والتطورات التي تعرض لها سطح الأرض منذ نشأتها وتحليل العوامل المختلفة التي تسببت في تكونها، بالإضاف إلى اهتمام هذا العلم في دورات التعرية الكبرى التي يتعرض لها سطح الأرض خلال عمرها الجيولوجي.


اهتم علماء العرب والمسلمين بجميع المظاهر والظواهر التي تملك دوراً في تشكيل سطح الأرض، حيث اطلقوا على هذا العلم اسم علم الهيئة وكان لهم في هذا المجال دور كبير بسبب اهتمامهم بدراسة الكثير من الظواهر، فعلى سبيل المثال يوجد كتاب اسمه المسالك والممالك ألفه العالم المسلم ابن اسحق إبراهيم الذي يعرف باسم الكرخي، حيث وضع في كتابه الكثير من الظواهر التي ترتبط بعلوم الطبوغرافيا وتتعلق بهيئة سطح الأرض.

ما هو دور علماء العرب والمسلمين في تأكيد كروية الأرض؟

يوجد الكثير من الحقائق التي تؤكد أن دوران الأرض حول نفسها يتسبب في تعرض أجزاء منها للشمس فتستقبل الأشعة الضوئية المنبعثة من الشمس ليتكون منها الفترة النهارية، في حين أن الأجزاء التي تكون بعيدة عن الشمس تبقى في حالة إظلام ليتكون منها الفترة الليلية، ومع تتابع حركة الأرض ودورانها حول محورها يتعاقب الليل والنهار لليوم الواحد.


لم يكن من الممكن التحدث عن كروية الأرض سابقاً لكن في القرن الخامس عشر كان من الأفكار التي تبناها العالم المسيحي والكنائس هي أن الأرض مسطحة ومنبسطة وأن الأرض محور الكون ويدور حولها الشمس والأجرام السماوية الأخرى، لكن علماء العرب والمسلمين كانوا مخالفين ورافضين تلك المعتقدات، ففي الواقع كان العرب والمسلمين يستمدون أفكارهم من دليل الخارطة الذهبية للكرة الأرضية التي أعدها العالم الاسلامي الإدريسي حيث أنهم أشاروا إلى كروية الأرض ودورانها حول الشمس.


كما أشار المسعودي إلى كروية الأرض في كتابه (التنبيه والإشراف) عندما تحدث عن مدارات الأجرام السماوية، وبشكل خاص عندما تحدث عن المدار الذي يدور فيه كوكب الأرض وأطلق عليه اسم الفلك حين قال: (الفلك جسم مدور كروي أجوف).


المصدر
جيولوجيا النظائر/قليوبي، باهر عبد الحميد /1994الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية/إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا /2014الجيولوجيا البيئية: Environmental Geology (9th Edition)/Edward A. Keller/2014علم الأحافير والجيولوجيا/مروان عبد القادر أحمد /2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى