الهندسةهندسة المياه والبيئة

آثار التلوث الإشعاعي على البيئة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي آثار التلوث الإشعاعي؟
  • حلول التلوث الإشعاعي

يُعرَّف التلوث الإشعاعي على أنه: زيادة في مستويات الإشعاع الطبيعي التي تسببها الأنشطة البشرية حيث تشير التقديرات إلى أن حوالي 20٪ من الإشعاع الذي نتعرض له ناتج عن الأنشطة البشرية، تتضمن الأنشطة البشرية التي يمكنها إطلاق الإشعاع أنشطة بالمواد المشعة مثل التعدين ومناولة ومعالجة المواد المشعة ومناولة وتخزين النفايات المشعة بالإضافة إلى استخدام التفاعلات المشعة لتوليد الطاقة (محطات الطاقة النووية) جنبًا إلى جنب مع استخدام الإشعاع في الطب (مثل الأشعة السينية) والبحوث.

ما هي آثار التلوث الإشعاعي؟

  • الطفرات الجينية: للإشعاع آثار ضارة عندما يتعلق الأمر بالوراثة، حيث يؤدي إلى تلف خيوط الحمض النووي مما يؤدي إلى الانقسام الجيني بمرور الوقت، تختلف درجة الطفرة الجينية التي تؤدي إلى تغييرات في تكوين الحمض النووي بسبب مستوى الإشعاع الذي تعرض له ونوع التعرض، في حالة تعرض الإنسان أو الحيوان لكثير من الإشعاع من الغلاف الجوي والأغذية المستهلكة وحتى المياه المستخدمة في ذلك الوقت فمن المحتمل أن تكون أجسامهم قد امتصت الإشعاع بالفعل فبمجرد دخول الجسم يبقى نشطًا لأنه لا يمكن تدمير الطاقة.


    الطفرة الناتجة من الطاقة تجعل المرء أكثر عرضة للإصابة بمرض السرطان، فمثلاً النساء الحوامل حيث يعاني الأطفال المولودين من عيوب سلبية ناجمة عن الطفرات الجينية مثل انخفاض الوزن أثناء الولادة، كما تم الإبلاغ عن آثار مثل الولادات المشوهة والضعف مثل العمى عند الأطفال وكما تم ذكر العقم كأثر للإشعاع.

  • الأمراض: السرطان هو أكثر الأمراض المرتبطة بالإشعاع، حيث أنها تطورت على مر السنين وتشكل خطرا كبيرا على الصحة العالمية، تشمل الأنواع الأخرى اللوكيميا وفقر الدم والنزيف وانخفاض العمر الذي يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة والوفاة المبكرة بالإضافة إلى أمراض أخرى مثل مضاعفات القلب والأوعية الدموية، على سبيل المثال يحدث سرطان الدم بسبب الإشعاع في النخاع العظمي.

  • عقم التربة: التعرض للإشعاع للغلاف الجوي يعني أنه موجود حتى في التربة، تتفاعل المواد المشعة في التربة مع العناصر الغذائية المختلفة مما يؤدي إلى تدمير تلك العناصر الغذائية مما يجعل التربة عقيمة وذات سمية عالية، تؤدي مثل هذه التربة إلى حصاد المحاصيل المليئة بالإشعاع وبالتالي غير صالحة للاستهلاك من قبل البشر والحيوانات، يتم أيضًا تعديل النباتات التي تنمو من هذه التربة وراثيًا بما أن هذه في أساس السلسلة الغذائية فإن العاشبات تستهلكها وتحافظ على مستويات الإشعاع، آكلة اللحوم مثل الأسود والنسور ينتهي بها الأمر إلى استهلاكها وزيادة مستويات الإشعاع.

  • تدمير الخلايا: التلوث الإشعاعي له تأثيرات متنوعة مثل تغيير الخلايا، أجسام الكائنات الحية فريدة من نوعها حيث يوجد الملايين من الخلايا في جسم واحد حيث لكل منها غرضه الخاص لتحقيقه، يؤدي الإشعاع إلى تشويه الخلايا الموجودة مما يؤدي إلى تلف دائم في مختلف الأجهزة وأجهزة الأعضاء، في مواجهة الكثير من الإشعاع لا مفر من الأمراض الدائمة والوفاة.

  • الحروق: ليس من السهل الشعور بالإشعاع ولكن من السهل إدراك أنك قد تأثرت به حيث أن التواجد الفوري للحروق والآفات الحمراء والقروح دليل على ذلك، لجعل الأمر أسوأ يمكن أن يؤدي ذلك إلى سرطان الجلد.

  • الآثار على الحياة البرية: الحيوانات على مستويات مختلفة تعاني بشكل مختلف حيث تتأثر الكائنات عالية المستوى أكثر من الحشرات والذباب، الحيوانات العاشبة مثل الماشية عند رعي الأرض الملوثة تتراكم كميات كبيرة من (Ce-13 و I-131) على أنسجة الحيوانات، تدخل هذه النويدات المشعة دوراتها الأيضية وتؤثر على حمضها النووي، هذا ينتهي بامتلاك جيل حيواني متحور مع خطر أعلى من المشاكل الصحية من خلال كمية صغيرة من النويدات المشعة.

  • التأثيرات على النباتات: تتعرض النباتات أيضًا للإشعاع ويتم التلف في الغالب بسبب زيادة الموجات فوق البنفسجية حيث تتأثر النباتات المختلفة بشكل مختلف، تتوقف الثغور عن التبخر أثناء زيادة الإشعاع وعندما يضرب الإشعاع الكروموسومات يتم إعاقة التكاثر حيث ينتج عنه تغيير الأشكال والأحجام والصحة في النباتات، التعرض بكميات كبيرة يدمر النباتات المصابة وعندما نأكل هذه النباتات نتناول النويدات.

  • الآثار على الحياة البحرية: تقوم محطات الطاقة التي تعد مصادر للطاقة النووية والمعالجة الكيميائية بإطلاق نظائر مشعة في المياه منذ عقود، السيزيوم والرادون والكريبتون والروثينيوم والزنك والنحاس هم القليل منهم، على الرغم من إطلاق النفايات بكميات “مسموح بها” إلا أنها لا تعني أنها آمنة، يمكن الكشف عن هذه النويدات المشعة في الأنسجة الرخوة أو على عظام الأسماك وقيل أن الأعشاب البحرية المستخدمة في الخبز تحتوي على نظائر مشعة للروثينيوم، كما أن قذائف جميع الأسماك المقشرة وأنسجة الأسماك ملوثة بالنويدات المشعة. 

حلول التلوث الإشعاعي:

  • الطريقة الصحيحة للتخلص من النفايات المشعة:  لا تزال النفايات المشعة تحتوي على مستوى معين من الإشعاع وبناءً عليه لا يمكن التخلص منه بالطريقة نفسها التي يتم بها التخلص من النفايات العادية حيث لا يمكن حرقها أو دفنها، نظرًا لوجود احتمال للتسرب يجب تخزين هذه النفايات في حاويات خرسانية ثقيلة وسميكة، خيار آخر هو تخفيف الإشعاع لأن التخزين قد لا يكون ممكنًا، نظرًا لعدم وجود طرق سهلة للتخلص من المواد المشعة يجب دائمًا طلب المساعدة المهنية.

  • وضع العلامات المناسبة: من الضروري أن يتم وسم أي مادة ذات محتوى مشع ويتم نصح الاحتياطات اللازمة بشأن محتوى الملصق والسبب في ذلك هو أن الإشعاع يمكن أن يدخل الجسم بمجرد لمسة من مادة مشعة، يجب وضع علامات جيدة على الحاويات التي تحتوي على هذه العناصر حتى يمكن استخدام معدات واقية عند مناولتها.

  • حظر التجارب النووية: لقد تم بالفعل إثبات أن الطاقة النووية لديها الكثير من الطاقة الكامنة المدمرة للغاية ومع ذلك فإن الاختبارات التي أجريت لإتقان الطاقة تساهم بشكل كبير في التواجد العام للمواد المشعة، علاوة على ذلك فإن هذه الاختبارات على الرغم من إجرائها في الصحاري تنتهي بالهروب من نظام بيئي إلى آخر مما يؤثر في النهاية على حياة العديد من الناس.

  • مصادر الطاقة البديلة: لم يكن تطور واستخدام الطاقة النووية شيئًا في البداية ومع ذلك وبالنظر إلى  الأضرار والتهديدات التي تلحقها بالبيئة فقد حان الوقت لتوقف استخدامها ولربما يركز العالم على مصادر الطاقة البديلة والصديقة للبيئة مثل مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية والكهرباء المائية و قوة الرياح، يؤدي استخدام النشاط الإشعاعي لتوليد الطاقة في محطات الطاقة النووية على سبيل المثال إلى إنتاج المزيد من الإشعاع في الغلاف الجوي مع مراعاة النفايات المنبعثة من العمليات المختلفة والاحتراق.

  • التخزين السليم: يجب تخزين الحاويات التي تحمل مواد مشعة بشكل صحيح، بالنسبة للمبتدئين يجب تخزين هذه المواد في حاويات مقاومة للإشعاع لضمان عدم التسرب أو التسرب أثناء المناولة، التخزين الصحيح لا يعني أي ضرر ويمكن أن يقلل من حالات التسرب العرضي.

  • إعادة الاستخدام: نظرًا لأنه ليس من السهل تخزين النفايات أو التخلص منها يمكن إعادة تدويرها واستخدامها لأغراض أخرى مثل مفاعل آخر كوقود وبالتالي حماية البيئة.

  • الاحتياطات على المستوى الشخصي: قد يكون هناك احتمال للتلوث إذا كان المرء يمتلك منزلًا يقع بالقرب من محطة للطاقة النووية، في هذه الحالة يوصى بالتحقق من مستوى غاز الرادون في المبنى الخاص بالبشر حيث يجب إزالة مستوى الرادون، أولئك الذين يعملون مع المواد المشعة معرضون أيضًا لخطر كبير حيث أنهم بحاجة إلى تدابير وقائية للابتعاد عن التلوث الإشعاعي.

المصدر
كتاب النظام البيئي والتلوث د. محمد العوداتكتاب علم وتقانة البيئة للمؤلف فرانك ر.سبيلمانكتاب البيئة وحمايتها للمولف نسيم يازجيكتاب الانسان وتلوث البيئة للدكتور محمد صابر/2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى