القانونالقانون الإداري

القرارات الإدارية من حيث نفاذها في مواجهة الأفراد

القرارات الإدارية من حيث نفاذها في مواجهة الأفراد

 

آثار القرارات الإدارية على الأفراد (قرارات فاعلة وغير فعالة) تنقسم القرارات الإدارية إلى قرارات ملزمة للأفراد وتطبق حقوقهم وفقًا لتأثيرها على الأفراد والتي يجب عليهم احترامها. وتقتصر القرارات الإدارية وتأثيراتها على الإدارة والمعروفة باسم الإجراءات الداخلية، بما في ذلك المنشورات والتوجيهات المختلفة وكذلك التفسيرات والأوامر والتوصيات أو التوجيهات التي أكدها المقررون والتأكيدات وهذه القرارات غير قابلة للتنفيذ ضد الفرد وليس لها سلطة على له ملزم ولن يتم الاحتجاج عليهم.

 

على العكس من ذلك، فإن بعض الموظفين القضائيين يرفضون التعليمات ذات الطابع القانوني ويعتبرونها عملاً رئيسياً، ويحللون أنها تعليمات من الرئيس التنفيذي للموظفين وهم غير ملزمين بالطاعة ولا يمكن إلزامهم بها ما لم يكن بشكل غير مباشر من خلال العقوبة التأديبية. ومع ذلك، فإن هذا البيان غير موثوق به، حيث تؤدي انتهاكات التوجيه بطبيعة الحال إلى تهديدات بالإضرار بالأحوال الشخصية للموظف وهو ما نعتقد أنه كافٍ لإعطاء التوجيه إجراءً ذا طبيعة قانونية.

 

ومع ذلك، تختلف هذه الأنواع من القرارات من حيث أنها ليست موجهة للأفراد وليس لها عواقب قانونية أمامهم؛ لأنها موجهة فقط للموظفين. ومن هذا التقييم، يبدو أن الإجراءات أو التوجيهات الداخلية لا يمكن أن تكون موضوع إجراءات الإلغاء وبالتالي فمن غير المقبول للأفراد الطعن في الإلغاء لأنه ليس له تأثير عليهم، كما أنه غير مقبول للموظفين. وتحسم هذه القرارات هذه القرارات برفع الطعن عنها، حيث من واجبه الانصياع لها والتعاون معهم والتأديب.

 

إن عالمية المركز القانوني المتضمن في صنع القرار التنظيمي لا تعني أنه ينطبق على الجميع في المجتمع؛ لأنه يستهدف الأفراد بخصائصهم الخاصة أو مجموعات محددة في المجتمع. وصنع القرار التنظيمي هو في الواقع تشريع ثانوي خارج عن التشريع العادي، لكنه صدر من قبل السلطة التنفيذية، لذلك فهو تشريع ثانوي ينطبق على كل من يستوفي مسبقًا شروطًا معينة تحددها القواعد.

 

وعلى الرغم من ارتباط اللوائح والقوانين بقواعد عامة وقواعد مجردة، إلا أن محتواها مختلف، فالقانون ينص على مبادئ عامة أساسية أو يحددها، بينما يقتصر دور اللوائح على بيان الأحكام التفصيلية الواردة في القانون ويصدر بعد إقرارها من قبله الهيئة التشريعية، حيث يجب إصدار القرارات أو اللوائح التنظيمية من قبل الأجهزة الإدارية. وهناك عدة أنواع من اللوائح وأهمها:

 

  • اللوائح الإدارية: التي تصدرها الدوائر الإدارية لتفعيل القوانين.

 

  • لوائح الضبط: وهي اللوائح التي تصدرها السلطة التنفيذية للحفاظ على النظام العام ومختلف العناصر منها السلامة العامة والصحة العامة والإسكان العام وهي مهمة بالغة الأهمية لأنها تتعلق بشكل مباشر بحياة الأفراد وتقييد حريتهم حيث تشمل أوامر ومحظورات وعقوبات المخالفين.

 

  • اللوائح التنظيمية: وتعرف أيضًا باللوائح المستقلة وهي لوائح تتجاوز تطبيق القوانين وتنظم الأمور التي لا تشملها القوانين ودورها قريب من التشريع.

 

  • أنظمة الضرورة: هي أنظمة تصدرها السلطة التنفيذية بدون برلمان أو مجلس تشريعي استجابة لظروف خاصة طارئة تهدد الأمن القومي والأمن. .

 

  • اللوائح المفوضة: هي قرارات تصدرها السلطة التنفيذية بتفويض من السلطة التشريعية لتنظيم بعض الأمور التي كانت لولا ذلك تدخل في نطاق التشريع سواء صدرت دون إذن من السلطة التشريعية وهذه القرارات لها قوة القانون أو لها قوة القانون. في جلسة.

 

والقرارات الشخصية تنشئ هذه القرارات مراكز قانونية للقضايا الفردية المتعلقة بأفراد محددين وتستنفد موضوعها بعد تقديم طلب واحد. يختلف القرار التنظيمي أو اللائحة التنظيمية عن القرار الفردي على النحو التالي:

 

  • تنطبق القرارات الفردية على أفراد محددين أو على أفراد محددين أو حالات محددة، في حين أن القرارات التنظيمية تحتوي على قواعد عامة مجردة تنطبق على جميع الأشخاص الذين يستوفون شروطًا معينة دون تحديد مسبق لهؤلاء الأشخاص من خلال أنفسهم أو اسمهم.

 

  • من حيث المبدأ، تسري القرارات الفردية من تاريخ نشرها إلى الأشخاص المعنيين، بينما تسري القرارات الإدارية التنظيمية من تاريخ نشرها في الجريدة الرسمية.

 

  • للسلطة التنفيذية صلاحية مراجعة أو إلغاء أو إلغاء قرار المنظمة، ولا يحق لأحد الاحتفاظ بالحقوق المكتسبة؛ لأنها تنص على القواعد العامة، ويمكن للسلطة التنفيذية إلغاء أو إلغاء أو تعديل القرار بشروط معينة ينص عليها القانون الإداري الفردي.

 

  • للمحاكم العادية سلطة تفسير القرارات التنظيمية تمامًا كما تفسر القوانين، بينما تتمتع الأجهزة القضائية الإدارية بسلطة تفسير القرارات الإدارية الفردية.

 

المصدر
قضاء التفسير في القانون الإداري/ عمار عوابدي النظرية العامة للمنازعات الإدارية في النظام القضائي/ عمار عوابديقانون المنازعات الإدارية/ رشيد خلوفيمبادئ القانون الإداري/ محمد سعيد حسين أمين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى