اختراعات واكتشافاتالعلوم

قصة اختراع الدبابيس

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة تاريخية عن الدبابيس
  • ما هي قصة اختراع الدبابيس في الحضارات القديمة؟

مقدمة تاريخية عن الدبابيس:

 

تُعتبر الدبابيس من أبسط المواد التي تستخدمها البشرية، تمّ استخدام الأشواك والعظام وغيرها من المواد النباتية والحيوانية لصنع وتثبيت الملابس منذ العصر الحجري الحديث، استخدم السومريون دبابيس الحديد والعظام منذ 5000 عام، ارتدى المصريون الأثرياء دبابيس برونزية مستقيمة برؤوس مزخرفة، بحلول العصر اليوناني والروماني، تغيرت الموضة إلى استخدام دبابيس مشبك.

 

كانت دبابيس العصور الوسطى تتألف من قطع بسيطة من الخشب إلى العاج، وكان قياسها 2.5 إلى 6 بوصات، كانت باريس مركز صناعة الدبابيس في العصور الوسطى، بحلول القرن السابع عشر، كانت صناعة الدبوس هي الصناعة الرائدة في جلوستر بإنجلترا، وكأقل قيمة من الإبر، كانت الدبابيس المعدنية كماليات صغيرة في أوائل أوروبا الحديثة؛ يمنح المال كمكافأة  للتاجر عند إبرام صفقة، لصناعة الدبابيس.

 

من أعظم مساهمات اليونان في العالم، كانت الدبابيس، يمكن إرجاع بعض أقدم الإصدارات من الدبابيس الزخرفية إلى الإغريق القدماء، لربط ملابسهم، بحلول القرن الثامن عشر، تمّ سحب الأسلاك النحاسية بسرعة 60 قدمًا في الدقيقة بواسطة متخصص ماهر، ثمّ تمّ قطعها إلى أطوال بواسطة عمال آخرين لكي ينتجون 4200 دبوس في الساعة، قام آخرون بعد ذلك بشحذ النقاط وصنعوا نحاسًا ملفوفًا في رؤوسهم ولصقوها، وغطوا الدبابيس بقصدير، وجففوها، وصقلوها.

 

بدأ إنتاج الدبوس الميكانيكي في برمنغهام، إنجلترا، في عام 1838م، كان يعتبر الدبوس الميكانيكي من أكثر الأجهزة شهرةً في أمريكا ما قبل الحرب، في عام 1900م استخدم سكان الولايات المتحدة 60 مليون دبوس عادي، في القرن التاسع عشر  كانت ربطة العنق، في ازدياد في الموضة الرجالية، احتاج مصمم الأزياء إلى دبابيس من أجل ربط إكسسوارات العنق، تزامن هذا الاتجاه مع الثورة الصناعية، ممّا يعني أنه يمكن إنتاج الدبابيس بمعدلات أعلى وتكاليف أقل، وكانت الدبابيس الزخرفية في حدود ميزانية الطبقة الوسطى.

 

ما هي قصة اختراع الدبابيس في الحضارات القديمة؟

 

بحلول عام 1980م، قدّر خبير اقتصادي في جامعة كامبريدج أنّ الإنتاجية لكل عامل في صناعة الدبوس البريطانية زادت 167 ضعفًا في 200 عام، ربما كان التأثير الأكبر للدبابيس الوفيرة والرخيصة وعالية الجودة المعبأة في علب مغلقة هو ثقافة الخياطة، لم تعد الدبابيس محمية من السرقة والضياع والصدأ، ظهرت مثبتات الملابس الأولى بمبدأ دبوس (معدن) في وسط أوروبا خلال العصر البرونزي الأوسط في الألفية الثانية قبل الميلاد.

 

يُعرف الدبوس المستقيم أساسًا بدوره في الخياطة كقطعة صغيرة رفيعة من المعدن تستخدم لتثبيت قطعتين من القماش معًا بشكل مؤقت، لقد تم صنع الدبوس المستقيم من العديد من المواد المختلفة مثل المعدن والعظام وحتى الخشب، في روما القديمة، كانت الدبابيس مصنوعة يدويًا بشكل متقن وغالبًا ما يتم ارتداؤها في الشعر أو لتثبيت قطعتين من الملابس معًا،  الدبابيس المستقيمة ليست عناصر خاصة بالجنس حيث استخدمها كل من الرجال والنساء في الملابس وحتى في الشعر المستعار عند الحاجة.

 

خلال عصر النهضة في أوروبا، كانت الدبابيس تصنع غالبًا من الحديد أو النحاس أو الأسلاك النحاسية، وقد تم العثور على بقايا صنعها في العديد من المواقع الأثرية في القرنين السادس عشر والسابع عشر في لندن وأجزاء من فرنسا، يمكن العثور على دبابيس سلكية تم إنتاجها في كل من أمريكا وأوروبا في القرن التاسع عشر في المواقع الأثرية عبر الساحل الشرقي، يمكن أن تشير الدبابيس المستقيمة المصنوعة يدويًا إلى فترة زمنية مبكرة لموقع في أمريكا الشمالية.

 

قبل حلول منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، كانت صناعة الدبوس واحدة من أهم الصناعات، كانت دبابيس الأسلاك المستقيمة من الصادرات الشائعة لهذه المصانع، خاصةً إلى المستعمرات الإنجليزية بسبب ارتفاع الطلب، كانت هناك محاولات لإنتاج دبابيس مستقيمة في المستعمرات من خلال طواحين صغيرة أعلى وأسفل الساحل الشرقي بعد الثورة الأمريكية، نظرًا لأنّ معظم المصانع كانت لا تزال تنتج كل دبوس يدويًا، فلم تكن العملية ناجحة حقًا حتى منتصف القرن التاسع عشر ولم يتم إنشاء مصنع كامل التطور للدبابيس حتى عام 1836م.

 

قبل إدخال دبوس السلك المنتج بكميات كبيرة، كانت المصانع لا تزال تنتج كل دبوس يدويًا وكانوا قادرين فقط على إنتاج حوالي 5000 دبوس مستقيم في اليوم، بدأ العديد من المخترعين خلال هذا الوقت في تصميم آلات وبراءات الاختراع لتصنيع الدبابيس على نطاق واسع، ومن الأمثلة على ذلك شركة (Howe Manufacturing Company) في ديربي، كونيتيكت التي أسسها (John Ireland Howe) في عام 1836م، كان مصنع (Howe) قادرًا على إنتاج ما يزيد عن 70000 دبوس مستقيم، قام إدوين مور باختراع دبوس الدفع في عام 1900م، تتم صناعته من النحاس، القصدير أو الحديد، يستخدم لعقد الرسومات على لوحات الرسم.

 

دبوس المشبك وسيرة حياة والتر هانت:

 

كان دبوس المشبك الحديث من اختراع والتر هانت، دبوس المشبك هو شيء يستخدم عادةً لربط الملابس (مثل حفاضات القماش)، تعود دبابيس المشبك الأولى المستخدمة في الملابس إلى العصر الميسيني خلال القرن الرابع عشر قبل الميلاد، ولد والتر هانت عام 1796م في ولاية نيويورك، وحصل على شهادة في البناء، عمل كمزارع في بلدة لوفيل نيويورك، وشمل عمله تصميم آلات أكثر كفاءة للمطاحن المحلية، حصل على براءة اختراعه الأولى في عام 1826م بعد انتقاله إلى مدينة نيويورك ليعمل ميكانيكيًا.

 

تضمنت اختراعات هانت الأخرى بندقية وينشستر المتكررة، وغزل الكتان الناجح، ومبراة السكاكين، وجرس الترام، وموقد وحرق الفحم الصلب، والحجر الاصطناعي، ومحاريث الجليد، وآلات صنع البريد، وهو معروف أيضًا باختراعه ماكينة خياطة غير ناجحة تجاريًا، تمّ اختراع دبوس المشبك أثناء قيام هانت بلف قطعة من الأسلاك ومحاولة التفكير في شيء من شأنه أن يساعده على سداد دين قيمته خمسة عشر دولارًا، في وقت لاحق باع حقوق براءة الاختراع الخاصة به مقابل أربعمائة دولار للرجل الذي يدين له بالمال.

 

في 10 أبريل 1849م، مُنح هانت براءة الاختراع الأمريكية رقم 6281 لدبوس الأمان المشبك الخاص به، تم صنع دبوس (Hunt) من قطعة واحدة من الأسلاك، والتي تمّ لفها في زنبرك في أحد طرفيها وقفل منفصل ونقطة في الطرف الآخر، ممّا يسمح بدفع نقطة السلك بواسطة الزنبرك إلى المشبك، كانت قطعة واحدة من الأسلاك البرونزية ملفوفة في أحد طرفيها مع نقطة تشغل حارسًا من الصفائح البرونزية، مع العديد من المتغيرات انتشرت أهمية الدبوس بسرعة حول البحر الأبيض المتوسط، وخاصةً في الأراضي اليونانية.

 

ربما كان الدبوس المشبك في القرن التاسع عشر إحياءًا كلاسيكيًا واعيًا، بحلول عام 1914م، كانت المصانع الأمريكية وحدها تصنع أكثر من 1.33 مليار دبوس مشبك سنويًا بتكلفة 0.007 دولار لكل منها، وهو مثال مذهل على إضفاء الطابع الديمقراطي على النظام الصناعي لمنتج فاخر قديم في العصور الوسطى.

المصدر
كتاب موسوعة الاختراعات والاكتشافات العلمية، أماني الشافعيكتاب الاختراعات، لايونيل بيندركتاب الاكتشافات العلمية، محمد رفعتكتاب اختراعات واكتشافات وعلماء، كلود بريزنسكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى