العلومعلوم الأرض والفلك

وحدات الزمن الجيولوجي الكبيرة والصغيرة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي وحدات الزمن الجيولوجي
  • الوحدات الجيولوجية البيوستراجرافية (وحدات التتابع الحفري)
  • الوحدات الصخرية

ما هي وحدات الزمن الجيولوجي؟

إن العصور الجيولوجية تكون أقساماً كبيرة تسمى أحقاباً eras، وهذه الأحقاب تنقسم إلى أقسام أصغر تسمى عهود epochs، وفي عام 1841 جمع فيليبس john phillips العصور الجيولوجية في أحقاب ثلاثة هي حقب الحياة القديمة وحقب الحياة المتوسطة وحقب الحياة الحديثة، كما أن الصخور التي التي تكونت في أزمنة سابقة للحياة القديمة يطلق عليها صخور البريكامبري (أي صخور ما قبل الحياة) ومن المشاكل الصعبة هو تقسيم تلك الفترة الطويلة السابقة للحياة القديمة.


وقد أطلق العالم الجيولوجي شادويك chadwick في عام 1930 اسمين على القسمين الكبيرين من وحدات الزمن الجيولوجي والإسم الأول هو ما قبل الحياة الكربتوزوي Cryptozoic والاسم الثاني هو ما بعد الحياة الفانيروزوي Phanerozoic وما قبل الكامبري لكنه لم يستعمل مكانة الكربتوزوي أبداً.


واسم الفانيروزوي استعمله كثير من العلماء وما زال يستعمله الكثير من الجيولوجيين حتى الآن، وقد تكون النظم لها تقسيم أكبر يسمى earthems لكن هذا الاسم نادراً ما يتم استعماله، حيث يتم استعمال كلمة paleozoic rock (صخور حقب الحياة القديمة) لتدل على نفس المعنى.


كما أن النظم systems من الممكن تقسيمها إلى نسق series وقد تنقسم النسق إلى ثلاثة أقسام (السفلي الأوسط العلوي)، فالنظام الديفوني مثلاً الذي تكونت صخوره خلال العصر الديفوني من الممكن تقسيمه إلى ثلاثة أقسام أقدمها الديفوني السفلي ثم الديفوني الأوسط وأحدثها الديفوني العلوي، وصخوره قد تكونت خلال الديفوني المبكر والديفوني الأوسط والديفوني المتأخر.


ومن الممكن أن يتم تقسيم العهد إلى epoch إلى أعمار ages وكذلك تقسيم النسق إلى مجموعة من المراحل stages وتم التعرف على كثير من النظم والمجموعات في كثير من القارات، ومن الممكن تطبيق جميع هذه الأقسام في أماكن كثيرة من العالم.


ولما كان هناك بعض الأخطاء في عمليات المضاهاة الصخرية، فإن وحدات الزمن الاستراتغرافي الصغيرة مثل المراحل تطبق فقط على قارة واحدة أو منطقة ما، وعلى الرغم من ذلك فقد تم التعرف على بعض المراحل في أماكن كثيرة متفرقة في جميع أنحاء العالم.

الوحدات الجيولوجية البيوستراجرافية (وحدات التتابع الحفري):

إن المراحل stages في المناطق النموذجية تتضمن عادة على نطاقين أو أكثر من النطاقات الحفرية، وتختلف حفرياتها عما يجاورها من حفريات أخرى في الصخور أو الطبقات، ومن الممكن تعريف النطاق على أنه مجموعة من الطبقات التي تحتوي على أحافير معينة بشرط أن هذه الأحافير والرسوبيات المحتوية عليها متزامنات مع بعضهما، والنطاق zone يعتبر من الوحدات الاستراتغرافية الهامة، حيث أنه يسمى بالوحدات البيوستراتغرافية.


وهذه الوحدات البيوستراتغرافية قد تكونت في فترة زمنية معينة وفي جهات جغرافية قديمة، وكانت لها ظروف ملائمة لمعيشة كائناتها، وكلما كانت الفترة الزمنية قصيرة والتوزيع الجغرافي كبير اعتبرت هذه المنطقة على درجة كبيرة من الأهمية.


وبعض الجيولوجيين وخاصة في أوروبا يستخدمون كلمة نطاق فقط لهذه الوحدات، وهذه ذات أهمية كبيرة في تقسيم الزمن الاستراتغرافي، أما الأحافير التي توجد في صخور أزمنة جيولوجية كثيرة لا تفيدنا كثيراً في التعرف على الزمن الذي عاشت فيه، ولكن إذا وجد في صخورها بعض الأدلة الأخرى مثل صفات صخرية مميزة أو تراكيب جيولوجية هامة فإنه يمكننا تقدير الزمن الذي تكونت فيه هذه الصخور.


وعلى هذا الأساس يمكن اعتبار جميع النطاقات أنها وحدات زمن استراتغرافي، والنطاقات البيوستراتغرافية يمكن تعريفها بالمدى الاستراتغرافي كله للنوع الواحد والمدى الاستراتغرافي الذي تكثر فيه حفريات النوع الواحد والصخور التي تحتوي على تجمعات حفرية بغض النظر عن مداها الاستراتغرافي، ومن الممكن تعريفها من خلال الفترة الاستراتغرافية التي تحتوي على بعض الأحافير المرشدة أو التي تقع بين نهاية نوع وبداية نوع آخر.

الوحدات الصخرية:

الوحدات الصخرية هي صخور لها صفات معينة يمكن معرفتها في جزء من التتابع الاستراتغرافي في مكان ما، وسمكها عادة يتراوح بين عشرات ومئات من الأقدام وتكونت في ظروف معينة، فلكل بيئة أنواع معينة من الرواسب وتغطي هذه الرواسب مساحات كبيرة ومن السهل توقيعها على الخريطة الجيولوجية.


والوحدات الصخرية الأساسية هي التكاوين التي يمكن تقسيمها إلى أعضاء أو طبقات، والتكاوين قد تتحد لتكون قسماً أكبر يسمى مجموعة، والظروف التي تكون نوعاً معيناً من الرواسب قد تتحرك إلى مكان آخر في منطقة ما، ويوجد له شبيه آخر في زمن أحدث نتيجة لتكرار الظروف أثناء الترسيب، كما أن الوحدات الصخرية لا تعتمد على الزمن ولذا تتقاطع حدود الوحدات الصخرية أحياناً مع الأسطح الزمنية أو توازيها أو تنطبق معها.


وتظهر مشاكل كبيرة عندما تعمل خرائط الوحدات الصخرية إذا اعتبرت هذه الوحدات تقسيمات للنظم أو للنسق أي كوحدات زمن استراتغرافي.


المصدر
جيولوجيا النظائر/قليوبي، باهر عبد الحميد /1994الأرض: مقدمة في الجيولوجيا الفيزيائية/إدوارد جي تاربوك, ‏فريدريك كي لوتجينس, ‏دينيس تازا /2014الجيولوجيا البيئية: Environmental Geology (9th Edition)/Edward A. Keller/2014علم الأحافير والجيولوجيا/مروان عبد القادر أحمد /2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى